بحث متقدم
الزيارة
9180
محدثة عن: 2008/04/08
خلاصة السؤال
ما هو الدلیل علی أن الصلاة بدون ذکر آل البیت (آل محمد) ناقصة و منهی عنها؟
السؤال
قیل دائماً بأن ذکر الصلاة علی النبی (ص) بدون ذکر آل محمد یوقع صاحبه فی الذنب. و قد نقل السیوطی فی تفسیره عن علماء السنّة امثال البخاری و مسلم و أبی داود و الترمذی و النسائی و ابن ماجة بأن شخصاً قال للرسول الکریم (ص): نعرف السلام علیک و لکن کیف تکون الصلاة علیک؟ فقال له رسول الله (ص): «قل اللهم صل علی محمد و آل محمد کما صلیت علی ابراهیم انّک حمید مجید،‌اللهم بارک علی محمدٍ و آل محمد کما بارکت علی ابراهیم و آل ابراهیم انّک حمید مجید». و نقل السیوطی بالاضافة الی ‌هذا الحدیث ثمانیة عشر حدیثاً تؤکد بأنه ینبغی ان تقرن الصلاة علی النبی محمد بذکر آل محمد أیضاً.
و ینقل ابن حجر فی کتاب الصواعق بأن الرسول الکریم (ص) عند الصلاة علیه أمر المؤمنین أن لا یقولوها ناقصة مثل «اللهم صل علی محمد» فقط، بل یقولوا «اللهم صل علی محمد و آل محمد» و الروایات الشیعیة کثیرة فی هذا المجال ـ و لکن سؤالی هو أن هناک آیة صریحة فی القرآن الکریم تذکر الصلاة علی محمد فقط، فکیف یکون ذکر آل محمد واجباً فی الصلاة علیه؟ أ لم تکن هذه بدعه فی الدین؟ مع الاخذ بنظر الاعتبار ان العلماء أیضاً قالوا :فی الأذان عندما یقال «أشهد أنّ علیاً ولّی الله» اذا کان من المستحبات ففیه ثواب و إذا کان جزءً من الأذان فأنه من باب البدعة فهو حرام فی الدین، فی هذه الحالة هل نعتبر کون الصلاة علی آل محمد من المستحبات و الآیة الصریحة تقول: «انّ الله و ملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلّوا علیه و سلّموا تسلیماً» حیث لا یمکن أن ننسب آل البیت الی النبی محمد (ص) و بالعکس، و فی اماکن أخری فی القرآن یمکن أن نفسر أهل البیت به اولی الامر و الائمة و القدوة.
و لکن کلمة النبی لا تطلق علی آل محمد، اما الآن بصریح القرآن الکریم نستطیع أن نقول الصلاة علی آل محمد لیست من الواجبات، بل من المستحبات و علی هذا الأساس انّ ذکر آل محمد فی الصلاة لیست بواجبة لذا أرجوا أن تعطونا جواباً منطقیاً و فلسفیاً بعیدا عن ذکر أحادیث الشیعة و السنّة بهذا الخصوص لأنی أعلم بهذه الأحادیث.
الجواب الإجمالي

الصلاة علی آل محمد (ص) مقرونة مع الصلاة علی‌ النبی (ص) لیست بدعة کما جاء فی متن السؤال بل هی متطابقة مع القرآن و الروایات و العقل و العرفان، لأنّه:

اولاً: معنی البدعة هو ادخال ما لیس من الدین فی الدین، و عندما نصلی علی‌ آل النبی (ص) لا یعتر بدعة لأن الروایات عن النبی و أهل البیت (ع) تؤکد ذلک.

ثانیاً: ان الله تعالی أوجب تکالیف علی عباده و ذکرها فی القرآن الکریم بصورة إجمالیة و عامة و ذکر بعضاً ‌من خصوصیاتها و لم یتطرق الی کل جزئیات و شروط هذه التکالیف الواجبة و من أجل تحصیل المعرفة التفصیلیة یجب الرجوع الی "الراسخون فی العلم" و المفسرین الحقیقیین للقرآن الکریم و هم النبی محمد (ص) و أهل بیته الأطهار (ع) فان الله تعالی جعل النبی محمداً (ص) مفسراً موضّحاً للقرآن الکریم و من هنا نجد الرسول الکریم (ص) قد قرن بین ذکره و بین ذکر الآل عند الصلاة علیه حیث طلب ذلک عندما سئل عن کیفیة الصلاة علیه لما نزلت الآیة المذکورة.

ثالثاً: بالاضافة الی المعانی الظاهریة للقرآن الکریم فهناک معانٍ باطنیة و عمیقة للقرآن ایضاً و ان الرسول و آله الاطهار هم وحدهم القادرون علی تفسیرها و بیانها، فصحیح أن المعنی الظاهری للفظ کلمة النبی لا یشمل أهل البیت و لکن المعنی الباطن و العمیق یشمل آل البیت (ع) ایضاً.

رابعاً: الآیات المبارکة فی القرآن الکریم تنظر الی الرسول و آل بیته الأطهار بنظرة و حقیقة واحدة، و کذلک أصحاب المعرفة و العقل ینظرون الی الأفراد ذوی العقائد و الأفکار المشترکة بنظرة واحدة أیضاً، و هناک العدید من الروایات تؤکد بأنّ النبی و آل البیت من نور واحد و هذا النور الواحد الذی هو النبی محمد و آله الأطهار یعتبر من حقیقة واحدة و مصدر رئیسی واحد فی نظر العارفین، و علی هذا الأساس کیف یمکن أن نصلی علی الرسول محمد (ص) بدون أن نصلی علی آله أیضا؟ و بعبارة أخری الصلاة علی آل الرسول هی نفسها الصلاة علی الرسول محمد (ص) لأنهما من منبع و حقیقة واحدة.

و نقطة أخری نذکرها هی انّ الصلاة علی النبی لیست بالواجب المطلق ای لیست واجبة دائماً، بل انّها واجبة فی موارد معیّنة مثل التشهد فی الصلاة، و بالطبع فان الأماکن التی تکون الصلاة فیها واجبة فان ذکر آل البیت (ع) یکون واجباً أیضا، و أما فی الموارد المستحبة یکون ذکر اهل البیت مستحبا ایضاً، فاذا لم یذکر اهل البیت تکون الصلاة ناقصة حینئذ.

الجواب التفصيلي

من أجل توضیح الجواب یجب أن نشیر الی عدة نقاط:

1. البدعة تعنی ادخال ما لیس من الدین فی الدین. و أنّه من الثابت لدینا بأن أعمال و أقوال الرسول (ص) و آله الأطهار (ع) من ضمن إمور الدین، و من هنا یکون ادعاء ان ذکر البیت بدعة لانهم لم یذکروا فی القرآن هذا الادعاء غیر صحیح حتی علی فرض انه لم یأت ذکرهم فی «القرآن» فکیف و الواقع یثبت ان ذکرهم قد جاء فی الروایات، و اذا کان کذلک لم یکن بدعةً لانه جزء من الدین، و انّ بعض الفقهاء الذین قالوا بأن ذکر ولایة الامام علی (ع) «اشهد أنّ علیاً ولیّ الله» فی الأذان بقصد الواجب و إعتبارها جزءً من الأذان بأنها بدعةً. فأنهم یستندون علی انّه لا توجد آیات أو روایات تؤکد وجوب هذا الأمر، ای ان الاتیان بذکرهم بنحو الوجوب - فی الموارد التی لایدل الدلیل فیها علی الوجب- یکون بدعة، لا ان مطلق ذکرهم او فی الموارد التی دل الدلیل فیها علی الوجوب یکون بدعة.

2. التکالیف و الوظائف التی أوجبها الله تعالی علی الانسان مثل الطهارة و الصلاة و الصوم و الحج و الجهاد و الخمس و الزکاة و غیرها التی جاءت فی القرآن الکریم، انما جاءت بصورة إجمالیة و عامّة من دون ذکر الجزئیات و التفاصیل و الشروط.

فمثلاً ذکر وجوب الصلاة فی القرآن و ذکر بعض أجزائه و شرائطه؛ مثل الرکوع و السجود و الطهارة أما الذکر فی الرکوع او السجود و القراءة و التسبیحات الأربعة و القیام المتصل بالرکوع و کیفیة الغسل و الوضوء و التیمّم و غیره فلم تتطرق الیها آیات القرآن الکریم بصورة کاملة و مفصلة و کان المسلمون آنذاک عندما یریدون أن یعرفوا جزئیاتها و تفاصیلها یسألون الرسول (ص) عن ذلک و یعملون بما یجیبهم الرسول (ص) عنه و یأخذون به.

و فی موضوع الصلاة علی النبی (ص) و آله و کان الأمر کذلک فعندما نزلت الآیة المبارکة: «انّ الله و ملائکته‌ یصلّون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلّوا علیه و تسلمّوا تسلیماً»[1] جاء المسلمون الی رسول الله (ص) و سألوه عن کیفیة الصلاة علیه فأجابهم (ص) کما ذکرت الروایات المنقولة عن الفریقین الشیعة و السنة قائلا: "قولوا اللهم صلّ علی محمدٍ و آل محمد کما صلیت علی‌ ابراهیم انک حمید مجید، اللّهم بارک علی محمد و آل محمد کما بارکت علی ابراهیم و آل إبراهیم انک حمید مجید".[2] و بهذا عرف المسلمون کیفیة الصلاة علی‌ محمد و آل محمد (ص).[3]

و بعبارة أخری، انّ الله تعالی عندما إختار نبیّه مفسراً للقرآن و مبینا له[4] فهذا یعنی ان الله تعالی یری ان تفسیره (ص) حجة شرعیة علی الانسان.

و بما ان الرسول الأکرم (ص) قد فسّر الآیة المبارکة: «یا أیّها الذین آمنوا صلّوا علیه و سلّموا تسلیماً"،[5] بقول: اللّهم صلّ علی محمد و آل محمد، فتکون النتیجة انّ الصلاة علی آل النبی مفهوما قرآنیاً.

3. ان للقرآن الکریم بالاضافة الی المعانی الظاهریة معانی باطینة عمیقة ایضاً ‌و ان الرسول و آل البیت (ع) هم القادرون علی تفسیر ذلک و بیانه[6] من هنا یمکن القول ان الروایات التی ذکرت الصلاة علی آل البیت (ع) قد اشارت الی المعنی الباطنی للقرآن الکریم و إن کان لفظ کلمة النبی لا یشمل آل محمد (ص) ظاهراً و لکن بحسب المعنی الباطن فأنّها تشمل آل محمد (ص) ایضاً.

4. یمکن أن نستخلص من آیات القرآن الکریم أن الرسول و أهل بیته الأطهار (ع) هم عنوان لحقیقة و احدة عند الله تعالی و خیر مثال علی ذلک آیة التطهیر: «انّما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیرا»[7] و کذلک آیة المودّة: «قل لا أسألکم علیه أجراً الاّ المودّة فی القربی».[8] لأن الله تعالی وضع شرط المودّه للقربی و هم أهل البیت مقابل أجر رسالة النبی و لهذا یتضح بأن النبی و آل البیت لا ینفصلون بعضهم عن بعض عند الله تعالی، و کذلک الکلام فی آیة المباهلة: «قل تعالوا تدعوا أبناءنا و أبناءکم و نساءنا و نساءکم و أنفسنا و أنفسکم»[9] فمن الواضح ان الآیة قد عبرّت عن الامام علی (ع) بانه نفس رسول الله (ص) و ان هذه المجموعة المبارکة هی المصادیق التی تتوقف علیهم المباهلة مع النصاری و ان وجودهم أمر ضروری لاستجابة الدعاء.

5. توجد روایات کثیرة تبیّن لنا بأنّ النبی محمداً (ص) و آل البیت من نورٍ واحد فقد روی عن الرسول الاکرم (ص) انه قال: "انّی خلقت من نور الله تعالی و أهل بیتی خلقوا من نوری".[10]

6. یطلق اهل العرفان مصطلح الحقیقة المحمدیة علی الذوات النوریة للنبی الاکرم (ص) و أهل بیته الطاهرین کما یطلقون علیهم عنوان الصادر الاول و هی تمثل حقیقة واحدة لها تجلیات و ظهورات متعددة.

7. من الواضح ان العقلاء ینظرون الی أی مجموعة تشترک فی الفکر و العقیدة و لاتختلف فی السلوک و العمل بعین واحدة و یرونهم یمثلون وحدة مترابطة.

و بالنتیجة انّ ادخال آل البیت فی الصلاة علی النبی محمد (ص) لیس بدعة فی الدین بل هی متطابقة مع القرآن الکریم و الروایات و العقل و المنطق و العرف، و الصلاة علی آل النبی هی نفس الصلاة علی النبی محمد (ص) و الصلاتان حکایة عن واقع واحد.

و فی الختام نقول: إن الصلاة علی النبی (ص) لیست بالواجب المطلق بل انّها واجبة فی موارد خاصة مثل التشهد فی الصلاة.[11] و عندما تکون الصلاة علی النبی (ص) واجبة یکون ذکر آل محمد واجباً ایضاً و فی الموارد المستحبة یکون ذکر آل البیت مستحبا أیضاً و انّ عدم الاتیان بها یؤدی الی نقصانها.



[1] الاحزاب، 56.

[2] تفسیرالامثل، ج 17، ص 419.

[3] لمزید الاطلاع انظر: الصلاة علی محمد وآل محمد، رقم السؤال 428.

[4] الحشر،7.

[5] الاحزاب، 56.

[6] بحار الانوار، ج 89، ص 90- 95.

[7] الاحزاب، 33.

[8] الشوری، 23.

[9] آل عمران،61.

[10] بحار الانوار، ج 15، ص30.

[11] تحریر الوسیلة، ج 1، ص143، القول فی التشهد المسالة رقم 1.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279742 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258018 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128490 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114184 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89197 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60264 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59849 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57048 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50360 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47396 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...