بحث متقدم
الزيارة
6507
محدثة عن: 2010/10/21
خلاصة السؤال
من هو مثل الله الذی لیس مثله شیء؟
السؤال
"لیس کمثله شیء" یعنی لیس مثل مثله. إذن مثل الله موجود و لیس مثله أحد. فسؤالی هو من هو مثل الله الذی لیس مثله شیء؟
الجواب الإجمالي

بنص الکثیر من آیات القرآن و کذلک بحکم العقل لیس لله مثل و لا شبیه. [i] و ما فهمته من هذه الآیة لاینسجم مع قواعد اللغة العربیة فهو غیر صائب من هنا لایبقى مجال للتفتیش و البحث عن مثل مثل الله.

إن "المثل" فی قوله "کمثله" إنما جاءت للتأکید فقط، و هناک أمثلة أخرى فی القرآن و کلام أدباء العرب التی استعملت فیها کلمة المثل لافادة التأکید.

نعم، لما اعتبر بعض المفسرین التأکید زیادة فی الکلام و کلام الله تعالى منزه عن الزیادة، من هنا ذکروا توجیهات أخرى و تعلیلات أخرى لهذه الآیة. لکن بما أن أدوات التأکید لیست زائدة فیبدوا أن لا حاجة لهذه التوجیهات.

الجواب التفصيلي

قبل البدء بالجواب لابد من الالتفات إلى هذه الملاحظة المهمة و هی أن القرآن الکریم نص على وجود آیات قرآنیة وصفت بانها "محکمة" واضحة و إن معناها واضح و بیّن لدى أی إنسان عارف باللغة العربیة. و تشکّل هذه الآیات الإطار العام للقرآن و تسمى "أم الکتاب". و هناک فئة أخرى من الآیات و هی "المتشابهات" و لما فیها من دقائق لفظیة و معنویة، أثیرت بعض الشبهات و التساؤلات من قبل بعض الناس حول هذه الآیات.[1] و الطریق الصحیح فی هذه الحالة هو أن نفسر الآیة و نکتشف معناها الصحیح من خلال ملاحظة الآیات الأخرى و الشواهد و القرائن الموجودة.

و الآن نتناول سؤالکم بالبحث مع الأخذ بنظر الاعتبار المقدمة المذکورة:

یجب أن نعلم أن هناک آیات محکمة و غیر قابلة للنقاش التی تنفی وجود أی مثل أو شریک لله سبحانه، و إلیک بعضها:

1ـ "وَلَمْ یَکُن لَّهُ کُفُوًا أَحَدٌ"[2]

2ـ "لَم یَکُن لَّهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ"[3]

3ـ قوله للنصارى: "وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَیْرًا لَّکُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ"[4] و غیرها.

إذن یمکن من خلال الکثیر من الآیات المحکمة أن نفهم حقیقة عدم وجود مثل لله سبحانه. أما معنى "کمثله" فی الآیة التی أشرت إلیها، فهو تساؤل أثیر من قبل الکثیر ممن تلا القرآن، و قد أجیب عنه استناداً إلى زیادة حرف الکاف.

لقد جاء فی أحد التفاسیر: إنّ الکاف فی جملة لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ للتشبیه، و تعنی المثل أیضا. لذا فإنّ هذا التکرار أصبح سببا لأن یعتبر الکثیر من المفسّرین أنّها زائدة، و أنّها جاءت للتأکید. و أمثال ذلک کثیر فی الکلمات الفصحى.[5]

و استند تفسیر آخر إلى نماذج من ابیات الشعراء العرب الذین استعملوا لفظ "کمثله" فی شعرهم، لکنهم أرادوا منه معنى "المثل" لا "مثل المثل".

فقد قال أوس بن حجر:

وقتلى کمثل جذوع النخیل          یغشاهم سبل منهمر

وقال شاعر آخر:

سعد بن زید إذا أبصرت فضلهم           ما إن کمثلهم فی الناس من أحد[6]

ولا شک فی أن القرآن جاء باللغة الرائجة بین العرب آنذاک.[7] کما أن الأنبیاء کلهم کانوا یأتون بالکتب بنفس لغة أقوامهم.[8] إذن من أجل فهم کلمات القرآن لابد من الالتفات إلى کلام العرب و خاصة فصحائهم. و کما رأینا إنهم یستعملون لفظ "کمثل" تعبیرا عن التأکید فقط و لم یقصدوا معنى آخر، و لم نجدهم قد استخدموا هذه الکلمة و أرادوا منها معنى "مثل المثل". فعلى هذا الأساس أفضل تفسیر لآیة "لیس کمثله شیء" هو أن نترجم الآیة و نفسرها على أساس کلام العرب و لن نستنبط شیئا منها غیر التأکید.

من جانب آخر نجد آیة مشابهة لهذه الآیة فی مقطع آخر من القرآن و هی قوله تعالى: "فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا"[9] یعنی إذا آمن الکفار بما آمنتم به فقد سلکوا درب الهدایة. لا یخفى أن معنى الآیة هو الإیمان بنفس ما آمن المؤمنون به لا بمثله! إذن من خلال عبارة "بمثل ما آمنتم" فی هذه الآیة، نکتشف بکل سهولة أن آیة "لیس کمثله شیء" تشبه هذه الآیة و لفظ "المثل" فی هذه الموارد لا یملک معنى مستقلاً بل إنما یدل على التأکید.

کلام بعض المفسرین هنا قابل للنقاش، إذ قد اعتبروا التأکید زیادة فی الکلام و لا ینبغی لکلام الخالق أن یشوبه أی نقص وزیادة. و لعل هذا المعنى هو الذی اضطرهم إلى أن یفسروا هذه الآیة بتفسیر لا ینسجم مع کلام العرب و الشواهد الموجودة. فقالوا:

"لقد قیل إن معنى الآیة أنه على فرض المحال لو کان لله مثل، لما کان لهذا المثل مثل أبداً... و التفسیر الآخر هو أن نجعل المثل بمعنى الصفة و نقدّر مضافا لهذه الصفة لیصبح المعنى هکذا: لیس لصاحب صفة الله مثل و نحن نعلم أن صاحب صفة الله هو الله سبحانه، إذن لیس مثل الله شیء![10] و جاء فی تفسیر آخر: یقال أحیانا: لا یفرّ مثلک من صروف الدهر؛ یعنی من کان مثلک شجاع عاقل فطن مدبر لا یفرّ من صروف الدهر. (من کان مثلک ینبغی أن یکون کذا و کذا.) فمعنى هذه الآیة هکذا: مثل الله بهذه الأوصاف التی ذکرت من علم واسع و قدرة عظیمة لا تزول و... لیس له مثل."[11].

لکن یبدوا أننا لسنا بحاجة إلى هذه التفاسیر التی لا تلصق بالفؤاد، و ما جاء فی الآیة إنما هو تعبیر تأکیدی متداول بین العرب. و لیس التأکید زیادة فی الکلام لنفر منه و نتشبث بتوجیهات من هنا و هناک، إذ لو اعتبرنا التأکید زائدا فی الکلام، قد نستطیع أن نوجّه هذه الآیة و لکن سوف نواجه مشاکل أکبر، لأنه سوف یجب أن نعتبر جمیع الکلمات التأکیدیة فی القرآن من قبیل "إن و إنما و لام التأکید و ضمائر الفصل و غیرها"زائدة و قد استخدمها القرآن. و هذا ما لا یقبل به مفسّر.

و الدلیل الأوضح الذی یدل على أن التأکید الموجود فی الآیة لیس بمعنى إثبات المثل لله و نفی مثل المثل عنه أبداً، هو أن أعراب الجاهلیة الذین کانوا یحاولون بشتى الوسائل أن یشکلوا على القرآن و النبی (ص)، لم یطرحوا هذه المسألة أبداً، لأنهم کانوا یعلمون أن هذا التعبیر إنما یأتی بمعنى التأکید فقط.



[1] آل عمران، 7، "و الذی أنزل علیک الکتاب منه آیات محکمات هن ام الکتاب و أخر متشابهات...".

[2] التوحید، 4.

[3] الإسراء، 111؛ الفرقان، 2.

[4] النساء، 171.

[5] مکارم الشیرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج15، 480، مدرسة الإمام علی بن أبی طالب، قم 1421هـ.

[6] الطبرسی، مجمع البیان، ج 9، ص 37، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ه ش.

[7] الشعراء، 195؛ یوسف، 2؛ الرعد، 37؛ طه، 113 و ...

[8] ابراهیم، 4، "و ما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه...".

[9] البقرة، 137.

[10] الطبرسی، مجمع البیان، ج 9، ص 38.

[11] مکارم الشیرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج15، 481

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279233 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256507 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127931 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112356 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88808 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59341 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59223 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56750 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48990 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47014 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...