بحث متقدم
الزيارة
4502
محدثة عن: 2011/11/06
خلاصة السؤال
لماذا نجد الملائکة نزلت فی یوم بدر لدعم المجاهدین و لم تنزل فی منع حماة الجبل فی معرکة أحد من النزول لجمع الغنائم؟ و کذلک لماذا لم تنزل الملائکة على الامامین الحسن و الحسین علیهما السلام؟
السؤال
قال تعالى فی الآیة 123 من سورة آل عمران "وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَ أَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُون" و فی الآیة 124 "إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ أَنْ یُمِدَّکُمْ رَبُّکُمْ بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلین" و التی بعدها قال عز من قائل "بَلى‏ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هذا یُمْدِدْکُمْ رَبُّکُمْ بِخَمْسَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُسَوِّمینَ"، و السؤال هنا لماذا لم تنزل الملائکة لمنع حماة الجبل فی معرکة أحد من النزول لجمع الغنائم و المنع من وقوع الهزیمة بعد النصر الباهر الذی تحقق فی أول المعرکة؟ و کذلک لماذا لم ینزل هذا العدد من الملائکة على الامامین الحسن و الحسین علیهما السلام مع حاجتهم الماسة للنصر الالهی؟
الجواب الإجمالي

من المعروف أن معرکة بدر الکبرى کانت تمثل منعطفا خطیراً فی حرکة الدعوة الاسلامیة و کانت التجربة الاولى للمسلمین فی خوض المواجهة العسکریة بهذا النحو، و من هنا کانت القضیة خطرة جدا حیث برز عصارة المؤمنین على وجه الارض بامکانات محدودة جداً للتصدى لعدو متمرس فی الحروب و یتفوق علیها عدة وعددا، فلو قدر -لا سماح الله – لهذه المجموعة المؤمنة الانکسار فی تلک الحرب لکانت العواقب وخیمة جداً و لما قام للاسلام عود، و من هنا جاء المدد الالهی والدعم الربانی کما جاء فی متن السؤال و ما ذلک الا لضرورة المدد فی تلک الواقعة.

أما فی معرکة أحد فصحیح ان المعرکة انتهت بالنصر الظاهری للمشرکین على المؤمنین بسبب تخلف الرماة عن أمر رسول الله (ص) و ترکهم المواقع التی حددها لهم الرسول (ص) و أمرهم بعدم ترکها مهما کانت الظروف.

و لکن ذلک لا یعنی بحال من الاحوال عدم وجود المدد و الدعم الالهی فی المعرکة، فمن الذی أعمى بصیرة المشرکین فلم یواصلوا زحفهم نحو المدینة المنورة؟ و من الذی منعهم من البحث عن النبی الاکرم (ص) للقضاء علیه بعد ان انهزم جیش المسلمین و لم یبق معه (ص) الا عدد الاصابع على رأسهم علی بن أبی طالب (ع)؟

من هنا نحن نؤمن إیمانا راسخا بان معرکة أحد هی الاخرى شمل المؤمنین فیها الدعم و الامداد الالهی، حیث القى تعالى فی قلوب العدو الرعب مما عجل فی انسحابهم الى مکة المکرمة.

أضف الى ذلک هناک روایات تشیر الى کون الملائکة عرضت على الامام الحسین (ع) المساعدة الا انه رفض ذلک.

والامر المهم هنا، و بحسب تصریح الآیة الشریفة التی ذکرناها فی النقطة الرابعة أن نزول الملائکة لتقویة المعنویات و تثبیت المقاتلین و البشارة بالنصر لا مباشرة القتال ونجلس کما جلس بنو اسرائیل وقالوا لموسى (ع) عندما أمرهم بالقتال "قالُوا یا مُوسى‏ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فیها فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ".

و هنا نتساءل: لماذا لم ینقذ الله تعالى کلا من زکریا و یحیى و سائر الانبیاء (ع) کما انقذ إبراهیم (ع) من ید نمرود و عیسى (ع) من ید بنی اسرائیل؟! فهل هو –نعوذ بالله- عاجز عن ذلک أو ان الدعم الاعجازی له مبرراته و ظروفه الموضوعیة؟
الجواب التفصيلي

للاجابة عن السؤال المطروح نرى من المناسب التذکیر ببعض الامور المهمة:

1. القوانین و الاصول الجاریة فی عالم الدنیا خلقت منه نظاما منسجما و هادفا.

ومن ضمن القوانین الالهیة الحاکمة فی عالم الدنیا أن من یسعى و یثابر یجنی ثمار سعیه و حرکته بغض النظر عن کونه انسانا سویا او منحرفا عن الصراط " فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی لا أُضیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثى‏ ". [1] انطلاقا من هذا القانون الالهی نجد الکثیر من الانبیاء کزکریا و یحیى قتلوا على ید بنی اسرائیل بل ذکرت بعض الروایات ان عدد الانبیاء الذین قتلوا فی یوم واحد 43 نبیاً و 112 من المؤمنین الصالحین.

قال تعالى فی سورة البقرة: " أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى‏ أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ ". [2] و هذا یعنی الارادة الالهیة شاءت جریان قانون الارض على الجمیع بما فیهم الانبیاء الا فی حالات استثنائیة.

2. تقتضی الحکمة الالهیة و المصلحة الربانیة تعطیل العلل او خلق معلول من دون المجاری الطبیعیة المتعارفة؛ کما فی قضیة جعل النار بردا و سلاما على ابراهیم (ع) و خلق عیسى (ع) من دون أب، و ان کانت تلک الحالات لا تعد تمردا على قانون الطبیعة الحاکم فی الارض، و انما هی استثناء من القانون الطبیعی العام و قعت على نحو الاعجاز. من هنا عندما قرر بنو اسرائل القضاء على عیسى (ع) تدخلت الارادة الالهیة لتمنع من ذلک کما اشار الى هذه الحقیقة قوله تعالى: "وَ قَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسیحَ عیسَى ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذینَ اخْتَلَفُوا فیهِ لَفی‏ شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقیناً". [3]

3. قال تعالى فی کتابه المجید :"یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدامَکُ". [4]

فالآیة تحضیض لهم على الجهاد و وعد لهم بالنصر إن نصروا الله تعالى فالمراد بنصرهم لله أن یجاهدوا فی سبیل الله على أن یقاتلوا لوجه الله تأییدا لدینه و إعلاء لکلمة الحق لا لیستعلوا فی الأرض أو لیصیبوا غنیمة أو لیظهروا نجده و شجاعة.

و المراد بنصر الله لهم توفیقه الأسباب المقتضیة لظهورهم و غلبتهم على عدوهم کإلقاء الرعب فی قلوب الکفار و إدارة الدوائر للمؤمنین علیهم و ربط جاش المؤمنین و تشجیعهم. [5]

4. قال تعالى فی کتابه الکریم: "وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرى‏ لَکُمْ وَ لِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُکُمْ بِهِ وَ مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزیزِ الْحَکیمِ". [6]

و مع الاخذ بنظر الاعتبار الامور المذکورة یمکن الاجابة عن السؤال بجوابین الاول حلّی و الآخر نقضی:

الف: من المعروف أن معرکة بدر الکبرى کانت تمثل منعطفا خطیراً فی حرکة الدعوة الاسلامیة و کانت التجربة الاولى للمسلمین فی خوض المواجهة العسکریة بهذا النحو، و من هنا کانت القضیة خطرة جدا حیث برز عصارة المؤمنین على وجه الارض بامکانات محدودة جداً للتصدى لعدو متمرس فی الحروب و یتفوق علیها عدة وعددا، فلو قدر -لا سماح الله – لهذه المجموعة المؤمنة الانکسار فی تلک الحرب لکانت العواقب وخیمة جداً و لما قام للاسلام عود، حتى قال الرسول الاکرم (ص): اللهم إن تهلک هذه العصابة لا تعبد فی الأرض، مادّا یدیه، حتى سقط رداؤه عن منکبیه. [7] و من هنا جاء المدد الالهی والدعم الربانی کما جاء فی متن السؤال و ما ذلک الا لضرورة المدد فی تلک الواقعة.

أما فی معرکة أحد فصحیح ان المعرکة انتهت بالنصر الظاهری للمشرکین على المؤمنین بسبب تخلف الرماة عن أمر رسول الله (ص) و ترکهم المواقع التی حددها لهم الرسول (ص) و أمرهم بعدم ترکها مهما کانت الظروف.

و لکن ذلک لا یعنی بحال من الاحوال عدم وجود المدد و الدعم الالهی فی المعرکة، فمن الذی أعمى بصیرة المشرکین فلم یواصلوا زحفهم نحو المدینة المنورة؟ و من الذی منعهم من البحث عن النبی الاکرم (ص) للقضاء علیه بعد ان انهزم جیش المسلمین و لم یبق معه (ص) الا عدد الاصابع على رأسهم علی بن أبی طالب (ع)؟ بل الاکثر من ذلک نجد الرسول الاکرم (ص) هو الذی واصل مطاردتهم حتى مع انکسار جیشه، و هذا ما اشار الیه المؤرخون أنه: لما انصرف المشرکون یوم أحد عن رسول الله صلى الله علیه و سلم خرج رسول الله صلى الله علیه و سلم حتى انتهى إلى حمراء الأسد- و هی من المدینة على ثمانیة أمیال- لیبلغ المشرکین أنّ بهم قوة على أتباعهم. [8]

من هنا نحن نؤمن إیمانا راسخا بان معرکة أحد هی الاخرى شمل المؤمنین فیها الدعم و الامداد الالهی، حیث القى تعالى فی قلوب العدو الرعب مما عجل فی انسحابهم الى مکة المکرمة.

أما فی خصوص الامامین الحسن و الحسین علیهما السلام، لابد من الالتفات الى کون الخصم المواجه لهم کان على ظاهر الاسلام و یشهد الشهادتین و یؤدی الفرائض ظاهرا، من هنا:

أولا: لم تشأ الارادة الالهیة أن یکون کل شیء یعالج بالمعجزة و الاعمال الخارقة للعادة.

ثانیا: الدنیا محل اختبار و لابد ان یتعرض الفریقین للامتحان و الاختبار الالهی. أضف الى ذلک هناک روایات تشیر الى کون الملائکة عرضت على الامام الحسین (ع) المساعدة الا انه رفض ذلک. [9]

و الجدیر بالذکر أن الظاهر من سیر الاحداث و سبب ثورة الامام الحسین (ع) یکشف عن کون واقعة عاشوراء کان العنصر الفاعل فیها دم الامام (ع) و اصحابه الذی استطاع ان یعید للامة هویتها و و إرادتها فی مواجهة الطواغیب الامویین، و هذا ما لمسنا آثاره فی الحوادث و الوقائع التی حصلت بعد الثورة حتى استطاعت ان تزعزم اسس البناء الاموی الجائر و تزلزله.

والامر المهم هنا، و بحسب تصریح الآیة الشریفة التی ذکرناها فی النقطة الرابعة أن نزول الملائکة لتقویة المعنویات و تثبیت المقاتلین و البشارة بالنصر لا مباشرة القتال کما أراد بنو اسرائیل من موسى (ع) عندما أمرهم بالقتال "قالُوا یا مُوسى‏ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فیها فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ". [10] بل القضیة تقع على عاتق المؤمنین هم الذی تحملون المسؤولیة فی تقریر مصیرهم و مستقبل قضیتهم.

ب: و هنا نتساءل: لماذا لم ینقذ الله تعالى کلا من زکریا و یحیى و سائر الانبیاء (ع) کما انقذ إبراهیم (ع) من ید نمرود و عیسى (ع) من ید بنی اسرائیل؟! فهل هو –نعوذ بالله- عاجز عن ذلک أو ان الدعم الاعجازی له مبرراته و ظروفه الموضوعیة؟

تحصل مما مرّ أن المعجزة و إن کان أمراً خارقا للعادة و لکنها غیر خارجة عن النظام العام و لا متمردة علیه، بل هی استثناء تقتضیه ظروف موضوعیة خاصة تقررها الحکمة الالهیة.



[1] آل عمران، 195.

[2] البقرة، 87.

[3] النساء، 157.

[4] محمد، 7.

[5] الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج‏18، ص: 229، نشر مکتب النشر الاسلامی التابع لجماعة المدرسین، قم، الطبعة الخامسة، 1417هـ.

[6] آل عمران، 126.

[7] ابن عربی، أحکام القرآن، ج‏3، ص: 1318.

[8] انظر: أبو عمر یوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر، الاستیعاب فی معرفة الأصحاب، تحقیق علی محمد البجاوی، ج ‏3، ص 1428، بیروت، دار الجیل، ط الأولى، 1412/1992.ُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُُّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ

[9] انظر السؤال رقم 11265(11137) و 7605.

[10] المائدة، 24.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یوجد دلیل قاطع لإثبات وجود الله فی القرآن الکریم؟
    5370 الکلام القدیم
    من المسائل المهمة لدى الإنسان و التی أثارت انتباهه منذ أن وطأت قدماه الارض، و الموضوعات الأساسیة المحوریة فی حوزة الأدیان مسألة وجود الله، و قد ساق القرآن أدلة و براهین قطعیة کثیرة على وجود الله تعالى منها: برهان الإمکان و الوجوب، برهان التمانع، برهان الصدیقین، و ...
  • ماذا افعل اذا تعذر علیّ وضع باطن الکف على الارض أثناء السجود؟
    3600 الحقوق والاحکام
    یجب فی السجود و ضع الکفین على الارض، و المعتبر باطن الکفین، و الأحوط. الاستیعاب العرفی، هذا مع الاختیار، و أما مع الاضطرار فیجزی مسمّى الباطن، و لو لم یقدر إلا على ضمّ الأصابع إلى کفه و السجود علیها یجتزی به، و مع تعذر ذلک کله یجزی الظاهر، و مع ...
  • من هم محارم المرأة السببیون؟
    4281 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ارید الاستفسار عن طریقة الصلاة عند الشیعة بکل اجزائها و تفاصیلها و التوقیت الواجب اتباعه.
    4324 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي خصائص و مميزات المستكبرين في القرآن الكريم؟
    15326 النظریة
    الاستكبار: الامتناع عن قبول الحق مُعاندة و تَكَبُّراً. و الاستكبار أن يرى الفرد نفسه كبيراً و يظهر التكبر و لم يكن كذلك حقيقة. و قد اشار القرآن الكريم الى مجموعة من الخلال و السجايا التي يتصف بها المستكبرون من قبيل: الغرور، العناد، نكث العهد، الاغواء و الاضلال، ...
  • أی أجزاء بدن الإنسان تتنجّس حین الجنابة؟
    4063 الحقوق والاحکام
    إن أحکام الإسلام و تعالیمه فی التعامل مع الطهارة و النجاسة بسیطة جداً و بعیدة عن کل تعقید.حین الجنابة یتنجّس من البدن و الثیاب فقط ما تلوّث بالمنی، و تبقی بقیّة مواضع البدن و الثیاب طاهرة و بناء علی هذا فیکفی للمنع من انتقال النجاسة ...
  • من هو دانیال النبی (ع)؟
    6864 تاريخ بزرگان
    دانیال النبی (ع) من الأنبیاء الذین لم یذکر اسمهم فی القرآن، لکن وردت روایات کثیرة حوله.[1] طبقا لأکثر الروایات کان معاصراً لنبوخذنصّر، ملک بابل الظالم و قد کان یؤذى ...
  • ما السبب فی اختلاف التعبیرین فی قوله تعالى: « إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبیهِ یا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ...» و « إِنِّی أَرانی» و « إِنِّی أَری»؟
    4401 التفسیر
    الاختلاف فی التعبیر من باب رعایة البلاغة والفصاحة أمر شائع بین المتکلمین العرب وغیرهم حیث ترى المتکلمین یتفتنون فی الاختلاف فی تصریفات الفعل مثلا. و قد سار القرآن الکریم على هذا الاسلوب البلاغی المعتمد عند العرب. و فی معرض الحدیث عن الآیات المبارکة ذکر المفسرون عدة وجوه لبیان ...
  • هل یمکنکم اثبات حکمة الله تعالی؟
    4890 الکلام القدیم
    ذکر الحکماء و المتکلمون طرقاً لاثبات صفات الله، من جملة تلک الادلة العقلیة النظر فی الآفاق. و فی هذه الاستدلالات تثبت حکمة الله بالالتفات الی نفی العبث فی الخلقة ایضاً و الاستناد الی حرکة الکون علی اساس النظم نحو هدف غائی. ...
  • ما هو حکم الاستمناء؟
    5346 الحقوق والاحکام
    هذه المسألة ینظر لها من اکثر من زاویة، ان هذا الفعل فی نفسه محرم شرعاً و لاینغبی للانسان المسلم القیام به لما فیه من الاضرار الروحیة و النفسیة. هذا اولاً. و ثانیاً: ان مجرد تنظیف القضیب لایکفی لاداء الصلاة او الصیام، بل ینبغی على الانسان اذا مارس العادة السریة لیل ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270796 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    212988 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116860 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105031 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81400 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53134 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52419 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45382 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41828 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40950 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...