بحث متقدم
الزيارة
8118
محدثة عن: 2007/06/14
خلاصة السؤال
لماذا تخصصون مفهوم أهل البیت بعدة أشخاص فی آیة التطهیر؟
السؤال
لماذا تخصصون مفهوم أهل البیت بعدة أشخاص فی آیة التطهیر؟
الجواب الإجمالي

إن تخصیص (أهل البیت) بالمعصومین الأربعة عشر (ع) لیس تخصیصاً بشریاً. إن هذا الحصر یأتی فی کلام الله المتمثل بآیة التطهیر و کلام النبی الأکرم (ص) .

و لإثبات هذا المدعى یمکن الرجوع و الاستناد إلى مختلف الأدلة و المستندات.

الأدلة النصیة:

الف- القرآن الکریم، کلام الله الذی أنزله على نبیه بلسان عربی مبین، و حیث أن کلامه تعالى من فعله فإنه مبرأ من کل عیب و خال من کل نقص و لا سبیل للخطأ إلى ساحته أو ما یخالف الأدب و الفائدة.

و علیه فإذا حَملنا المراد بأهل البیت فی آیة التطهیر على کل المنتسبین إلى النبی الأکرم (ص)، فإنه أمر مغایر لقواعد اللغة العربیة الصرفة، و هو بمثابة توجیه الطعن و الانتقاص إلى کلام الله عز و جل. لأن عدد نساء النبی (ص) أکثر من عدد الرجال بأضعاف فلو فرضنا إرجاع الضمائر فی آیة التطهیر إلى مجموعة تشکل النساء العدد الأکبر فیها فهو أمر مخالف لکلام العرب، وما یتبنونه فی محاوراتهم و مخاطباتهم.

ب- المعول فی تعیین دلالة اللفظ ما یصاحبه من قرائن و دلالات حال صدوره، و ذلک ما یوصلنا إلى حقیقة معنى اللفظ و مراده، و فی آیة التطهیر وردت کلمة (أهل) و هی ما نحاول أن نتحرى ما فیها من دلالة و هذه الکلمة تأتی دائماً مضافة لیظهر معناها، أی أنها لا یکتمل معناها إلاّ بالاعتماد على الإضافة و ما تضاف إلیه. و فی الآیة المبارکة أضیف لفظ (أهل) إلى بیت النبوة و الرسالة و من المعلوم أنه لا یدخل أی بیت آخر فی هذا المفهوم سوى بیت فاطمة (ع)، فإذا کان المراد هو بیت السکن - لتدخل نساء النبی فی هذا المفهوم - فلابد أن تکون أم سلمة - التی نزلت الآیة فی بیتها - هی أوّل مصداق لهذه الآیة، و لکن الواقع على خلاف ذلک، لأن النبی لم یؤید کون أم سلمة من أهل البیت (ع).

ب- الأدلة الروائیة:

أ- جمع من الروایات الصادرة عن النبی (ص) تصرح بانحصار آیة التطهیر و مفهوم أهل البیت فیها، أی أن النبی حدد أن الآیة نزلت فی خمسة أشخاص. أنا، و علی، و فاطمة و الحسن و الحسین (ع).

ب- المجموعة الثانیة من الروایات تشیر إلى السیرة العملیة لرسول الله (ص)، و ذلک لأن التعالیم الفعلیة أبقى و ارسخ من التعالیم القولیة، و لذلک یقول الراوی أنه دأب النبی لمدة ستة أشهر على الوقوف بباب بیت فاطمة (ع) و یقول: «الصلاة یا أهل البیت» ثم یتلوا آیة التطهیر.

ج- المجموعة الثالثة من الروایات تدل على کون آیة التطهیر تخص أهل البیت حصریاً أمراً شائعاً بین الناس و مرتکزاً فی أذهان الجمیع، و قد ورد تفصیل ذلک فی کتب التفسیر.

الجواب التفصيلي

من الممکن إثبات انحصار کلمة (أهل البیت) الواردة فی آیة التطهیر بالخمسة أصحاب الکساء (ع)، من خلال دلالات النص[1] و الروایات المتعددة التی حازت قبول العموم من أهل السنة و الشیعة، و لذلک نشرع ببیان کل نوع من هذه الأدلة بشکل منفصل:

دلالة إیحاء النص:

أ- القرآن الکریم کلام إلهی، و هو ملیء بجوانب الإعجاز و صوره، و أسهل ما یمکن أن یتحصل بین أیدینا من جوانب إعجازه فصاحته و بلاغته.[2] أی أنه لا سبیل فیه إلى وجود أی خطأ فی سیاق الجمل و اختیار الألفاظ و وضع کل منها فی موضعه المناسب، و إنه یمکن أن تتعدد الجوانب و الاحتمالات فی إرجاع الضمیر فی آیاته و کلماته.[3] فمثلاً إذا کان المعنی بالکلام عدة من الأشخاص یکون المؤنث هو الأغلب فی أفرادها فلابد من استعمال الضمیر الدال على التأنیث.

و إذا ما وقع هذا الأمر أی أن الخطاب الموجه إلى مجموعة تکون الأکثریة فیها من الإناث و استعمل الضمیر المذکر فی ذلک فإنه عمل خطأ و مغایر لقواعد اللغة العربیة الصرفة و إن من یرتکب مثل هذا و یضع ضمیر التذکیر محل ضمیر التأنیث، و ضمیر التأنیث محل ضمیر التذکیر، یکون محل استهزاء و سخریة، فکیف إذا کان الأمر یتعلق بالقرآن الکریم، و هو المعجزة الإلهیة الخالدة[4] لنبی الإسلام (ص) .

و قد جاء فی آیة التطهیر لفظ (عنکم) و (یطهرکم) و فیها ضمائر للمذکر مع أن الله سبحانه یعلم أن عدد نساء النبی (ص) أکثر من عدد الرجال بأضعاف.[5] و إذا فرضنا أن الآیة شاملة لتمام الأفراد و عموم أهل بیت النبی، فلا محید من القول أننا وجدنا فی القرآن خطأً أدبیاً و بلاغیاً و إن ذلک منسوب إلى الله العلیم الحکیم، و هو استعمال الضمیر المذکر للدلالة على مجموعة غالبها من الإناث. و هذا خطأ ظاهر و واضح و غیر قابل للإنکار.

و معلوم أن مثل هذا الإدعاء یغایر ما یعتقده أی مسلم بشأن القرآن الکریم و إعجازه و مخالف للعلم و الحکمة الإلهیة، و لا یمکن قبوله بأی حال من الأحوال، فلابد إذن من إرجاع الضمائر فی لفظی (عنکم - یطهرکم) إلى المذکر حتى لا نقع فی الإشکال المتقدم، و لیس من احتمال یمکن توهمه فی إرجاع الضمائر فی آیة التطهیر إلاّ إلى أهل بیت النبی (ص) المتواجدین فی بیت فاطمة (ع)، و هم محمد و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع).

ب- کلمة (أهل)[6] فی اللغة العربیة دائمة الإضافة، أی أنها بحاجة إلى مضاف لیظهر تمام معناها و مدلولها، کالقول: أهل الکتاب[7]، أهل الإیمان، أهل النفاق و .....

إذن فالمضاف هو الذی یتولى إظهار جزء من المعنى الذی تدل علیه کلمة (أهل) و إذا أردنا أن نعرف المراد من کلمة (الأهل) فی آیة التطهیر فلابد لنا من تعیین معنى البیت الوارد فی الآیة و الذی أضیف له لفظة أهل.

البیت هو محل السکنى الذی یعرفه الجمیع و الذی یسمى المنزل أو المسکن أو المأوى، و هو ما یأوی إلیه الشخص، و لکن السؤال هو ما المراد من المأوى عندما تستعمل هذه الکلمة فی سیاقات کلام المتکلم المختلفة؟ هنا لابد من الرجوع إلى القرائن التی تحف الکلام أعم من أن تکون قرائن خارجیة أو داخلیة.

و فی موضوع أهل البیت و ما یدل علیه هذا اللفظ فإنه توجد احتمالات و آراء فی المسألة، أی أنه إذا لم تتوفر قرینة على التخصیص أو التعمیم أو التبیین لمراد الباری عز و جل فی هذا اللفظ - و بغض النظر عن الإشکال المتقدم - فإنه من الممکن أن یقال أن مفهوم (أهل البیت) شامل لکل الأفراد الموجودین فی بیت النبی الأکرم (ص) .

و لکن بقلیل من الدقة فی بعض القرائن الخارجیة، کظروف نزول الآیة توصلنا إلى بطلان هذا الاحتمال، و ذلک أن الآیة نزلت فی بیت أم سلمة، و قد صرح النبی (ص) أنها غیر داخلة فی مفهوم أهل البیت، فلو أن المراد من (البیت) هو المأوى و محل السکنى لکانت أم سلمة أبرز مصداق من المصادیق التی تخاطبها الآیة، و لها الأولیة فی ذلک دون غیرها. و لکن الثابت أن هذا الادعاء مخالف للواقعیة. و من المناسب هنا أن نذکر روایة نقلها الواحدی النیسابوری: «حدثنی من سمع من أم سلمة تذکر أن النبی صلى الله علیه و سلم کان فی بیتها، فأتته فاطمة رضی الله عنها ببرمة فیها خزیرة، فدخلت بها علیه، فقال لها: ادعی لی زوجک و ابنیک، قالت: فجاء علی و حسن و حسین، فدخلوا فجلسوا یأکلون من تلک الخزیرة و هو على منامة له، و کان تحته کساء خیبری، قالت، و أنا فی حجرة أصلی، فأنزل الله تعالى هذه الآیة: «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا» قالت: فأخذ فضل الکساء فغشاهم به، ثم أخرج یدیه فألوى بهما إلى السماء، ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بیتی و خاصتی، فأذهب عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا، قالت: فأدخلت رأسی البیت و قلت: أنا معکم یا رسول الله؟ قال: إنک على خیر، إنک على خیر».[8]

و بادر النبی (ص) إلى عدم تأیید أم سلمة (رض)، و على الفور، و أنها لیست داخلة فی عداد أهل البیت (ع).[9] و قد وردت روایات متعددة فی هذا المضمون فی المجامیع الروائیة لأهل السنة. و منها الروایة المعروفة التی اشتهرت عند الشیعة بحدیث الکساء[10] و التی توجد فی أکثر کتب الحدیث و الأدعیة.

الأدلة الروائیة:

الروایات التی تبین المراد الإلهی فی آیة التطهیر من لفظة أهل البیت لیست قلیلة، و بلحاظ تفاصیلها و جهات دلالتها و جوانبها المختلفة من الممکن تقسیمها إلى ثلاث مجموعات و أن نورد مثالاً و نموذجاً لکل مجموعة من هذه المجامیع الثلاث.

أ- المجموعة الأولى: الروایات التی تبین أقوال النبی و تذکیره فیما یخص دلالة لفظ (أهل البیت) الواردة فی آیة التطهیر.

قال رسول الله (ص): «نزلت فی خمسة: فیّ و فی علی و الحسن و الحسین و فاطمة».[11]

ب- المجموعة الثانیة: و هی التی تبین مفهوم الآیة و مرادها و من ثم تنتقل إلى بیان سیرة النبی و ما کان علیه من مواقف عملیة فی إیضاح هذا المعنى.

ان رسول الله (ص) کان یمر بباب فاطمة إذا خرج إلى الصلاة حین نزلت هذه الآیة قریباً من ستة أشهر یقول: الصلاة أهل البیت «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا».[12]

المجموعة الثالثة: الروایات ذات الجنبة التأریخیة، و التی تبین تصورات و أفعال عموم الناس فی ذلک الوقت فیما یخص دلالة آیة التطهیر، و بالتوجه إلى هذه الروایة نعلم أن الأمر کان مرتکزاً فی أذهان الناس إلى حد کبیر بحیث لا یلتقی أحد منهم بأحدٍ من أهل البیت إلاّ و یصرح بذلک و یقول، لقد رأیت فلاناً من أهل البیت، و یمکن الإشارة إلى قصة أبی مجلز بعنوان المثال على ذلک، و قد ورد تفصیلها فی کتب التفسیر[13] لأهل السنة.

فهرست المصادر:

1- محمد إسماعیل إبراهیم، القرآن و إعجازه العلمی،.

2. محمد متولی الشعراوی، معجزة القرآن.

3- ابن جریر الطبری، تاریخ الأمم و الملوک.

4-  أبو هلال العسکری، معجم الفروق اللغویة.

5- أبی الحسن علی ابن أحمد الواحدی النیسابوری،  أسباب نزول الآیات.

6- أبی جعفر النحاس، معانی القرآن.

7- أبی جعفر محمد بن جریر الطبری، جامع البیان فی تفسیر آیات القرآن، (جامع البیان فی تأویل آیات القرآن).

8- الشیخ عباس القمی، مفاتیح الجنان.

9 الشیخ مصطفى الغلایینی، جامع الدروس العربیة.



[1] و هذا النوع من الدلالة هو ما یوحی به النص نفسه فی فهم المعنى، و یکون ملازماً لبعض القرائن الکلامیة و الأحوالیة الخاصة، حتى یصل إلى درجة الصراحة و النص و عدم احتمال الخلاف فی تعیین مراد المنصوص.

[2] محمد إسماعیل إبراهیم، القرآن و إعجازه العلمی،، ص 21، 22.

[3] الشیخ مصطفى الغلایینی، جامع الدروس العربیة ، ج 2، ص9.

[4] محمد متولی الشعراوی، معجزة القرآن، ص 9.

[5] انظر: ابن جریر الطبری، تاریخ الأمم و الملوک، ج2، ص410.

[6] لأن کلمة أهل تأتی لبیان الرابطة النسبیة و اختصاص مجموعة خاصة بالنسبة إلى الشخص، أبو هلال العسکری، معجم الفروق اللغویة، ص85.

[7] «و قالت طائفة من أهل الکتاب»، آل عمران، 72.

[8] أبی الحسن علی ابن أحمد الواحدی النیسابوری، أسباب نزول الآیات، ص 240.

[9] أبی جعفر النحاس، معانی القرآن، ج 5، ص349.

[10] الشیخ عباس القمی، مفاتیح الجنان، ص1017.

[11] أبی جعفر محمد بن جریر الطبری، جامع البیان فی تفسیر آیات القرآن، (جامع البیان فی تأویل آیات القرآن)، ج 22، ص12 إلى 19.

[12] المصدر..

[13] المصدر، ج 25، ص70.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یلقب مؤلف کتاب (الغیبة) بالنعمانی؟
    5388 تاريخ بزرگان 2012/06/19
    مؤلف کتاب الغیبة هو محمد بن إبراهیم الملقب بالکاتب النعمانی. و کان من محدثی الشیعة الامامیة فی اوائل القرن الرابع الهجری. و قد تلمذ فی الحدیث و غیره علی الشیخ الکلینی صاحب کتاب (الکافی)، و صار کاتباً لاستاذه، و لهذا اشتهر بلقب (الکاتب).
  • من هو عبد القادر الجیلانی و أیة شخصیة یتصف بها الرجال؟ و هل یصح أن له موقفاً مخالفاً مع الامام الصادق (ع) فی حیاة الامام؟
    6669 النظری 2011/09/13
    عبد القادر الجیلانی و الملقب بالغوث الاعظم هو العارف الصوفی المولود فی شمال ایران فی القرن الخامس و المتوفی فی بغداد فی القرن السادس.واما عن علاقته بالامام الصادق (ع) و مخالفته له فان الواقع التاریخی یکذب ذلک لان الفاصلة الزمنیة بینه و بین ...
  • هل یجوز التسویق شرعا؟
    4772 الحقوق والاحکام 2010/12/01
    جواب مکتب آیة الله العظمى صافی الکلبایکانی (مد ظله العالی):بنحو عام لا اشکال فی اعطاء المال و بنحو الجعالة للدلال الذی یجلب المشتری بصورة مباشرة؛ لکن بما أن هذه الشرکات من نوع الشرکات الهرمیة و من نوع گلد کوءیست فیشکل التعامل ...
  • ما هو المقصود بولایة الفقیه؟
    7429 الکلام الجدید 2007/07/21
    ثمة لکلمة «ولی» ثلاثة دلالات فی اللغة العربیة: 1- الصدیق 2- المحب 3- المساعد. و ذکروا لکلمة «ولایة» علاوة على المعانی السابقة، معنیین هما: 1- السلطة و الغلبة. 2- القیادة و الحکومة.استعملت کلمة «الولایة» فی المصطلحات الفقهیة فی موطنین:1- فی الحالات التی یکون فیها المولی علیه، عاجزاً عن ...
  • إذا ضرب شخص إبنه الصغیر، بحیث یبقی مکان الضرب محمرّاً لعدة دقائق، هل یجب عندئذٍ إعطاء الدیة، و کیف إذا صارت حمرة الضرب ثابتة أو تحوّلت إلی زرقة؟ و من المسؤول عن إعطاء الدیة؟
    4820 الحقوق والاحکام 2011/12/18
    مکتب سماحة آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):ج 1و2: الدیة واجبة حسب فرض السؤال و دیته تُعطی للولی و إذا کان الضارب نفس الولی فتعطی الدیة لنفس الطفل أی تحفظ له.مکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی (مد ظله العالی):1- تجب الدیة.2- یجب أن ...
  • هل یصیر الإنسان فی رأی الإسلام مالکاً للأرض التی لا مالک لها بمجرّد أن یسجلها باسمه؟
    5101 الحقوق والاحکام 2009/06/21
    الأراضی التی یمکن أن توجد فی المدینة أو القریة فیما بین المناطق السکنیة و لا یعرف صاحبها و مالکها و تسمی اصطلاحاً بالأراضی المجهولة المالک. و هذه الأراضی لها مالک قطعاً و لکن لا یعرف من هو ذلک المالک. و بناء علی هذا فحکمها حکم مجهول المالک و لهذا لا ...
  • هل یعتقد أهل السنة بعصمة النبی (ص) و الأئمة (ع)؟
    5275 الکلام القدیم 2011/10/16
    یعتقد أهل السنّة کالشیعة بعصمة النبی (ص) و باقی الأنبیاء من الکبائر بعد النبوة، و لکن لا یشترکون مع الشیعة بالقول بالعصمة قبل النبوة و العصمة من الذنوب الصغیرة بعدها. أما عن الائمة (ع) فهم لا یعتقدون بعصمتهم لعدم اعتقادهم و قبولهم بإمامتهم. طبعاً أکثر أهل السنة یعترفون بالأئمة (ع) ...
  • کیف استمر العنصر البشری؟
    7662 التفسیر 2008/05/13
    تؤکد المصادر الروائیة و التأریخیة أن العنصر البشری الموجود لم ینشأ من هابیل و لا قابیل و إنما هو من ولد ثالث لنبی الله آدم یسمى شیث أو هبة الله.و أما الزواج أولاد آدم فهناک نظریتان للمفکرین الإسلامیین تعتمدان کلتاهما على أدلة قرآنیة ...
  • ما معنى حدیث النفس؟
    6145 الکلام القدیم 2010/09/19
    حدیث النفس نوع ترکیب إضافی بمعنى التحدث مع النفس، مخاطبة النفس و التکلم معها[1].یوجد لدینا باب فی الروایات بعنوان الوسوسة و حدیث النفس[2]. و إن النظرة الدقیقة فی هذا الباب توصلنا إلى أن المراد فی الروایات یطابق ...
  • ما هی طبیعة الموقف الاسلامی من علم الجینات و العلاج الجینی؟
    5080 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    کما تعلمون ان هذه القضیة یمکن النظر الیها من زوایا مختلفة، و یمکن دراستها من خلال نوع التحولات و التغیرات الجینیة التی تحصل عن طریق هذا العلاج؛ و ذلک:1. هناک معالجات تحصل قبل ولادة الانسان و بعضها الآخر یحصل بعد الولادة.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279848 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258210 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128606 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114484 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89271 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60463 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59965 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57120 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50637 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47447 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...