بحث متقدم
الزيارة
8054
محدثة عن: 2007/09/02
خلاصة السؤال
ماهی المدة التی تسغرقها عملیة اقامة العدل العالمی علی ید الامام الحجة؟ وهل یزول الفقر والظلم بعد حکومته (عج)؟
السؤال
بعد ظهور المهدی (عج) کم ستبقى حکومته العادلة؟ و هل یوجد فقیر أو ظالم بعد استقرار هذه الحکومة؟ و إذا قیل لا فالظاهر عدم وقوع الذنوب و المعاصی؟
الجواب الإجمالي

ما یستفاد من الروایات هو: ان الحرب تقع لمدة ثمانیة أشهر، و بعد ثمانیة أشهر من ظهور الإمام (عج) تکون قد خضعت له مختلف بلدان العالم فتسود حکومة العدل الشامل کل أرجاء العالم المترامی و یتم بذلک اقتلاع جذور الکفر و الشرک و النفاق، و بذلک لا یبقى فی الأرض مکان لأی ظالم و لا تبقى أرضیة لارتکاب الذنوب و خصوصاً الذنوب الاجتماعیة، وتخرج الارض کنوزها و تؤخذ حقوق الفقراء من الظالمین و أصحاب الثروات فتوزع علیهم بشکل عادل، حتى یستغنی الجمیع إلى حدٍ لا یبقى معه مورد لصرف الزکاة و الصدقات.

الجواب التفصيلي

إن الإیمان بظهور الإمام (عج) هو من مصادیق الإیمان بالغیب، الذی لا یمکن قبوله و التعرف على خصوصیاته و مشخصاته إلاّ عن طریق التعبد و الاعتماد على النصوص المعتبرة الصحیحة.[1] و حیث أن أغلب الأحادیث و الروایات مضى علیها زمن طویل فقد أصیبت بالعلل و الآفات و الشوائب و ذلک لأسباب عدة منها: التقیة التی کان یمارسها الشیعة، الوضع و التحریف من قبل الأعداء و المناوئین، النسیان و عدم الدقة من قبل الرواة و نقلة الحدیث، عدم وجود الإمکانات للطباعة و الحفظ و الصیانة، التلف و ضیاع المدونات، کل ذلک أدى إلى عدم إمکانیة المعرفة الدقیقة بالجزئیات و الحوادث فی الزمن السابق لظهور الإمام (عج) و الزمن اللاحق للظهور بالکیفیة التی یریدها طلاب الحقیقیة و المنتظرون. خصوصاً إذا أخذنا بنظر الاعتبار وجود التعارض الغیر القابل للجمع بین العدید من النصوص التی تتحدث عن أدوار الظهور المختلفة و علیه فالجواب عن السؤال المتقدم و خصوصاً فی شقه الأوّل یکون على مستوى الظن، کما تحتاج الإجابة إلى تقسیم السؤال إلى عدة أقسام منفصلة، یجاب علیها کلاً على انفراد کما فی الآتی:

ما هی الفترة الزمنیة التی یتطلبها استقرار حکومة العدل بعد ظهور الإمام المهدی (عج)؟

یقول الإمام الباقر (ع): «... و یضع السیف على عاتقه ثمانیة أشهر هرجاً مرجاً حتى یرضی الله».[2] و على أساس الروایات التی بین أیدینا فإن ظهور الإمام یکون فی مکة، و بعد أن یلتحق به أنصاره و خاصته یتوجه إلى العراق و منه إلى الشام (سوریا الحالیة) و منها یتحرک باتجاه بیت المقدس، و بعد ذلک یتم إخضاع سائر البلاد الأخرى فی أوربا و ترکیة و الصین و أفغانستان و جمیع دول العالم، و بعد ثمانیة أشهر من الحرب و الاصطدامات تنتهی إلى استقرار حکومة العدل الشاملة، فیعم بعد ذلک الصلح و الأمن و العدل و الاستقرار جمیع أرجاء العالم بکل تلوناته و اختلافاته.[3]

و أما بالنسبة لمدة حکومة الإمام (عج) فقد وردت روایات مختلفة و متفاوتة فی تحدید تلک الفترة، منها: 19 سنة و عدة أشهر، 7 سنوات، 40 سنة، 10 سنوات و 309 من السنین التی تعادل کل واحدة منها 20 أو 40 سنة و بعد استشهاد الإمام أو وفاته بأربعین یوماً تکون القیامة قد قامت.[4] فیطوى بساط الأرض و السماء و یتم الاستعداد لیوم القیامة.

هل یبقى فقیر على وجه الأرض بعد قیام حکومة الإمام و استقرارها؟

عندما یظهر الإمام (عج) و یقیم حکومة العدل الشامل المطلق و تأخذ الحکومة استقرارها فإن الأرض تخرج کنوزها ما ظهر منها و ما بطن، لتضعها تحت اختیار الإمام (ع)، فتؤخذ حقوق الفقراء و المستضعفین من الظالمین و أصحاب الثروات، و تقسم بین الجمیع على أساس العدل و المساواة، حتى لا یبقى فقیر على وجه الأرض ثم لا یوجد فی ذلک الوقت مورد لصرف الزکاة و الصدقة. یقول الإمام الصادق (ع): «و یخطب الناس فتستبشر الأرض بالعدل و تعطی السماء قطرها، و الشجر ثمرها، و الأرض نباتها، و تتزین لأهلها».[5]

و یأمر الإمام (عج) المنادی لیعلن بین الناس من کان صاحب حاجة فلینهض و یعلن حاجته، فلا یقوم أحد من الناس إلاّ شخص واحد یقول: ائت السدان؛ یعنی الخازن فقل له إن المهدی یأمرک أن تعطینی مالاً، فیقول: له احث حتى إذا جعله فی حجره و أبرزه ندم فیقول: کنت أجشع أمة محمد (ص) نفساً، أو عجز عنی ما وسعهم، قال: فیرده فلا یقبل منه، فیقال له: «إنا لا نأخذ شیئاً أعطیناه».[6]

و یقول الرسول (ص): «استغنى الناس بما رزقهم الله من فضله حتى لا یوجد أحد یقبل زکاة مال أخیه، و لا یجد الرجل موضعاً لصدقته و لا لبره بشمول الغنى جمیع المؤمنین».[7]

هل یمکن أن یوجد ظلم بعد استقرار حکومة الإمام (عج)؟

إن أهم مشخصات حکومة الإمام المهدی (ع): الصلح و الامن و بسط العدل و تلاشی الفساد و الظلم و الجور و الجرائم و هذا هو الهدف الذی کان یسعى لتحقیقه جمیع الأنبیاء، و لکن لم یکتب لهؤلاء العظماء التوفیق فی تحقیق کامل هذا الهدف و کما ینبغی فی زمانهم و زمان أوصیائهم من بعدهم. و لکن الوعد بتحقیق الصلح و الأمن و العدل کان مما وعد به جمیع الأنبیاء کما أن الفطرة السلیمة لأی إنسان على طول التاریخ لابد و أن تنتظر مثل هذه الأیام ذات الخصائص الفریدة.

إذن فما وعد الله تبارک و تعالى به و ما بشر به الأنبیاء و الأوصیاء المعصومون - و لن یخلف الله وعده - لابد و أن یتحقق و لا یمکن أن یزرع الله و أنبیاءه هذا الأمل فی نفوس الناس و یجعلهم فی بحبوحة الانتظار و التربص دون أن یحقق لهم ما وعدهم به، و بهذه الخصائص الفریدة النادرة.

بل من الممکن أن یکون تحقق مثل هذا الیوم العظیم هو الهدف من خلق الإنسان. إنه الیوم الذی تنعم به جمیع الأمم بالوحدة تحت لواء التوحید، مع القضاء الکامل على الکفر و الشرک و النفاق.[8]

و إن الأحادیث و الروایات التی تشیر إلى هذا الأمر کثیرة جداً، و من جملتها ما روی عن الإمام الحسن العسکری (ع) حیث قال لولده (عج): «أی بنی کأنی أراک و قد نزل علیک نصر الله، و فرج الله عنک، و قد بلغت ذروة العظمة... و فی ذلک الوقت یتنفس صبح دولة الحق و تنحسر ظلمة الباطل. فیکسر بک ظهر الظالمین، و یرفع بک شعار الدین، و تضیء آفاق العالم و یعم الصلح و السکینة، من أقصى الأرض إلى أقصاها... و یعز أولیاءک و ینصرهم، و یخذل أعداءک و یذلهم، و لا یبقى أحد على الأرض من الظالمین و المجرمین، و الطغاة و المنکرین، و الأعداء المخالفین المعاندین، و توکل على الله «وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْءٍ قَدْراً»،[9]».[10]

هل توجد صورة من صور الذنوب و المعاصی بعد استقرار حکومة الإمام؟

إن الطمع و الحرص من أهم العوامل التی تدفع الإنسان لارتکاب الذنوب و المعاصی. و ذلک من خلال إحساس الإنسان بالحاجة إلى متاع الدنیا من جانب و میله إلى المال و الثروة من جانب آخر.

عندما ینال الإنسان الکفایة من المال و الثروة، و یحصل على القدر الکافی من العزة الاجتماعیة و الحفاظ على ماء الوجه و المکانة، و تکون نظرته و تصوراته إلهیة، و لا یبقى لمتاع الدنیا قیمة بالنسبة إلیه و یصل إلى حد الیقین بأن کل ما وعد الله به عباده حق و صدق حتى مع إعراض الآخرین و وقوفهم فی وجه تحقق ذلک - إلاّ أنه یتحقق فی نهایة الأمر - و إذا توصل إلى الیقین بوقوع یوم المعاد و الوقوف أمام الله للحساب و المسألة، و إن الجنة و ما فیها من نعیم دائم لا یمکن أن تقاس بالدنیا و زوال ما فیها. عند ذلک لا یبقى فی نفسه دافع و لا هدف لارتکاب المعاصی و اقتراف الذنوب، خصوصاً أن بعض الروایات، و جمع من المحققین تشیر إلى أن عمر الشیطان ینتهی فی زمن حکومة الإمام (عج) و إن هذا اللعین سوف یذبح فی بیت المقدس، على ید النبی الأکرم (ص)، فلا یبقى أثر لوساوسه و إغوائه و حبائله.[11]

إضافة إلى العوامل الأخرى التی لا حصر لها مثل وجود حکومة العدل الشاملة التی لا یمکن الإفلات من قبضتها العادلة، و سلامة المحیط و ما فیه من أمن و أمان و استقرار، و عدم قبول الذنب و المعصیة بین عموم الناس فی ذلک الوقت، کل ذلک یمنع وقوع الذنوب و یحول دون وقوع المعاصی إذن فالهدف مفقود، و المانع موجود، و لذلک فلا یصدر الذنب و لا یقع العصیان، و لدینا الکثیر من الأحادیث و الروایات التی تشیر إلى هذا الأمر، و من جملتها:

یصف الإمام الصادق (ع) هذا المقطع الزمنی فیقول: «و یذهب الوبا و الزنا و شرب الخمر و الربا و تقبل الناس على العبادة و المشروعات و الدیانة و الصلاة فی الجماعة و تطول الأعمار و تؤدى الأمانة و تحمل الأشجار و تتضاعف البرکات و یهلک الأشرار و یبقى الأخیار».[12]

و یطلق الرسول (ص) و عداً صادقاً بالکیفیة التالیة: إن الله یرفع البلاء بالمهدی، و یملأ قلوب العباد بالطاعة و العبادة، و یعم العدل الجمیع، و یمحق به الکذب و الکاذبین: «یَمْحَقُ اللَّهُ الْکَذِبَ وَ یُذْهِبُ الزَّمَانَ الْکَلِبَ بِهِ یُخْرِجُ ذُلَّ الرِّقِّ مِنْ أَعْنَاقِکُم‏».[13]

المصادر:

1- القرآن الکریم.

2- الأمینی إبراهیم، دادگستر جهان "العدل العالمی"، ص388 و 447.

3- الحیدری الکاشانی، حسین، حکومت عدل گستر" حکومة العدل الشاملة"، ص225 و 301.

4- الخراسانی، محمد جواد، مهدى منتظر (عج)، " المهدی المنتظر (عج)"، ص188 و 273.

5- الکورانی، علی، عصر الظهور، ص351 و370.

6- مجموعة من الکتاب، العدل المنتظر، المقالة 1و 11.

7- الصافی الگلپایگانی، لطف الله، منتخب الأثر.

8- الصافی الگلپایگانی، لطف الله، الإمامة و المهدویة، ج3.

9- کامل سلیمان، یوم الخلاص، ترجمة علی أکبر مهدی پور، ج1 و 2.

10- المجلسی، البحار، ج51 و 52.

11- الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج14، ص160 و 175.



[1] انظر: الصافی الگلپایگانی، لطف الله، الإمامة و المهدویة، ج3، ص28-42.

[2] إلزام الناصب، ص189؛ غیبة النعمانی، ص165؛ بشارة الإسلام، ص199، نقلاً عن یوم الخلاص، ج1، ص 478، ح585.

[3] انظر: یوم الخلاص، ج2، ص470، 536؛ بحار الأنوار، ج52، ص309 و 392.

[4] یوم الخلاص، ج2، ص601 و 658؛ بحار الأنوار، ج2، ص279، و 392.

[5] بشارة الإسلام، ص71، نقلاً عن یوم الخلاص، ص639، ح882.

[6] منتخب الأثر، ص147؛ مسند أحمد، ج3، ص37؛ الصواعق المحرقة، ص164؛ ینابیع المودة، ص135، ج3، نقلاً عن یوم الخلاص، ص642 ح 894؛ راجع نفس الکتاب، ص596 و 598.

[7] إلزام الناصب، ص230؛ بشارة الإسلام، ص 256؛ یوم الخلاص، ص598، ح780.

[8] هود، 118 و 123.

[9] الطلاق، 3.

[10] البحار، ج5، ص35؛ وفاة العسکری ص49، نقلاً عن یوم الخلاص، ج1، ص530 و 531؛ کذلک انظر: نفسه، ص73، ح5 ؛ ص625، ح844.

[11] انظر: المیزان (العربی)، ج14، تفسیر الآیة 36 من سورة الحجر، ص160، 161، 175.

[12] منتخب الأثر، ص474؛ إلزام الناصب، ص228؛ الملاحم و الفتن، ص54، نقلاً عن یوم الخلاص، ج2 ص600.

[13] البحار، ج51، ص75؛ الملاحم و الفتن، ص56؛ الغیبة للشیخ الطوسی، ص114 و ...

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یجب اعطاء سهم الامام للمجتهد الجامع للشرائط؟
    5185 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    یحق للفقیه الجامع للشرائط استلام سهم الامام من الخمس فی عصر الغیبة و صرفه فی مجالاته الصحیحة شرعا، باعتبار ان الفقهاء نواب الامام (عج) بالنیابة العامة فی زمن الغیبة، فمن هنا یحق لهم استلام سهم الامام (ع) و صرفه فی المجالات التی یعلمون رضاه فی صرفه فیها؛ ...
  • سبب تقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ؟
    3929 التفسیر 2019/06/16
    تحدثت کتب علوم القرآن الکریم للحدیث عن اسباب تقدم و تأخر الجمل و المفردات فی مرجعین ذلک إلى طبیعة نسق الآیات و السیاق الذی وردت فیها الکلمات فقد یقتضی السیاق التقدیم احیاناً و التأخیر أخرى. و لو تألمنا فی الآیة المبارکة نجد أن سیاقها یقتضی التقدیم و التأخیر ...
  • ما معنى الفناء فی العرفان؟
    6264 النظری 2007/11/15
    الفناء مصطلح معناه فی اللغة الانعدام و التلاشی، و أما فی مصطلح أهل العرفان فیعنی استغراق العبد بالحق تعالى بنحو کأنّ کیان العبد یتلاشى فی ربوبیة الحق. و قد قسم السالکون طریق الوصول إلى الحق الى عدة منازل و مراحل، و قد عدوا الفناء بمثابة نهایة السیر باتجاه الخالق سبحانه ...
  • لماذا يحكم على المرتد بالاعدام و هل ينسجم ذلك مع روح التعاليم الاسلامية؟
    6831 الفلسفة الاحکام والحقوق 2012/12/16
    انطلاقاً من المقدمات السابقة يمكن الخروج بالنتيجة التالية: إن الدليل الشرعي – قرآنا و سنة- يثبت أن موضوع الارتداد خرج عن دائرة الحرية الدينية التي أيدها الاسلام الحنيف[i]، و تحول الى اسلوب سياسي يهدف تضعيف الاسلام و كسر شكوته، و لاريب أن هكذا ...
  • هل یجوز اعتماد الغناء و الموسیقى فی التبلیغ لرسالة النبی (ص) و سیرته؟
    5314 السیرة 2007/12/12
    ان التبلیغ للاسلام عامة و لسیرة النبی (ص) خاصة، یعتبر من اهمّ الامور التی ینبغی التفکیر بها و العمل من اجل تفعیلها، الاّ ان هناک اموراً لابد من الالتفات الیها، و هی:ان کون الاسلام و سیرة النبی الاکرم (ص) حقا لایبرر لنا ان ...
  • إذا تسبب التفکیر غیر الصحیح أو التماس بغیر المحرم دون قصد بنزول ماء شبیه بالمنی، فهل یجب الغسل؟
    7676 الحقوق والاحکام 2008/04/07
    یذکر المراجع العظام فی رسائلهم عدة علامات لمعرفة المنی و تمییزه اعتماداً على الروایات الواردة عن الأئمة المعصومین (ع)، حیث یقولون: إذا خرجت رطوبة من الإنسان و لم یعلم أنها منی أو بول أو غیرها، فإذا کان: 1. یخرج بشهوة، 2. ینزل بدفق، 3. استرخاء البدن بعد الإنزال، هذه الشروط ...
  • ما معنی الحکم الحکومتی؟ و وضّحوا مجال التبعیة و الطاعة له.
    5564 الانظمة 2011/06/20
    جواب آیة الله الشیخ مهدی الهادوی الطهرانی (دامت برکاته) کالآتی:1- کلما انشأ الفقیه العادل الکفوء حکماً فی الامور الاجتماعیة و السیاسیة مراعیاً فیه الشروط الموضوعیة، و بموجب هذا الحکم یوجب أو یحرم مباحاً، أو یعطّل واجباً کان فی معرض التزاحم مع واجب أو ...
  • ما هو مصير وحشي قاتل حمزة سيد الشهداء بعد اعلان إسلامه؟
    5514 التاریخ 2015/05/23
    تذكر المصادر أن وحشي بن حرب قاتل حمزة عمّ النبي الأكرم (ص)[1] قد اعتنق الاسلام في الطائف بعد فتحها.[2] و قد عفا عنه الرسول (ص)، و قيل انّه شارك في قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة.[3] فيما ...
  • ما هی الطرق التی یمکن من خلالها إثبات أن النبی (ص) مبعوث من الله تعالى؟
    5582 الکلام القدیم 2011/10/27
    لا تنحصر معرفة الانبیاء و اثبات حقانیتهم فی بشارة الانبیاء السابقین، بل هناک الکثیر من الطرق المهمة التی تثبت ذلک من قبیل المعاجز، جمع القرائن الدالة على صدقه من خلال دراسة سیرة النبی، بالاضافة الى المحتوى الذی جاء به و مدى الانسجام فی رسالته و مدى صمود الرسالة ...
  • ما هی أهداف الشیطان ومخططاته؟
    7559 الکلام القدیم 2007/11/15
    1ـ حرف  الناس و جرهم إلى الضلال.2ـ دعوة الناس إلى الأعمال الخرافیة و إیتاء البدع.3ـ حمل الناس على التغییر و التبدیل فی خلق الله، هذه عدة من الأهداف و المخططات التی نسبها القرآن الکریم إلى الشیطان. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279605 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257747 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128365 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113683 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89122 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60086 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59726 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56974 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50096 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47312 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...