بحث متقدم
الزيارة
6602
محدثة عن: 2013/08/26
خلاصة السؤال
هل الهدایة القرآنیة للمتقین خاصة؟ أ لیس هذا یسلتزم الدور؟
السؤال
کثیراً ما یؤکد القرآن الکریم فی الکثیر من آیاته أنه هدى للمتقین الذین یؤمنون بالغیب و... و هنا یثار السؤال التالی: اذا کان القرآن هدى للمتقین خاصّة من جهة و من جهة اخرى نحن لکی نصل الى مرحلة المتقین لابد من الرجوع الى القرآن، أ لیس هذا القول یستلزم الدور، حیث تتوقف الهدایة على الهدایة؟
الجواب الإجمالي

هناک طائفتان من الآیات القرآنیة تتحدث عن الهدایة بعضها تشیر الى کون الهدایة الالهیة من نصیب المتقین، و فی المقابل نرى الطائفة الثانیة تؤکد عمومیة الهدایة القرآنیة و عمومیة هدایة سائر الکتب المقدسة، بالاضافة الى شمولیة الانذار و الذکر لجمیع البشر و لا یختص الامر بالمؤمنین خاصة. فمن تلک الآیات قوله تعالى: "شَهْرُ رَمَضانَ الَّذی أُنْزِلَ فیهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقان‏".

 

و یتضح من خلال هذه الآیات آن هدایة الکتب السماویة عامة و القرآن الکریم خاصة ذکرت بنحوین؛ الاولى: الهدایة و الارشاد العامة. الثانیة: الهدایة للمتقین خاصّة.

 

أما بالنسبة الى الهدایة، فهناک هدایة أولیة ناشئة من الفطرة السلیمة و ان لم تنطلق من القرآن الکریم، ثم تتبعها هدایة أخرى نابعة من القرآن الکریم و متفرعة على الهدایة الاولى و مترتبة علیها فمن استجاب لنداء الفطرة السلیمة یزیده القرآن هدى على هداه.

 

الجواب التفصيلي

هناک آیات قرآنیة أشارت الى ان الهدایة فی هذا الکتاب المقدس[1] تختص بالمتقین[2]، و هذا ما أثار الشبهة التی جاءت فی متن السؤال و محصلها: اذا کان القرآن هدى للمتقین، فالمتّقون مهتدون، فما الفائدة من وراء هدایة المهتدی؟ و لا یکون القرآن کتاب هدایة الا اذا استطاع أن یهدی غیر المتقین و یهدی المنحرفین؟

 

و الجواب عن الشبهة المطروحة یحتاج الى بعض المقدمات:

 

الف: هناک آیات من الذکر الحکیم تؤکد أن القرآن هدى لجمیع الناس، کذلک هناک آیات تشیر الى ان القرآن الکریم و سائر الکتب السماویة، ذکر و نذیر لعامة الناس لا لخصوص المتقین، قال تعالى فی کتابه الکریم: "نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجیلَ * مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ إِنَّ الَّذینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدیدٌ وَ اللَّهُ عَزیزٌ ذُو انْتِقام‏".[3]

 

و قال تعالى مشیراً الى عمومیة القرآن الکریم: "شَهْرُ رَمَضانَ الَّذی أُنْزِلَ فیهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقان‏".[4]

 

و قال تعالى فی معرض وصفه للقرآن بان ذکر: "إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمین‏"[5] و فی وصفه للقرآن بانه نذیر قال عزّ من قائل: "تَبارَکَ الَّذی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلى‏ عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمینَ نَذیراً".[6]

 

یتضح إذن من خلال هذه الطائفة من الآیات آن هدایة الکتب السماویة عامة و القرآن الکریم خاصة ذکرت بنحوین؛ الاولى: الهدایة و الارشاد العامة. الثانیة: الهدایة للمتقین خاصّة. یعنی أن القرآن کتاب هدایة لجمیع الناس و من آراد ان یستضیئ بنوره بعیداً عن الاغراض الاخرى، هداه الى الطریق القویم.

 

و الشاهد على ذلک آیات الذکر الحکیم التی تؤکد على: "إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمینَ* لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقیمَ".[7] أو التی تحدد الغرض من وراء نزول القرآن الکریم "لِیُنْذِرَ مَنْ کانَ حَیًّا وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْکافِرین‏"[8]

 

هذا من جهة، و من جهة اخرى أن الهدایة القرآنیة غیر منحصرة بالناس العادیین، و لیس کما یتصور البعض بان المتقین و المؤمنین لا یهتدون بهداه و لا یستفیدون منه، بل العکس هو الصحیح لان القرآن الکریم یزیدهم هدى على هداهم.

 

ب: یشیر القرآن الى نوعین من الهدایة

 

فکما یستفاد من القرآن أن للکفار و المنافقین نوعین من الضلال و الانحراف، کذلک یوجد للمتقین و المؤمنین نوعان من الهدایة، ففی الاشارة الى ضلال الکفار یقول تعالى: "فی‏ قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً"[9]‏ فالضلالة الاولى باعثة على نشوء الاوصاف الخبیثة من الکفر و النفاق و غیرها، و الثانیة الضلالة و العمى التی تزید ضلالهم و عماهم الاول ضلالة و عمى.

 

و هکذا الامر بالنسبة الى الهدایة، حیث هناک هدایة أولیة ناشئة من الفطرة السلیمة و ان لم تنطلق من القرآن الکریم، ثم تتبعها هدایة أخرى نابعة من القرآن الکریم و متفرعة على الهدایة الاولى: "ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فیهِ هُدىً لِلْمُتَّقین‏".[10] و من بعد ذلک جاء الحدیث عن صفات المتقین الخمسة و هی: 1.الَّذینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ،2. وَ یُقیمُونَ الصَّلاةَ، 3. وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ،4. وَ الَّذینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ، 5. وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ".[11]

 

و قد تعرض العلامة الطباطبائی (ره) للرد على اشکال الدور فی موسوعته التفسیریة المیزان قائلا: "فهم إنما صاروا متقین أولی هذه الصفات بهدایة منه تعالى، ثم وصف الکتاب بأنه هدى لهؤلاء المتقین بقوله تعالى: «ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ» فعلمنا بذلک: أن الهدایة غیر الهدایة، و أن هؤلاء و هم متقون محفوفون بهدایتین، هدایة أولى بها صاروا متقین، و هدایة ثانیة أکرمهم الله سبحانه بها بعد التقوى".[12]

 

بعبارة أخرى: المتقون واقعون بین هدایتین، کما أن الکفار و المنافقین واقعون بین ضلالین. ثم إن الهدایة الثانیة لما کانت بالقرآن فالهدایة الأولى قبل القرآن و بسبب سلامة الفطرة، فإن الفطرة إذا سلمت لم تنفک من أن تتنبه شاهده لفقرها و حاجتها إلى أمر خارج عنها، و کذا احتیاج کل ما سواها مما یقع علیه حس أو وهم أو عقل إلى أمر خارج یقف دونه سلسلة الحوائج، فهی مؤمنة مذعنة بوجود موجود غائب عن الحس منه یبدأ الجمیع و إلیه ینتهی و یعود، و إنه کما لم یهمل دقیقة من دقائق ما یحتاج إلیه الخلقة کذلک لا یهمل هدایة الناس إلى ما ینجیهم من مهلکات الأعمال و الأخلاق، و هذا هو  الإذعان بالتوحید و النبوة و المعاد و هی أصول الدین، و یلزم ذلک استعمال الخضوع له سبحانه فی ربوبیته، و استعمال ما فی وسع الإنسان من مال و جاه و علم و فضیلة لإحیاء هذا الأمر و نشره، و هذان هما الصلاة و الإنفاق.

 

و من هنا یعلم: أن الذی أخذه سبحانه من أوصافهم هو الذی یقضی به الفطرة إذا سلمت و أنه سبحانه وعدهم أنه سیفیض علیهم أمرا سماه هدایة، فهذه الأعمال الزاکیة منهم متوسطة بین هدایتین کما عرفت، هدایة سابقة و هدایة لاحقة، و بین الهدایتین یقع صدق الاعتقاد و صلاح العمل، و من الدلیل على أن هذه الهدایة الثانیة من الله سبحانه فرع الأولى، آیات کثیرة کقوله تعالى: «یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ[13]»[14].

 

اتضح ان الصفات الخمس التی یعتبرها الله تعالى تمثل الارضیة المناسبة للهدایة القرآنیة، صفات نابعة من الفطرة السلیمة، و قد وعدت الآیات الکریمة اصحاب تلک الصفات الحمیدة بالهدایة، أی تزیدهم هدى على هداهم الفطری. فالاعمال الخمسة المذکورة تقع بین هدایتین الهدایة السابقة و الهدایة اللاحقة، و ان الایمان الصادق و الاعمال الصالحة فیما بین الهدایتین تعدّان و اسطة، بنحو لو لم تحصل تلک الصفات و الاعمال بعد الهدایة الفطریة لما توفّرت الأرضیة المناسبة لتحقق الهدایة الثانیة؛ فلا مجال لاشکال الدور المذکور.

 

 

[1] هناک آیات اخرى تعد الکتب السماویة الاخرى کالانجیل و التوراة هدى للمتقین، قال تعالى فی سورة المائدة، الایة 46: "وَ قَفَّیْنا عَلى‏ آثارِهِمْ بِعیسَى ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ آتَیْناهُ الْإِنْجیلَ فیهِ هُدىً وَ نُورٌ وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقین".

[2] البقرة،2؛

[3] آل عمران، 3-4.

[4] البقرة،185.

[5] ص، 87، القلم،52؛ التکویر،27.

[6] الفرقان،1.

[7] التکویر،27-28.

[8] یس، 70.

[9] البقرة،10.

[10] البقرة،2.

[11] البقرة،3-4.

[12] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏1، ص:44، نشر: مؤسسة النشر

لإسلامی التابعة لجماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة بقم، 1417 ه، الطبعة الخامسة، قم المقدسة.

[13] ابراهیم، 27.

[14] المیزان، ج1، ص44-45.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270864 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    213235 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116912 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105052 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81460 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53168 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52440 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45429 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41857 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40981 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...