بحث متقدم
الزيارة
6281
محدثة عن: 2009/11/19
خلاصة السؤال
ما الغاية من كتابة اسم الامام المهدي بصورة حروف مقطعة؟ و من الذي أمر بذلك؟
السؤال
ما الغاية من كتابة اسم الامام المهدي بصورة حروف مقطعة؟ و من الذي أمر بذلك؟
الجواب الإجمالي

يذهب عموم الشيعة و غالب أهل السنة الى القول بظهور "المهدي" في آخر الزمان، الا ان الشيعة الاثني عشرية تعتقد بانه مولود فعلا و انه ابن الإمام الحادي عشر و ان اسمه يواطئ اسم الرسول الاكرم (ص)، و هناك بعض الروايات يستفاد منها الحث على اطلاق عنوان كلي عليه "كالمهدي" و عدم التلفظ باسمه المبارك. [1]

و هنا يقع  السؤال: هل هذا الأمر يختص بفترة الغيبة الصغرى أو ما زال ساري المفعول حتى عصرنا الراهن؟

اختلفت كلمة الباحثين هنا، فقال المجلسي الاول (ره): وجوّز الشيخ البهائي التسمية و قال ان المنع من مختصات عصر الغيبة الصغرى؛ و ذلك لان بعض الروايات المانعة اشارت الى وجود الخطر من قبل الحكام على الامام و شيعته و سيتعرض اتباعه للتعذيب و البلاء في تلك الفترة. و لكن لمّا كانت الروايات قد حددت غاية المنع حتى ظهور الإمام (عج) [2] لا يمكن القول بحصر المنع في الغيبة الصغرى، نعم، يمكن القول بان الحرمة أشد في تلك الغيبة، و لا شك ان الاحوط  و الافضل ذكره تحت عنوان حجة آل محمد (ص) و المهدي و الهادي و امثال ذلك. [3]

انطلاقا من ذلك لم يحبذ الكتاب الشيعة كتابة الاسم بشكل كلمة واضحة واختاروا طريقة التعبير عنه بالحروف المقطعة في المتون الدينية لكي يتعود الشيعة على التعبير عنه بالالقاب المذكورة. و لم نعثر على دليل خاص في هذا المجال يمنع من كتابة اسمه غير دليل المنع عن التلفظ به.

لمزيد الاطلاع انظر: تسمية الابناء باسم الامام الحجة (محمد مهدي)، السؤال 6445 (الموقع: ar6891).

 


[1] انظر: المجلسي، محمد باقر، بحار الانوار، ج 51، ص 31، باب 3، "النهي عن التسمیة"، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.

[2] كالحديث الذي رواه  الصدوق وغيره عن عبد العظيم الحسني أنه قد عرض عقائده ومعالم دينه على الامام علي النقي [ الهادي ]عليه السلام وعدّ ائمته اماماً اماماً. " فقال (ع): ومن بعدي الحسن ابني، فكيف للناس بالخلف من بعده؟ قال: فقلت: وكيف ذاك يا مولاي؟

قال: لأنه لا يرى شخصه، ولا يحلّ ذكره باسمه، حتى يخرج فيملأ الأرض قسطاً وعدلا كما ملئت جوراً وظلماً ". (كمال الدين (الصدوق): ج 2، ص 379 وغيره)

[3] المجلسي، محمد تقي، لوامع صاحبقراني، ج 4، ص 159، مؤسسۀ اسماعیلیان، الطبعة الثانیة، 1414 ق.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...