بحث متقدم
الزيارة
7319
محدثة عن: 2007/06/06
خلاصة السؤال
هل ارتکب آدم (ع) ذنباً؟ ألیس الانبیاء منزهین عن الخطأ و الذنب؟
السؤال
هل ارتکب آدم (ع) ذنباً؟ ألیس الانبیاء منزهین عن الخطأ و الذنب؟
الجواب الإجمالي

ینبغی اوّلاً توضیح بعض النکات لکی یتضح الجواب:

1. یتمتع الانبیاء و الاوصیاء الالهیون بمقامات شامخة روحانیة و تکوینیة فی عالم الخلقة، فهم انوار غیبیة الهیة و مظاهر تامة و آیات باهرة لجلال و جمال الحق. فقد عجنت طینة أبدانهم و خلقت ارواحهم بید قدرة الجلال و الجمال الالهی، و واکتسبوا حقائق الاسماء و الصفات فی عالم الغیب و کانوا تحت ولایة الله تعالی، و یرون أنفسهم دوماً فی محضر الله. فمقامهم هذا و منزلتهم فی عالم الوجود هو سبب عصمتهم المطلقة و المانع من صدور المعصیة منهم بالرغم من عدم سلب امکان صدور الذنب و القدرة علیه.

2. توجد اقوال مختلفة حول عصمة الانبیاء (ع) کالقول بانهم لا یرتکبون الکبائر فقط و لکن یجوز صدور الصغائر منهم، او القول بجواز الکبیرة و الصغیرة علیهم (سهواً و عمداً)، او جواز الکبیرة و الصغیرة علیهم سهواً لا عمداً. اما قول الشیعة -و هو القول الحق- فهو: انه لا یجوز صدور الذنب مطلقاً من الانبیاء (ع) و الادلة علی ذلک متعددة منها: ان ارتکاب الذنب و الخطا من قبل الانبیاء (ع) یؤدی الی نقض الغرض؛ لانه مع صدور الذنب منهم، لا یحصل وثوق و اطمئنان عند الناس بهم فلا یتبعوهم، و ان نقض الغرض من قبل الرب الحکیم قبیح.

3. ان منشأ عصمة الانبیاء و الائمة المعصومین (ع) هو العلم و الشهود التام بالنسبة للطاعة و المعصیة و الحلال و الحرام و الحسن و القبیح و الطاهر و القذر (العقل النظری)، و الذی یمنعهم من المعصیة (العقل العملی).

4. النکتة الثانیة ترجع الی ان محل وجود آدم (ع) قبل الهبوط لم یکن هو الجنة الموعودة الاخرویة و ذلک لعدة ادلة منها: انه لا یمکن الخروج من الجنة، او انه لا یمکن للشیطان ان یدخلها، او انه لا یوجد فی الجنة نهی عن اکل الفاکهة.

5. النکتة الاخری هی فی نوع خطأ آدم (ع)، فان من جملة توجیهاته: انه کان من باب ترک الاولی. و ذلک اوّلاً: انه لا تجوز المعصیة علی الانبیاء، و ثانیاً: انه لا اشکال فی المؤٍاخذة علی ترک الاولی و ذلک بملاحظة مقام و منزلة الانبیاء، لان (حسنات الابرار سیئات المقربین). و ثالثاً: قد حصل ترک الاولی من قبل بعض الانبیاء کالنبی یونس (ع).

و اما السؤال: لماذا  لم ینه آدم و حواء (ع) بعد هبوطهم الی الارض عن تلک الشجرة؟

فتوجد احتمالات کثیرة و هی تبین المقصود من الشجرة، و خلاصة القول: ان الشجرة المنهیة اما ان تکون شجرة ظاهرِیة و نوعاً من النبات الذی یسبب اکله الخروج من الجنة و الهبوط الی الارض، و لذا لا معنی لمنعه علی الارض ایضاً. مضافاً الی ان الاحکام تختلف تبعاً للمکان و الزمان و حالات الافراد.

و اما ان تکون شجرة معنویة، و علیه، فاما ان یکون المراد منها. شجرة العلم، و هذا یتنافی مع آیات و روایات قطعیة و متعددة، فلم ینه آدم عن العلم بل کان قد علم الأسماء حتی اصبح معلم الملائکة.

و اما ان یکون المراد من الشجرة: الحسد الذی یراد منه فی مورد آدم (ع) هو الغبطة لانه کان نبیاً، أی الغبطة لمقام النبی (ص) و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع) و قد نهی عن الحسد فی الحیاة الدنیویة أیضاً مثل النهی قبل المجیء الیها.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن هذا السؤال ینبغی البحث حول امور ثلاثة، و قبل بیانها یجب التنبیه علی مطلب و هو: ان العصمة المطلقة للمعصومین (ع) (الانبیاء و الائمة) هی ثمرة و نتیجة لمقامهم الشامخ الروحانی التکوینی فی عالم الوجود فهم من الانوار الغیبیة الالهیة و مظاهر تامة و آیات باهرة لجلال و جمال الحق تعالی. فقد عجنت طینة أبدانهم و خلقة ارواحهم بیدی قدرة الجمال و الجلال الالهی و اکتسبوا فی عالم الغیب حقائق الاسماء و الصفات، و کانوا تحت ولایة الحق تعالی و یرون انفسهم دوماً فی حضرة الله، فهذا الشهود و الحضور مانع من صدور المعاصی. بالرغم من انه لم تسلب عنهم القدرة و اختیار المعصیة[1].

الأمر الاوّل: فی خصوص عصمة الانبیاء (ع) توجد أقوال مختلفة حول هذه المسألة بین فرق المسلمین و یمکن ذکر خمس طوائف منها:

1. الانبیاء (ع) معصومون من الکبائر و لکن یجوز علیهم الصغائر، و هم معصومون من حین البلوغ، و هذا هو قول اکثر المعتزلة.

2. لا یصدر من الانبیاء ذنب کبیر و لا صغیر عمداً، اما السهو فلا اشکال فیه، و هو قول ابی علی الجبائی و یقول ان الانبیاء معصومون فی زمن النبوة، و اما قبله فیجوز صدور المعصیة منهم.

3. لا یصدر الذنب من الانبیاء الّا سهواً و عن طریق الخطأ، و یؤاخذون علی هذا الخطأ بالرغم من عدم مؤاخذة الافراد العادیین علی الخطأ و النسیان، و هذا الاختلاف هو بسبب علو رتبة الانبیاء و اتساع معرفتهم. و هو قول النظّام و اتباعه.

4. صدور الذنب من الانبیاء جائز مطلقاً کبیرة کان او صغیرة و سواء کان عن عمد او سهو، و هو قول الحشویة و کثیر من اهل الحدیث[2].

4. لا یجوز صدور الذنب من الانبیاء مطلقاً و لا یصدر منهم، سواء کان صغیرة او کبیرة و سواء کان عن عمد او خطأ او سهو، و هو قول الامامیة، و ان عصمة الانبیاء تکون بعد زمان النبوة و قبله أیضاً، و ان الشیء الوحید الذی یجوز علیهم هو ترک المستحب و الأولی، و للامامیة علی مدعاهم ادلة متعددة نشیر اختصاراً الی ثلاثة منها:

الدلیل الاوّل: ان الانبیاء اذا صدر منهم ذنب فانهم حینئذ یکونون ادنی مرتبة من اقل الناس؛ لان معرفتهم بخالقهم لا یملکها الآخرون، فاذا ارتکبوا ذنبا مع وجود هذه المعرفة و الاطلاع و الوضوح الذی یمتلکونه عن الخالق و عن حقیقة الذنب و مخالفة امر المولی فانهم حینئذ سیکونون أسوأ من باقی المذنبین.

الدلیل الثانی: اذا ارتکب الانبیاء ذنباً، فمن جانب یجب متابعهتم و تقلیدهم لانهم انبیاء، و من جانب آخر فلانهم ارتکبوا ذنباً و خطیئة یکون اتباعهم حراماً، و علیه فیکون العمل الواحد واجباً و حراماً فی آنٍ واحد و هذا هو اجتماع الضدین، و یؤدی هذا الی حیرة الامة و ضلالتها.

الدلیل الثالث: ان الهدف من بعثة الانبیاء هو اتباع الناس لهم و تربیة المجتمع و ابعاده عن الذنوب، فاذا کان الذنب جائزاً علی الانبیاء فلایثق بهم الناس و لا یطمئنون الیهم، و فی النتیجة یلزم نقض الغرض، و نقض الغرض قبیح من المولی الحکیم و لا یجوز علیه.[3] و بالطبع فان عصمة الأنبیاء و الائمة المعصومین (ع) تنشأ من علمهم و شهودهم التام و ذلک یتعلق بالعقل النظری و هو الذی یصونهم من الذنوب، و هذا الاجتناب عن الذنوب مرده الی العقل العملی. و علی هذا فان معرفة الحلال و الحرام و الطاهر و القذر، و القبیح و الجمیل هو الذی صار منشأ عصمتهم العملیة (و التی هی امر اختیاری)[4].

اما الامر الثانی و هو ما یتعلق بمحل حیاة آدم قبل المجیء الی الارض و هل کان هو الجنة الموعودة و جنة الآخرة او أنها کانت جنة دنیویة؟

فقد ذهب عدة الی انها الجنة الموعودة، و لیست الجنة الموعودة محلاً للتکلیف، و لا اشکال فی خروج آدم (ع) منها، لان عدم امکان الخروج من الجنة الموعودة و الدائمة انما یکون، لو کان الاستقرار فیها لأجل الثواب[5].

و الاشکالات علی هذا الرأی هی:

اوّلاً: انها اذا لم تکن محلاً للتکلیف فلماذا یقول القرآن: (و عصی آدم ربّه) و الشیطان أیضاً لا ینبغی ان یکون قد ارتکب ذنباً.

ثانیاً: اذا کانت هی الجنة الموعودة فلا طریق للشیطان الیها.

ثالثاً: انه یجوز الأکل من جمیع نعم الجنة الموعودة فالله لا یمنع الانسان من ای نعمة هناک، و الحال ان آدم (ع) نهی عن الاکل من الشجرة[6].

و بناء علی هذا، فالصحیح هو القول بانها کانت جنة دنیویة مضافاً الی تصریح عدة روایات ذکرت انها کانت جنة من جنان الدنیا تطلع علیها الشمس و القمر. نعم، ان بعض الروایات تذکر ان مکان تلک الجنة کان فی السماء، و قد استدل علی ذلک بکلمة الهبوط التی تعنی النزول من السماء الی الارض[7].

اما الامر الثالث: و هو ما یتعلق بعمل آدم و حواء (ع) و أنهما هل ارتکبا ذنباً ام لا؟ و هنا توجد عدة اقوال و اهمها قولان:

1. انهما ارتکبا ذنباً، و لکن کان ذنباً صغیراً اوّلاً، و ثانیاً: کان ذلک قبل نبوة آدم (ع)، و لا یتنافی هذا مع مقام النبوة. و قد استدل علی هذا القول بعدة ادلة، منها: ان هذه الآیة و نظائرها ظاهرة فی العصیان. و ثانیاً: لم یستعمل العصیان فی القرآن الاّ بمعنی ارتکاب الذنب. و ثالثاً: لا دلیل علی کون النهی فی قوله تعالی (لا تقربا) ارشادیاً. و رابعاً: لا معنی للتوبة من عمل تعلق به نهی ارشادی[8].

2. القول الآخر هو ان آدم (ع) کان نبیاً حین ارتکابه لهذا العمل، و استدلوا علی ذلک انه کان ینزل علیه جبرئیل (ع)، و نزول جبرئیل مساو للنبوة؛ لانه لا ینزل علی غیر النبی. اضافة الی ان الله سبحانه قد علم آدم الاسماء کلها، و کان هو الوحید الذی اطلع علی ذلک و حتی ان الملائکة لم یکونوا یعلمون ذلک، فکان آدم (ع) معلم الملائکة حیث علمهم الاسماء، و قد کان ذلک قبل اکله من الشجرة المنهیة.[9]

اذن فالنتیجة : ان آدم (ع) کان نبیاً حین اکله من الشجرة، و طبقاً لرأی الشیعة بان النبی لا یذنب اطلاقاً حتی بالصغیرة، و علیه فلابد من حمل النهی علی کونه نهیاً ارشادیاً و ان ما ارتکبه آدم (ع) هو ترک الاولی و هو جائز علی الانبیاء، غایة الأمر ان الانبیاء (ع) لقربهم من الله تعالی و درجات معرفتهم بخالقهم، فانهم اذا ابتلوا بترک الاولی یؤاخذون من قبل الله تعالی لأجل ذلک.[10] حیث ورد فی حق بعض الانبیاء کیونس (ع) الذی ملّ قومه و یئس من هدایتهم فترکهم من دون اذن الله، ان الله حبسه فی بطن الحوت و قال: «فلولا انه کان من المسبحین للبث فی بطنه الی یوم یبعثون».[11]

او ترک یوسف (ع) الأولی حیث توسل للنجاة من السجن بغیر الله[12]، و موارد اخری و الحال ان ترک الاولی نفسه لو صدر من الافراد العادیین لم یکن علیه عقاب و لا مؤاخذة و کما قیل فان: «حسنات الابرار سیئات المقربین»، و نظیر هذا الامر صادق فی حق نبی الاسلام (ص) أیضاً حیث اوجبت علیه صلاة اللیل، لکنها مستحبة لباقی الناس، و کذلک فان عبادة الناس العادیین المختلطة بالغفلة و انشغال الذهن بغیرها تعتبر نقصاً و خطاً علی الانبیاء[13].

اما (العصیان) بمعنی (مخالفة امر المولی) و أمر الخالق واجب و مستحب. قال علم الهدى رضی الله عنه بأن المعصیة مخالفة الأمر و الأمر من الحکیم تعالى یکون بالواجب و بالندب و لیس یمتنع أن یسمى تارک النفل عاصیا کما یسمى بذلک تارک الواجب و لهذا یقولون أمرت فلانا بکذا و کذا من الخیر فعصانی و خالفنی و إن لم یکن ما أمر به واجبا و اعترض علیه بأنه مجاز و الأصل فی الإطلاق الحقیقة و أجیب بمنع کونه مجازا فیه و الأظهر أن یقال على تقدیر تسلیم کونه مجازا لابد من أن یصار إلیه عند معارضة الأدلة القطعیة.[14]

و کلمة (غوی) فی الآیة الکریمة [15] هی بمعنی الضرر و الخسران، لانه لولا ارتکاب آدم (ع) لهذا العمل لکان مستحقاً للثواب العظیم[16]. و (التوبة) لم تکن من اجل ارتکاب المعصیة بل لکون ترک الاولی لایناسب شان النبی، فلهذا أقدم علی التوبة، اضافة الی انه احیانا تکون التوبة من اجل الوصول الی مقام الانقطاع و نیل الثواب عملاً مرضیاً بالرغم من عدم ارتکاب المعصیة[17].

و اما انه لماذا لم ینه آدم عن الشجرة بعد الهبوط، و هل ان المنع کان مختصاً بالمحل الاوّل أم لا؟ و فی الاجابة عن هذا السؤال یجب اوّلاً تحدید المراد من الشجرة، فلا یخلو الحال من أحد أمرین: فاما ان تکون شجرة ظاهرِیة و انها احد انواع النباتات کالحنطة او التین او شجرة الکافور و امثال ذلک، او یکون المراد فیها جنبة معنویة کأن تکون شجرة العلم (و لو کان هذا یتنافی مع الآیات القرآنیة حیث ان آدم لم یکن عالماً فقط بل قد علم الملائکة الأسماء) او تکون شجرة الحسد و معناه الغبطة و لیس المعنی المتبادر الی الذهن و المتعارف بین الناس لانه یتنافی مع مقام النبوة، فکان حسد آدم (ع) لاجل رؤیة مقام النبی و علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع) و کون مقامه ادنی منزلة منهم و لذلک غبطهم[18]. و اذا کان المراد من الشجرة شجرة الحسد، فان الحسد الآن ایضاً حالة نفسانیة ذمیمة و قد نهی الله عنها، کما ورد فی الروایات بان الحسد یذهب بالایمان کما تذهب النار بالقطن.

و ان کان المراد هو الشجرة الظاهریة فینبغی القول بانه لا اشکال بتاتآً فی ان یکون حکم موضوع معین فی زمان معین او مکان حکماً معیناً و یکون فی زمان و مکان آخر حکماً آخر مثل ما وقع فی صدر الاسلام حیث صلی المسلمون ابتداً باتجاه المسجد الاقصی، ثم تبدل الحکم فصلوا الی الکعبة، او ان حکم اکل المیتة فی الظروف الطبیعیة هو الحرمة و لکنه یباح فی الصحراء و زمن الاضطرار، بل قد یجب لکی ینجوا المضطر من الموت، و کان الامر کذلک فی قصة آدم (ع) حیث انه کان الاکل من الشجرة الممنوعة حراماً فی ذلک الزمان و المکان الخاص و لکنه صار جائزاً فی زمان و مکان آخر. و ثانیاً: ان هبوط آدم الی الارض کان بسبب الاثر الوضعی لتلک الشجرة، و لذا لا معنی لان تکون ممنوعة فی هذا المکان أیضاً لان الاکل من تلک الشجرة کان یتنافی مع ذلک العالم لا مع هذه الحیاة الدنیویة.

لاحظ مواضیع: عصمة الانبیاء ؛ آیات العصمة و عدم عصمة الانبیاء فی القرآن الکریم.



[1]  لاحظ: نبوت از دیدگاه امام خمینی (ره) (النبوة من وجهة نظر الامام الخمینی ره)، ص 129- 124 .

[2]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ب 4، ص 89؛ السید المرتضی، تنزیه الانبیاء، ص 17 – 15؛ الطبرسی، مجمع البیان؛ ج 1 آیة 35؛ الشیخ الطوسی، تجرید الاعتقاد، المقصد الرابع، ص 376، ط بیروت.

[3]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ب 4، ص 99 – 90، و 203 – 155؛ الطبرسی، مجمع البیان، ج 1، ص 188، ط بیروت؛ ج 6، ص 33؛ ج 8، ص 151؛ السید المرتضی، تنزیه الانبیاء، ص 17؛ الخواجة الطوسی، المقصد الرابع، ص 376؛ الطبرسی، جوامع الجامع، ج 1، 39 و 2، 440.

[4]  جوادی الآملی، عبدالله، التفسیر الموضوعی للقرآن الکریم، ج 9، ص 15.

[5]  العلامة الجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص 143.

[6]  تفسیر الأمثل، ج 1، ص 186.

[7]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص 114 – 143.

[8]  السید المرتضی، تنزیه الانبیا، ص 24؛ العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص198؛ محسن القرائتی، تفسیر النور، ج 7، ص 403.

[9]  البقرة، 33 - 31.

[10]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ط ایران، 11:198، الطبرسی، مجمع البیان؛ 1: 188، تفسیر الامثل، 1:187.

[11]  الصافات: 143 و 144، السید المرتضی، تنزیه الانبیاء: 141.

[12]  السید المرتضی، تنزیه الانبیاء: 87.

[13]  تفسیر الأمثل، ج 1، ص 88.

[14]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص 198؛ الطبرسی، مجمع البیان، ج 6، ص 151.

[15]  طه، 121.

[16]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص 199و 201.

[17]  نفس المصدر.

[18]  العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 11، ص 165و 172.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278771 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254504 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127149 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111580 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88290 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58645 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58045 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56474 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47696 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46490 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...