بحث متقدم
الزيارة
8972
محدثة عن: 2007/08/22
خلاصة السؤال
ما هو الایمان؟
السؤال
ما هو الایمان؟
الجواب الإجمالي

الایمان هو التعلق النهائی للانسان بالامور المعنویة التی یعتبرها مقدسة و یکون مستعداً لاظهار العشق و الشجاعة لأجلها.

و للایمان فی القرآن جناحان: العلم و العمل، فالعلم لوحده یمکن ان یجتمع مع الکفر أیضاً، و العمل و حده یمکن ان یجتمع مع النفاق.

و قد وجدت ثلاث نظریات حول حقیقة الایمان بین المتکلمین المسلمین و هی:

1. الایمان برأی (الاشاعرة): یعنی التصدیق بوجود الله و الانبیاء و الاوامر و النواهی الالهیة.

2. و برأی (المعتزلة): ان الایمان، یعنی العمل بالتکلیف و الوظیفة التی بینها الله لنا.

3. و برأی المتکلمین من الفلاسفة: ان الایمان؛ یعنی العلم و المعرفة بالنسبة لحقائق العالم و استکمال النفس عن هذا الطریق.

اما برأی العرفاء: الایمان؛ یعنی التوجه الی الله و الاعراض عن کل ما سواه.

و قد اتخذ التوجه الایمانی بصورته الجدیدة فی الغرب و العالم المسیحی اساساً شکلین:

1. الایمان الافراطی أو المواجه للتعقل و المضاد للعقل،‌الذی لا یعتقد بوجود طریق للعقل فی التعالیم الدینیة و الایمان بالله و المیتافیزیق (ماوراء الطبیعة).

2. الایمان الاعتدالی،‌ الذی یعطی قیمة للعقل و الاستدلال لأجل تقویة اسس الدین و الایمان،‌ بالرغم من تقدیمه الایمان علی العقل.

و تعتبر آراء العرفاء و الاخباریین – من بین المفکرین الاسلامیین – مشابهة الی حد ما لافکار اصحاب الایمان الافراطی، کما یمکن ایضاً اعتبار الغزالی و المولوی من اصحاب الایمان الاعتدالی.

و یبدو ان الاستدلالات الفلسفیة الجافة و المعقدة هی التی و فرت الارضیة لبروز الاتجاه الایمانی الجدید.

الجواب التفصيلي

ان لکل کائن حی تعلقاته الخاصة به،‌ و للانسان ایضاً تعلقات غیر التعلقات المادیة ببعض الامور المعنویة مثل المعرفة و الجمال و ...، فالایمان أیضاً نوع من انواع حالات التعلق النهائی و الذی یغطی علی جمیع الدعاوی الاخری.

ان حدود الایمان تعتبر حریماً مقدساً لکل انسان؛‌ یعنی ان التعلق النهائی للانسان یتبدل فی النهایة الی أمر قدسی، و حینئذ یتولد منه عنصر الشجاعة و الجرأة و العشق. و متعلق الایمان هو امر معین دائماً و لذا یجب ان یکون للفرد المؤمن معرفة به[1].

و قد ذکرت لکلمة (الایمان) تعاریف مختلفة علی اساس اختلاف المسائل‌، فالعلامة الطباطبائی (قدس) بصفته فیلسوفا شیعیاً و مفسراً للقرآن، یعرف الایمان هکذا: «الایمان بالشیء لیس مجرد العلم الحاصل به،‌ لان بعض الآیات تخبر عن ارتداد افراد انحرفوا مع کونهم عالمین. بل لابد من الالتزام بمقتضاه و عقد القلب علی مؤداه بحیث یترتب علیه آثاره العملیة و لو فی الجملة، فالذی حصل له العلم بان الله تعالی إله لا اله غیره فالتزم بمقتضاه و هو عبودیة و عبادته وحده کان مؤمناً»[2].

و حیث أن القرآن الکریم یجعل أوامر الله للانسان تدور حول محور الایمان و انه أکد فی مئات الآیات و بتعابیر مختلفة علی ان النجاة تحصل بالایمان،[3] لذا فقد اکتسب الایمان اهمیة خاصة لدی علماء الاسلام.

فقد وجدت ثلاث نظریات اساسیة حول حقیقة الایمان عند المتکلمین المسلمین:

1. فعند (الاشاعرة) ان حقیقة الایمان عبارة: عن التصدیق بوجود الله و بالانبیاء و الاوامر و النواهی الالهیة التی بینها الانبیاء و الاقرار اللسانی بکل التصدیقات القلبیة؛ یعنی الشهادة بحقانیة الواقع المنکشف و قبول ذلک الواقع، و هذه الحالة هی نوع من التسلیم و الخضوع النفسی (عقد القلب) من ناحیة، و من ناحیة أخری هی نوع من الارتباط الفعال بموضوع التصدیق و الشهادة[4].

2. و برأی (المعتزلة) فان حقیقة الایمان عبارة: عن العمل بالتکلیف و الوظیفة. فالتصدیق بوجود الله و انبیائه هو عمل بالوظیفة، و الوظائف الاخری هی اداء الواجبات و ترک المحرمات،‌فالذی یعمل بکل وظائفه فانه یعتبر مؤمناً. فالایمان عندهم یتحقق بالعمل لا بالنظر.[5]

3. الرأی الذی غالباً ما یذکره الفلاسفة المتکلمون هو: ان حقیقة الایمان عبارة عن العلم و المعرفة الفسلفیة بحقائق عالم الوجود. و بعبارة اخری؛ ان سیر نفس الانسان فی مراحل الکمال النظری یشکل حقیقة الایمان. و علیه فالعمل بالواجبات و ترک المحرمات الذی - هو سیر النفس فی مراحل الکمال العملی- هو من الآثار الخارجیة لهذا العلم و المعرفة، و کلما کانت عقائد المؤمن اکثر مطابقة للحقائق الکونیة کان ایمانه أکمل[6]. و من هنا یقول صدر المتألهین فی بدایة السفر الثالث من الاسفار الاربعة حین اراد الورود فی مباحث الالهیات بالمعنی الاخص: « ثم اعلم ان هذا القسم من الحکمة التی حاولنا الشروع فیها هو افضل اجزائها و هو الایمان الحقیقی بالله و آیاته و الیوم الآخر المشار الیه فی قوله تعالی «و المؤمنون کل آمن بالله و ملائکته و کتبه و رسله»، و قوله: «و من یکفر بالله و ملائکته و رسله و الیوم الآخر فقد ضل ضلالاً بعیداَ». و هو مشتمل علی علمین شریفین: احدهما العلم بالمبدأ و ثانیها العلم بالمعاد، و یندرج فی العلم بالمبدأ معرفة الله و صفاته و افعاله و آثاره، و فی العلم بالمعاد معرفة النفس و القیام و علم النبوات».[7]

و قد اعتبر فی هذه النظریة التصدیق بالله و الانبیاء بمعنی التصدیق المنطقی الذی یرتبط بحقیقة خارجیة و هو جزء من معرفة عالم الوجود،‌ و ان مفهوم العمل بالوظیفة و التکلیف امر خارج عن مفهوم الایمان.

اما رأی العرفاء: فالایمان لیس علماً و لا عملاً و لا شهادة،‌ بل جوهر الایمان عبارة عن الاقبال علی الله و الاعراض عن جمیع الاغیار، «فالایمان هو الذی یجمعک الی الله و یجمعک بالله، ‌و الحق واحد و المؤمن متوحد و من وافق الاشیاء فرقّه الاهواء و من تفرق عن الله بهواه و اتبع شهوته و ما یهواه فاته الحق، و الضدان لا یجتمعان».[8]

و قد اتبع المتکلمون المسیحیون أیضاً الطریقة العرفانیة فی تعریف الایمان. فقد کتب ایان باربور: قال "تیلیخ" ان الدین یعالج دوماً المسائل المرتبطة "بالتعلق النهائی" و التی لها خصائص ثلاث:

الاولی: ان امتلاک التعلق النهائی؛ یعنی الالتزام بلا حدود و البیعة و الاخلاص. و هذا الموضوع موضوع حیاة و موت، فسواء کان الامر مرتبطا بالحیاة فالانسان یجعل حیاته مرتبطة بهذا العهد و الالتزام و الاّ فهو مستعد، اما الی تحقیق العهد او التضحیة بحیاته لاجله.

الثانیة: ان التعلق النهائی یوجد قیماً اخلاقیة تنظم وفقها بقیة القیم.

الثالثة: ان التعلق النهائی یحتوی فی حقیقته علی رؤیة شاملة کلیة، لانه یرتبط بکل حقول الحیاة و بکل وجود الانسان.[9]

و ینقل عن "ریتشارد سن" فی محل آخر قوله: لفهم مراد الکتاب المقدس او الهیات اهل الکتاب من کلمة (الایمان) یجب فهم هذه النکتة و هی؛ انه لیس المراد منها هو القاء نوع من الفهم او الرؤیة باسلوب یکون اقل من المعرفة البرهانیة،‌ بل المسألة مسألة اعتقاد لا اثبات.[10]

ان هذه النظریة فی الوقت الذی تعتبر الایمان أمراً فوق العلم و المعرفة و البرهان،‌ ترید ان توضح هذه النکتة و هی ان الایمان لیس أمراً مناقضاً للعقل و لیس هو تقلیداً اعمی.

فی کثیر من الآیات و عبارات (العهد الجدید) نجد الایمان فی النقطة المقابلة للقلق و الاضطراب، فالایمان عبارة عن: معرفة الاتجاه او اهتداء الارادة و الاعتقاد الراسخ لدی الفرد للتسلیم بصحة و صدق قضیة ما،‌ فالاطمئنان او الوثوق هو انفعال ینشأ من قبول الوثوق بالله و غفرانه و لطفه و هو فی الوقت نفسه عمل انسانی (وثوق). فبالوثوق بالله یزول اعتماد الانسان علی حوله و قوته، فان الاقبال علی الله یستلزم رفض کل شیء کان سابقاً مورداً للاعتماد و الوثوق، فالایمان یستلزم التوکل و البیعة و الطاعة.[11]

المنهج الایمانی (fideism)[12]:

التوجه الایمانی یعادل مصطلح fideism الذی یستعمل فی مقابل الاتجاه العقلی بمعناه الکلامی.و برأی اصحاب التوجه الایمانی، فان الحقائق الدینیة مبتنیة علی الایمان، و لا یمکن الوصول الیها عن طریق التعقل و الاستدلال. لهذا الادعاء سابقة طویلة تصل الی زمن القدیس بولس، لکن الظهور الجدی القوی لهذا الاتجاه ابتدأ من القرن التاسع عشر و الی زماننا الحالی و هو منتشر خصوصاً‌ فی الغرب و العالم المسیحی.

ینقسم التوجة الایمانی الی شکلین اساسیین:

1. التوجه الایمانی الافراطی او المواجه للتعقل او المضاد للعقل.

یقول "شستوف" و هو احد اصحاب الاتجاه الایمانی الافراطی: ان رفض کل الموازین العقلیة هو جزء من الایمان الصادق. فهو یعتقد ان الانسان اذا استطاع مثلا الایمان علی اساس التعالیم الدینیة و من دون ای دلیل عقلی بأن (2+2=5) فان هذا الایمان و الاعتقاد هو نموذج للایمان الصادق.[13]

و یری "کیرکگور" و باقی اصحاب الایمان الافراطی، ان ماهیة الحقائق الدینیة لا تنسجم مع ای نوع من انواع الاثبات العقلانی، و انه لا طریق لقبول الحقائق الدینیة و الوثوق بها الاّ الایمان فحسب. فلیست الاصول الدینیة فوق العقل فحسب بل انها مضادة للعقل.[14]

2. التوجه الایمانی الاعتدالی.

و قد نشأ هذا التوجه الایمانی داخل السنة المسیحیة الاوگسینیة.

بالرغم من ان هذا الاتجاه یؤکد علی‌ تقدم الایمان علی العقل، الاّ انه یری ان العقل و الاستدلال أیضا یمکنه الی حدٍ ما ان یؤثر فی البحث عن الحقائق الدینیة و تبیین و فهم هذه الحقائق ایضاً.[15]

التوجه الایمانی فی الفکر الاسلامی:

انه و بالرغم من عدم وجود المبررات للتوجه الایمانی الافراطی فی الفکر الاسلامی – کما حصل فی المسیحیة و العالم الغربی- فقد وجدت نماذج من آثار بعض المفکرین المسلمین لا تخلو من شبه بالتوجه الایمانی الغربی.

و کمثال علی ذلک ان بعض التوجهات القشریة و الاخباریة و التحجریة تتبنی التوجه الایمانی و ترفض الاستدلال و البرهان و التعقل.

و أیضا فان مقالات بعض العرفاء المسلمین کامثال "محی الدین بن عربی" فی الفتوحات المکیة یظهر منها أمارات التوجه الایمانی الافراطی. فانه یری ان کل من آمن علی اساس التعقل فهو لیس مؤمناً فی الواقع،‌ لان الایمان الصادق هو المستند الی الوحی، و الحال ان هذا الایمان مستند الی العقل.[16]

و یمکننا ان نعتبر "الامام محمد الغزالی" فی عداد اصحاب التوجة الایمانی الاعتدالی، فهو یری ان کلام المدرس لا یمکنه ان یخلق ایماناً، فلیس الایمان بحیث یمکن الحصول علیه بالتأملات و التعملات العقلیة، فالایمان نور هاد یهبه الله من باب اللطف لعباده.

و یعتبر "المولوی" أیضاً أن الاتجاه العقلی الصرف و الاعتماد علی البرهان شبیه بالسیر علی‌ رجل خشبیة، و هو یعتبر العقل ادنی مرتبة من العشق و الایمان و یعتقد ان الایمان الناشئ من المفاهیم و البراهین معرض للانهیار فی کل لحظة.[17]

ملاحظة:

یبدو ان احد اسباب التوجه الایمانی الافراطی – سواء فی المسیحیة او فی الاسلام – هو افراط اصحاب الاتجاه العقلی و حصرهم جوهرة الایمان داخل الاسوار المعقدة للاستدلال و المسائل الفلسفیة.

و مما ساعد فی تقویة هذا الاتجاه فی العالم المسیحی عجز فلسفتهم فی اثبات الدعاوی المیتافیزیقیة. و فی الواقع فان کثیراً من المفکرین المسیحیین المؤمنین ارادوا انقاذ جوهرة الدین و الایمان من سیطرة البحوث العقلیة و الکلامیة الجامدة و التی لا روح فیها.[18]



[1] بل تیلیخ، پویایی ایمان "تقدم الایمان"، ص 16، 17.

[2] الطباطبائی، السید محمد حسین، تفسیر المیزان، ج‌18، ص 256.

[3] مثل سورة العصر: بسم الله الرحمن الرحیم و العصر ان الانسان لفی خسر الاّ الذین آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر.

[4] لاحظ: مقالات الاسلامیین، ابوالحسن الاشعری، ج1، ص 347؛ اللمع، ص 75؛ التفتازانی، شرح المقاصد، ج2، ص184، نقلاً عن محمد مجتهد شبستری، ایمان و آزادی "الایمان و الحریة"، ص 12.

[5] راجع حول عقائد المعتزلة، أحمد امین، فجر الاسلام و ضحی‌ الاسلام،‌مبحث المعتزلة.

[6] الشهید الثانی، حقائق الایمان، ص 16 - 18.

[7] صدر الدین، محمد الشیرازی،‌الحکمة المتعالیة فی الاسفار العقلیة الاربعة،‌ ج6، ص7.

[8] خلاصة شرح التعریف، فی‌ المتون العرفانیة للقرن الخامس، ص227.

[9] ابان باربور، العلم و الدین، ص‌257 .

[10] نفس المصدر، ص259.

[11] نفس المصدر، ص260.

[12] کتب بحث الاتجاه الایمانی، بالاقتباس من کتاب فرهنگ واژها ( قاموس المصطلحات)، لعبد الرسول بیات و آخرین.

[13] نفس المصدر.

[14] نفس المصدر.

[15] نفس المصدر.

[16] نفس المصدر.

[17] نفس المصدر.

[18] نفس المصدر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278785 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254579 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127173 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111597 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88305 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58657 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58086 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56480 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47737 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46501 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...