بحث متقدم
الزيارة
5523
محدثة عن: 2009/11/08
خلاصة السؤال
ارید أن اطابق بین جمیع أعمالی و الإسلام، و قد أدّی ذلک الی اختلال فی حیاتی الاعتیادیّة فأرجو منکم ارشادی.
السؤال
أنا شاب عمری 22 سنة طالب جامعی فی فرع هندسة الکهرباء، و قد آمنت بأن الإسلام طریق صحیح و مستقیم للوصول الی الکمال و السعادة الأبدیة، و ان من لا یتبع تعالیم الإسلام فلیس هو علی الطریق المستقیم فإذا لم یغیّر مسیره فإنه سیضل و یفشل. و أنا شاب نشیط و قوی و لکن اعتقادی بالعقیدة المتقدّمة أدّی بی الی أن احاول تطبیق کل عمل من أعمالی علی الإسلام فسبّب ذلک اختلالاً و حرجاً شدیداً فی حیاتی الاعتیادیة. اننی ارید أن اطابق بین کلامی و معاشرتی و أکلی و نومی و جمیع امور حیاتی و بین الإسلام، و لکن حیث إنه فی بعض الموارد لا أعرف المعیار الإسلامی الدقیق و سنة النبی و الأئمة فیما یتعلّق بأفعالی فإنی ابتلی بالشک و الوسواس و الانزواء مما أدّی الی عدم تمکنّی من العیش بصورة صحیحة و لا استطیع الاستمرار فی حیاتی الاعتیادیة، افکّر مع نفسی أحیاناً و أقول: ربما کان بعض الناس الذین لا یعتقدون أصلاً بالإسلام أکثر راحة منّی فی حیاتهم و هم أکثر تطوّراً منّی فی الحیاة الدنیویّة و أکثر علماً. و الآن اطرح علیکم عدة اسئلة و ارجو منکم الاجابة بشکل تام و دقیق علی اسئلتی:
السؤال الأول: إننی فی حیاتی الیومیة ابحث عن إنسان تکون أعماله صحیحة تماماً و من دون أی خطأ، فحینما أقوم باتباعه فإن أعمالی ستکون صحیحة أیضاً فأسلک طریق السعادة الصحیح. فهل یوجد مثل هذا الشخص فی زماننا و حوالینا، و إذا کان موجوداً فهل یمکننی أنا أن أصل إلیه و أری أعماله؟
الثانی: هل ان الإسلام دین سهل أم صعب؟ و إذا کان سهلاً فبأی معنی؟ أی هل ان الإسلام لا یتعارض مع حیاتنا الیومیة الطبیعیة و الاعتیادیة؟ و إذا کان الأمر کذلک فما هو الفرق اذاً بین الناس العادیین سواء کانوا مسلمین أم لا؟ و کیف یمکن تمییز المسلم الواقعی عن غیر المسلم و کیف یمکن أن أصبح مسلماً واقعیّاً؟
الثالث: أی الکتب المعتبرة و الموثّقة یمکننی قراءتها لکی أتوصّل الی السلوک الفردی و الاجتماعی للنبی و أهل البیت(ع)؟
الرابع: ما هو معیار و ملاک الاسلام فی صحة و بطلان العمل؟
الخامس: عدم وجود نموذج حقیقی و موثق أدّی الی حصول الوسواس عندی، فکیف یمکننی التخلّص من حالتی هذه؟
الجواب الإجمالي

ان الله تعالی قد ترک الاختیار للناس فی ما یرتبط بمساحة واسعة من حیاتهم و علی هذا الأساس فلا موجب للعمل بالوسواس فی هذا المجال، و العمل بالواجبات و ترک المحرّمات أیضاً و إن کان یواجه بعض الصعوبات فی بعض الموارد و لکنه لیس بالشکل الذی لا یمکن تحمّله و الذی یوجب الاختلال الجدّی فی حیاتهم.

و المعیار الدقیق للإسلام یمکن التعرّف علیه فی القرآن و سنة النبی(ص) التی بیّنت من قبل عترته(ع)، فیمکنک عن طریق مراجعة العلماء من أهل العلم و التقوی معاً، و کذلک الکتب المؤلّفة فی هذا المجال أن تتعرّف بشکل أکثر علی ذلک، و بعد معرفة المعاییر علیک أن تسعی لجعل المعیار و المیزان هو الاسوة و لیس الأشخاص، لأن احتمال انحراف الأشخاص غیر المعصومین موجود دائماً، و إذا جعلت نفسک معتمداً مائة بالمائة علی شخص و ان کان متدیّناً فإذا انحرف فإنک سوف تنحرف معه أیضاً!

و اعلم أن الإنسان المتدّین یتمتّع باطمئنان نفسی لا یمکن مقارنته بأی ثروة و تقدّم مادی، و الإنسان الذی یسعی للوصول الی الحقیقة لا ینبغی أن یبتلی بوساوس الشیطان، بل علیه أن یعلم ان الله الرحیم سیغفر الأخطاء التی لم تکن بتقصیر منه، و ذلک بسبب صدق عبده المؤمن، و لا ینبغی القلق أبداً من هذه الناحیة.

الجواب التفصيلي

یمکننا تجزئة تساؤلاتکم الی سبعة محاور نجیب عن بعضها فی هذا المقال و فی الموارد الاخری نحیلکم الی الأسئلة المتعلّقة بذلک:

1. هل یجب أن تکون جمیع تصرّفات الإنسان و أعمال مطابقة للإسلام و کیف یمکن ذلک؟

2. هل أن العمل بتعالیم الإسلام یوجب الاختلال فی سلوک الناس و لا ینسجم مع حیاتهم الیومیة و هل علی الإنسان أن یعتزل الناس و ینزوی عنهم لکی یبقی مسلماً؟

3. کیف یمکن الحصول علی المعیار الدقیق للإسلام و کیف یمکن للإنسان أن یکون مسلماً حقیقیّاً؟ و ما هو ملاک و معیار الإسلام فی تقییم صحة و خطأ الأعمال؟

4.هل یمکن العثور علی إنسان تنطبق جمیع أعماله علی الإسلام، و اتخاذه اسوة؟

5. هل أن الأشخاص الذین لا یؤمنون بالدین و بالإسلام هم أکثر راحة و تطوّراً من الأشخاص المؤمنین؟

6. أی الکتب یمکننا أن تعرفنا علی السلوک الفردی و الاجتماعی للنبی(ص) و أهل البیت(ع)؟

7. کیف یمکن التخلّص من الوسواس؟

و یجب أن نعلم أولاً أن الإنسان الجاد فی علاقته مع الله و قد آمن بالإسلام فی قلبه، إذا حصلت له شکوک و شبهات فیما یرتبط بالمواضیع الدینیة، حتی و ان کانت الشکوک قویّة جداً، فإن ذلک لا یضرّه، بل و کما قال النبی (ص): وَ الَّذِی نَفْسِی بِیَدِهِ إِنَّ ذَلِکَ لَصَرِیحُ الْإِیمَانِ [1] ! لأن الإنسان المؤمن فقط هو الذی یکون حریصاً و قلقاً علی وضعه المعنوی. و علی هذا الأساس فنحن نری انک إنسان ملتزم و سنسعی بعون الله للإجابة عن تساؤلاتک. و الآن نتعرّض للبحث عنها بنفس الترتیب الذی مرّ تفصیله:

1.ان الإسلام یعتبر أن أداء أعمال مثل الصلاة و الصوم ... أمر لازم لا یقبل التخلّف و یعبّر عنها بأنها "واجب"، و منع من تصرّفات اخری مثل الکذب و الغیبة و الظلم و ... و اطلق إسم "الحرام" علی مثل هذه الأعمال.

و کل أمر لم یکن من أحد هذین النوعین فهو مباح بالمعنی العام. [2]

و أکثر أمورنا الیومیة تدخل فی دائرة المباحات، حیث یمکن للإنسان أن یکون له حق الاختیار فیها بسهولة، و کل ما یختاره فی النتیجة لا یکون مخالفاً للإسلام! فاختیار جهاز الهاتف و مسحوق الغسیل و السفر بالحافلة أو القطار و آلآف الموارد من هذا القبیل یمکن اعتبارها من القضایا التی لا تحتاج الی تطبیق علی المعاییر الدینیة، و ما ذکرته فی قولک: إننی أسعی لتطبیق کل مفردات أعمالی علی الدین فهو أمر لم یرده منّا الدین نفسه، فاستمع الی مقولة أمیر المؤمنین علی(ع) حیث یقول:

"أن الله افترض علیکم فرائض فلا تضیّعوها و حدّ لکم حدوداً فلا تعتدوها و نهاکم عن أشیاء تنتهکوها و سکت لکم عن أشیاء و لم یدعها نسیاناً فلا تتکلّفوها". [3]

و من الملفت للنظر أن تعلموا ان قوانین بلدنا (ایران) أیضاً یجب أن لا تکون مخالفة للموازین الإسلامیة، و لیس یلزم أن یرد ما یشابهها فی آیة أو حدیث، و ان فقهاء مجلس صیانة الدستور یبحثون فقط فی مغایرة و عدم مغایرة اللوائح القانونیة مع الأحکام الإسلامیة و لا یبحثون فی موافقتها للإسلام! [4]

و بناء علی هذا فلا لزوم لأن تخضع للوسواس و تبحث عن مصدر دینی أو اسوة فی جمیع تصرّفاتک و سلوکک.

2. و فیما یتعلّق بالقسم الثانی أیضاً ینبغی أن یقال انه و کما صرّح القرآن الکریم فإن الله أراد التسهیل علی الناس و لم یرد أن یوقعهم فی الحرج. [5] و انه لیس فی الإسلام حکم شاق لا یمکن تحمله. [6] و بالطبع فلیس معنی هذا انه لا یجب تحمل أیة مشقّة فی العمل بالأحکام الإسلامیة لأننا نعلم یقیناً ان بعض العبادات کالصوم و الجهاد مقرونة ببعض الصعاب، و من المسلّم أیضاً ان الحیاة فی الدنیا سواء کانت مع الایمان بالدین أو عدم الایمان به، لا تکون خالیة من الصعوبات لأی شخص من الأشخاص، و لکن و طبقاً للقرآن و الروایات فإن العمل بالدین لیس شاقاً بالدرجة التی لا یمکن تحمّلها و یکون التدیّن ثقیلاً علی الناس، و علی هذا الأساس و مع تأکید الإسلام علی المستحبّات فإنه یجب أن لا یؤثر الالتزام بها علی بقیة وظائف الإنسان، استمع الی هذا الحدیث:

جَاءَتِ امْرَأَةُ عُثْمَانَ بْنَ مَظْعُونٍ إِلَى النَّبِیِّ ص‏ فَقَالَتْ یَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عُثْمَانَ یَصُومُ النَّهَارَ وَ یَقُومُ اللَّیْلَ فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ ص مُغْضَباً یَحْمِلُ نَعْلَیْهِ حَتَّى جَاءَ إِلَى عُثْمَانَ فَوَجَدَهُ یُصَلِّی فَانْصَرَفَ عُثْمَانُ حِینَ رَأَى رَسُولَ اللَّهِ ص فَقَالَ لَهُ یَا عُثْمَانُ لَمْ یُرْسِلْنِی اللَّهُ بِالرَّهْبَانِیَّةِ وَ لَکِنْ بَعَثَنِی بِالْحَنِیفِیَّةِ السَّمْحَةِ أَصُومُ وَ أُصَلِّی وَ أَلْمِسُ أَهْلِی فَمَنْ أَحَبَّ فِطْرَتِی فَلْیَسْتَنَّ بِسُنَّتِی وَ مِنْ سُنَّتِیَ النِّکَاح‏. [7]

ان القرآن اعتبر الانزواء و الرهبانیّة التی یدعو الیها علماء النصاری لم تکن بأمر من الله بل هی بدعة ابتدعوها، و اوضح انه یمکن الحصول علی رضا الله بدون ذلک و عن طریق الحضور فی المجتمع أیضاً. [8] و فی هذا المجال یمکنکم مطالعة السؤال 2159 أیضاً.

3. ان المعیار الأساسی فی کون الشخص مسلماً هو التسلیم أمام أوامر الله و النبی(ص) و أمام القضاء الإلهی أیضاً و إن کان مخالفاً لبعض رغباتنا. فابراهیم(ع) ذهب باسماعیل(ع) الی المذبح و کان الأب و الابن کلاهما راضیین برضا الله، و قد عبّر الله فی القرآن عن سلوکهما هذا بأنه (اسلام). [9]

و تأمّلوا جیّداً فبالرغم من انه لم یحصل الذبح أخیراً و لکن حیث إن الله کان مطّلعاً علی نیّتهما فقد سمّاهما مسلمین. و فی موضع آخر من القرآن اعتبر السحرة -الذین لم یکن بین ایمانهم و استشهادهم سوی عدة ساعات- مسلمین. [10] و بناء علی هذا یمکننا أن نستنتج بسهولة ان الملاک الحقیقی لکون الشخص مسلماً لیس هو العلم الکثیر و لا العبادة و الجهد الکبیر، بل هو نیة الشخص، و تسلیمه الذی هو علامة علی اسلامه و الذی ینبغی بالطبع أن یکون مقروناً بالسعی فی طریق التعلّم.

و ربما کان المجاهدون الذین اشترکوا فی معرکة بدر أقل علماً و عبادة ممن جاءوا بعدهم من المسلمین بسبب حداثة الإسلام، و لکنهم قد نالوا الأمر الجزیل بسبب خلوص نیّاتهم، و هناک روایات یقول: مَنْ بَلَغَهُ شَیْ‏ءٌ مِنَ الثَّوَابِ عَلَى (شَیْ‏ءٍ مِنَ الْخَیْرِ) فَعَمِلَهُ کَانَ لَهُ أَجْرُ ذَلِکَ (وَ إِنْ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) لَمْ یَقُلْهُ)! [11]

فهل یمکن تفسیر مثل هذا الأمر الّا بأن للنیّة دوراً اساسیاً فی کون اسلام الشخص حقیقیاً؟! و یلزم ذکر هذه الملاحظة أیضاً و هی أن المؤمن إذا کان فی درجة عالیة من الایمان فلا ینبغی له أن یعتبر المؤمنین الآخرین غیر مسلمین أو مسلمین غیر حقیقییّن. [12]

4. ان القرآن الکریم یعتبر النبی الأکرم(ص) أفضل نموذج للناس المؤمنین. [13] و قد دعاهم الی اطاعته و اطاعة الأئمة المعصومین الذین هم خلفاء النبی(ص). [14] و لکن فی عصرنا الحاضر حیث لا یمکننا الوصول الیهم، و لم یعیّن لنا أشخاص معیّنون لکی یکونوا نموذجاً کاملاً و لکن وضعت معاییر مختلفة یمکننا عن طریقها اختیار نماذج لنا، و من الطبیعی ان یکون الشخص الأقرب الی هذه المعاییر هو الذی نکون أکثر اقتداءً به، و فی العصر الراهن الذی نعیش فیها لا یلزم علینا و لم نؤمر بأن تکون جمیع عقائدنا و أفکارنا مستندة الی شخص خاص فقط، حتی أن موضوع التقلید هو فقط فی الامور الفرعیة الفقهیة فلا ینبغی التقلید فی اصول الدین. [15] و أهم المعاییر التی یمکن اعتبارها فی النموذج هی العلم و العمل و التقوی، تأمّلوا فی هذه الروایات:

الف: قَالَتِ الْحَوَارِیُّونَ لِعِیسَى یَا رُوحَ اللَّهِ مَنْ نُجَالِسُ قَالَ مَنْ یُذَکِّرُکُمُ اللَّهَ رُؤْیَتُهُ وَ یَزِیدُ فِی عِلْمِکُمْ مَنْطِقُهُ وَ یُرَغِّبُکُمْ فِی الْآخِرَةِ عَمَلُه‏. [16]

ب: یقول الإمام المهدی(عج): فأما من کان من الفقهاء صائناً لنفسه حافظاً لدینه مخالفاً علی هواه مطیعاً لأمر مولاه فللعوام أن یقلّدوه و ذلک لا یکون الّا بعض فقهاء الشیعة لا کلّهم. [17]

ج: و یوصی الإمام الصادق(ع) أبا حمزة الثمالی بقوله "ایّاک أن تنصب رجلاً دون الحجة فتصدّقه فی کل ما قال". [18]

و بملاحظة هذه الروایات و التی یمکن العثور علی عشرات الأضعاف منها، یجب تجنّب جانبی الافراط و التفریط فی القدوة أی ان لا نکون من اولئک الذین یرفضون الاستفادة من الأولیاء الإلهین و علماء الدین، و لا مثل الفریق الآخر الذین عطّلوا عقولهم و تابعوا المرشد و المراد من دون دراسة دقیقة لعملهم و عملوا بکل ما یأمر به هؤلاء و اتبعوهم بشکل أعمی حتی لو أمروهم أحیاناً بترک الصلاة و العبادات الظاهریة من أجل الوصول الی مقام ما!! بل علی الإنسان المؤمن أن یسعی دوماً فی زیادة معرفته الدینیة، و ان یبحث بالاستعانة بنعة العقل الإلهیة عن مجهولاته و یسأل عنها أهل العلم و العمل معاً و لا یقع فی مصائد الذین جعلوا الدین وسیلة لدنیاهم و کما قال أمیر المؤمنین(ع): "من أخذ دینه من أفواه الرجال أزالته الرجال و من اخذ دینه من الکتاب و السنة زالت الجبال و لم یزل". [19]

و خلاصة هذا القسم یمکن أن تکون کما یلی:

انه فی الوقت الحاضر علی الأشخاص المؤمنین أن یحصلوا علی المعاییر، و بملاحظتها و بالتدقیق فی أقوال و أفعال العلماء الذین تتوفّر فیهم هذه المعاییر، یحصلون علی نتیجة معینة فی القدوة و الاسوة فی الحیاة، دون أن یلزموا أنفسهم بالتعبّد بالاقتداء بشخص خاص فی جمیع تصرّفاتهم الفردیة و الاجتماعیة و الرجوع الی الأسئلة 4669 (الموقع: 5454) و 2991 و 5365 (الموقع: 5716) أیضاً یضع بین أیدیکم معلومات اخری فی هذا المجال.

5. إذا کنّا نعتبر أن الراحة هی فقط فی الحصول علی المزایا المادیة، و إذا کان الحصول علی الثروة و حتی العلم الظاهری هو غایة آمالنا، فمن الممکن أن نشاهد اشخاصاً غیر مؤمنین قد تقدّموا فی هذه الجوانب. و لکن الإنسان المتدیّن و المؤمن لا یبحث عن السعادة فی هذه الامور فقط و هو یری آیات القرآن أمامه تصف الدنیا بکل مظاهرها الخادعة متاعا قلیلا منقضیا! تأمل فی هاتین الآیتین:

الف: (لا یغرّنک تقلب الذین کفروا فی البلاد متاع قلیل ثم مأواهم جهنم و بئس المهاد) [20]

ب: (أ یحسبون انما نمدهم به من مال و بنین نسارع لهم فی الخیرات بل لا یشعرون) [21]

و بالطبع فإن تحمل بعض الامور یکون شاقاً علی المؤمنین فی طیلة حیاتهم، و علی هذا الأساس فقد جعل الله ذلک کإمتحان لهم و جعل ثواباً جزیلاً علی النجاح فیه. [22]

و یلزم ذکر هذه الملاحظة أیضاً و هی أن کل الذی قلناه هنا لیس معناه أن نبتعد عن التقدّم الدنیوی و کسب العلم و الثروة و أن نعتزل الناس و ننشغل بالعبادة فقط. بل و مع مراعاة الموازین الدینیة -بالحد الطبیعی و لیس أن یصل ذلک الی حد الوسواس- ننشغل بهذه الامور أیضاً و نعتبر ذلک نوعاً من العبادة. [23]

و نکون علی یقین من أن کثیراً من الأشخاص غیر المؤمنین الذین یبدون سعداء فی الظاهر مبتلون بأزمات داخلیة عدیدة. إننا نسألک: أن من لا یؤمن بالآخرة و یعتقد أن أمره ینتهی بالموت، ألا یشعر بالفراغ و التفاهة و هل یمکن أن یشعر بالسعادة الحقیقیة و لو للحظة؟

6. أن نبی الإسلام دعا امته الی اتباع القرآن و العترة. [24] فمع ملاحظة انه طبقاً لهذا الحدیث فإن سلوک المعصومین(ع) هو فی صعید واحد مع التعالیم القرآنیة، و علیه فالقراءة الدقیقة للقرآن الکریم و الروایات المنقولة عن أئمة الدین، هو أفضل طریق للتعرّف علی طریقة حیاتهم. و علی هذا الأساس ندعوک الی القراءة الدقیقة للقرآن و نهج البلاغة مع التفاسیر و الکتب الروائیة الشیعیّة. [25]

مع التأکید علی انه لا یلزم أن تطالع هذه الکتب بالترتیب الذی وضعت علیه، لأنه ربما کانت بدایة الکتاب تتعلّق بالعلوم النظریة فیصعب ذلک علیک فی المراحل الأوّلیة. [26]

و إذا کانت لدیک رغبة فی الوصایا السلوکیة للائمة(ع) فمن المناسب أن تتعرّف أولاً عن طریق مراجعة الفهرست علی المجالات التی ترغب فیها ثم تبدأ بمطالعتها و کمثال علی ذلک ففی کتاب الکافی الشریف یمکنک أولاً مراجعة الأحادیث المدرّجة فی کتاب العشرة (الجزء الثانی) و کتاب المعیشة (الجزء الخامس) و فی نهج البلاغة تراجع أولاً القسم الأخیر منه أی الکلمات القصار لأمیر المؤمنین(ع). و هذه الطریقة فی مطالعة کتب الحدیث تؤدّی الی زیادة الرغبة فی الاستمرار بالطریق.

و لمطالعة الکتب الاخری المتوفّرة فی هذا المجال علیک أن تستشیر فی کل مورد لکی تطّلع علی قیمة تلک الکتب من أجل استثمار الوقت و الحصول علی فائدة أکبر.

و فی هذا المجال هناک أیضاً بعض المطالب فی السؤال 4091 (الموقع: 4424) یمکنک مراجعتها.

7. ان کل شخص یعرف نفسه أف ضل من الاخرین. [27] فإذا کنت واقعاً ترید الحصول علی التعالیم الإسلامیة و تطبیق سلوکک علیها، فلا تشک أبداً فی أن الله سیقدّر هذا السعی منک، حتی و لم یکن سلوکک متطابقاً تماماً مع الموازین الإسلامیة و لم یکن عدم الانطباق هذا بسبب تقصیر منک. و لهذا السبب فلا داعی للقلق و الوسواس و علیک الاستمرار فی سعیک و سیکون الله ناصرک. [28]

و التأمل فی الروایتین التالیتین یمکنه أن یؤثر فی زوال وسواسک:

الف: َ إِنَّ رَجُلًا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ (ص) فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّی نَافَقْتُ! فَقَالَ: وَ اللَّهِ مَا نَافَقْتَ وَ لَوْ نَافَقْتَ مَا أَتَیْتَنِی تُعْلِمُنِی مَا الَّذِی رَابَکَ أَظُنُّ الْعَدُوَّ الْحَاضِرَ أَتَاکَ فَقَالَ لَکَ: مَنْ خَلَقَکَ فَقُلْتَ اللَّهُ خَلَقَنِی فَقَالَ لَکَ: مَنْ خَلَقَ اللَّهَ فَقَالَ: إِی وَ الَّذِی بَعَثَکَ بِالْحَقِّ لَکَانَ کَذَا فَقَالَ: إِنَّ الشَّیْطَانَ أَتَاکُمْ مِنْ قِبَلِ الْأَعْمَالِ فَلَمْ یَقْوَ عَلَیْکُمْ فَأَتَاکُمْ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ لِکَیْ یَسْتَزِلَّکُمْ فَإِذَا کَانَ کَذَلِکَ فَلْیَذْکُرْ أَحَدُکُمُ اللَّهَ وَحْدَه‏. [29]

ب: عن جمیل بن درّاج قال قلت للإمام الصادق(ع): انه یقع فی قلبی أمر عظیم. فقال: قل لا اله الا الله. قال جمیل فکلّما وقع فی قلبی شیء قلت لا اله الا الله فیذهب عنّی. [30]

و روی محمد بن حمران أیضاً ما یشبه هذا الحدیث و انه سأل الإمام الصادق(ع) عن الوسوسة و ان کثرت فقال: لا شیء فیها، تقول لا اله الا الله.

فعلیک أن تذکر الله دوماً بشکل اعتیادی و من دون أن یؤثّر علی حیاتک الیومیة و علیک اضافة الی تعلّم العلوم المرتبطة باختصاصک الجامعی أن تسعی مهما أمکنک فی تعلم المعارف الدینیة و تطبیقها أیضاً، و إذا حصل مورد خاص أحیاناً تظنّ أن العمل به یؤدّی الی اختلال فی حیاتک، فأرسل لنا أو لمؤسسات مشابهة ذلک المورد ذکر التفاصیل لکی یمکننا الاجابة.



[1] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 7، ص 168، حدیث 9027، مؤسسة آل البیت، قم 1409 هـ.ق.

[2] المکروهات و المستحبّات هی أیضاً من المباحات بالمعنی الأعم، لأنه و ان کانت مراعاتها مفیدة للرقی المعنوی للإنسان، و لکن لا الزام فی مواردها، مثل صلاة اللیل و قراءة الشعر فی یوم الجمعة، حیث إن الأول مستحب و الثانی مکروه و لکن لیس أی منهما الزامی.

[3] نهج البلاغة، ص 487، الکلمات القصار، الرقم 105، منشورات دار الهجرة، قم.

[4] لاحظ: المادة 91 من الدستور، أیضاً مناقشات خبراء الدستور فی هذا المجال.

[5] البقرة، 185.

[6] المائدة، 6 ؛ الحج، 78 ؛ التوبة، 91 ؛ النور، 61 ؛ الفتح، 17 و ... (عبّر عن الامور الشاقة التی لا تتحمّل عادة بکلمتی (العسر) و (الحرج).

[7] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 20، ص106، حدیث 25157.

[8] الحدید، 27.

[9] الصافات، 103 (فلما اسلما و تله للجبین).

[10] الاعراف، 120-126.

[11] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 1، ص 80، باب 18، الحدیث 182.

[12] فی هذا المجال راجع السؤال 863 أیضاً.

[13] الاحزاب، 21.

[14] النساء، 59 ؛ الحشر، 7 و ...

[15] و قد ورد هذا الموضوع فی أول مسألة من الرسائل العملیة.

[16] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 39، حدیث 3، دار الکتب الإسلامیة، طهران 1365، هـ ش.

[17] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 27، ص 131، حدیث 33401.

[18] نفس المصدر، ج 27، ص 126، حدیث 33387.

[19] نفس المصدر، ج 27، ص 132، حدیث 33403.

[20] آل عمران، 196-197.

[21] المؤمنون، 55-56.

[22] البقرة، 155-157؛ محمد، 31؛ النحل، 96، الرجوع الی السؤال 3040 یضح بعض المطالب فی هذا المجال بین یدیک.

[23] توجد فی السؤال 4007 مطالب تتعلّق برزاقیة الله یمکنک مراجعتها إذا رغبت.

[24] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 27، ص 33، حدیث 33144.

[25] و هناک أسباب أدّت الی عدم وصول روایات هؤلاء الأئمة الینا، و یمکنک مراجعة السؤال 3966 و 531 فی هذا المجال.

[26] مثل الخطبة الاولی من نهج البلاغة أو الباب الأول من اصول الکافی.

[27] القیامة، 14 (بل الإنسان علی نفسه بصیرة).

[28] العنکبوت، 69 (و الذین جاهدوا فینا لنهدینّهم سبلنا).

[29] الحرالعاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 7، ص 167 و 168، حدیث9026.

[30] نفس المصدر، ج 7، ص 167، حدیث 9025.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یجوز تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة؟
    5121 الحقوق والاحکام 2009/01/20
    اوضح مراجع التقلید العظام حکم تناول مربی العنب المصنوعة فی المعامل الامریکیة او فی البلاد غیر الاسلامیة بشکل عام کما یلی:حضرة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله الله):اذا لم یکن مسکراً و لم تتیقن من ملامسة بدن الکافر من غیر أهل الکتاب له فی حال الرطوبة فلا اشکال ...
  • قررت عدم الزواج دائماً لأتزوج متعة بین حین و أخرى. ما هو رأیکم فی الحیاة مع عدة نساء؟
    4596 الحقوق والاحکام 2010/10/21
    لم تحدد الروایات عدداً معیناً للمتعة. فیستطیع الإنسان أن یباشر المتعة بأی عدد أراد.[1]لکن یجب الالتفات الى أنه لا یمکن الحصول على جمیع الآثار المترتبة على الزواج الدائم من خلال الزواج ...
  • ما سبب ورود سلام الملائکة فی الآیة 69 من سورة هود منصوبا، أما النبی إبراهیم (ع) فقد ودّ السلام مرفوعا؟
    6009 التفسیر 2013/12/03
    یقول علماء اللغة العربیة، إن جواب سلام النبی إبراهیم (ع) جاء مرفوعاً و نکره، لزیادة الإحترام و التکریم. و هذه الدقة فی الجواب مقرونة بالضیافة الواسعة من قبل النبی إبراهیم (ع) لضیوف، و تدل على أدبه الخاص و إحترامه و تکریمه لهم. ...
  • هل یجوز تقبیل ید الفقهاء و العلماء؟
    7123 الحقوق والاحکام 2011/04/18
    ان روایة تحف العقول من الروایات المرسلة هذا اولا و ثانیا هناک الکثیر من الروایات التی رواها الکلینی فی الکافی تؤکد على تقبیل ید الانبیاء و الاوصیاء و من یقومون مقام الرسول (ص). ...
  • هل الاكتحال و التزين اثناء الصيام مبطل للصوم؟
    5622 الحقوق والاحکام 2012/04/08
    لا يعد ذلك من مبطلات الصيام، و لكن لا يبعد كراهة كل ما يعد من الاكتحال، و اما سائر ادوات التجمیل فلا كراهة فيها اذا كانت بصورة رقيقة.[1] نعم، اشار مراجع التقليد الى حرمة تجمل المرأة أمام الرجال الاجانب.
  • کیف یرتبط الرزق المقسوم و المقرر مع سعی الانسان؟
    10172 الکلام القدیم 2007/04/26
    الرزق علی نوعین: رزق نحن نطلبه ونسعی إلیه، و رزق هو یطلبنا و یأتینا، و قد عبرت الاحادیث عن الرزق الذی هو یأتینا ب (الرزق الطالب) و الرزق الذی نحن نسعی الیه ب(الرزق المطلوب). فالرزق الطالب والحتمی هو نعمة الوجود و العمر و الامکانیات و البیئة و الاسرة و القابلیات ...
  • هل إن عدم النفع یعد ضرراً؟
    5277 الکلام الجدید 2009/12/16
     إن رأی آیة الله هادوی فی هذا الموضوع یتلخص بالآتی:إن عدم النفع لا یعد ضرراً، إلا فی المواطن التی یعده العرف و العقلاء کذلک.للإطلاع یراجع:1ـ عدم النفع فی حقوق الإسلام و ...
  • هل یجوز نسخ القرآن بالسنة؟
    6324 علوم القرآن 2012/01/21
    هناک نظریات مختلفة حول نسخ القرآن بالسنة المتواترة و الإجماع القطعی، فالبعض یقول بجواز نسخ القرآن بالسنة المتواترة. أما المشهور بین العلماء هو عدم قبول نسخ القرآن بخبر الواحد. ...
  • لماذا لا تکون للسور القرآنیة خلاصة تجمع فیها أساسیات مباحث السورة؟
    5020 علوم القرآن 2010/10/18
    من غیر الصحیح تقییم المتون على اساس وجود الخلاصة لمطالبها و عدمها، و إن کانت تلک الطریقة بالنسبة الى المتون الموسعة مناسبة جداً، هذا أولا و ثانیاً من غیر الصحیح ادعاء ان جمیع المتون تحتوى على خلاصة لمباحثها حیث هناک الکثیر من الموسوعات و دوائر المعارف المعتبرة ...
  • ما حکم الصلاة على الجنازة عن بعد؟ و هل صحیح ان النبی الاکرم (ص) صلى على النجاشی عن بعد؟
    5843 درایة الحدیث 2012/03/13
    وردت الروایة فی الکثیر من المصادر التأریخیة و یمکن القول بانها من المتواترات التاریخیة.[1] کذلک وردت فی المصادر الشیعیة؛ فقد رواها الشیخ الصدوق (ره)[2]. لکن الروایة ضعیفة سنداً؛ و ذلک لان محمد بن القاسم الاسترابادی - الواقع فی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279566 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257627 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128319 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113575 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89106 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60037 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59695 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56954 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50032 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47281 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...