بحث متقدم
الزيارة
9152
محدثة عن: 2008/09/23
خلاصة السؤال
کیف یمکن دعوة الشخص المسیحی للاسلام عن طریق العرفان الاسلامی؟
السؤال
کیف یمکن دعوة الشخص المسیحی للاسلام عن طریق العرفان الاسلامی؟
الجواب الإجمالي

یمکنک الوصول الی مطلوبک عن طریق توضیح العرفان الاسلامی و بیان خصائصه و ممیزاته و التعرف علی العرفاء الذین تربّوا فی مدرسة الاسلام و أهل البیت (ع).

1. یقسم العرفان الاسلامی الی قسمین: نظری و عملی،‌ و أساس و محور أبحاث العرفان النظری أمران:

الاول: شرح حقیقة التوحید، و الثانی: تعریف الموحّد الحقیقی.

و التوحید فی العرفان الاسلامی یعنی أن الله فقط هو الموجود و لیس لغیره حظٌّ من الوجود أی ان ما سوی الله هو تجلّی و ظهور لذلک الوجود الواحد. و بعبارة اخری: ان نسبة عالم الکائنات الی الله هی نسبة الظل الی صاحب الظل حیث ان وجود الظل مستند الی وجود صاحبه و فی الحقیقة فان الوجود مظهر و حاک عن صاحب الظل.

و الموحّد الحقیقی فی العرفان الاسلامی هو الانسان الکامل الذی یکون معرّفاً للأسماء و الصفات الالهیة و المظهر الکامل لله فی عالم الوجود.

و أما من وجهة نظر العرفان العملی، فالانسان موجود له بعدان: روحانی و حیوانی و یمکنه أن یقویّ بعده الروحانی و ذلک بالسیر الصعودی حیث یصل الی السعادة. و طریقة تقویته هی تهذیب النفس و التزکیة و الریاضات الشرعیة، و ان المهمة الاساسیة للعرفان الاسلامی هی بیان طرق هذه التزکیة و العمل بالاحکام الشرعیة باعتبارها افضل الریاضات و ان الانسان یصل عن طریق هذه الریاضات الشرعیة الی حیث یری نفسه دائماً و فی کل حال فی حضرة الله و یصیر عاشقاً له، و بهذا الحضور و المراقبة یصل الی مقام القرب و الفناء الالهی و السعادة الدائمیة. و هذا هو ما أوضحه الشرع لنا و طلبه منا، و بالطبع فان ذلک کله یحتاج الی استاذ و مرشد للطریق، و ان الائمة الاطهار (ع) هم القادة الحقیقون الواقعیون لهذا الطریق.

2. من تعالیم أهل البیت (ع) ان العرفان الاسلامی نشأ و له خصوصیات و ممیزات فریدة لا یمکننا ان نجدها فی المدارس العرفانیة الاخری. و نشیر فیما یلی الی بعض هذه الخصائص:

1. الالتزام بالشریعة.

2. الجهاد و المواجهة.

3. تنمیة العقل و کسب العلم.

4. مساعدة الفقراء و المحرومین.

5. العزة و کرامة النفس

6. السعی و العمل و الابتعاد عن الرهبانیة.

3. ان التعرف علی حیاة العرفاء الذین مارسوا الجهاد و المواجهة و کان لهم حضورهم الفاعل فی المجالات الاجتماعیة و السیاسیة و الحکومیة الی جانب زهدهم و روحانیتهم، یمکنه ان یصور لنا قدرة العرفان الاسلامی علی تربیة الناس الکمّّل، و عن هذه الطریق یمکن للعرفان الاسلامی أن یروی غلیل العطاشی و یقر عیون المشتاقین.

الجواب التفصيلي

یمکنک الوصول الی مطلوبک عن طریق توضیح العرفان الاسلامی و بیان خصائصه و ممیزاته و التعرف علی‌ العرفاء الذین تربّوا فی مدرسة الاسلام و أهل البیت (ع).

1. یقسم العرفان الاسلامی الی قسمین نظری و عملی، و أساس و محور أبحات العرفان النظری أمران: الأول شرح حقیقة التوحید و الثانی: تعریف الموحّد الحقیقی.

و التوحید فی العرفان الاسلامی یعنی انه لا یوجد شیء آخر غیر الله. من هذه المنظار یری العارف المسلم ان کل شیء هو تجل لله فهو لا یری غیر الله و یعتبر ان ما سوی الله مظاهر الحق تعالی و قد وجدت بعنایته.

فتوحید العارف أقوی و أرفع من توحید الفیلسوف، فالعارف یری الوجود الحقیقی هو الله و ان ما سوی الله کلّها مظاهر و هی عین الربط بالله.

و من وجهة نظر العارف فان الوجود بسیط و واحد من جمیع الجهات و لیس للکثرة الطویلة و العرضیة طریق الیه. و أن الکثرات مظاهر لا وجودات. و ان نسبة ما سوی الله الی الله هی نسبة الظل الی ذی الظل و نسبة المرآة الی صاحب الصورة.

و الموّحد الحقیقی فی العرفان الاسلامی هو الانسان الکامل الذی یکون معرفاً لکل الاسماء و الصفات الالهیة و هو المظهر الکامل لله فی عالم الوجود. و ینبغی البحث عن توضیح و تفصیل هذه المباحث فی الکتب العرفانیة مثل تمهید القواعد لابن ترکه الاصفهانی، و فصوص الحکم لابن عربی، و شروحه ، و مصباح الانس لابن الفناری و غیرها.

و فی العرفان العملی یلاحظ الانسان مرکباً من روح و بدن. أما انسانیته فهی بالروح، و ان للانسان احسن استعداد للوصول الی الکمال و یمکنه أن یبدأ من المرتبة الترابیة (و البدن) و یصل فی سیره الصعودی الی أعلی درجات الکمال.

ان البعد الروحانی للانسان یمیل الی الملأ الأعلی، و بعده الحیوانی یمیل الی الطبیعة و المادة فاذا اشتغل الانسان باختیاره بتهذیب نفسه و تزکیتها و طوی المراتب الکمالیة عن طریق السیر و السلوک المبیّن فی العرفان الاسلامی فانه یصل الی اوج العزة. و أما اذا کانت کل همته – و بسوء اختیاره - منصرفة الی تلبیة الرغبات النفسانیة و البعد الحیوانی فانه یقع فی مستنقع الذلّ.[1]

اذن فالقضیة الاساسیة فی العرفان العملی هی تهذیب النفس و تزکیتها و الریاضات، حیث تزول بذلک الحجب الظلمانیة. و قد أولی الاسلام أیضاً اهتماماً بالغاً بتهذیب النفس و تزکیتها. قال الامام الصادق (ع): "إن اجلّت فی عمرک یومین فاجعل أحدهما لأدبک تستعین به علی یوم موتک".[2]

اذن فطریق الوصول الی ‌الحقیقة هو تزکیة النفس. لکن هذه التزکیة و الریاضة التی یؤکد علیها العرفان الاسلامی تختلف عمّا ورد فی المدارس الاخری. فان المدارس الهندیة و الیونانیة و أفکار مانی و أتباعه یرون أن طریق الوصول الی السعادة هو قطع العلاقة مع الآخرین و مع المحیط الخارجی. و لکن العرفان الاسلامی یری أن طریق تهذیب النفس هو رعایة التعالیم الشرعیة. ان الریاضة التی یوصی بها العرفان الاسلامی تختلف عما یطرحه الرهبان المسیحیون. فالرهبان المسیحیون یترکون بیوتهم و مواطنهم و یلجأون الی الصحاری و یبقون فی حالة التجرد و الوحدة و یمتنعون من تناول الطعام المتنوّع و المناسب و ذلک من أجل إخضاع النفس. و بالطبع فان ذلک بدعة حصلت فی الدین المسیحی کما وصفها القرآن.

و لکن العرفان الاسلامی یری أن أفضل الریاضات للنفس هو الاهتمام بالحلال و الحرام الشرعی و الاطاعة المطلقة لمدرسة اهل البیت (ع)[3]. حیث یقول أمیر المؤمنین علی (ع) الذی هو رأس العرفان الاسلامی: "الشریعة ریاضة النفس".[4] و قد أمضی ذلک أیضاً أعلام العلم و العرفان؛ حیث یری ابن سینا ان العبادة هی ریاضة النفس و یقول: "بالعبادة یتم تادیب قوی النفس لکی لاتزاحم الانسان حین یتوجه الی الحق بل تواکبه فی ذلک.[5]

و فی الواقع فحیث ان المنشأ الأساسی للعرفان الاسلامی هو آیات القرآن و روایات أهل البیت (ع)، فلذلک لا نری افتراق الشریعة عن الطریقة و الحقیقة، فالشریعة هی مجموعة القوانین و الاحکام الاسلامیة الواردة فی القرآن و الروایات، و ان الفقهاء یستخرجون هذه القوانین و الاحکام من مصادرها. و عرفاء الاسلام یعتقدون أن أحکام الشریعة مبتنیة علی مصالح حقیقة، و بالعمل بها یمکن للانسان أن یصل الی السعادة و الکمال. و الملاک فی العرفان الاسلامی هو العمل بالتعالیم الدینیة. و یری عرفاء مثل محی الدین بن عربی أن ملاک کون أمر ما عرفانیاً هو عدم رده من قبل الشارع.[6] و یقول الجنید البغدادی "کل الطرق مؤدیة الی الضلال الاّ طریق رسول الله و الائمة الاطهار (ع) و ان التکلیف لا یرفع عن الانسان حتی فی حالة الفناء".[7] و یقول العلامة الطباطبائی و هو من أعلام العرفان الاسلامی: "ان الواجبات و المحرمات فی الشریعة هی أحکام عامة لجمیع الطبقات، و کلما کان الانسان أقرب الی الله تکون تکالیفه أشقّ، و لکن لا یمکن أن یکون هناک شخص بلا تکلیف أبداً".[8] و الطریقة – و التی هی باطن الاحکام (و الشریعة) – توضّح الأحوال التی تحصل للسالک و التی یکون أرفعها الفناء فی الحق.[9]

و النتیجة هی ان العارف فی العرفان الاسلامی یسعی بکل جهده من أجل طیّ مراتب الکمال و ذلک بالعشق الحقیقی لله و الحضور فی الحضرة الالهیة. و یتحرّک دوماً باتجاه معبوده باخلاصه فی العمل و التواضع و الزهد و عدم الرغبة فی الدنیا و الدوام علی الطهارة الظاهریة و الباطنیة و إحیاء اللیل و التولی.

و العرفان الاسلامی یعنی العلم و المعرفة الحقیقة التی توقظ الانسان من نوم عالم المادة و أحلامه، و تخلّص الانسان من الرذائل و الشهوات و توصله الی عالم النور و الکمال، و العارف هو الذی یهتم بکماله و آخرته و أیضاً یسعی لإمرار المعاش فی الدنیا و یهتم بمعونة الناس کما کان اسوة المسلمین أمیر المؤمنین علی (ع) و هو امام العارفین حیث استطاع ان یظهر جمیع الاستعدادات و المثل الانسانیة فی آن واحد، فکان یبکی لیلاً فی محراب عبادته کما وصفه النبی (ص) بما مضمونه: "ان علیا هو العاشق الولهان فی الله" لکنه لم یکن بعیداً عن النشاط الاجتماعی فلم ینعزل عن الناس، فکان یهیجه صوت بکاء الیتامی و کان یحمل الخبز و التمر علی ظهره و کان یدقق کثیراً فی مصارف بیت المال.[10]

2. و کما لا حظتم من تعالیم أهل البیت فان العرفان الاسلامی نشأ و له خصوصیاته و ممیزاته الفریدة التی لا یمکن أن نجد نظیراً لها فی المدارس العرفانیة الاخری، و فی الاسلام أیضاً: بالمقدار الذی ابتعد فیه العرفاء عن تعالیم اهل البیت فانهم ابتعدوا عن العرفان الحقیقی بنفس المقدار.

و فیما یلی نذکر اموراً هی من الممیزات المهمة للعرفان الاسلامی،[11] و هی مستخرجة من النصوص الدینیة الاسلامیة، و هی الامور التی لابد من وجودها فی الانسان العارف من وجهة نظر الاسلام. و من البدیهی أن یکون الالتفات الی هذه الخصائص مفیداً فی توجیه الانظار و الافکار السلیمة نحو الدین الاسلامی المبین:

1. الالتزام بالشریعة (و قد مرّ توضیحه ملخصاً)

2. الجهاد و المواجهة:

ان الاسلام دین یراعی جمیع الأبعاد الوجودیة للانسان و أراد أن تنمو هذه الابعاد بانسجام مع بعضها البعض، و الحماسة بعد من أبعاد وجود الانسان و العرفان بعد آخر لها. فالذین تکون شخصیتهم حماسیة و جهادیة فقط، أو الذین یهتمون بالجانب العبادی فقط، هؤلاء تکون تربیتهم لأرواحهم ناقصة.

یقول أمیر المؤمنین علی (ع) فی فضل الجهاد: "أما بعد فان الجهاد باب من أبواب الجنة فتحه الله لخاصة اولیائه... فمن ترکه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل و شمله البلاء و دیث بالصغار و القماءة و ضرب علی قلبه بالاسهاب و أدیل الحق منه بتضییع الجهاد و سیم الخسف و منع النصف".[12]

3. تنمیة العقل و کسب العلم: و المیزة المهمة الاخری للعرفان الاسلامی السعی فی کسب العلم و تنمیة الفکر و العقل. جاء فی القرآن الکریم: "قل هل یستوی الذین یعملون و الذین لا یعملون".[13]

و یقول نبی الاسلام (ص): "أقل الناس قیمة أقلّهم علماً".[14]

4. السعی و العمل و الابتعاد عن الرهبانیة:

یقول النبی الاکرم (ص) ما مضمونه: من أکل من کد یمینه جاز الصراط یوم القیامة کالبرق الخاطف.[15]

5. العزة و کرامة النفس: یقول تعالی: "و الله العزة و لرسوله و للمؤمنین".[16]

6. مساعدة الفقراء و المحرومین: ینقل البلاذری و أحمد بن حنبل: انه کانت غلّة علی (ع) اربعین الف دینار فجعلها صدقة. و أنه باع سیفه و قال لو کان عندی عشاء ما بعته.[17]

3. لا شکّ أن القرآن هو مصدر العرفان الاسلامی و ان النبی الاکرم (ص) و الائمة الاطهار (ع) هم مفسروا القرآن و هم العرفاء الحقیقیون، اذن فالاساتذة و المرشدون الحقیقیون أیضاً فی وصول الانسان الی الکمال هم النبی الاکرم (ص) و الائمة الاطهار (ع).

و من جانب آخر فان التعرف علی حیاة هؤلاء الناس الکمل – أی العرفاء الذین مارسوا الجهاد و المواجهة و الحضور الفاعل فی ساحة المجتمع و فی السیاسة و الحکومة، الی جنب الزهد و الروحانیة – یمکنه أن یکشف عن قدرة العرفان الاسلامی فی تربیة الانسان الکامل و عن هذا الطریق یمکن للعرفان الاسلامی أن یروی غلیل العطاشی و یقر عیون المشتاقین.



[1] العرفان و التصوف، محمد رضا الکاشفی، ص 72؛ آداب السیر و السلوک، حبیب الله الطاهری، ص 6.

[2] روضة الکافی، ص 105.

[3] آداب السیر و السلوک، حبیب الله الطاهری (نسبة البدعة الی دین المسیح، الآیة 27 من سورة الحدید).

[4] میزان الحکمة، ج 4، ص 207.

[5] الاشارات و التنبیهات، النمط التاسع، الفصل 3.

[6] رسائل ابن عربی، ص 223، تحقیق محمد عزت.

[7] العرفان النظری، ص 373، یحیی الیثربی.

[8] رسالة الولایة، ص 46.

[9] اسرار التوحید فی مقامات الشیخ ابوسعید، ص 352، محمد ابن المنور.

[10] علی (ع) مرآة العرفان، ناظم زاده القمی.

[11] للاطلاع اکثر لاحظ، کتاب، علی (ع) مرآة العرفان النظری، ص 91 - 150.

[12] نهج البلاغة،‌ الخطبة، 27.

[13] الزمر، 9.

[14] امالی الصدوق، المجلس 6، الحدیث 4.

[15] بحارالانوار، ج 103، ص 9.

[16] المنافقون، 8.

[17] المناقب لابن شهر اشوب، ج 2، ص 72.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279874 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258260 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128627 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114573 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89288 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60510 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59994 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57141 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50693 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47465 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...