بحث متقدم
الزيارة
6005
محدثة عن: 2010/07/15
خلاصة السؤال
اذا کان الملائکة أنصاراً للامام المهدی (عج) واعواناً له، فلماذا الغیبة وعدم الظهور؟
السؤال
ورد فی الروایة: "عندما ولد الامام المهدی (عج) رأیت – الکلام للراوی- له نورا ساطعا قد ظهر منه و بلغ أفق السماء و رأیت طیورا بیضاء تهبط من السماء و تمسح أجنحتها على رأسه و وجهه و سائر جسده ثم تطیر فأخبرنا أبا محمد بذلک فضحک، ثم قال: تلک ملائکة السماء نزلت للتبرک بهذا المولود و هی أنصاره إذا خرج".فاذا کان الملائکة انصاره فلماذا الغیبة إذن؟
الجواب الإجمالي

فی مقام الاجابة عن السؤال لابد من الالتفات الى مسالتین:

الاولى: للمدد الالهی شروط خاصة، فاذا لم تتحقق تلک الشروط لم یحصل. فعلى سبیل المثال کانت الشروط متوفرة فی معرکة بدر فلذلک نزل المدد الالهی و الدعم الربانی على المسلمین کما صرح بذلک القرآن الکریم، لکن الأمر کان على العکس من ذلک فی معرکة أحد.

الثانیة: لا تنحصر فلسفة الغیبة بالخشیة على حیاة الامام (عج) من الخطر؛ بل هناک عوامل و حکم أخرى من قبیل تمحیص المؤمنین و اختبار البشر. و إن کنا نحن معاشر الشیعة نعتقد بان الفلسفة الاساسیة لغیبة الامام سر من الاسرار الالهیة لا یعلم الا بعد ظهورة (عج).

الجواب التفصيلي

من الحکم التی ذکرها علماء الشیعة لغیبة الامام (عج) الخشیة على حیاته الشریفة، و لعل ذلک هو الذی دعا الى إثارة السؤال المذکور، إذ کیف یجمع بین الخشیة على حیاته الشریفة و بین القول بان الملائکة انصاره و اعوانه؟ و بعبارة أخرى: اذا کانت المدد الالهی لحفظ حیاة الامام موجوداً فما وجه الحاجة لغیبته؟

من هنا یکون السؤال ذا صلة بعلة الغیبة و حکمتها؛ و على هذا الاساس لابد من الاشارة الى مسالتین:

الاولى: ما هی شروط تحقق المدد الالهی؟

الثانیة: ماهی العلة الاساسیة للغیبة؟ وهل ینحصر ذلک بالخشیة على حیاة الامام؟

1- المدد الالهی نظام ممنهج

بقطع النظر عن صحة أو سقم الروایة التی وردت فی متن الحدیث، لابد من الالتفات الى قضیة مهمة و هی: المستفاد من الروایات أن ظهور الامام (عج) لایعتمد على الاعجاز و الامکانات غیر الطبیعیة الکثیرة فقط، و اما بالنسبة الى المدد الالهی فقد ورد فی الروایات: " اذا ظهر القائم کانت طائفة من الملائکة نصیراً له و لأصحابه"[1].

و الجدیر بالذکر أن المدد الالهی الغیبی تابع لنظام و منهج خاص، فقد ورد فی الآیتین 123- 124 من سورة آل عمران ما یشیر الى المدد الالهی فی معرکة بدر: " وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلین‏"[2] و الملاحظ أن الآیة اللاحقة لهاتین الآیتین تشیر الى أن المدد الالهی مشروط بالصبر و التقوى.

ویمکن اقتناص تلک الشروط من خلال آیات الذکر الحکیم منها قوله تعالى " یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدامَکُم‏"[3] و.... فیستفاد من تلک الآیات أن المدد الالهی لم یکن حالة عشوائیة و غیر منضبطة بنظام خاص. فالمدد الالهی و انزال الملائکة فی معرکة بدر و انعدامه فی معرکة أحد یکشف عن کونه مشروطاً بشروط خاصة. فهل یستطیع أحد القول اذا کانت الملائکة مدداً و عوناً للمؤمنین فلماذا انهزموا فی معرکة أحد؟! فمن المسلّم به أن المؤمنین فی معرکة أحد لم یکونوا فی حالة مثلى مما سبب فی انعدام النصر الالهی و المدد الغیبی عنهم.

و الامر بالنسبة الى الامام المهدی (عج) لایختلف من هذه الناحیة عن المؤمنین فی عصر البعثة. فمن المسلم أن هذا المدد انما یتحقق اذا توفرت الشروط اللازمة لنزوله و من تلک الشروط وجود انصار مخلصین کانصار النبی الاکرم (ص) فی معرکة بدر.

فقد ورد فی الروایة انه لو کان لدى المعصوم انصار بعدد أهل بدر لوجب علیه القیام. وقد وجه الشیخ المفید الروایة بقوله انهم بالعدد والکیفیة التی علیها أهل بدر من الایمان والاخلاص "[4].

وعلیه فاذا توفر بعدد أهل بدر وبنفس الاخلاص یجب على الامام حینئذ الظهور.(طبعاً مع توفر سائر الشروط والظروف التی سنتحدث عنها فی القسم الثانی) وحینئذ سوف تنزل الملائکة للعون و لنصرة المؤمنین وسیشملهم النصر الالهی.

2- الخشیة على حیاة الامام، من الحکم الالهیة التی ذکرها علماء الشیعیة هی الخوف على حیاة الامام و قالوا إن غیبة الامام شأنها شأن اختفاء النبی (فی الغار تارة وفی شعب ابی طالب تارة اخرى) خوفا على نفسه کذلک غیبة الامام [5].

الجدیر بالذکر أن حکمة غیبة الامام لا تنحصر فلسفة الغیبة بالخشیة على حیاة الامام (عج) من الخطر؛ بل هناک عوامل وحکم اخرى من قبیل:1- تمحیص المؤمنین واختبار البشر؛2- حتى لا تکون فی عنقه بیعة (عج) لظالم.[6]

أضف الى ذلک إنا معاشر الشیعة نعتقد أن الفلسفة الاساسیة لغیبة الامام سر من الاسرار الالهیة لم تبیّن بعد للامة وانها لاتعلم الا بعد ظهورة (عج).[7] روی عن الامام الصادق (ع) انه قال: "إِنَّ لصاحب هذا الأَمر غیبة لا بُدَّ منها یرتابُ فیها کلُّ مبطلٍ. فقال الروای: و لم جعلت فدَاکَ؟ قال: لأَمْر لَمْ یُؤْذَنْ لنا فی کشفه لکمْ. فقال: فما وجهُ الحکمةِ فی غیبته؟ فقال: وجه الحکمة فی غیبته وجه الحکمة فی غَیْبَاتِ منْ تقدَّمَهُ منْ حججِ اللَّهِ تعالى ذکره، إِنَّ وجه الحکمة فی ذلک لا ینکشِفُ إِلا بعدَ ظهوره کما لا ینکشفُ وجهُ الحکمةِ لمَّا أَتاهُ الخضرُ (ع) مِنْ خَرْق السَّفِینةِ و قتل الغلام و إِقامَةِ الجدار، لموسى (ع) إِلا وقت افتراقهما. ثم قال الامام: یا ابن الفضل إِنَّ هذا الأَمرَ أَمْرٌ من أَمْر اللَّهِ، و سِرٌّ منَ اللَّهِ و غیْبٌ مِنْ غیْبِ اللَّه".[8]

من هنا یمکن الوصول الى النتیجة التالیة: أولا: إن المدد الالهی تابع لنظام خاص و مشروط بشروط خاصة؛ و ثانیاً: إن علة غیبة الامام لا تنحصر فی الخشیة على حیاته حتى یقال بانه لا معنى للغیبة مع وجود الملائکة المناصرین له والمدافعین عنه.[9]

لمزید الاطلاع انظر:

1- الادلة العقلیة على حیاة الامام (عج)، سؤال رقم2420 (الرقم فی الموقع،2940).

2- فلسفة طول عمر الامام (عج)، سؤال رقم،209( الرقم فی الموقع:1405).

3- المدد الغیبی وحفظ حیاة الامام (عج)، السؤال رقم1426 ( الرقم فی الموقع:1437).

4- الفائدة من وجود الامام (عج) فی عصر الغیبة، رقم السؤال654، ( الرقم فی الموقع:705).



[1] انظر: العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 52، ص 328 و 361 و 387.

[2] آل عمران،123-124.

[3] محمد،7.

[4] الشیخ المفید، الرسالة الثالثة فی الغیبة، علاء آل جعفر،‌ ص 12، الطبعة الاولی، المؤتمر العالمی لالفیة الشیخ المفید.

[5] الشیخ الطوسی، الغیبة، تقدیم آقابزرگ الطهرانی، ص 61، مکتبة الصادق فی النجف الاشرف.

[6] الامینی، ابراهیم، دادگستر جهان، ص 147، الطبعة العاشرة، انتشارات شفق.

[7] المصدر، ص146.

[8] العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 52، ص 91، دار احیاء التراث العربی، بیروت.

[9] لمزید الاطلاع على فلسفة غیبة الامام (عج) انظر: کتاب با گام های سبز انتظار، انتشارات خانه خرد.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278790 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254604 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127182 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111605 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88311 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58659 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58092 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56482 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47740 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46502 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...