بحث متقدم
الزيارة
6727
محدثة عن: 2007/04/23
خلاصة السؤال
هل ان دین المجتمع قابل للتغییر؟
السؤال
هل ان دین المجتمع قابل للتغییر؟
الجواب الإجمالي

ابتداءً یجب توضیح المراد من السؤال، فقد یمکن ان یراد من التغییر فی دین المجتمع هو التغییر فی - أصل الدین الالهی الحق- الذی اختاره المجتمع، و فی هذا الفرض یکون الحدیث عن ثبات و عدم ثبات العناصر الدینیة، و عن مسألة المعرفة الدینیة و قبضها و بسطها، و قد لا یکون هدف السائل طرح مباحث من هذا القبیل و ذلک بملاحظة اضافة کلمة (الدین) الی (المجتمع)، و ان بحث ذلک یتطلب مجالاً آخر.

و قد یمکن ان یکون المراد هو تصورات و عقائد افراد المجتمع و التغییر فی رؤاهم و میولهم، و فی هذا الفرض یمکن القول: نعم، دین المجتمع قابل للتغییر، لانه یستفاد من القرآن و الروایات و المصادر الاسلامیة و من التاریخ أیضاً و الحوادث الملموسة و القابلة للمشاهدة، ان اعداء الدین یسعون دوماً و علی مدی العصور و المجتمعات البشریة إلی مواجهة اهل الایمان و الحق و احداث البلبلة فی دینهم و عقائدهم و غایاتهم، و هم یتوسلون بکل الوسائل و الاسالیب لتحقیق هذا الهدف. و لذا حذر القرآن المؤمنین و حثهم علی تقویة إیمانهم و عقیدتهم و ان یتجهزوا امام مؤامرات وشبهات أهل الباطل و یقاوموها لکی یبعدوا عن انفسهم آثار الهزیمة المرّة، ذلک ان اهمال ارشادات القرآن یؤدی الی نسیان القیم الدینیة و الوقوع تدریجاً فی حبائل الاهواء النفسانیة و الشیطانیة و حبائل اعداء الدین و الاصطفاف لا شعوریاً فی جبهة الباطل، و بالنتیجة فانهم سیقفون فی مقابل الله و أوامره و سیحرمون ولایة الله و یخرجون باختیارهم من نور الهدایة و السعادة و یقعون فی ظلمة الضلال و الشقاء و تتجسد فیهم الآیة الشریفة: (وَ الَّذینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمات‏‏).[i]



[i] البقرة، 257.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن هذا السؤال ینبغی اولاً:توضیح المراد منه، فمن الممکن ان یراد من التغییر فی دین المجتمع، التغییر فی -اصل الدین الالهی الحق- الذی اختاره المجتمع، و علی هذا الفرض یکون الحدیث عن ثبات و عدم ثبات العناصر الدینیة و مسألة المعرفة الدینیة وقبضها و بسطها، و من الممکن الّا یکون هدف السائل طرح مباحث من هذا القبیل و ذلک بملاحظة اضافة الکلمة (الدین) الی (المجتمع) و من الواضح ان بحث ذلک یتطلب مجالاً آخر.[1]

و یمکن ایضاً ان یکون المراد: تصورات و عقائد افراد المجتمع، و التغییر فی رؤاهم و میولهم و فی هذا الفرض یمکن القول اجمالاً: نعم، هو قابل للتغییر.

و قبل الاجابة التفصیلیة ینبغی بیان مسئلة مهمة و هی: ما المقصود من ( المجتمع الدینی) و ما هی خصوصیاته؟

انّ اتصاف مجتمع ما بعناوین من قبیل : المجتمع التقلیدی، الصناعی، البدوی، المدنی، و المجتمع الدینی و غیر ذلک، تابع لکیفیة انعقاد الروابط و العلاقات الاجتماعیة لذلک المجتمع، فمثلاً المجتمع الاقطاعی یتمیز عن المجتمع الصناعی المتطور بلحاظ هذه الروابط و العلاقات.

ان تجمع الافراد المتدینین مادام لم ینتظم شکل علاقاتهم و روابطهم الاجتماعیة علی اساس الدین، و لم تکن مراسمهم الاجتماعیة موزونة بمقاسات الدین فلا یکون ذلک موجباً لنشوء المجتمع الدینی.

فالمجتمع الدینی: هو المجتمع الذی یکون فیه الدین هو الحاکم، و تتناسق میول افراده دوماً مع الدین، و المجتمع الدینی یهمه امر الدین و لا ینحصر هذا الاهتمام و الشعور بالحاجة الی التطابق مع الدین، فی الامور الفردیة و العبادیات و الاخلاق الفردیة، بل یجب ان تلحظ النسبة بین الدین و جمیع الامور و العلاقات الاجتماعیة، و تکون حکومة الدین نافذة فی جمیع خطوط و زوایا شبکة العلاقات الاجتماعیة، و لیس معنی هذا أن یأخذ المجتمع الدینی و یقتبس کل اموره من الدین و لا یحتاج الی مصادر معرفیة اخری کالعقل و التجارب البشریة، کلا، لیس الامر هکذا[2].

و یمکن القول فی الاجابة عن السؤال: بان نظام التکوین و الخلقة قائم علی اساس الحق و لیس للبطلان طریق إلیه، فکل سنّة لا تکون مطابقة لمیزان الحق فهی محکومة بالزوال، و لا یمکن لایّ سنّة أن تقف بوجه الحق و تقاومه، و ان السنّة الالهیة القاهرة و التی لایمکن ان تغییر: هی انتصار الحق و زهق الباطل. و هذه السنّة هی من الاصول العامة الدائمة لنظام الخلق. و حیث ان النصر للحق و ان الباطل محکوم بالزوال، فانه لا یمکن لای مجتمع ان ینتصر الاّ أن یکون مصیباً فی معرفة الحق و متوصلاً الی الواقع، و یکون أیضاً عاملاً بالحق؛ یعنی ان یکون له ایمان کامل من ناحیة الاسس العقائدیة، و أیضاً له برنامج عملی صحیح من ناحیة الاحکام الاسلامیة[3].

و من وجهة نظر القرآن و الروایات الاسلامیة، فان النصر و الهزیمة فی المجال الفکری و العقائدی، له دور اساس و مهم، حیث ان خطر استحقاقات الهزیمة فی الهجمة الثقافیة – علی خلاف الهجوم العسکری – یهدد الافکار و العقائد الدینیة للافراد، و الغفلة عنه تؤدی الی وقوع انسانیة المسلمین و سعادتهم فی خطر.

و قد بذل القرآن الکریم أیضا عنایة خاصة بهذا الامر ونبّه علیه و اعتبر خطر الفتنة فی الدین و الهجمة الثقافیة اکبر من الهجوم العسکری، و حذر المسلمین من الغفلة عنه و اعتبر ان اهمیة و خطر الحرب و الفتنة العسکریة أقل من خطره، یقول تعالی فی الـآیة 191 من سورة البقرة: (وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْل‏)

و یشیر النبی (ص) فی حدیث الی ثلاثة انواع من فتن اهل الدنیا فی الدین و هی عبارة عن: الفتنة فی الاموال، الفتنة فی الدین، التمنیات الکاذبة[4].

و کما تقدمت الاشارة الیه فان من جملة الفتن القاء الشبهات فی اذهان الناس حول المسائل العقائدیة، فیبدأ الأمر بشبهة عن الابهام فی العقیدة و الرؤیة، ثم یتبعه الهجوم علی القیم و الاهداف و التشکیک فی الاسالیب و زرع بذور الیأس و الاحباط و الهزیمة و بذلک یتمهد الطریق امام العودة و الاستسلام و القبول بالذل امام الباطل. و یتم فی الفتنة الترکیز علی نقاط الضعف و الطمع و الخوف و التهدید و المناظر و المغریات، و تستغل المشاکل والنزعات المحتملة والمتیقنة، فیؤدی ذلک فی النتیجة الى انفصال افراد المجتمع عن (الدین و السنّة) و التجائهم الی البدعة و الانحراف فیمکنهم حینئذٍ تحمل الشیاطین و الطواغیت، و لا یمکنهم الخضوع لله و الرسول و اولیائه ...و فی أجواء الشبهة و الابهام یسهل اصطیاد الناس کما یسهل بیع النفس و بیع الدین فی ظلام القیم و ابهامها. نعم انه فی معترک الامتحان و وقوع الفتن یتبین ضعفاء الایمان و الذین لم یترسخ الایمان کما یبغی فی قلوبهم و ارواحهم، و ذلک حین تتعارض المیول النفسانیة مع اوامر الله و القیم الدینیة، فتتغلب المیول والاهواء وحینئذ یمیلون روحیاً الى تفسیر الاحکام والقیم الدینیة وفقا لمیولهم واتباعاً لاهواههم النفسانیة، فان کان تفسیر الدین و القرآن ملائماً لاهوائهم فانه سیکون مقبولاً لدیهم.

و قد تنبأ بذلک امیر المؤمنین(ع) فی نهج البلاغة بقوله:" وَ إِنَّهُ سَیَأْتِی عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِی زَمَانٌ لَیْسَ فِیهِ شَیْ‏ءٌ أَخْفَى مِنَ الْحَقِّ وَ لَا أَظْهَرَ مِنَ الْبَاطِلِ وَ لَا أَکْثَرَ مِنَ الْکَذِبِ عَلَى اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ لَیْسَ عِنْدَ أَهْلِ ذَلِکَ الزَّمَانِ سِلْعَةٌ أَبْوَرَ مِنَ الْکِتَابِ إِذَا تُلِیَ حَقَّ تِلَاوَتِهِ وَ لَا أَنْفَقَ مِنْهُ إِذَا حُرِّفَ عَنْ مَوَاضِعِه‏"[5]

و ینصح امیر المؤمنین(ع) فی مواجهة الفتن بقوله: "فَلَا تَکُونُوا أَنْصَابَ الْفِتَنِ وَ أَعْلَامَ الْبِدَعِ وَ الْزَمُوا مَا عُقِدَ عَلَیْهِ حَبْلُ الْجَمَاعَةِ وَ بُنِیَتْ عَلَیْهِ أَرْکَانُ الطَّاعَةِ وَ اقْدَمُوا عَلَى اللَّهِ مَظْلُومِینَ وَ لَا تَقْدَمُوا عَلَیْهِ ظَالِمِینَ وَ اتَّقُوا مَدَارِجَ الشَّیْطَانِ وَ مَهَابِطَ الْعُدْوَانِ وَ لَا تُدْخِلُوا بُطُونَکُمْ لُعَقَ الْحَرَامِ فَإِنَّکُمْ بِعَیْنِ مَنْ حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَعْصِیَةَ وَ سَهَّلَ لَکُمْ سُبُلَ الطَّاعَةِ ".[6]

و کما تقدمت الاشارة، فان اهل الباطل و اعداء الدین فی کل عصر یسعون دوماً بالوسائل و الآلیات المختلفة الی مواجهة أهل الحق و ضربهم و تهمیش دور الدین، و خصوصاً فی عصرنا الحاضر الذی نشهد فیه مواجهات العلمانیة مع الافکار الدینیة[7]، و نری کیف ان العلمانیة تسعی بوسائل مختلف الی مواجهة الدین و معارضته و تهمیش دوره، فمن تلک الوسائل:

1. التشکیک فی الاسس الدینیة.

2. الدفاع عن تیارات الانحراف.

3. معارضت الدین فی ابعاد مختلفة نظیر: کشف الحجاب و اشاعة الفحشاء و الفساد و تحریف المضامین الدینیة و...

و نشهد أیضاً ان الاستکبار العالمی یسعی من أجل الاستحالة الثقافیة و تهمیش الدین، استناداً الی الاسس الفکریة للعلمانیة و ذلک بطرق متنوعة نشیر فیما یلی إلیها:

الف- النفوذ إلی عمق المنظومة الثقافیة و التعلیمیة و کسب العناصر الفعالة.

ب- مواجهة الدین و السعی لتهمیش القیم الدینیة، العداء مع الاسلام و محوریة الدین ( الذین هو هویة المجتمع الدینی)

ج: ظهور و بروز ثقافة المغتربین.[8]

و یمکن القول انه بتحقق هذه العملیة التی تکون خلالها الافکار و الاعمال و المؤسسات الدینیة قد فقدت دورها و أهمیتها الاجتماعیة سینحسر الدین و یقل حضوره فی المجتمع و الثقافة و الفن و التعلیم و الحکومة و السیاسة و غیر ذلک.

رؤیت الامام الخمینی (ره) حول الدین و الثقافة:

یشیر الامام الخمینی (ره) الی رکنین أساسیین فی علة معارضة الثورة الاسلامیة للنظام السابق:

1. خیانةالملک ( الشاه) فی المجالات الاقتصادیة و السیاسیة و الاجتماعیة.

2.خیانته فی حق دین و ثقافة الوطن.

و من وجهة نظر الامام الخمینی یکون اصلاح الثقافة هو الخطوة الاساسیة فی طریق انقاذ الشعوب[9].

و بهذا الخصوص یقول قائد الثورة الاسلامیة السید الخامنئی "دام ظله": ان تثقیف المجتمع انه کلام جدیر و عمل ضروری جداً، و قد أکّدت علی هذا المعنی مراراً و نبّهت علیه، و لکننا إلی الآن ما زلنا فی بدایة الطریق، و ان مجتمعنا هو مثقف بطبیعته، لکن لا بالفعل. اما لماذا نقول انه مثقف بطبیعته؟ فلانه مجتمع دینی ومذهبی، والمجتمع الدینی من طبیعته ان یکون له هدف ثقافی، بخلاف المجتمع الدنیوِی الذی یهتم بامور الحیاة فقط، فقد یمکن وجود الثقافة فی مثل هذا المجتمع، کما و یمکن الا توجد فیه ثقافة مطلقاً[10].

و یمکن القول فی النتیجة: ان دین المجتمع قابل للتغییر، لانه یستفاد من القرآن و الروایات و باقی المصادر الاسلامیة: انّ أهل الباطل و اعداء الدین هم فی سعی دائب لمواجهة المتدینین و أهل الحق و بلبلة عقائدهم و تخریبها، و من اجل تحقیق هذا الهدف یستعینون بشتی انواع الوسائل و الآلیات و الخطط و الاسالیب. و لهذا حذر القرآن بهذا الشان من انه اذا لم یأتمر المؤمنون والامة الاسلامیة باوامر الله و ارشادات القرآن فی مجال تقویة ایمانهم و دینهم، فانهم سیهزمون أمام مؤامرات الاعداء و الفتن المختلفة خصوصاً فی مقابل التشکیکات و الشبهات الشیطانیة فتضعف عقیدتهم و تتزلزل، و ینسون بالتدریج قیمهم الدینیة، و یقعون فی أسر العدّو و الاهواء النفسانیة و الشیطانیة، و بالتالی یقفون مقابل الدین و الاوامر الالهیة و یقومون بتوجیه انحرافاتهم و یدخلون لا شعوریاً و بالتدریج تحت ولایة الشیطان و الطاغوت و یکونون مصداقاً بارزاً للآیة الشریفة:

(وَ الَّذینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمات.)[11]

مصادر للمطالعة:

۱. بل تیلیش، الهیات فرهنگ (الهیات الثقافة)، ترجمه الی الفارسیة: مراد فرهادپور، فضل اللَّه پاکزاد.

۲. تفکر دینی در قرن بیستم ( الفکر الدینِی فی القرن العشرین)، ترجمه الی الفارسیة: عباس شیخ شجاعى و محمد محمد رضایى.

۳. جامعه و فرهنگ ( المجتمع و الثقافة )ج1.

۴. جوادی آملی، عبدالله، بنیان مرصوص" البنیان المرصوص".

۵. جوادی آملی ، الشریعة فی مرآة المعرفة.

۶. خسرو پناه، عبدالحسین، کلام جدید (الکلام الجدید)

۷. الدشتی، محمد ،المعجم المفهرس لالفاظ نهج البلاغة.

۸. دین پژوهی (التحقیق الدینی)، میرجا الیاده.

۹. صحیفه کیهان، 13/12/81.

۱۰. الشعرانی، المیرزا ابوالحسن، نثر طوبی یا دائره المعارف لفات القرآن (دائرة معارف مفردات القرآن).

۱۱. الکاشفی، محمد رضا ،دین و فرهنگ (الدین و الثقافة).

۱۲. لاریجانی، صادق ،قبض و بسط در قبض و بسطی دیگر (القبض و البسط فی قبض و بسط آخر).

۱۳. لاریجانی، صادق، معرفت دینی (المعرفة الدینیة).

۱۴. مصباح الیزدی، قرآن در آیینه نهج البلاغة (القرآن فی مرآة نهج البلاغة).

۱۵. مفردات الراغب الاصفهانی.

۱۶. مناسبات دین و فرهنگ در جامعه ی ایران (علاقات الدین والثقافة فی المجتمع الایرانی) ج 1 و 2.

۱۷. نفوذ و استحالة ( النفوذ و الاستحالة).

۱۸. الواعظی، احمد، تعریف جامعه دینی و جامعه مدنی (تعریف المجتمع و المجتمع المدنی)

۱۹. الهادوی الطهرانی، مهدی، باورها و پرسشها (التصورات و الاسئلة).

۲۰. الهادوی الطهرانی، مهدی، مبانی کلامی اجتهاد (الاسس الکلامیة للاجتهاد)

۲۱. الهادوی الطهرانی، مهدی، ولایت و دیانت (الولایة و التدین).



[1] لاحظ مواضیع: الدین و التحول، الاسلام و الحداثة، الدین و التعددیة، الحاجة الی الدین، و لا حظ أیضاً: المطهری، مرتضی، الاسلام و مقتضیات الزمان، جوادی آملی عبدالله، شریعت در آینه معرفت (الشریعة فی مرآة المعرفة )الهادوی الطهرانی، مهدی، الاسس الکلامیة للاجتهاد، و الهادوی الطهرانی، التصورات و الاسئلة، و الهادوی الطهرانی، الولایة و التدین، المعرفة الدینیة ، صادق لاریجانی، القبض و البسط فی قبض وبسط آخر، و ...

[2] احمد الواعظی، تعریف المجتمع الدینی، والمجتمع المدنی ص 89 – 90.

[3] جوادی آملی ، عبدالله، البنیان المرصوص،ص 22.

[4] " یا علی ان القوم سیفتنون باموالهم ..."بحارالانوار،ج 32 ،ص 241.

[5] نهج البلاغة، للخطبة 147.

[6] المعجم المفهرس لالفاظ نهج البلاغة، الخطبة 157.

[7] لاحظ: الهادوی الطهرانی، (التصورات و الاسئلة،ص 40 – 37 – الهادوی الطهرانی، الولایة والتدین،ص 47 -40.

[8] نفوذ و استحالة (النفوذ و الاستحالة)، المعاونیة السیاسیة لممثلیة ولی الفقیة فی مقر ثارالله.

[9] صحیفة کیهان، بتاریخ 13/12/ 81.

[10] نفوذ واستحالة"النفوذ و الاستحالة"، 226، حدیث قائد الثورة بتاریخ 4/9/71.

[11] البقرة،207.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279703 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257933 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128464 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114077 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89181 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60226 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59816 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57031 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50308 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47370 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...