بحث متقدم
الزيارة
6348
محدثة عن: 2009/03/04
خلاصة السؤال
ما مقدار الساعات التی ینام فیها المعصومون فی الیوم و اللیلة؟
السؤال
ما مقدار الساعات التی ینام فیها المعصومون فی الیوم و اللیلة؟ و ما الوقت المناسب الذی ینام فیه المؤمن و ما هو مقداره؟
الجواب الإجمالي

النوم هو إحدی الآیات الالهیة و یعد من ضروریات الحیاة للخلائق فی هذا العالم.

و ان کثرة النوم تسبب ضیاع العمر و ورد فی الروایات أن کثرته تکون مدعاة لغضب الله.

و لم یرد فی مصادرنا ما یدل علی مقدار نوم الأئمة (ع) و لا یحدد علم النفس المقدار المعین لنوم الانسان و کم هو عدد ساعاته و یختلف مقدار النوم للناس حسب طبیعة کل انسان. اما ما ورد فی الروایات فاما الحد الوسط للنوم فهو 6 – 8 ساعات. و اما أفضل الساعات و الأوقات للنوم هی أول اللیل و نوم القیلولة، و هناک روایات تنهی عن النوم فی ساعات معینة کالنوم بین الطلوعین و فی الاسحار و آخر ساعات النهار.

الجواب التفصيلي

ان قضیة النوم و الرؤیا هو من الآیات الالهیة الدالة علی وجود قوة عاملة و ذات إرادة فی تدبیر هذا العالم و یعد من الحاجات الماسة و الضروریة للانسان. کما جاء فی القرآن الکریم: و جعلنا نومکم سباتاً [1] و التعبیر بالسبات إشارة لطیفة تدل علی وقف الانشطة الجسمیة و الروحیة للانسان أثناء النوم. و هذا التوقف المؤقف هو عامل استراحة و إعادة نشاط الاعضاء التالفة و یؤدی الی تقویة الروح و الجسم و تجدید نشاط الانسان و دفع کل أتعابه و آلامه و بالتالی تجدید کل قواه.

و للنوم دور مهمّ للحفاظ علی صحة و سلامة الانسان فاطباء النفس یسعون الی أعادة تنظیم النوم الی حالته الطبیعیة عند المرضی و بدون ذلک فالانسان یفقد توازنه النفسی، و من لا ینام من الناس بشکل طبیعی فهم أشخاص خاملون و منهارون عصبیاً و تبدو علیهم الکآبة و الحزن و لا یشعرون بالراحة أبداً و علی‌ العکس فالذین یتمتعون بنوم معتدل یشعرون بالنشاط و القوة الفائقة. [2]

و الجدیر بالذکر أن کثرة النوم تسبب ضیاع العمر و قد وردت روایات فی ذلک تؤکد أن کثرته تکون مدعاة لغضب الله تعالی. فی روایة عن الامام الکاظم (ع) یقول: بان الله عدو العبد النؤوم.[3] و فی روایة أخری أن موسی علیه السلام سأل ربه عن شر الناس فجاءه الخطاب بأن شر الناس من یقضی لیله بالنوم و یقضی نهاره بطالاً.[4]

و لم یصل الینا من الروایات شیء مما یشیر الی مقدار نوم الأئمة المعصومین (ع) ً و لیس لنا اطلاع فی ذلک. و کذلک لا یوجد حد لمقدار النوم الطبیعی للانسان و لیس عندنا عن ذلک جواب ثابت او قطعی. لأن النوم الطبیعی للانسان یختلف باختلاف الناس و لیس له مقدار معین. و التجربة أثبتت أن نوم الانسان یتناسب مع مقدار نشاطه الیومی الجسمی و الروحی.[5] و التحقیق و البحث العلمی أظهرا أن حاجته للنوم تبدو معقده فالبعض یحتاج الی 5 – 7 او 8 ساعات من النوم و 14% من مجموع الناس یحتاج الی 10 ساعات من النوم یومیاً.[6]

أما ما ورد فی الروایات فان النوم المتوازن للإنسان المؤمن هو ما بین 6 – 8 ساعات یومیاً لان بعض الروایات تشیر الی برنامج النوم للانسان و تعتبر أن ربع یوم الانسان للراحة و الاستراحة.

و روایات أخری تشیر الی ان استراحة الانسان هی ثلث الیوم أی بمقدار 8 ساعات یومیاً.[7] و با لجمع بین الروایات یکون النوم الاعتیادی للانسان مقداره ما بین 6 – 8 ساعات یومیاً فی الیوم و اللیلة.

و طبعاً یختلف النوم بالنسبة لعمر الانسان کلما ازداد عمر الانسان و وصل الی سن الشیخوخة و ازداد کماله الروحی و المعنوی قلت حاجته الی النوم.

اما الساعات المفضلة للنوم فقد وردت فیها روایات اشارت الی أفضیلة الساعات الاولی من اللیل أو ما یقرب من ساعة قبل أذان الظهر [8] و هو المسمی بنوم القیلولة و أن هناک أزمنة للنوم نهی عنها الشرع نهی کراهة و اعتبرها اسوء ساعات للنوم و هی مقدار الوقت بین الطلوعین [9] (الفجر و الشمس)، و کذلک النوم آخر اللیل [10] و هو وقت السحر حیث یکره فیه النوم و کذلک یکره النوم فی آخر ساعات النهار.



[1] النباء، 9.

[2] مکارم الشیرازی، التفسیر الامثل، ج 19، ص 328، دار الکتب الاسلامیة، خریف، 1369 هجری – شمسی.

[3] الشیخ الصدوق (ره)، من لا یحضره الفقیه، ج 3،‌ص 103، بی جا، بی تا.

[4] مصطفوی، سید جواد، بهشت زندگی" جنة الحیاة"، ج 3، ص 99،‌ البرهان، بی تا، عن سفینة البحار، مادة قوم.

[5] مکارم الشیرازی، التفسیر الامثل، ج 4، ص 500، دار الکتب الاسلامیة، خریف 1369 هـ. ش.

[6] پاک نژاد، سید رضا، اولین دانشگاه و آخرین پیامبر (ص) ج 8، ص 183، المکتبة الاسلامیة 1351 هـ . ش.

[7] نهج البلاغة، الکلمات القصار، الحکمة 390.

[8] المجلسی، محمد باقر، حلیة المتقین، ص 126، دفتر نشر برگزیده ربیع 1375، هـ . ش.

[9] نفس المصدر السابق.

[10] الطباطبائی، محمد حسین، سنن النبی (ص)، ص 141، انتشارات اسلامیة صیف عام 1378هـ. شمسی.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • شخص یغنّی مع إشخاص یرقصون، فهل یعتبر هذا من مصادیق الغناء؟
    4530 الحقوق والاحکام 2010/11/09
    الغناء هو عبارة عن الصوت المقترن بالترجیع و الطرب و المناسب لمجالس اللهو و المعصیةٰ فالقراءة بهذا الشکل و الاستماع إلیها حرام.[1]و طبقاً لهذا التعریف للغناء فما ذکر فی سؤالکم یعتبر من مصادیق الغناء.و للإطلاع ...
  • وصف الإمام أمیر المؤمنین (ع) النبی (ص) بانه "طبیب دوّار بطبّه" ما المراد من هذا الوصف؟
    7934 درایة الحدیث 2012/01/31
    یصف أمیر المؤمنین (ع) الرسول الاکرم (ص) بانه "طبیب دوار بطبه...." و یرید بذلک أنّه طبیب مرضى الجهل و رذائل الأخلاق، و کنّى بدورانه بطبّه تعرّضه لعلاج الجهّال من دائهم و نصب نفسه لذلک، و استعار لفظ المراهم لما عنده من العلوم و مکارم الأخلاق، و لفظ المواسم لما یتمکّن ...
  • هل النبی و أهل بیته أحیاء؟ و ما معنى کونهم أحیاءً؟ الرجاء إیضاح الأدلة العقلیة و النقلیة فی هذه المسألة.
    5858 الکلام القدیم 2011/07/21
    إن کون النبی (ص) و أهل البیت (ع) أحیاء فذلک بالمعنى الذی ورد فی القرآن الکریم فیما یخص الشهداء «و لا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل الله أمواتاً بل أحیاء عند ربهم یرزقون» و هناک روایات کثیرة تشیر إلى أن الأئمة أحیاء بهذا المعنى، و لیس بمعنى أنهم أحیاء کما ...
  • فی أی سورة وردت صفتا الحی القیوم؟
    5795 التفسیر 2008/12/07
    الحی القیوم صفتان من صفات ذات الباری تعالی و الحی معناها واضح و القیوم بمعنی: (القائم بذاته و المقوم لغیره) و قد وردت هاتان الصفتان مقترنتین فی ثلاث آیات من القرآن الکریم و هی:1. البقرة الآیة 255: "الله لا اله الا هو الحی القیوم ...."، أی انه لا معبود ...
  • هل یوجد من ذریة الرسول الأکرم (ص) من تصدى للخلافة (بمعنى إمرة المؤمنین)؟ و إن لم یوجد لماذا؟
    4864 تاريخ بزرگان 2011/05/22
    لم یتصد للخلافة من الائمة غیر الامام الحسن المجتبى (ع) و الذی لم تتجاوز فترة حکومته عدة اشهر فقط. و السبب فی ذلک الخداع و الظلم الذی مورس من قبل حکام الجوز هذا من جهة و من جهة ثانیة الرعب و الخشیة التی القیت فی قلوب الناس بالاضافة ...
  • ما هو رأی الإسلام فی موضوع مشی النبی عیسى (علیه السلام) على الماء؟
    5571 الکلام القدیم 2010/07/19
    أحد الطرق لمعرفة النبی هو الإعجاز. و الإعجاز فی الاصطلاح هو أمر خارق للعادة، مقرون بالتحدّی، مع عدم المعارض، غیر قابل للتعلیم والتعلم و یعجز البشر عن الاتیان به.[1]کانت للنبی عیسی (علیه السلام) معاجز قد ذکرت بعضها ...
  • لماذا یجب أن یکون الأذان باللغة العربیة؟
    8861 الفلسفة الاحکام والحقوق 2008/06/12
    من أهم الأدلة على قراءة الأذان باللغة العربیة هو أن الأذان من العبادات و سنن النبی الأکرم (ص)، و لأن العبادات توقیفیة، و معناه أن تؤدى بالکیفیة التی أرادها الله سبحانه و أنزلها بها، إضافة إلى أنه یراد لهذه العبادة أن تبقى على مر العصور و الأجیال دون أن یمسها ...
  • هل دخول الجنة خاص بالمسلمین فقط؟
    5615 الکلام القدیم 2010/11/08
    توجد فی القرآن مجموعتان من الآیات ایضاً تدل علی ما یلی:اولاً: إذا کان البعض من أهل الکتاب (کالمسیحیین و الیهود و الصابئین) قد آمن بالله و الیوم الآخر و عمل عملاً صالحاً فان الله یجزیهم بالجزاء المناسب.[1]
  • ما معنى مكر الله؟
    5776 التفسیر 2012/03/12
    سئل الإمام الرضا (ع) عن نسبة الخديعة و الإستهزاء و المكر لله في القرآن الكريم، فقال: "إن الله عزّوجلّ لا يسخر و لا يستهزئ و لا يمكر و لا يخادع و لكنّه عزّ و جلّ يجازيهم جزاء السخرية و جزاء الإستهزاء و جزاء المكر و الخديعة...". ...
  • هل يمكن مساعدة المساجد و دعمها بواسطة الأموال المحرمة أو المأخوذة عن طريق الشبهة؟
    5022 الحقوق والاحکام 2012/09/22
    أما فيما يخص الأموال المحرمة فلا يوجد أي تردد و شك في حرمة التصرف بها و صرفها من دون أخذ الإذن من مالكها الحقيقي. وأما فيما يخص أموال الشبهة فلا بد من القول: المال الذي لا نعلم إنه غير شرعي على وجه الدقة، نحتمل إنه ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279220 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256433 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127902 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112319 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88798 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59290 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59199 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56735 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48928 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46965 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...