بحث متقدم
الزيارة
16124
محدثة عن: 2012/05/12
خلاصة السؤال
ما هي آداب لبس الحذاء؟
السؤال
هل هناك آداب خاصة في لبس الحذاء؟ لو تفضلتم بذكرها.
الجواب الإجمالي

إن دين الإسلام هو خاتم الأديان السماوية و أفضلها كمالا و جامعية. و في هذا المسار قد تطرقت التعاليم الإسلامية إلى جميع أبعاد حياة الإنسان الفردية و الاجتماعية و غطّت جميع احتياجاته. على أي حال أحد الموارد التي لم يغفل عنها الإسلام و جعل لها آدابا و أساليب هو لبس الحذاء. و الالتزام بهذه الآداب يمثل نوعا من شكر النعمة؛ آداب من قبيل لبس الحذاء بطريقة حسنة و عدم لبسه واقفا و …

الجواب التفصيلي

إن دين الإسلام هو خاتم الأديان السماوية و أفضلها كمالا و جامعية.[1] و في هذا المسار قد تطرقت التعاليم الإسلامية إلى جميع أبعاد حياة الإنسان الفردية و الاجتماعية و غطّت جميع احتياجاته. طبعا لابدّ من الانتباه إلى هذه النقطة و هي أنه لا ينبغي أن نتوقع من الدين أن يكون له تكليف معين في كل الجزئيات و التفاصيل،[2] بل في بعض الجزئيات و المواضيع المستجدة التي تظهر في كل عصر قد فوّض تشخيص التكليف إلى فكر الإنسان بعد ما حدد له المعايير و الأطر العامة في الأدلة العقلية و النقلية، فيجب على الإنسان أن يجتهد و يحصل على فهم صحيح تجاه هذه المعايير و الأصول في سبيل أن يكشف الأحكام الإلهية.[3]

طبعا قد تطرق دين الإسلام إلى بعض الجزئيات و جعل لها آدابا و أساليب و أحدها هو لبس الحذاء. و الالتزام بهذه الآداب يمثل نوعا من شكر النعمة.

ملخص آداب لبس الحذاء كما يلي:

واحد. أصل لبس الحذاء، حيث قد عنى الإسلام بلباس الرِّجل. فقد قال الإمام الباقر (ع): " لبس الخف يزيد في قوة البصر"[4] و كذلك قال الإمام الصادق (ع): "إدمان لبس الخف أمان من الجذام‏"[5] و الخف ما يلبس في الرجل، و يطلق على ما يستر ظهر القدمين سواء كان له ساق أو لم يكن،[6] و ذلك في مقابل النعل أو الحذاء الذي يستر كل كعب الرجل و قيل أن الخف أكبر من النعل.[7]

اثنين. أهمية الحذاء الجيد: ففي هذا الخصوص قال أمير المؤمنين (ع) لأصحابه في مجلس: " اسْتِجَادَةُ الْحِذَاءِ و قَايَةٌ لِلْبَدَنِ و  عَوْنٌ عَلَى الصَّلَاةِ و  الطَّهُورِ".[8]

ثلاثة. خصائص الحذاء الجيّد: لقد منع أمير المؤمنين (ع) من لبس الحذاء الراخي.[9] و قد ذم الإمام الصادق (ع) في رواية الحذاء الأسود و وصى بلبس الحذاء الأصفر[10] و الأبيض[11] و لكل منهما أجر خاص.

أربعة. آداب لبس الحذاء: لقد ذكر في الأحاديث بعض الآداب و الأساليب للبس الحذاء فنشير إلى بعضها:

1ـ أن يكون الحذاء جيدا. [12]   

2ـ أن لا يلبس الحذاء واقفا.[13]

3ـ أن لا يمشي بزوج واحد. [14]

4ـ ‏أن يقدم الرجل اليمنى حين لبس الحذاء و يقدم اليسرى حين نزعه. [15]

5. أن يقرأ هذا الدعاء حين لبس الحذاء: "بِسمِ الله، اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ و  آلِ مُحَمَّدٍ و  و طِّئْ قَدَمَيَّ فِي الدُّنْيَا و  الْآخِرَةِ و  ثَبِّتْهُمَا عَلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ يَوْمَ تَزِلُّ فِيهِ الْأَقْدَام" و يقرأ هذا الدعاء حين نزعه "اَلحَمدُ لِلّهِ الَّذِی رَزَقَنِی مَا اَوقِی بِهِ قَدَمَی مِنَ الاَذَی، أللّهُمَّ ثَبِّتهُمَا عَلَی صِرَاطِکَ المُستَقِیمِ، یَومَ تَزِلُّ فِیهِ الأقدَامِ، و  لا تَزِلُّهُمَا عَنِ الصِّرَاطِ المُسَوّی"[16]

 


[2]. راجع: المطهري، مرتضی، مجموعه آثار، ج 21، ص 193 – 195، انتشارات صدرا، قم، الطبعة الأولى، بی تا. ‌

[4]. الشیخ الصدوق، محمد بن علی، ثواب الأعمال و  عقاب الأعمال، ص 25، دار الشریف الرضي للنشر، قم، الطبعة الثانية، 1406 ق.

[5]. المصدر نفسه.

[6]. الطريحي، فخر الدين، مجمع البحرين، ج 5، ص 49، مكتبة مرتضوى، طهران، الطبعة الثالثة، 1375ش؛

[7]. ابو الحسين، احمد بن فارس بن زكريا، معجم مقائيس اللغة، المحقق و  المصحح: هارون‌، عبد السلام محمد، ج 2، ص 154، انتشارات مكتب الإعلام الإسلامي، قم، الطبعة الأولى، 1404ق.

[8]. الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، المحقق و  المصحح: غفاري على اكبر، آخوندي، محمد، ج 6، ص 462، دار الكتب الإسلامية، طهران، الطبعة الرابعة، 1407ق.

[9]. المصمدر نفسه، ج 6، ص 463.

[10]. ثواب الأعمال و  عقاب الأعمال، ص 24 و  25.

[11]. المصدر نفسه، ص 24.

[12]. الشیخ الصدوق، محمد بن علي، من لا یحضره الفقیه، المحقق و  المصحح: غفاري، على اكبر، ج 3، ص 555، مكتب النشر الإسلامي، قم، الطبعة الثانية، 1413ق.

[13]. الشیخ الصدوق، محمد بن علي، الخصال، المحقق و  المصحح: غفاري، على اكبر، ج 2، ص 521، انتشارات جماعة المدرسين، قم، الطبعة الأولى، 1364ش.

[14]. الکافي، ج 6، ص 534.

[15]. الطبرسي، فضل بن حسن، الآداب الدينية للخزانة المعينية، ترجمة عابدى، احمد، ص 60، نشر زائر، قم، الطبعة الأولى، 1380ش.

[16]. المصدر نفسه.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279703 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257933 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128464 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114077 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89181 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60226 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59816 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57031 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50308 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47370 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...