بحث متقدم
الزيارة
5484
محدثة عن: 2010/12/12
خلاصة السؤال
ما طبیعة النظام الاسلامی و ما هی اقسامه؟
السؤال
ما طبیعة النظام الاسلامی و ما هی اقسامه؟
الجواب الإجمالي
لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی.
الجواب التفصيلي

بما أن الاسلام خاتم الدیانات الالهیة و اکملها و أنه یدعو- بحق- البشریة الى طریق الهدایة و الفلاح و إدارة شؤون العالم وفقا لنظام و ایدلوجیة خاصة به على جمیع المستویات الفردیة و الاجتماعیة، من هنا کان البرنامج الاسلامیة شاملا لجمیع الشؤون و المستویات، و اذا أردنا تقسیم النظام الاسلامیة یمکننا تقسیمه من زوایا مختلفة و أبعاد متفاوتة؛ فتارة نقسمه على أساس البعد الفردی و اخرى على اساس البعد الاجتماعی منه.

حیث النظام الاسلامی تارة یلحظ شؤون الفرد بما هو فرد و أخرى یلحظ شؤون المجتمع.

اما الشأن الفردی فیمکن تقسیمه الى ثلاثة اقسام:

الف: البرنامج العقائدی أو ما یعبر عنه باصول الدین: و یمثل مجموعة الاعتقادات التی تختص بالاسس الفکریة و الایمانیة الصحیحة للانسان من قبیل مباحث التوحید، العدل، النبوة، الامامة، المعاد.

ب: الاحکام و المقررات العملیة الفرعیة: و یشمل البرنامج العملی (ما ینبغی و ما لا ینبغی) التی یواجهها الانسان فی حیاته الیومیة، و هذه بدورها تنقسم الى خمسة أقسام (الواجبات، المحرمات، المستحبات، المکروهات، المباحات).

ج: المسائل الأخلاقیة: و هو البرنامج الذی یتعلق بتربة الروح و تهذیب النفس و سلامتها و طریقة تقویة الصفات الحمیدة کالعدالة، السخاء، الشجاعة، العزة و محاربة الصفات الذمیمة من قبیل الحسد، البخل، النفاق و....[1]

أما البعد الاجتماعی للنظام الاسلامی فهو الآخر یمکن تقسیمه الى أنظمة متنوعة، منها:

1. نظام التربیة و التعلیم الاسلامی( تربیة الطفل، البیت، المدرسة، الجامعة و...)

2. نظام الاسرة فی الاسلام (انتخاب الازواج، الزواج، إدارة الأسرة و...)

3. النظام السیاسی فی الاسلام (تشکیل الحکومة، الانتخابات، الأمور المالیة و...)

4. النظام الاقتصادی فی الاسلام (الثروة، الانتاج، التعاملات و التجاریة، الاجارة و...)

5. النظام القضائی فی الاسلام (الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، إقامة الحدود و التعزیرات، القصاص و...)

6. النظام الدفاعی فی الاسلام (اعداد الجیوش، إدارة شؤون الحرب و السلم، الصلح و...)

7. نظام العبادات الجماعیة (صلاة الجمعة و الجماعة، الحج و...)

و من الواضح أن کل نظام من تلک النظم یشتمل على مجموعة من التقسیمات الفرعیة التی لا یسع المجال للتعرض لها هنا فمن أراد التوسع یرجع للمصادر المختصة.



ا فلاح زاده، محمد حسین، آموزش فقه (تعلیم الفقه)، ص 19-20، انتشارات الهادی، 1386.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279749 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258044 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128501 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114213 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89206 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60276 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59856 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57056 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50391 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47402 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...