بحث متقدم
الزيارة
6642
محدثة عن: 2007/01/11
خلاصة السؤال
مع الالتفات الى انّ الله تعالى لایرى فکیف طلب موسى علیه السلام الرؤیة؟
السؤال
مع الالتفات الى انّ الله تعالى لایرى فکیف طلب موسى علیه السلام الرؤیة؟
الجواب الإجمالي

یمکن الاجابة عن التساؤل المطروح بجوابین:

1-     من الزاویة الکلامیة، ان من المسلم به ان الله تعالى منزه عن الرؤیة، اذاً لا بدّ من القول ان الذی طلب الرؤیة هم بنو اسرائیل أنفسهم و لکن على لسان موسى علیه السلام، و ذلک لان بنی اسرائیل قالوا (لن نؤمن لک حتى نری الله جهرة ) و اصروا على موسى علیه السلام و وضعوه فی الزاویة الحرجة اما التمرد علیه و عدم الایمان به او یطلب من الله تعالى الرؤیة لهم، و قد قامه موسى علیه السلام بعرض طلبهم لیسمعوا بانفسهم انّ طلبهم لا یمکن ان یتحقق و ان الله تعالى منزه عن الرؤیة.

2-     ذهب بعض المفکرین و المفسرین و من بینهم العلامة الطباطبائی (قدس) الى جواب آخر، وهو: ان طلب موسى علیه السلام لم یکن نیابة عن بنی اسرائیل، اذ لو کان کذلک لکان من الواجب على موسى علیه السلام التصدی لهم و الوقوف بوجههم وتفهیمهم ان الله تعالى منزه عن الرؤیة البصریة، او على أقل تقدیر لو اراد طرح مطالبهم ان یقول: الهی، اننی کلما قلت لهم انک منزه عن الرؤیة لجوا و اصروا فی طلبها و لم یصدقوا کلامی، اللهم اخبرهم انت بانک منزه عن الرؤیة. هذا هو مقتضی طبیعة الحال، و لکن نری القرآن الکریم یصرح بان موسى علیه السلام هو الذی طلب الرؤیة حیث قال: (ربّ ارنی انظر الیک)، و لکن هنا یطرح السؤال التالی: هل الرؤیة التی طلبها موسى علیه السلام هی الرؤیة البصریة و بالعین الظاهریة؟ کلا، لاننا لا نشک و لن نشک ان الرؤیة و الابصار یحتاج الى عمل طبیعی فی جهاز الابصار و یحتاج الى مادة جسمیة فی المبصر و الباصر، و انّ الله لا یماثله شیء بوجه من الوجوه ابداً. فلیس هو بجسم و لا جسمانی، و من هذا شأنه لا یتعلق به الابصار، و انّ موسى ذاک النبی العظیم لیس ممن لا یلیق بمقامه الرفیع ان یجهل ذلک، و انما الذی طلبه موسى علیه السلام فی قوله( ارنی انظر الیک) هو طلب الرؤیة بمعنی العلم الضروری لما خصه الله به و بما حباه من العلم من جهة النظر فی آیاته ثم زاد على ذلک أن اصطفاه برسالاته و بتکلیمه و هو العلم بالله من جهته السمع، بعد ذلک کله رجا علیه السلام ان یزیده الله بالعلم من جهة الرؤیة، فهذا هو المسؤول عنه حقیقة دون الرؤیة بمعنی الابصار بالتحدیق الذی یجل موسى علیه السلام ان یجهل امتناعه علیه تعالى و تقدس.فاجابه الله تعالى ان هذا الامر غیر میسر و غیر ممکن مادام للانسان اشتغال بتدبیر بدنه، فیؤول المعنی الى انک لن تقدر على رؤیتی و العلم الضروری بی فی الدنیا حتى تلاقینی فتعلم بی علماً اضطراریاً تریده. و من هنا نری موسى علیه السلام طلب العفو و الغفران عن طلبه الذی وقع فی غیر محله.

الجواب التفصيلي

یمکن االاجابة عن التساؤل المطروح من زاویتین.

الاولی: من وجهة نظر المتکلمین

من الثابت فی علم الکلام ان الله تعالى منزه عی الرؤیة، و ذلک لان الشیء القابل للرؤیة لابدّ ان یتوفر على الخصائص التالیة:

ان یکون مادیاً و جسماً، وان یکون فی مکان معین وفی جهة خاصة ینعکس الشعاع منه الى البصر. ومن المسلّم به ان الله منزه عن الجسم والجسمانیة و خصائصها، فهو منزه عن الرؤیة من هنا نرى القرآن الکریم یعبرّ عن هذه الحقیقة بقولة: (لاتدرکه الابصار و هو یدرک الابصار و هو اللطیف الخبیر)[1].

من هنا ذهب المتکلمون لتصحیح طلب موسى علیه السلام الرؤیة الى القول: بان موسى علیه السلام یدرک جیداً ان الله تعالى منزه عن الرؤیة و لکن بنی اسرائیل طلبوا من موسى علیه السلام ان یسأل الله تعالى ان یریهم ذاته، فاستحقوا بسؤالهم هذا العذاب و الدمار واخذتهم الصاعقة، فطلب الکلیم علیه السلام منه سبحانه ان یحییهم حتى یدفع اعتراض قومه عن نفسه اذا رجع الیهم، فعند ذلک استجاب له ربه و احیاهم و بعثهم معه، ولکنهم لم یترکوا عنادهم و توجهوا الى اسلوب آخر وحیلة ثانیة لتحقیق مایصبون الیه فطلبوا من موسى علیه السلام ان یطلب الرؤیة لنفسه، فحینها طلبها موسى علیه السلام تحت اصرارهم ولکنه علیه السلام لم یطلبها لنفسه و انما طلبها لتبکیت قومه ولیبین لهم ان هذا الأمر مستحیل.[2]

وهناک الکثیر من الشواهد القرآنیة التی تؤید هذا التوجیه منها قوله تعالى فی الآیة الخامسة و الخمسین من سورة البقرة: (و اذا قلتم یا موسى لن نؤمن لک حتى نری الله جهرة فاخذتکم الصاعقة و انتم تنظرون).

الزاویة الثانیة:

الجواب من وجهة النظر الفلسفیة و العرفانیة

طائفة اخرى من المفکرین والمفسرین کالعلامة الطباطبائی (قدس) نظروا الى القضیة بصورة ادق وتأملوا فیها بشکل اعمق و اعتقدوا ان موسى علیه السلام لم یصدر منه هذا الطلب السخیف أبداً حتى على نحو النیابة عن بنی اسرائیل و کان موقفه فی هذه القضیة کموقفه الصارم فی رفض طلبهم حینما طلبوا منه ان یجعل لهم الها کما للقوم الذین مروا علیهم حیث لم یعتن بذلک الطلب کما اشار الى ذلک قوله تعالى: (وجاوزنا ببنی اسرائیل البحر فأتوا على قوم یعکفون على أصنام لهم قالوا یا موسى اجعل لنا الها کما لهم آلهة قال انکم قوم تجهلون).[3]

اذاً لا یمکن القبول بکون الطلب المذکور من قبیل طلب الرؤیة بالعین الباصرة من قبل موسى علیه السلام الذی هو من اولی العزم الخمسة حتى لوفسر الطلب المذکور بانه کان نیابة عن قومه وانه وقع تحت ضغط القوم و اصرارهم على طلب الرؤیة.

فان کان موسى علیه السلام سأل الرؤیة فانما سأل غیر الرؤیة البصریة، وانما سأل اللقاء الالهی و النظر الیه، ولقد وردت فی القرآن الکریم مجموعة من الآیات التی تدل على هذا المعنى منها قوله تعالى فی الآیة 23 من سورة القیامة (وجوه یومئذٍ ناظرة الى ربها ناظرة) وقوله فی الآیة 110 من سورة الکهف (من کان یرجوا لقاء ربه فلیعمل عملاً صالحاً و لایشرک بعبادة ربه احداً).

ومن المسلم به ان هذا النظر واللقاء لیس من قبیل النظر بالعین المادیة، ولتقریب الفکرة یمکن تشبیه ذلک بعلمنا بانفسنا و بمعلوماتنا الحضوریة حیث نعبر عنها بالرؤیة والابصار مثلاً نقول: ارى أنی انا، و ارانی أرید کذا واکره کذا، واحب کذا وابغض کذا و أرجوا کذا واتمنى کذا، ای أجد ذاتی واشاهدها بنفسها من غیران احتجب عنها بحجاب وهذه الرؤیة هی نوع ادراک وشعور تتم بواسطته ادراک ذات الشی و حقیقته من دون ای دخالة للعین بل والفکر فی هذا الادراک.

اذا الرؤیة التی اجازها القرآن الکریم علیه سبحانه و دعا العارفین والکمل من الناس الى لقائه سبحانه انما هی الرؤیة والشهود القلبی ورؤیة الله تعالى بواسطة الروح (ولیس بالحد الطبیعی والعین الباصرة ولابالحد المثالی والعین المتخیلة ولابالحد العقلی و المفهوم الذهنی) ولکن بالحد القلبی والشهود العینی، ومن الطبیعی ان درجات المشاهدة هذه متفاوتة تبعأ لتفاوت درجات السالکین والمشاهدین أنفسهم فان کل واحد یری الله سبحانه وجماله وجلاله بمقدار وسعه وکفاءاته النفسیة ثم ان هناک طائفة من الذین انغمسوا فی الذنوب واحاطت بهم حجب المعاصی فانهم وان لم یتمکنوا من مشاهدة الجمال والاسماء الجمالیةواللطیفة للحق تعالى وانهم محرومون من ذلک ولکنهم یشاهدون جلاله وقهره وانتقامه واسماءه الجلالیة والقهریة .

فاذا ما وجد ستار أو حجاب فانما هو من الناس أنفسهم ولیس هو الا الذنوب والغرور والتعلق بغیر الله تعالى ولقد سوئل الامام الرضا علیه السلام: یابن رسول الله: لم لانری الله؟ قال علیه السلام: بسبب ذنوبکم».[4]

فاذا ما ازیل حجاب «الانا» ووصل الانسان الى مقام الفناء حینها تکون الرؤیة والمشاهدة – بالمعنی المذکور – میسورة.

و بالطبع ان الادراک التام و الرؤیة الکاملة بالنسبة الى الله تعالى یمکن ان تحصل للصالحین فی الدنیا أو الاخرة و ذلک اذا کانت النفس الانسانیة حرة و غیر منشغلة بالبدن. ولکنها فی الدنیا بسبب انشغالها بالبدن وخصوصیاته الطبیعیة -حتى لوکان الانشغال على مستوی ضعیف جدا- لاتحصل على هذا الادراک، اما فی الاخرة فلکون الحجب والاستار مرفوعة حینها یتمکن المؤمن الصالح من التشرف بلقاء الله والنظر الى جماله و جلاله و نیل شرف اللقاء مع الله و النظر الى وجه الله تعالى.

من هنا یمکن القول ان طلب موسى علیه السلام الرویة کان ناظراً الى الشهود الکامل وتلک الرؤیة التامة. یعنی ان موسى علیه السلام طلب من الله تعالى ان یکون نصیبه الرؤیة واللقاء والحصول على هذه المرتبة الشریفة فی الدنیا أیضاً، وقد افهمه الله تعالى ان تلک المرتبة غیر متیسرة له فی الدنیا وانک لن تستطیع تحصیل ذلک فی الدنیا.

ولقد اشارت الآیة 143 من سورة الاعراف الى هذا القضیة حیث قال تعالى: (ولما جاء موسى لمیقاتنا وکلمة ربه قال رب ارنی انظر الیک قال لن نرانی ولکن انظر الى الجبل فان استقر مکانه فسوف ترانی فلما تجلى ربه للجبل جعله دکا وخر موسى صعقاً).فلما افاق قال: (سبحانک تبت الیک و انا اوّل المؤمنین) انه تعالى اراد ان یفهم موسى علیه­السلام انه لاطاقه له للقاء الله و تجلیه سبحانه فتجلى سبحانه للجبل حینها انهار ذلک الوجود العظیم و الکیان الصلب فانهار موسى علیه­ السلام امام هذه العظمة و خر صعقاً . ان موسى علیه السلام ذلک النبی الذی حظی بکرامات و معاجز کثیرة و عظیمة من قبل الله تعالى حتى وصف فی القرآن الکریم (واذکر فی الکتاب موسى انه کان مخلصاً و کان رسولاً نبیاً)[5] ولکن مع ذلک کله هول الحالة وشدة الحادثة اوجدت حالة کبیرة من الرعب لدیه علیه السلام بحیث خر مغشیاً علیه ولکنه حینما افاق جعل یردد القول (سبحانک تبت الیک و انا اول المؤمنین) معتذراً عن طلبه و نادماً علیه وایقن ان رؤیة الله وشهوده القلبی غیر میسرة فی هذا العالم المادی.

قال العلامة الطباطبائی: «ظاهر السیاق ان الذی اصعقه هو هول ما رأی وشاهد، غیر انه یجب ان یتذکر انه علیه السلام هو الذی القى عصاه فاذا هی ثعبان مبین تلقف الالوف من الشعابین والحیات، وفلق البحر فاغرق الالوف ثم الالوف من آل فرعون فی لحظة ورفع الجبل فوق رؤوس بنی اسرائیل کأنه ظلة، وأتى بآیات هائلة اخرى و هی أهون من اندکاک جبل و اعظم، ولم یصعقه شیء من ذلک ولم یدهشه و اندکاک الجبل اهون من ذلک، وهو _ موسى علیه السلام _ بحسب الظاهر فی أمن من ان یصیبه فی ذلک خطر فان الله انّما دکه لیشهده کیفیة الأمر!

فهذا کله یشهد ان الذی اصعقه انما هو ما تمثل له من معنى ما سأله وعظمة القهر الالهی الذی اشرف ان یشاهده و لم یشاهده هو و انما شاهد الجبل فآل أمره الى ذاک الاندکاک العجیب الذی لم یستقر معه مکانه ولا طرفة عین، ویشهد بذلک أیضاً توبته علیه السلام بعد الافاقة حیث تبین له ان الذی سأله وقع فی غیر موقعه فأخذته العنایة الالهیة بتعریف ذلک وتعلیمه عیاناً باشهاده دک الجبل بالتجلی انه غیر ممکن.[6]

فحاصل الجواب: ان موسى علیه السلام وان طلب الرؤیة القلبیة والشهود باکمل مراتبها واتمّها ولکنه تواجه بالقهر الالهی یعنی ان الرؤیة والشهود غیر ممکنة مع الانشغال القلبی بالامور الدنیویة والمادیة، ولیفهم موسى علیه السلام ان الذی صدر منه من الطلب ما کان فی محلّه.

والمزید الفائدة نأتی ببعض الروایات الصادرة عن الائمة المعصومین علیهم السلام، منها:

سأل رجل أمیرالمؤمنین على علیه السلام: هل رأیت ربک؟ فقال علی علیه السلام: « وکیف اعبد ربّاً لم أره. ثم قال علیه السلام: ما رأته العیون بمشاهدة العیان ولکن رأته القلوب بحقائق الایمان».[7]

کما روی مرفوعاً الى الامام الصادق علیه السلام: «ان الکروبیین قوم من شیعتنا من الخلق الاول جعلهم الله خلف العرش لو قسّم نور واحد منهم على أهل الارض لکفاهم، ثم قال: ان موسى علیه السلام لما سأل ربه ما سأل، أمر واحداً من الکروبیین تجلّى للجبل فجعله دکاً».[8]

وقد بین العلامة الطباطبائی الروایة ببیان جمیل جداً حیث قال: محصل الروایة انّ تجلیه سبحانه یقبل الوسائط کما ان سائر الامور المنسوبة الیه تعالى کالتوفی والاحیاء والرزق والوحی وغیرها یقبل الوسائط فهو تعالى یتجلّى بالوسائط کما یتوفى بملک الموت، ویحیی بصاحب الصور، ویرزق بمیکائیل، ویوحی بجبرائیل الروح الامین، کذلک التجلّی یتم بواسطة الکروبیین».[9] [10]

وعن الامام موسى بن جعفر علیه السلام انه قال: لیس بینه و بین خلقه حجاب غیر خلقه...»[11]

من ها نرى الامام زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام یقول: انت لاغیرک مرادی ولک لاسواک سهری و لقاؤک قرة عینی ووصلک منى نفسی[12] ثم یقول علیه السلام فی مناجاة العارفین: فاجعلنا من الذین ترسخت اشجار الشوق الیک فی حدائق صدور.... وقرت بالنظر الى محبوبهم اعینهم».[13]

لمزید الاطلاع انظر المصادر التالیة:

1. جوادی آملی، عبدالله، تفسیر موضوعی قرآن کریم (التفسیر الموضوعی)، ج 7، ص 135 – 156.

2. الزمخشری، الکشاف، ج 2، ذیل الآیة 143، من سورة الاعراف.

3. السبحانی، جعفر، محاضرات فی الالهیات، ج 2.

4. الصدوق (قدس)، التوحید، باب ما جاء فی الرؤیة.

5. الطباطبائی، محمدحسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 8، ذیل الآیة 143، سورة الاعراف.

6. الفخر الرازی، التفسیر الکبیر، ج 14، ص 227 – 249.

7. مصباح الیزدی، محمدتقی، معارف قرآن، «المعارف القرآنیة»: 1-3، ص 26 – 47 و ص 88- 96.

8. الامثل فی تفسیر کتاب الله المنزل: ذیل الآیة المذکورة، والآیة 155 و ذیل الآیة 56، من سورة البقرة.



[1] الانعام: 103.

[2] انظر: الاستاد جعفر السبحانی، کتاب محاضرات فی الالهیات، ج 2، ص 136، المرکز العالمی للدراسات الاسلامیة، قم، ایران، الطبعة الرابعة، 1413 هـ، وانظر ناصر مکارم الشیرازی، تفسیر نمونه «الامثل»، ج 6، ص 356، دارالکتب الاسلامیة، قم.

[3] الاعراف: 138.

[4] جوادی آملی،عبد الله،تفسیر موضوعی قرآن کریم" التفسیرالموضوعی للقرآن الکریم"،ج7ص143.

[5] مریم: 51.

[6] انظر تفسیر المیزان، ج 8، ص 243.

[7] نفس المصدر، 368، و نهج البلاغة، الخطبة 179.

[8] المیزان، 8 /260.

[9] نفس المصدر.

[10] انظر تفسیر نمونه، «الامثل»، ذیل الآیة المذکورة، ج 6، ص 356 وما بعدها.

[11] الصدوق رحمه الله، التوحید، باب نفی المکان والزمان، ج 12.

[12] مفایح الجنان، المناجاة الخامسة عشرة مناجاة المریدین و مناجاة العارفین.

[13] نفس المصدر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279563 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257605 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128310 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113548 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89100 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60018 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59689 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56949 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50013 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47277 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...