بحث متقدم
الزيارة
7536
محدثة عن: 2011/02/24
خلاصة السؤال
هل کان الخوارج قد انحرفوا فی معرکة النهروان؟ وهل کان علی (ع) متردداً فی إطفاء نار فتنة معاویة؟
السؤال
بالنسبة لمعرکة النهروان، أری انه لم یکن أی من اتباع الخوارج منحرفاً، لان الامام علیا ً(ع) کان متردداً فی إطفاء نار فتنة معاویة و لم یکن متیقناً بان معاویة کان منافقاً و یجب قتله.
الجواب الإجمالي

کان الخوارج جماعة من أتباع أمیر المؤمنین علی (ع) و قد انفصلوا عنه فی معرکة صفین اعتراضاً علی قضیة التحکیم، و خرجوا عن طاعته (ع) فصاروا خوارج، ومن هنا یطلق علیهم اسم (المارقین) أیضاً.

و اما انحرافات الخوارج: فان انحرافات هذه الجماعة کثیرة، و نحن نشیر فیما یلی الی بعض النماذج منها:

1.علی أساس عقائد أهل السنة فان الامام علیاً (ع) هو الخلیفة الرابع لنبی الاسلام (ص)، و بناءً علی ما یراه الشیعة فانه الامام الاول و وصی و خلیفة رسول الله (ص) و هو مفترض الطاعة و یجب إطاعة أوامره. و لکن أهل النهروان خالفوا الامام و خرجوا علیه و حاربوه فی نهایة الامر، و هذا هو أکبر انحراف.

2.ان الخوارج الذین لم یکن لهم حظ من علم و بصیرة فی الدین، انطلت علیهم خدعة أهل الشام فی حرب صفین لما رفعوا المصاحف علی الرماح، فصاحوا هؤلاء مسلمون مثلنا فلا ینبغی ان نحاربهم، ثم أجبروا الامام علیاً (ع) -الذی لم یکن موافقاً علی الصلح مع الامویین – علی القبول بالتحکیم، و لکنهم خالفوا الامام بعد قبوله التحکیم.

3.ان أحد إعتراضات الخوارج علی الامام علی (ع) هو انهم کانوا یقولون ان الآیة الکریمة (ان الحکم الا لله) قد جعلت الحکم مختصاً بالله، و علیه فان قبول رأی الحکمین یعنی اهمال القرآن و الآیة المذکورة. و هذا الفهم المغلوط للآیة یعد انحرافاً آخر لهذه الفرقة.

4.و من انحرافاتهم الاخری هو انهم کانوا یقولون: ان مرتکب الذنب الکبیر کافر قد خرج من الاسلام، الا ان یتوب و یعود الی الاسلام مرّة أخری. و علی هذا الاساس کانوا یستبیحون أرواح و اموال المسلمین (الذین یعتبرونهم کفاراً).

و اما تردد الامام (ع) فی الحرب مع معاویة! فیکفی ان تلتفتوا الی کلام الامام (ع) حینما فر أهل الشام فی حرب صفین حیث کان یقول لاصحابه : (اذهبوا ) فاقتلوا بقیة الاحزاب و اولیاء الشیطان، اقتلوا من یقول کذب الله و رسوله).و بناءً علی هذا فان الامام (ع) لم یکن متردداً أبداً فی حربه لمعاویة ،بل کان حازماً فی ذلک، و کان یشجع أصحابه علی ذلک أیضاً.

الجواب التفصيلي

للوصول الی جواب مناسب عن هذا السؤال ینبغی البحث فی مجالین:

الاول: هل کان الخوارج قد انحرفوا فی حرب النهروان؟

الثانی: هل کان الامام علی (ع) مترددا فی إطفاء فتنة معاویة، أی انه لم یکن متیقناً من کون معاویة منافقاً و انه یجب قتله؟

و قبل الدخول فی البحث، ینبغی تسلیط بعض الاضواء على هذه الجماعة:

تعرف هذه الجماعة باسم المارقین و الخوارج و أهل النهروان. و لمروق فی اللغة بمعنی الخروج حیث یقال: مرق السهم من الرمیة بمعنی أن السهم خرج من القوس.[1] و نقرأ فی وصف الأئمة (ع): (الراغب عنکم مارق )[2].فالمارقون هم الذین خرجوا من الدین و استباحوا قتال خلیفة النبی (ص)[3].و بعبارة اخری: ان فریقاً من أصحاب الامام علی (ع) .هم الذین انفصلوا عنه فی معرکة صفین بسبب اعتراضهم علیه فی حادثة التحکیم، و تمردوا علی طاعته فصاروا خوارج و یسمون بالمارقین أیضاً[4].

الخوارج فی کلام النبی (ص):

نظراً لکون الخوارج مسلمین فی الظاهر، و کانوا من أهل الصلاة و الصوم و التهجد و... و کان من الصعب جداً علی کثیر من المسلمین التعرف علی هؤلاء و قتالهم، فلذلک حذر النبی (ص) - مقدماً- من خطر هؤلاء، و ذکر بعض العلامات للتعرف علیهم، منها مثلاً:

ا.یقول النبی (ص) حول الخوارج: "ستکون فی أمتی فرقة یحسنون القول و یسیئون الفعل یدعون إلى کتاب الله و لیسوا منه فی شی‏ء یقرءون القرآن لا یجاوز تراقیهم یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیة لا یرجعون إلیه حتى یرتد على فوقه، هم شر الخلق و الخلیقة طوبى لمن قتلوه طوبى لمن قتلهم، و من قتلهم کان أولى بالله منهم. قالوا یا رسول الله فما سیماهم؟ قال: (التحلیق‏). و قد نقل هذا الحدیث أنس بن مالک عن رسول الله (ص)[5].

ب. قال النبی (ص) لعلی (ع) : (تقاتل بعدی الناکثین و القاسطین و المارقین‏)[6].

ج. و حین خرج الامام علی (ع) الی قتال الخوارج قال : لولا أننی أخاف‏ أن تتکلوا و تترکوا العمل لأخبرتکم بما قضاه الله على لسان نبیه (ص) فیمن قاتل هؤلاء القوم مستبصرا بضلالتهم و إن فیهم لرجلا مودون الید له کثدی المرأة هم شر الخلق و الخلیقة قاتلهم أقرب الخلق إلى الله وسیلة. و لم یکن المخدج معروفا فی القوم فلما قتلوا جعل (ع) یطلبه فی القتلى و یقول و الله ما کذبت و لا کذبت حتى وجد فی القوم فشق قمیصه فکان على کتفه سلعة کثدی المرأة علیها شعرات إذا جذبت انجذب کتفه معها و إذا ترکت رجع کتفه إلى موضعه فلما وجده کبر ثم قال: إن فی هذا لعبرة لمن استبصر.[7]

انحرافات الخوارج:

ان انحرافات الخوارج کثیرة، و نحن نشیر هنا الی بعضها اعتماداً علی روایات الائمة المعصومین (ع)[8]، و نقوم بتقییمها:

1.الخروج علی خلیفة رسول الله وهو الامام المعصوم:

یعتبر الامام علی (ع) الخلیفة الرابع للنبی (ص) علی أساس عقائد أهل السنة، بینما یعتبر عند الشیعة الامام الاول المعصوم و هو وصی و خلیفة رسول الله (ص) و انه مفترض الطاعة. و اما الخوارج فانهم قد اعترضوا علی الامام (ع) و خرجوا علیه و حاربوه فی نهایة الامر و هذا هو أکبر انحراف. و من هنا نری حتی المعتزلة و الاشاعرة – وهم من أهل السنة – یکفرون الخوارج أیضاً.[9]

و حینما أرسل الامام علی (ع) عبد الله بن عباس الی الخوارج، جاءهم فقال: "عجباً لامثالکم فی رکوبکم هذا الامر و خروجکم علی إمامکم"[10].

2. الاصرار علی قبول التحکیم علی أساس فهم خاطئ للدین:

ان الخوارج – و هم ثمرة التخبط فی الفتوحات غیر المدروسة لبعض البلدان – لم یعرفوا من الاسلام غیر الظواهر و القشور، و لم یکن لهم حظ من الوعی و المعرفة الدینیة، ففی معرکة صفین حین رأوا أهل الشام قد رفعوا المصاحف علی الرماح حیلة و مکراً قالوا: إن هؤلاء مسلمون مثلنا، فلا ینبغی ان نقاتلهم، و اجبروا الامام علیاً (ع)- الذی لم یکن موافقاً علی الصلح مع الامویین – علی القبول بالتحکیم. و کان الامام علی (ع) یقول فی نصحه للخوار:  "أ لم تقولوا عند رفعهم المصاحف حیلة و غیلة و مکرا و خدیعة إخواننا و أهل دعوتنا استقالونا و استراحوا إلى کتاب الله سبحانه فالرأی القبول منهم و التنفیس عنهم؟! فقلت لکم: هذا أمر ظاهره إیمان و باطنه عدوان و أوله رحمة و آخره ندامة؟! فأقیموا على شأنکم و الزموا طریقتکم و عضوا على الجهاد بنواجذکم و لا تلتفتوا إلى ناعق نعق إن أجیب أضل و إن ترک ذل"[11] و لکننا مع ذلک نراهم لم یعتنوا بنصیحة إمامهم و انحرفوا عنه.

3.الانحراف فی التمسک بالآیة الکریمة (ان الحکم الا لله):

و من انحرافات الخوارج المهمة هو انهم کانوا یعترضون علی الامام علی (ع) بقولهم ان الآیة التی تقول (إن الحکم الا لله)[12] قد جعلت الحکم أمراً خاصاً بالله، و علی هذا فالقبول برأی الحکمین معناه مخالفة القرآن و الآیة الکریمة المذکورة!

و مع ان بطلان الاستدلال بهذه الآیة الکریمة علی رفض التحکیم واضح و جلی، و لکننا – و لاهمیة هذا الامر– نشیر الی عدة أدلة قصیرة –حلاً و نقضاً – فی إبطال هذا الاستدلال:

الجواب الحلی: قال الامام علی (ع) فی قضیة التحکیم: "إنا لم نحکم الرجال و إنما حکمنا القرآن و هذا القرآن إنما هو خط مسطور بین الدفتین لا ینطق بلسان و لا بد له من ترجمان و إنما ینطق عنه الرجال و لما أن دعانا القوم إلى أن یحکم بیننا القرآن لم نکن الفریق المتولی عن کتاب الله عز و جل و قد قال الله سبحانه (فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‏ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ)[13] فرده إلى الله أن نحکم بکتابه، و رده إلى الرسول أن نأخذ بسنته، فإذا حکم بالصدق فی کتاب الله فنحن أحق الناس به و إذا حکم بسنة رسوله فنحن أولاهم به (فالحق معنا علی کل الاحوال )"[14].و قد أجاب الامام (ع) هؤلاء فی کلام آخر فقال : "کلمة حق یراد بها الباطل"[15]، و ذلک لان مراد الخوارج من جملة (لا حکم الا لله) هو ان کل حکم لم یرد فی کتاب الله، لا یجوز اتباعه و لا یحل العمل به، فقال الامام (ع): "نَعَمْ إِنَّهُ لَا حُکْمَ إِلَّا لِلَّهِ وَ لَکِنَّ هَؤُلَاءِ یَقُولُونَ لا إِمْرَةَ وَ إِنَّهُ لا بُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِیرٍ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ یَعْمَلُ فِی إِمْرَتِهِ الْمُؤْمِنُ وَ یَسْتَمْتِعُ فِیهَا الْکَافِرُ وَ یُبَلِّغُ اللَّهُ فِیهَا الْأَجَلَ وَ یُجْمَعُ بِهِ الْفَیْ‏ءُ وَ یُقَاتَلُ بِهِ الْعَدُوُّ وَ تَأْمَنُ بِهِ السُّبُلُ وَ یُؤْخَذُ بِهِ لِلضَّعِیفِ مِنَ الْقَوِیِّ حَتَّى یَسْتَرِیحَ بَرٌّ وَ یُسْتَرَاحَ مِنْ فَاجِر". و بناءً علی هذا فقول الخوارج انه لا یمکن قبول أی حکم سوی الحکم الخاص من قبل الله، قول مرفوض [16].

الجواب النقضی:

اننا اذا وافقنا الخوارج علی المعنی الذی فهموه من هذه الآیة، فاننا سنواجه موارد للنقض کثیرة فی حیاتنا و فی حیاة الانبیاء و الائمة (ع)، و فیما یلی نشیر إلی بعضها:

یقول الامام الباقر (ع) لنافع: "قل لهذه المارقة بما استحللتم فراق أمیر المؤمنین (ع) و قد سفکتم دماءکم بین یدیه و فی طاعته و القربة إلى الله تعالى بنصرته؟! فسیقولون لک: إنه حکم فی دین الله! فقل لهم: قد حکم الله تعالى فی شریعة نبیه رجلین من خلقه قال جل اسمه (فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما)[17] و حکم رسول الله (ص) سعد بن معاذ فی بنی قریظة فحکم بما أمضاه الله"[18] وبناءً علی هذا فلا یرد أی إشکال علی الامام علی (ع)، بل هو قد عمل بکتاب الله و سنة رسوله (ص).

4.الانحراف الآخر فی قولهم بکفر مرتکب الکبیرة:

ان هؤلاء یقولون ان من یرتکب معصیة کبیرة کافر و خارج من الاسلام، الا ان یتوب و یعود الی الاسلام مرّة أخری. و علی هذا الاساس أباحوا لأنفسهم التجاوز علی أرواح و أموال المسلمین -الذین هم کفار بزعمهم- .یقول الامام علی (ع) فی هذا المجال مخاطباً الخوارج: "فَإِنْ أَبَیْتُمْ إِلَّا أَنْ تَزْعُمُوا أَنِّی أَخْطَأْتُ وَ ضَلَلْتُ فَلِمَ تُضَلِّلُونَ عَامَّةَ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ (ص) بِضَلالی و تَأْخُذُونَهُمْ بِخَطَئِی وَ تُکَفِّرُونَهُمْ بِذُنُوبِی سُیُوفُکُمْ عَلَى عَوَاتِقِکُمْ تَضَعُونَهَا مَوَاضِعَ الْبُرْءِ وَ السُّقْمِ وَ تَخْلِطُونَ مَنْ أَذْنَبَ بِمَنْ لَمْ یُذْنِبْ وَ قَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (ص) رَجَمَ الزَّانِیَ الْمُحْصَنَ ثُمَّ صَلَّى عَلَیْهِ ثُمَّ وَرَّثَهُ أَهْلَهُ، وَ قَتَلَ الْقَاتِلَ وَ وَرَّثَ مِیرَاثَهُ أَهْلَهُ، وَ قَطَعَ السَّارِقَ وَ جَلَدَ الزَّانِیَ غَیْرَ الْمُحْصَنِ ثُمَّ قَسَمَ عَلَیْهِمَا مِنَ الْفَیْ‏ءِ و نَکَحَا الْمُسْلِمَاتِ فَأَخَذَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِذُنُوبِهِمْ وَ أَقَامَ حَقَّ اللَّهِ فِیهِمْ وَ لَمْ یَمْنَعْهُمْ سَهْمَهُمْ مِنَ الْإِسْلَامِ و لَمْ یُخْرِجْ أَسْمَاءَهُمْ مِنْ بَیْنِ أَهْلِهِ ثُمَّ أَنْتُمْ شِرَارُ النَّاسِ وَ مَنْ رَمَى بِهِ الشَّیْطَانُ مَرَامِیَهُ وَ ضَرَبَ بِهِ تِیهَه"[19].

و اما السؤال الثانی، و هو: هل أن الامام علیاً (ع) کان علی یقین فی إطفاء فتنة معاویة أم لا؟

و للاجابة عن هذا القسم من السؤال، لابد من التعرض لنظرة أمیر المؤمنین علی (ع) لمعاویة، لیعلم منها هل کان الامام متردداً فی أطفاء فتنته أم لا؟

أولاً :نقل ابن ابی الحدید المعتزلی: أنه قد کان معه من الصحابة قوم کثیرون سمعوا من رسول الله (ص) یلعن معاویة بعد إسلامه و یقول: إنه منافق کافر و إنه من أهل النار و الأخبار فی ذلک مشهورة.[20]، فکیف یمکن ان یکون أصحاب الامام (ع) قد سمعوا هذا الحدیث، و لم یسمعه علی (ع) نفسه؟!

ثانیاً: کتب الامام (ع) فی جوابه عن تهدید معاویة کتاباً یقول فیه: "أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّا کُنَّا نَحْنُ وَ أَنْتُمْ عَلَى مَا ذَکَرْتَ مِنَ الْأُلْفَةِ وَ الْجَمَاعَةِ فَفَرَّقَ بَیْنَنَا وَ بَیْنَکُمْ أَمْسِ أَنَّا آمَنَّا وَ کَفَرْتُمْ وَ الْیَوْمَ أَنَّا اسْتَقَمْنَا وَ فُتِنْتُمْ وَ مَا أَسْلَمَ مُسْلِمُکُمْ إِلَّا کَرْهاً و بعد أَنْ کَانَ أَنْفُ الإِسْلَامِ کُلُّهُ لِرَسُولِ اللَّهِ (ص) حِزْبا"[21].

ثالثاً: السؤال الذی سأله الخوارج من عبد الله بن عباس، و حین سمعه الامام علی (ع) أجابهم بقوله: "و أَمَّا قَوْلُکُمْ أَنِّی شَکَکْتُ فِی نَفْسِی حَیْثُ قُلْتُ لِلْحَکَمَیْنِ انْظُرَا فَإِنْ کَانَ مُعَاوِیَةُ أَحَقَّ بِهَا مِنِّی فَأَثْبِتَاهُ فَإِنَّ ذَلِکَ لَمْ یَکُنْ شَکّاً مِنِّی وَ لَکِنِّی أَنْصَفْتُ فِی الْقَوْلِ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلى‏ هُدىً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ" [22] و لَمْ یَکُنْ ذَلِکَ شَکّاً وَ قَدْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّ نَبِیَّهُ عَلَى الْحَقِّ قَالُوا وَ هَذِهِ لَک"[23].

و ننهی هذا البحث بذکر حدیثین عن الامام علی (ع) یبین فیهما موقفه بشکل واضح فی حرب صفین:

قال الامام (ع) من علی منبر مسجد الکوفة: "یا مَعْشَرَ أَهْلِ الْکُوفَةِ لَتَصْبِرُنَّ عَلَى قِتَالِ عَدُوِّکُمْ أَوْ لَیُسَلِّطَنَّ اللَّهُ عَلَیْکُمْ قَوْماً أَنْتُمْ أَوْلَى بِالْحَقِّ مِنْهُم" و فی کلام آخر له (ع) حین فرّ أهل الشام فی حرب صفین خاطب أصحابه بقوله (ع): "اقتلوا بقیة الأحزاب و أولیاء الشیطان اقتلوا من یقول کذب الله و رسوله‏)[24].

و بناءً علی هذا، فان الامام (ع) فی حربه لمعاویة لم یکن لدیه أی تردد، بل کان حازماً فیه، و کان یحفز أصحابه علی ذلک.

و قد أدت هذه الانحرافات فی النهایة الی ان یقدم الخوارج (بواسطة ابن ملجم المرادی و بمعونة الاشعث بن قیس) علی قتل الامام (ع).[25]


[1] الفراهیدی، الخلیل بن أحمد ،کتاب العین، 5: 160،منشورات الهجرة ،قم، الطبعة الثانیة 1410 ه. ق.

[2] بحار الانوار، 99: 150 (الزیارة الجامعة الکبیرة).

[3] الطریحی،فخر الدین،مجمع البحرین، 5 : 235، الناشر،مکتبة المرتضوی، طهران، الطبعة الاولی، 1375 ه.ش.

[4] الطبرسی، أحمد بن علی، الاحتجاج، 1 :229 و230، الناشر: المرتضوی، طهران، الطبعة الاولی.

[5] الطبرسی، إعلام الوری باعلام الهدی،33، حیاة المعصومین الاربعة عشر (ع)،العطاردی،عزیز الله،46 و47، الناشر، المکتبة الاسلامیة، طهران، الطبعة الاولی، 1390 ه.ق.

[6] الطبرسی،اعلام الوری باعلام الهدی، 33.

[7] المفید، الارشاد، 1: 317، الناشر، المکتبة الاسلامیة، طهران، الطبعة الثانیة.

[8] ان الاستناد الی روایات أهل البیت (ع) فی هذا التحقیق، هو لاجل الاستدلال الذی تتضمنه، و لیس لمجرد التعبد.

[9] الحلی، الالفین: 7 ،الناشر: السعدی و المحمودی، طهران، الطبعة الاولی.

[10]الطبرسی،أحمد بن علی، الاحتجاج، 2: 254.

[11] الطبرسی، أحمد بن علی، الاحتجاج، 1: 403 و404، الناشر، المکتبة الاسلامیة، طهران، الطبعة الاولی،1381 ه.ش.

[12] یوسف :67.

[13] النساء :59.

[14] الطبرسی، أحمد بن علی، الاحتجاج، 1: 404 و405.

[15] نهج البلاغة، مؤسسة نهج البلاغة:610، الکلمة 40 ،الناشر، مؤسسة نهج البلاغة، الطبعة الاولی، 1372 ه.ش.

[16] شرح نهج البلاغة، (لابن میثم )،2: 220، الناشر، مکتب نشر الکتاب، الطبعة الثانیة، 1362ه.ش.

[17] النساء:35.

[18] الطبرسی،أحمد بن علی، الاحتجاج،2: 162و 163.

[19] نهج البلاغة،241،الناشر، مؤسسة منشورات مشهور، الطبعة الاولی، قم 1379 ه.ش.

[20] مظهر التاریخ فی شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید، 7: 220، الناشر: منشورات نی، طهران ،الطبعة الثانیة، 1375ه.ش.

[21] نهج البلاغة،819و820، الکتاب،: 64 الناشر، مؤسسة منشورات النبوی، الطبعة الثانیة عشرة، طهران، 1378 ه.ش.

[22] سبأ:24.

[23] الطبرسی، أحمد بن علی،الاحتجاج، 2: 255.

[24] النقوی،القاینی،الخراسانی، محمد تقی، مفتاح السعادة فی شرح نهج البلاغة، 5: 248، الناشر: مکتبة المصطفوی، طهران، المحدث النوری، مستدرک الوسائل، 11:66، ح :12441 و12442، مؤسسة آل البیت (ع)، قم ، 1408 ه.ق.

[25] المفید، الارشاد،1: 18.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    274521 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    227106 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    120781 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    107266 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    84311 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    55783 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    54499 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    50196 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    44200 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    42383 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...