بحث متقدم
الزيارة
4646
محدثة عن: 2011/01/06
خلاصة السؤال
لماذا لا یکون للمرأة و زوجها من الناحیة الفقهیة حق القصاص أو العفو فی خصوص قتل العمد؟
السؤال
لماذا لا یکون للمرأة و زوجها من الناحیة الفقهیة حق القصاص أو العفو فی خصوص قتل العمد؟
الجواب الإجمالي

حق القصاص هو من الحقوق التی تحصل علی أثر الجنایة العمدیّة، فحیث کانت الجنایة واقعة علی نفس المجنیّ علیه فبالطبع سیکون له حق القصاص یستوفیه بنفسه، و لکن حیث أن القتیل لا یمکنه أن ینتفع بهذا الحق بسبب موته فیکون هذا الحق جزءً من ترکته فینتقل الی الورثة و یکون مشترکاً بینهم و یقسّم بینهم علی أساس حصّة کل منهم من الترکة، إذن فالقصاص یورث کباقی أموال المیت. و لکن علماء الإمامیة أجمعوا علی أن الزوج و الزوجة لا یتم بینهما توارث حق القصاص.

الجواب التفصيلي

من الأمور المسلّمة إننا لا نستطیع التوصل إلی فلسفة الأحکام الشرعیة و کیفیة تشریع الأحکام الجزائیة و التعرّف علی جمیع أسرارها و حکمها. و لکن من الناحیة الفقهیة و الحقوقیة و التی هی مورد سؤالکم یمکننا الاشارة إلی بعض موارد التناسب القانونی.[1]

إن حق القصاص هو من الحقوق التی تحصل علی أثر الجنایة العمدیّة، فحیث کانت الجنایة واقعة علی نفس المجنیّ علیه فبالطبع سیکون له حق القصاص و استیفاء هذا الحق، و لکن حیث ان القتیل لا یمکنه أن ینتفع بهذا الحق بسبب موته فیکون هذا الحق جزءً من ترکته فینتقل الی الورثة و یکون مشترکاً بینهم و یقسّم بینهم علی أساس حصّة کل منهم من الترکة، إذن فالقصاص یورث کباقی أموال المیت. و حقّ العفو أیضاً تابع لحق القصاص، أی أن الذی یکون له حق القصاص هو الذی یمکنه أن یعفو.

و لکن علماء الإمامیة اجمعوا علی أن الزوجین – مع أن أحدهما یرث من الآخر بشروط مذکورة- لکنهما محرومان من توارث حق القصاص. [2]

دلیل عدم وراثة حق القصاص من قبل الزوج و الزوجة:

1- الاجماع: إن أهم ما ذکر فی هذا الباب من دلیل هو الاجماع. و لقد کان هذا الدلیل قویاً عند الفقهاء إلی الدرجة التی نری فتواهم الی الیوم علی عدم إرث حق القصاص بین الزوج و الزوجة. [3] و لکن و کما صرّح البعض [4] فإنه لم تصلنا فعلاً روایة علی عدم إرث حق القصاص بین الزوج و الزوجة و لکن حیث أن هذه مسألة إجماعیة، فلا یبعد أن تکون هناک روایات بذلک و لکنها لم تصل الینا. نعم هناک روایة حول عدم إرث النساء من حق القصاص، و سنشیر إلیها فی القسم التالی.

2- انتفاء الولایة: طبقاً للآیة القرآنیة التی تقول: « وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتی‏ حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً» [5] فإن الله جعل حق القصاص لأولیاء الدم، و لا یبعد أن یکون المراد بهم: من تکون بینهم رابطة الدم. و کما تعلمون، فإن الزوج و الزوجة و إن کان بینهما روابط عاطفیة قویّة و لکن الرابطة الحاصلة بینهما من جهة العقد فقط رابطة سببیّة، فلا یعتبرون من أولیاء الدم، نعم ربما کان الزواج عائلیّاً، أی یکون الزوج و الزوجة ابنی عمّ مثلاً ففی مثل هذه الحالة یمکن للزوج أن یرث حق القصاص، و الزوجة کذلک ترث حق قصاص زوجها (ابن عمها) – بناء علی رأی فقهاء الشیعة فی إرث النساء من حق القصاص و العفو. و لکن إن رضی أولیاء الدم بالدیة فإنه یرث کل من الزوج و الزوجة من دیة الآخر. [6]

من هم الذین یمکنهم التصرّف بحق القصاص؟

کما تقدم فإن المشهور بین علماء الإمامیة أن الزوجة و الزوج لا یمتلکان حق القصاص بینهما. [7] و الفقهاء الذین ذهبوا إلی ذلک علی قسمین:

ذهب الفریق الأول منهم الی أن وارث القصاص و المتولّی له هو الذی یرث أموال القتیل سواء أکان رجلاً أو امرأة من الأقرباء بلا واسطة و حتی الذین یرتبطون بالقتیل بواسطة الأب أو الأم. و أصحاب هذا الرأی یذهبون إلی أن کل من یرث شیئاً من أموال المیت فإنه یکون له حق القصاص أیضاً. نعم الزوجة و الزوج مع أنهما یرثان من أموال بعضهما البعض، و لکنهما محرومان من إرث القصاص بسبب الاجماع، و لکن لا دلیل لدینا علی استثناء باقی النساء من هذه القاعدة. [8] و هذا الفریق یری أن الروایات التی یستدلّ بها الفریق الثانی و هی التی تستثنی النساء – ضعیفة السند. [9]

و ذهب الفریق الثانی الی أن حق القصاص یثبت للذکور من الأقرباء المنتسبین للقتیل من جهة الأب، و لا یثبت حق القصاص للأقرباء من جهة الأم ذکوراً کانوا أم إناثاً. [10]

و قد أشار أصحاب هذا الرأی إلی بعض روایات هذا الباب.[11]



[1]  لاحظ: موضوع فلسفة الأحکام.

[2]  «فإنهما لا یستحقان قصاصاً اجماعاً بقسمیه» النجفی، جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام، ج42، ص283، قرص جامع فقه أهل البیت.

[3]  لاحظ: الشیخ الطوسی، الخلاف، ج5، ص178، مکتب النشر الإسلامی، قم، 1407 ق، تحریر الوسیلة، ج2، ص534.

[4]  قالوا باستثناء الزوجین کما قاله الشیخ و لم اقف فیه علی خبر. الشوشتری، محمد تقی، النجعة فی شرح اللمعة، ج11، ص309، منشورات الصدوق، طهران، 1406 ق.

[5]  الاسراء، 33.

[6]  النجفی، جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام، ج42، ص283.

[7]  الشهید الثانی، مسالک الافهام الی آیات الأحکام، ج4، ص220، دار المعارف الإسلامیة، قم 1413، المدنی الکاشانی، الحاج آقا رضا، کتاب القصاص للفقهاء و الخواص، ص162، مغنیة، محمد جواد، فقه الإمام الصادق(ع)، ج6، ص323.

[8]  یرث القصاص من یرث المال عدا الزوج و الزوجة، لاحظ: تحریر الوسیلة، ج2، ص534.

[9]  احتج الشیخ علی قوله فی الاستبصار بما رواه ابو العباس عن الصادق (ع) قال لیس للنساء عفو و لا قود (و الجواب): المنع من صحة السند لاحظ: الحلی، فخر المحقّقین، ایضاح الفوائد فی شرح مشکلات القواعد، ج4، ص622.

[10]  الخسرو شاهی، قدرت الله، فلسفة القصاص فی الإسلام، ص115.

[11]  الکافی، ج7، ص357، وسائل الشیعة، ج36، ص87، عن أبی عبد الله قال قلت هل للنساء قود أو عفو؟ قال: "لا. و ذلک للعصبة".

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل ان وشم الحواجب (تاتو) یبطل الوضوء؟
    5298 الحقوق والاحکام 2009/03/08
    حصلنا علی الاجوبة التالیة من مکاتب المراجع العظام:مکتب آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله العالی) :اذا کان یمنع من وصول الماء الی محل الوضوء فیجب ازالته، الا ان یکون الوشم (تاتو) تحت الجلد ففی هذه الصورة لیس فیه اشکال.مکتب آیة الله العظمی مکارم الشیرازی (مد ظله ...
  • ما هو الفرق بین الولایة و قبول الولایة و بین الحکم المَلَکی؟
    4931 الحقوق والاحکام 2009/03/08
    توجد فروق أساسیة بین نظام الحکم الولائی و الحکومة الإسلامیة و بین نظام الحکم المَلَکی و یمکن بحث هذه الفروق فی عدة محاور:أ –المشروعیة: مشروعیة نظام الحکم الولائی، مستند إلى الله سبحانه، أما نظام الحکم المَلَکی فلا سند شرعی له، بل مستنده سنن الشعوب و الأنظمة المَلَکیة الوراثیة.ب ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    27579 اسراف و تبذیر 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف ...
  • ما الفرق بين آليات البحث في العلاقة بين الروح و البدن، الصناعية و الطبيعية؟
    4951 الفلسفة العرفان 2012/04/22
    تستعمل مفردتا الطبيعي و الصناعي في الفلسفة في مقام المقارنة بين الموجودات الطبيعية و الصناعية؛ فعلى سبيل المثال البدن جسم طبيعي و المنضدة جسم صناعي، و تركيب البدن من اجزائه يعد تركيبيا طبيعيا، خلافا لتركيب المنضدة الذي يعد من قبيل التركيب الصناعي.[i] و ...
  • طرح الفيزياوي الانجليزي ستيفن هوكينغ مؤخراً نظريته المعروفة بنظرية الكم و التي تنتهي بفكرة مؤداها غياب الخالق و عدم الحاجة له، فما هو موقف علماء المسلمين من هذه النظرية؟
    7083 آفرینش انسان و جهان 2015/06/30
    1. لا توجد في العلم بمعنى scienceمقولة قطعية بنسبة 100/0 و ليس نظرية هوكينغ بمستثناة عن تلك القاعدة. و من هنا لو تحررننا من الصخب و الضجيج الإعلامي الذي إفتعلته وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة نجد أن صاحب النظرية نفسها لم يجزم بقطعيتها. 2. إن مساعي هوكينغ في ...
  • هل یعتقد الشیعة بأفضلیة السیدة الزهراء على الکثیر من الرجال؟
    4841 الکلام القدیم 2010/09/20
    فی مقام الجواب عن سؤالکم نقول:و إن کان الأنبیاء و الأئمة قد اصطفوا و اختیروا من بین الرجال و ذلک لأسباب مذکورة فی محلها، إلا أن هذا لا یعنی أن طریق الکمال المعنوی و الوصول إلى أعلى درجات القرب مسدود أمام ...
  • هل امتلاک الصوت الرخیم یوجب على صاحبه التصدی لمدح أهل البیت (ع) و رثائهم؟
    4408 العملیة 2011/06/14
    صحیح أنه لا یمکن الحکم فی الحالات الطبیعیة بوجوب بعض الاعمال من قبیل تلاوة القرآن، المدح و الرثاء، الدعاء و الأذان، لکن لا شک فی استحبابها.و بما أن الرؤیة الاسلامیة تربط بین العمل و الثواب و العقاب و بین النیّة ارتباطاً وثیقاً فکلما خلصت النوایا و تطهرت القلوب من ...
  • هل صحیح ان من زنى زنی به و لو فی عقبه؟
    7373 العملیة 2010/11/15
    هذه الرویة موجودة فی بعض المصادر الشیعیة و لکنها اما مرویة بسند واحد ضعیف او من دون سند، من هنا یمکن البحث عنها من زوایتین، الاولى من ناحیة السند و من الواضح أن سند الروایة غیر معتبر کما اوضحناه فی الجواب التفصیلی، و على فرض صحة السند یمکن ...
  • کیف یمکن الوصول إلى الکمال؟
    6842 العملیة 2007/08/21
    1- یمکن الإجابة عن هذا السؤال من خلال أربعة أقسام:أ- تعریف الکمال و اختلافه عن التمام.ب- الکمال بالنسبة إلى الإنسان.ج- کمال الإنسان بنظر الدین الإسلامی.د – طریق الوصول إلى الکمال.2- قد یأتی (الکمال) مرادفاً (للتمام) فی بعض الأحیان، و تارة یأتی کمفهوم مغایر للتمام، و ...
  • هل یرفض الملاصدرا عملیة التقلید؟
    4835 الفلسفة الاسلامیة 2011/10/31
    یرى هنری کربن بان الملاصدرا من المخالفین للتقلید سواء على مستوى الفقهی أو العرفانی، و یرى کفایة العقل و الشریعة لنیل المقصود و الوصول الى الغایة، و یعد هذا الموقف منه من العوامل المؤثرة التی أدّت الى إخراجه من اصفهان بأمر من الشاه عباس الأول و فرض الاقامة الجبریة علیه ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    277775 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    252279 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    125836 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    110855 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    87637 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58199 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    56863 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56128 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    46749 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46145 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...