بحث متقدم
الزيارة
6001
محدثة عن: 2010/12/04
خلاصة السؤال
لماذا ورد فی زیارة علی الأکبر (ع) : السلام علیک یابن الحسن و الحسین؟
السؤال
لماذا ورد فی زیارة علی الأکبر (ع) : السلام علیک یابن الحسن و الحسین. و هل هو ابن الامام الحسن (ع) حتى یصح مخاطبته بذلک؟
الجواب الإجمالي

یوجد فی المقطع الوارد فی الزیارة " السلام علیک یابن الحسن و الحسین" أحد إحتمالین:

1. یعنی التبعیة الکاملة، و هذا ما یمکن معرفته من خلال المعاجم اللغویة و من خلال التعبیر بـ" قفو و اقتفاء" بمعنى التابع.

2. أن ینظر الى القضیة من زاویة التحلیل الأخلاقی و العرفانی و التربوی بأن یطلق هذا المعنى على الشخص الذی یتکامل تربویاً و أخلاقیاً على ید استاذ ما، فتعنی العبارة حینئذ یا من تربیت على ید الحسن و الحسین (ع).

الجواب التفصيلي

یمکن معالجة السؤال المذکور من عدة زوایا، من قبیل:

1. الزوایة اللغویة.

2. من خلال التحلیل الاخلاقی و العرفانی المنسجم مع الهدف القرآنی.

1. استعملت کلمة "ابن فی اللغة" فی عدة معان:

الاول: الولد؛ الثانی: المقتفی و التابع؛ الثالث: المسافر (ابن السبیل) و...

یقول ابن فارس: (بنو) الباء والنون والواو کلمةٌ واحدة، وهو الشیء یتولَّد عن الشیء، کابنِ الإنسان وغیره. وأصل بنائه بنو، والنّسْبة إلیه بَنَویٌّ. فأصل الکلمة ما ذکرناه، ثم تفرِّع العرب. فتسمّی أشیاءَ کثیرةً بابن کذا، وأشیاءُ غیرها بُنّیتْ کذا، فیقولون ابن ذُکاء الصُّبح، وذُکاءُ الشّمس، لأنّها تذکُو کما تذکو النّار.[1] فالکلمة تطلق على معان کثیرة لوجود مناسبة فیها.

و طبقا للمعنى الثانی للکلمة "المقتفی و التابع" یظهر لنا بجلاء المراد من المقطع الوارد فی الزیارة "السلام علیک یابن الحسن و الحسین" حیث تعنی التابع و المقتفی لأثر الحسن و الحسین (ع) و السائر على نهجهما و الحامل للصفات الحمیدة التی یتحلى بها الإمامان علیهما السلام؛ و بما أن لکل زهرة عطرها و أریجها من هنا نرى علیاً الاکبر(ع) قد نال عطر الصبر و إکتسب أریح الحلم من عمه الامام الحسن (ع) وعطر الشجاعة و الفداء من قبل أبیه الحسین (ع).

و من الواضح أن کلمة "ابن هنا" تعطی معنى و مفهوماً قیمیّاً أفضل بکثیر من البنوة الصلبیة المادیة، و لاریب هنا أنه سیکون معنى العبارة هو " السلام علیک یا مقتفی إثر الحسن و الحسین (ع).

2. زاویة العرفان و الأخلاق الاسلامیة؛ لا یراد من کلمة "ابن" و "ابناء" الاولاد الصلبیون و الجسمانیون، کما أن الأب لا ینحصر فی الاب الصلبی و الجسمانی فقط، بل له مفهوم أدق و أوسع من ذلک، فقد ورد فی الروایة: " الآباء ثلاثة: أب ولدک، و أب علّمک، و أب زوّجک ".[2] و کذلک ورد فی القرآن الکریم : "وَ إِذا قیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا".[3]

و قد أشار صاحب تفسیر مواهب الرحمن[4] الى أن المراد من الآباء: الأعم من السادة و الکبراء و الآباء و المربین فانه یصح اطلاق الأب علیهم، و یشهد للتعمیم قوله تعالى: "رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلا".[5]

کذلک ورد فی تفسیر روح المعانی للآلوسی: و الولادة قسمان صوریّة و معنویّة و الأب أب ولّدک و أب ربّاک و علّمک، و الولادة التعلیمیّة تختلف باختلاف القوابل و الاستعدادات و إلى هذه الولادة أشار عیسى علیه السّلام بقوله: لن یلج ملکوت السماوات من لم یولد مرّتین.[6]

و لعله من هذا الباب جاء اطلاق الاب على العم فی قضیة إبراهیم علیه السلام فی قوله تعالى: "إذْ قالَ لِأَبیهِ یا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ ما لا یَسْمَعُ وَ لا یُبْصِرُ وَ لا یُغْنی‏ عَنْکَ شَیْئاً".[7] و المراد من الاب هنا العم لان من المسلم به أن آباء الانبیاء منزهون عن عبادة الاصنام.



[1] انظر: فرهنگ عربی، فارسی؛ معجم مقاییس اللغة، کلمة «ابن» ص43 ؛ المنجد، کلمة «بنی» و « قفو»: « ابن» الهمزة و الباء و النون یدل علی الذکر و علی العقد و قفوا الشییء.

[2] جامع السعادات ج 3، ص 14.

[3] البقرة، 170.

[4] مواهب الرحمن فی تفسیر القرآن، ج 2، ص 257.

[5] الاحزاب ، 67.

[6] انظر: مقتنیات الدرر ج 2، ص 187.

[7] مریم، 42.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279844 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258195 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128601 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114457 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89269 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60443 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59950 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57117 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50618 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47443 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...