بحث متقدم
الزيارة
19281
محدثة عن: 2012/05/17
خلاصة السؤال
هل أن القصص القرآنية مبتنية على الوقائع التأريخية الحقيقية، أو أنها تمثيلات رمزية و غير حقيقية؟
السؤال
سلام عليكم، هل أن الأمكنة و القصص المذكورة في القرآن الكريم، كالجنّة و النار و قصة قوم لوط و ... كلها تمثل عين الحقيقة، أو أنها قد تحمل صفة الرمزية و المثال؟ أرجو توضيح ذلك مع الشكر الجزيل.
الجواب الإجمالي

إن القصص و الروايات القرآنية قائمة على أساس الحق و الصدق و لا يمكن أن يتطرّق إليها ما هو خلاف الواقع و الحقيقة، لذلك لا يمكن قبول تقسيم القصص القرآنية على أساس تسرّب الخيال لها أو الإسطورة و غير ذلك، لأن كل ما في القرآن من الحوادث الماضية هو حق و له واقع، حتى لو لم تعتبر هذه القصص تاريخية، فليس القرآن كتاب تاريخ و لا بصدد الإستعراض التاريخي للحوادث، ففي عرضه للقصة لا يتناول إلا بعض أبعادها و عناصرها حسب أهدافه المعينة.

نعم، يمكن القول: بأن ما كان في قالب المثال و هو ناظر إلى العنوان الكلي ـ لا إلى الشخص الخاص ـ هو الوحيد الذي يحمل طابع التمثيل في القرآن لا غير، و ذلك لأن القرآن في هذه الموارد يصرّح بطابعه التمثيلي كالآيات المباركة: "كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتخَّذَتْ بَيْتًا" و "كَمَثَلِ الَّذِى يَنْعِقُ بمِا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَ نِدَاء".و مع إن انطباق هذه الموارد و غيرها على آلاف المصاديق المشابهة لا يمكن إنكاره، مع ذلك ما كان في قالب بيان الأمور الواقعية المتحققة في الخارج، لا يمكن حمله على الأسطورة و الرمز و التمثيل.

الجواب التفصيلي

فیما یخص السؤال المطروح و هل أن قصص القرآن و تقاريره مبتنية على أساس الوقائق التاريخية، أو أنها قد تبتعد نوعاً ما عن الواقع في بعض الأحيان لضرورة تقتضي ذلك، أو بسبب إتخاذه لطريقة معينة في العرض فيدخل في وادي التمثيل غير الحقيقي و العرض الرمزي؟

ففي مجال الجواب عن السؤال المطروح طُرحت لحد الآن تحقيقات و مطالعات قيّمة في هذا المجال و قد عُرضت آراء متعدّده و متنوعه،[1] لا يمكن طرحها في هذه الخلاصة بشكل واسع، لكن يمكننا في هذه المقالة القول باختصار: إن القرآن الكريم هو كلام الله و هو الحق المطلق الذي لا يتطرّق إليه الباطل أبداً. و إن ألفاظ القرآن الكريم قد أنزلها الله سبحانه بمستوى فهم عامة الناس لغاية بيان المعارف الإلهية، و كلام الله سبحانه يختلف عن كلام البشر إختلافاً جوهرياً تاماً.

فالإنسان لو أراد بيان بعض المعارف الراقية قد يضطرّ لمزج الحق مع الخيّال غير الواقعي و يصب الموضوع الحقيقي في قالب القصص الرمزية و الكناية، و هذا كلّه بسبب القيود و المحدوديات الذاتيّة للإنسان، أمّا الله سبحانه و هو الحق المطلق اللامتناهي، لا يكون كلامه إلا حقاً و طلقاً كذلك و لا يمكن أن يتطرّق إليه الباطل و اللّاواقعية، حتى لو كان في قالب القصة.

فباعتقادنا، إن العبارات التي إستعملها القرآن الكريم في قصصه، تدل على موضوعية القرآن و واقعيته في بيانه للأخبار المتحقّقة في الماضي، كقوله عزّ و جلّ: "لَقَدْ كاَنَ فىِ قَصَصِهِمْ عِبرْةٌ لّأِوْلىِ الْأَلْبَبِ مَا كاَنَ حَدِيثًا يُفْترَى‏ وَ لَاكِن تَصْدِيقَ الَّذِى بَينْ‏َ يَدَيْهِ وَ تَفْصِيلَ كُلّ‏ِ شىَ‏ْءٍ وَ هُدًى وَ رَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُون"[2] و كذلك: "وَ كلاُّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَ جَاءَكَ في هَذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِكْرَى‏ لِلْمُؤْمِنِين"[3]

فالقرآن الكريم يبيّن في هذه الآيات المباركة بأن قصصه عبرة لأولي الألباب و حقٌّ لا يمكن انسجامه مع الباطل. إذن، يتضح بهذه الآيات المباركة، أن جميع القصص القرآنية بما فيها قصة خلق آدم (ع) و ... هي حقائق واقعية و إن صيغت في قالب القصة و التمثيل، و ذلك لأن القرآن الكريم هو كتاب هداية من قبل الحق المطلق فمن غير المعقول أن يجعل فيه قصصاً موضوعة و لا يمكن كونها هداية للناس، لعدم حاجة الله سبحانه إلى هذا الأمر. و من الطبيعي أن تكون القصة إحدى طرق الهداية و التفهيم و قد اتخذ علماؤنا الكبار طريقة القصة لبيان غرضهم، و لا إشكال في تدخل الخيال في القصص البشرية، غير القرآن الذي هو ليس كتاب قصة و لا تاريخ. فلا يوجد فيه إلا الحق الصريح الخالص غير الملفق بالخيال و التحريف و الوضع، و إلا خرج عن كونه حقاً.

فمن أهم خصوصيات دعوة الأنبياء الإلهيين، هو تجنب الطرق غير المطلوبة في التبليغ، إذ إنها تضرّ بثقة المخاطبين، و من هذا، نجد النبي الأكرم (ص) كباقي الأنبياء لم يكن بحاجة إلى وضع الأساطير و القصص غير الواقعية لأجل إيصال الرسالة الإلهية. و لاثبات هذه الحقيقة حاول السيد العلامة الطباطبائي في ردّه على من يقول بان القصص القرآنية قصص رمزية القول في ذيل قصة آزر عم النبي ابراهيم (ع): و من عجيب الوهم ما ذكره بعض الباحثين أن القرآن الكريم كثيراً ما يهمل فيما يذكره من تاريخ الأنبياء و الأمم و يقصّه من قصص الماضين أموراً مهمة هي من جوهريات القصص كذكر تاريخ الوقوع و محلّه و الأوضاع الطبيعية و الإجتماعية و السياسية و غيرها المؤثرة في تكوّن الحوادث الدخيلة في تركب الوقائع، ... و ليس ذلك إلا لأن القرآن سلك في قصصه المسلك الجيّد الذي يهدي إليه في القصص الحقيقي و هو أن يختار القاصّ في قصته كل طريق ممكن موصل إلى غايته و مقصده إيصالاً حسناً، و يمثل المطلوب تمثيلاً تاماً بالغاً من غير أن يبالغ في تمييز صحيح ما يقصه من سقيمه ... فمن الجائز أن يأخذ القرآن الكريم في سبيل النيل إلى مقصده و هو الهداية إلى السعادة الإنسانية قصصاً دائرة بين الناس أو بين أهل الكتاب في عصر الدعوة و إن لم يوثق بصحتها أو لم يتبين فيما بأيديهم من القصة جميع جهاتها الجوهرية حتى لو كانت قصة تخييلية ... و هذا خطأ فإن ما ذكره من أمر الفن القصصي حق غير أن ذلك غير منطبق على مورد القرآن الكريم فليس القرآن كتاب تاريخ و لا صحيفة من صحف القصص التخييلية و إنما هو كتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه و قد نص على أنه كلام الله سبحانه، و أنه لا يقول إلا الحق، و إن ليس بعد الحق إلا الضلال، و إنه لا يستعين للحق بباطل، و لا يستمد للهدى بضلال، و أنه كتاب يهدي إلى الحق و إلى صراط مستقيم، و إن ما فيه حجة لمن أخذ به و على من تركه في آيات حجة لا حاجة إلى إيرادها فكيف يسع لباحث يبحث عن مقاصد القرآن أن يجوّز اشتماله على رأي باطل أو قصة كاذبة باطلة أو خرافة تخييل؟![4]

أما الأستاذ الشهيد المطهري فتطرّق في بحثه عن ضرورة مشروعية الوسيلة في التبليغ لظن غير واقعية القصة القرآنية و ادّعاء عدم تحقق بعض القصص القرآنية في التاريخ، حيث قال: أو هل ثبّتت كل القضايا التي حصلت في الدنيا في الكتب التأريخية؟! ثم إنتقد بعد ذلك من يدّعي بأن هدف القرآن من بيان القصص هو الموعظة لا ذكر التأريخ، فلا ضرورة في كونها واقعية قائلاً: "من المستحيل على الأنبياء في منطق النبوة أن يتوسلوا بالكذب و الأمر غير واقع ـ و العياذ بالله ـ و لو بصورة التمثيل لبيان حقيقة ما".[5]

فالقرآن الكريم لا يمكن أن يتطرق إليه الباطل بسبب إستحكامه و برهانيته و إنسجامه مع الفطرة و العقل البشري: " لا يَأْتيهِ الْباطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزيلٌ مِنْ حَكيمٍ حَميدٍ".[6] من التهم التي وجهها الكفّار للنبي الأعظم (ص) هي أن ما جاء به هو نسج شعر و خيال. فردّ الله سبحانه و تعالى هذه التهمة بقوله "وَ مَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَ مَا يَنبَغِى لَهُ".[7]

فلا يمكن للقرآن أن يظهر أمراً غير واقعي و غير حقيقي على أنه واقع و حقيقة. بل إذا أراد بيان أمراً واقعاً يبينه على شكل قصة. فليست القصة القرآنية مفتعلة و مجهوله. بل حقائق حصلت في الأزمنة الماضية و ليس هدف القرآن من ذكرها هو تسلية الناس، بل الهدف هو النتائج الحقة التي يستنبطها الناس من القصة لهدايتهم و تعليمهم و تزكيتهم، لذلك يصف الله سبحانه و تعالى القصة القرآنية بأنها حق و أحسن القصص: "وَ اتْلُ عَلَيهْمْ نَبَأَ ابْني‏ْ ءَادَمَ بِالْحَق".[8]، [9]

نعم، يمكن القول: بان ما كان في قالب المثال و هو ناظر إلى العنوان الكلي ـ لا إلى الشخص الخاص ـ هو الوحيد الذي يحمل طابع التمثيل في القرآن لا غير، و ذلك لأن القرآن في هذه الموارد يصرّح بطابعه التمثيلي كالآيات المباركة: "كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتخَّذَتْ بَيْتًا"[10] و "كَمَثَلِ الَّذِى يَنْعِقُ بمِا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَ نِدَاء".[11] و مع إن انطباق هذه الموارد و غيرها على ألاف المصاديق المشابهة لا يمكن إنكاره، و لكن ما كان في قالب بيان الأمور الواقعية المتحققة في الخارج، لا يمكن حمله على الأسطورة و الرمز و التمثيل.[12]

و كما تعلمون بأن التمثيل على قسمين، واقعي و غير واقعي، فالأمثلة الواقعية هي الأمثلة التي حصلت في الزمن الماضي و قد استعان المتكلم بذكرها لتفهيم أمور معينة للمخاطب، و قد يستعين بأمثلة غير حاصلة للتقريب الذهني. أما القصص القرآنية، فهي كلها تحكي عن حوادث تحققت في الماضي، و قد بينها الله سبحانه في قالب المثال لأخذ الدروس و العبر منها و لهذا يقول الله سبحانه و تعالى لرسوله "اضرب لهم مثلاً ...".[13] و من الطبيعي أن الله سبحانه لا يأبى أن يضرب مثلاً بواقع طبيعيّ حاصل.[14]

إذن، كل ما يذكره القرآن الكريم من القصة و المثل فهو لأجل بيان حقيقة عالية المضامين ثقيلة الوزن فيصبّها في قالب السهولة و التبسيط لتكون في متناول فهم الجميع. فلا يمكن للقرآن أن يظهر أمراً غير حاصلا على أنه واقع و حقيقة. و إذا أراد إظهار أمر حاصل فيبينه على شكل قصة: "نحَّنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقّ‏ِ".[15]،[16]

النتيجة:

إن لسان القرآن في باب القصص، قائم على أساس الحق و الصدق، سواء أ كان بلحاظ السبك البياني أم بلحاظ المحتوى، لذلك لا يمكن أن يدخله أمر غير واقعي و خلاف الحقيقة، فليس من المعقول قبول تقسيم القصة القرآنية على أساس يمكن من خلاله تسرب الخيال و الأسطورة إليها، لأن كل ما بينه القرآن من الحوادث الماضية قائم على أساس الحق و الواقع، حتى لو لم يُصطلح على القصة أنها تاريخية، فلا القرآن كتاب تاريخ و لا بصدد الإستعراض التاريخي للحوادث، ففي عرضه للقصة لا يتناول إلا بعض أبعادها و عناصرها حسب أهدافه المعينة.

 

 


[1]  مثل: تحليل لسان القرآن منهجية فهمه، لمحمد باقر السعيدي الروشن، لسان الدين و القرآن، ابوالفضل الساجدي و ...

[2]  يوسف، 111.

[3]  هود، 120.

[4]  راجعوا: الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان، ج 7، ص 165 ـ 166، جامعه المدرّسين، قم.

[5]  راجعوا: المطهّري، مرتضى، مجموعة الآثار، ج 16، ص 99 ـ 100، طهران، صدرا، 1378 ش.

[6]  فصلت، 42.

[7]  يس، 69.

[8]  مائدة، 27.

[9]  راجعوا:جوادي آملي، عبد الله، التفسير الموضوعي للقرآن، ج1، ص298- 301، مركز نشر اسراء، قم، 1378 ش.

[10]  العنكبوت، 41.

[11]  البقرة، 171.

[12]  انظر: قصص القرآن في مرآة الواقعية.

[13]  الكهف، 32، " وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنا لِأَحَدِهِما جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنابٍ وَ حَفَفْناهُما بِنَخْلٍ وَ جَعَلْنا بَيْنَهُما زَرْعاً"

[14]  البقرة، 26 " إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيي‏ أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها".

[15] الكهف، 13.

[16] التفسير الموضوعي للقرآن، ج1، ص299- 300.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279571 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257671 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128337 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113610 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89110 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60050 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59704 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50050 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47296 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...