بحث متقدم
الزيارة
7357
محدثة عن: 2009/07/09
خلاصة السؤال
لماذا یسبّب ارتداء الثیاب بالألوان الفاتحة و الصارخة مشاکل للنساء فی المجتمع الإیرانی؟
السؤال
لماذا یسبّب ارتداء الثیاب بالألوان الفاتحة و الصارخة مشاکل للنساء فی المجتمع الإیرانی؟
الجواب الإجمالي

ان الثیاب أساساً هی من أجل ستر الانسان و وقایته، و الإنسان وحده من بین جمیع الموجودات الحیّة یرتدی الثیاب إضافة الی الستر الطبیعی لبدنه لکی یکون ذلک إضافة الی حمایه من الحرّ و البرد علامةً علی شخصیته أیضاً، و لا یختص هذا الأمر بالمجتمع الإیرانی بل هو موجود فی کل المجتمعات البشریة، غایة الأمر هناک بعض الاختلافات فی نوع و مقدار الستر. و لهذا فان کل عمل یتنافی مع هذا الهدف الرفیع لا یکون مقبولاً، و لا یختص هذا بالسیّدات بل یشمل الرجال ایضا. و فیما یتعلّق بلون الثیاب فبالرغم من انه لم ترد اشارة فی القرآن و الروایات المعتبرة الی وجوب لون خاص فی الثیاب، و لکن بملاحظة فلسفة الحجاب و ان تکون الثیاب غیر جالبة للأنظار، و باعتبار ان استعمال بعض الألوان یؤدّی الی جلب الأنظار و بتبع ذلک یؤدّی الی زوال غایة الحجاب، فقد أفتی کثیر من علماء الدین بعدم استعمال مثل تلک الألوان. بطبیعة الحال ان هذا خاص بالاماکن العامة مثل الشوارع او دوائر العمل و... اما فی المجالس النسویة او بین الاهل کالزوج و الاب و الاخ و الابناء فلا حرمة فی ذلک.

الجواب التفصيلي

لتحلیل و دراسة هذا السؤال ینبغی أولاً أن نعتبر أن لبس الثیاب من قبل الناس هو أمر مقبول، ثم نتعرّض الی خلفیّات وجوب الحجاب فی الدین الإسلامی و فی الختام نتعرّض الی انه هل یلزم لون خاص فی الحجاب الإسلامی أم لا؟

نحن نعلم ان الناس یختلفون فی کثیر من الامور عن الموجودات الحیّة الاخری و علی هذا الأساس فقد عُرف الإنسان بأنه أشرف المخلوقات.

و من تلک الاختلافات هی الثیاب التی یختارها الإنسان لنفسه، و هذه خصوصیة لیست موجودة فی باقی الموجودات!

و فی هذا المجال یقول الإمام الصادق(ع) فی تفسیر الآیة التی تعتبر الثیاب نعمة من قبل الله تعالی[1]:" و أما لباس الظاهر فنعمة من الله تعالی یستر بها العورات و هی الکرامة أکرم الله بها ذرّیة آدم (ع) ما لم یکرم بها غیرهم و هی للمؤمنین آلة لأداء ما افترض الله علیهم و خیر لباسک ما لا یشغلک عن الله تعالی بل یقرّبک من شکره و ذکره و طاعته و لا یحملک فیها الی العجب و الریاء و التزیّن و المفاخرة و الخیلاء فإنها من آفات الدین و مورثة القسوة فی القلب و ...."[2]

و بنظرة الی المجتمعات البشریة نری ان هؤلاء جمیعهم قد اختاروا ثیاباً لأنفسهم و خرجوا من حالة العری التام بغض النظر عن نوع الثیاب، و یمکن اعتبار هذا الأمر دلیلاً علی حاجة الإنسان الغریزیّة للثیاب. و لهذا السبب نفترض انه لا یوجد شک و شبهة فی مورد أصل لبس الثیاب، و ان کان هناک ابهام فهو یتعلّق بنوعها و مقدارها. و علی هذا الأساس فان مراعاة لبس الثیاب تعتبر قاعدة أخلاقیة فی أغلب المجتمعات.

و اما البلاد الإسلامیة حیث یعتبر بلدنا –إیران- جزءاً منها، فیجب ان تتبع فی مقرّراتها أحکام الدین الإسلامی.

و ینبغی ان نبحث الآن عن رأی الإسلام فیما یتعلّق بلبس الثیاب.

نری فی جانب من القرآن انه انطلاقا من کون الثیاب نعمة الهیة للرجال و النساء معاً، لذلک اعتبر عری آدم و حواء جزاءً و عقوبة بمستوی اخراجهما من الجنّة.[3]

و لا ینبغی نسیان هذه الملاحظة و هی ان کل أمر یصدر من قبل الله تعالی فهو من أجل تربیة الناس و سلامة مجتمعهم، و لیست الأوامر المتعلّقة بالثیاب استثناءً من هذه القاعدة الکلّیة.

فإذا حرّم الله علی الرجال لبس ثیاب الحریر و التزیّن بالذهب، أو انه شرع أوامر خاصة فیما یتعلّق بثیاب النساء، أو أنه حرّم علیهما معاً ثیاب الشهرة.[4] فان من المتیقّن ان هذه الأوامر هی لأجل منافعهم الدنیویة و الأخرویة فلا ینبغی لهم مقاومتها و رفضها!

و من جهة اخری ینبغی ان نلتفت ان الحکمة الإلهیة جعلت منزلة السیّدات فی النظام الخلقة تختلف کثیراً عن الرجال فی کثیر من الموارد و کمثال علی ذلک فانه لا یمکن مقارنة عواطف الامومة مع عواطف الأبوة، و العالم المعاصر و مع کل الشعارات التی یطرحها فی مجال المساواة التامة بین الرجال و النساء، لم یستطع إنکار هذا الاختلاف الفطری و قد ثبت فی محله أن مثل هذا الاختلاف لیس بمعنی التمییز بل هو من باب تقاسم الأدوار و ان هذین الجنسین یکمل أحدهما الآخر.[5] و ان الجمیع یستحق الجزاء بمقدار عمله.[6]

ان ذکر کل هذه المقدّمات هو من أجل ان لا نعتبر الحجاب حکماً ممیّزاً و ضد المرأة. بل یجب أن ننظر الیه کقانون من أجل سلامة الحیاة الإجتماعیة، و یمکن ان نستدل علی هذا الفهم من حکم الحجاب بما ورد من شأن نزول آیة الحجاب[7] حیث نورد هنا جزءً من ذلک: کانت بعض النساء یأتین الی مسجد النبی لأداء الصلاة جماعة بامامة النبی(ص)، و کان بعض الشباب الطائش یعترض طریقهن بعد الصلاة المغرب و العشاء حیث یسود الظلام و یتسّبب فی مضایقتهن.[8] فإذا قیل لهم فی ذلک قالوا حسبناهن إماء، فقطع الله عذرهم. و قیل معناه: ذلک أقرب الی الله أن یعرفن بالستر و الصلاح فلا یتعرض لهن لأن الفاسق إذا عرف امرأة بالستر و الصلاح لم یتعرّض لها.[9]

و بالتدقیق فی مضمون هذه الآیة و الآیات المشابهة نحصل علی هذه الملاحظات التی قد تُغیّر نظرتنا الی موضوع الحجاب:

1. بعد الإلتفات الی انه قد جعل فی نظام الخلقة ان یکون الرجال عادة هم الذین یمیلون الی جانب النساء و کما هو متعارف فی کل العالم ففی أکثر الموارد یکون الرجال هم الذین یتقدّمون للزواج و الحیاة المشترکة، و من الطبیعی أن یوجد أیضاً بعض الرجال الذین لا یلتزمون بالاصول و یتسببّون فی مضایقة النساء، و من جانب آخر، حیث إنه لا یمکن مطاردة جمیع هؤلاء قانونیاً و لذا فینبغی اتّخاذ بعض الإجراءات التی تؤدّی الی القضاء علی أسباب هذه المشکلة و توفّر الأمن الإجتماعی للنساء.

و قد کانت آیة الحجاب بهذا الصدد، و بدیهی ان الالتفات إلی مقتضاها یوجب علی النساء تجنّب أی سلوک یؤدی الی تجرّؤ المزاحمین لیخلصن أنفسهن من أذاهم، و ان لبس الثیاب التی لا تنسجم مع أعراف المجتمع هو خطوة علی خلاف هذا التوجّة فینبغی الاجتناب عنها.

2. انه و خلافاً لما یقال أحیاناً من أن الحجاب الإسلامی هو من أجل ابقاء النساء غیر معروفات. فان الحجاب و کما یصرّح القرآن[10] هو علی العکس تماماً فهو لأجل التعرف علی النساء، فبواسطته یعرف الأشخاص الطائشون ان هؤلاء النسوة عفیفات فیتجنّبون مزاحمتهم فتتمکن النساء العفیفات من ممارسة حیاتهن الاجتماعیة فی منتهی الامان. و هناک أحکام اخری تصبّ فی هذا المجال؛ مثل عدم التزّین و عدم الخروج من البیت لغیر ضرورة و عدم التکلّم برقّة و نعومة و ...[11] و علی هذا الأساس نری انه لم تکن أزواج و بنات النبی(ص) نساء غیر معروفات بل نری فی التاریخ کثیراً من الموارد یتحدّث فیها أصحاب النبی(ص) حدیثاً عادیاً معهنّ حتی ان جابر بن عبد الله تشرّف بالحضور لدی فاطمة الزهراء(س) لیبارک ولادة الإمام الحسین(ع).[12] أو ان سلمان الفارسی أمسک بزمام المرکب الذی رکبته بنت النبی(ص) فی لیلة زفافها لتذهب الی بیت زوجها علی(ع) و ...[13]

و بناء علی هذا فیمکن للنساء مع مراعاة الحجاب الإسلامی و العفاف فی الکلام و العمل أن یعرفن فی مجتمعهن کشخصیّات ناجحة و نموذجیة للآخرین.

3. یتردّد أحیاناً فی أذهان بعض النساء انه لماذا یجب علینا أن نقیّد أنفسنا و نتحمّل المشاقّ حتی لا یقع الرجال فی الوساوس الشیطانیة؟! بل ینبغی أن نتصرّف کیفما نشاء و لیمتنع الرجال من النظر الینا!

و ینبغی القول بأن هذه الشبهة أیضاً ناشئة من عدم فهمنا الصحیح لأحکام الإسلام و خصوصاً حکم الحجاب، فهناک دلیلان علی الأقل علی عدم صحة مثل هذه النظرة الی الحجاب:

الأول: انه کما أن الله أصدر أوامر للنساء بشأن الحجاب، أمر فی المقابل الرجال بأن یغضّوا أبصارهم و یتعفّفوا[14]، و أوجب مقداراً من الستر علی الرجال أیضاً. و إذا کان هذا المقدار أقلّ مما وجب علی النساء، فقد وضع بإزاء ذلک تکالیف أشقّ فی عهدتهم مثل توفیر نفقات المعیشة و الجهاد، و قد اعفیت النساء من مثل هذه المشاق.

الثانی: ان السبب الأصلی لتشریع الحجاب هو توفیر الأمان للنساء و لیس عدم انحراف الرجال! لأنه و کما نعلم فانه بعد نزول آیة الحجاب کان یوجد فی المدینة نساء غیر مسلمات فلم یکنّ ملزمات بمراعاة الحجاب، و الأهم من ذلک ان حجاب الاماء المسلمات و غیر المسلمات لیس مثل حجاب باقی النساء فکان یجوز لهن عدم ستر الرأس و الوجه بحیث کنّ یجبرن علی کشف الحجاب أحیاناً لیتمیّزن عن حرائر النساء[15]! و من جانب آخر فإن من المسلّم به أن توجد بین مثل هؤلاء النسوة غیر المسلمات أو الاماء نساء جمیلات أیضاً یمکنهن جذب نظر الرجال الیهن! فإذا کان تشریع الحجاب هو من أجل منع الرجال من الانحراف فقط فإن ذلک لا یتلاءم مع هذه الحقائق.

4. ان الالتزام بالحجاب الإسلامی إذا کان عن رغبة و اختیار فانه یستتبع الثواب الإلهی، و الحجاب الذی یکون عن اجبار و خوف لا یستتبع مثل هذا الثواب. و لکن یجب أن نعلم انه من جانب: فان الحجاب الإسلامی و الوقار هو من الأحکام الضروریة و البدیهیة فی الإسلام للمرأة المسلمة، و من جانب آخر فان جمیع المؤمنین مکلّفون أیضاً و بحسب استطاعتهم و مع عدم الإخلال بالنظام العام بأن یدعو باقی المسلمین الی مراعاة التعالیم الإسلامیة. و علی هذا الأساس فان النصائح المخلصة التی تندرج فی هذا المجال مثل توصیة الأبناء بإقامة الصلاة أو الصوم لا ینبغی اعتبارها تدخّلاً من الأجانب فی امور الإنسان الشخصیة و الوقوف بوجههما و رفضها. و الملفت ان الإسلام یوصی بأن تکون الدعوة الی مراعاة الحجاب موجّهة للذین یعتقدون بتعالیم هذا الدین فقط و یفهمون طلب الأمر بالمعروف فیقومون بإصلاح حجابهم، و الّا فإن بعض الروایات تصرّح بأن بعض النساء غیر المسلمات أو سکان البوادی اللاتی لاینتهین اذا نهین غیر مشمولات بهذه الدعوة حتی ان النظر الی ما ظهر من شعرهن یکون جائزاً،[16] لأنهن حین لا یجعلن حرمة لأنفسهن فلا موجب لأن یراعی الآخرون هذه الحرمة!

و مقدار الحجاب الذی یجب علی النساء مراعاته مذکور فی رسائل المراجع و یمکن الرجوع الیه، مع الالتفات الی هذه الملاحظة و هی انه لا یمکن لأحد أن یدّعی الانتساب الی الإسلام و فی الوقت نفسه یتجاهل التعالیم الإسلامیة الواضحة.

و أما لون الثیاب، فمع ان القرآن و الروایات المعتبرة لم تشر الی لزوم لون خاص فی الحجاب الإسلامی، و لکن بملاحظة فلسفة الحجاب و أن یکون بحیث لا یجذب الأنظار، و من جانب آخر فإن ارتداء بعض الوان الثیاب یؤدّی الی جذب الأنظار الذی یستتبع زوال فائدة الحجاب، و قد أفتی الکثیر من علماء الدین بعدم استعمال مثل هذه الألوان و یمکنکم فی هذا المجال مراجعة ما کتب فی هذا الموقع حول هذا الموضوع.[17]

و بنظرة عامة یمکننا ان نستنتج ان مستند هذه الفتاوی هو لزوم مراعاة عرف المجتمع فی لبس الحجاب.

و ربّما یخطر فی أذهانکم هذا السؤال و هو انه لماذا توجد فی بعض البلدان الإسلامیة مثل اندنوسیا و مالیزیا نساء محجّبات و مع ان ثیابهن بألوان فاتحة و لکنهن ملتزمات بالحجاب الکامل، و هذا الحجاب لا یؤدی الی جذب أنظار الآخرین؟

و لماذا لا یمکننا نحن فی إیران أن یکون حجابنا کذلک؟

و یمکن أن یکون الجواب عن هذا التساؤل هو ان الألوان البیضاء أو الفاتحة مستعملة فی ذلک المجتمع بکثرة بحیث صارت بمثابة العرف، و بسبب کثرة استعمال مثل هذا النوع من الحجاب فلا یؤدی حینئذٍ الی جذب الأنظار، فإذا حصلت مثل هذه الحالة فی بلدنا أیضاً فانه لا بأس حینئذٍ فی استعمال مثل تلک الألوان. و لکن و بملاحظة الوضع الموجود و ان عرف مجتمعنا الدینی یفضّل استعمال البسة اخری فیمکننا اختیار أحد طریقین: اما أن نغیّر عرف المجتمع الإیرانی بحیث یکون الحجاب باللون الأبیض أو الفاتح أیضاً عنواناً للنساء المتدیّنات کما هو الحال فی بعض الدول المذکورة، و بتبع ذلک لا تکون مثل هذه الألبسة موجبة لجذب الأنظار المسمومة، أو أن نطبّق أنفسنا علی العرف الموجود فی مجتمعنا فنستعمل الحجاب المتداول عند النساء المتدیّنات.

و نظراً الی أن اختیار الطریق الأول اضافة الی انه سیؤدی الی الاستغلال من قبل البعض الذین هم أساساً لا یعتقدون بالدین الإسلامی و تعالیمه، فإنه من المحتمل جدّاً أن لا یصل الی النتیجة المطلوبة و بدلاً من أن یظهر فی المجتمع حجاب جدید بألوان زاهیة یؤدی أیضاً الی تضعیف الحجاب السابق المتعارف فی المجتمع الإیرانی! و لهذا السبب فان الخیار الثانی و حفظ الحجاب الإسلامی بنفس الوضع الموجود یمکنه أن یکون هو الخیار الأفضل من دون أن یترک مشکله جدّیة فی رقی و تطوّر السیدة الإیرانیة.

و أما إذا تغیّرت الأوضاع و لم یکن للّون الثیاب دور فی جذب أنظار الآخرین فیمکن أن لا یمانع من استعمالها.

و لا ینبغی التغافل عن هذه الملاحظة و هی أنه رغم انه لا یمکن انکار دور الألوان فی انشراح النفس و لکن یمکن الاستعانة بتنوع الألوان فی المحیط الداخلی للمنزل، و ان استعمال الألوان الغامضة للألبسة خارج المنزل لا یفهم منه عدم الانشراح، و الّا یلزم أن یکون جمیع الرجال و النساء الذین یستعملون مثل هذه الألوان أشخاصاً مکتئبین و یائسین من الحیاة، مع ان الأمر لیس کذلک بأدنی تأمل.

و ینبغی أن نعلم فی الختام بأن المشاکل الناشئة من تنبیه بعض الأشخاص الحریصین أو القوی النظامیة، لیست أشدّ من المشاکل التی تحصل علی أثر الترشّحات فی الشوارع الناشئة من عدم مراعاة العرف العام فی نوع الحجاب و لونه. و بالطبع فإنه ینبغی علی الآمرین بالمعروف أیضاً و تأسّیاً بقادتهم المعصومین (ع) ان یسلکوا الطریق المناسب لکی یکونوا مصداق هذا الحدیث عن الإمام الصادق(ع):" کونوا دعاة للناس بغیر السنتکم"[18]



[1] الأعراف، 26 (یا بنی آدم قد أنزلنا علیکم لباساً یواری سوآتکم و ...).

[2] مصباح الشریعة، ص 30، مؤسسة الاعلمی للمطبوعات، 1400 ق (یعتقد البعض ان هذا الکتاب من تألیف الإمام الصادق(ع)).

[3] الأعراف، 27.

[4] المجلسی، محمد باقر، ج 76 ، ص 313، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق، (لاحظ روایات باب لباس الشهرة).

[5] البقرة، 187 (هن لباس لکم و انتم لباس لهن).

[6] التوبة، 71-72؛ الأحزاب، 35؛ الفتح، 5؛ الحدید، 12 و ... .

[7] الأحزاب، 35.

[8] بحار الأنوار، ج 101، ص 33.

[9] الطبرسی، الفضل بن الحسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 8، ص 181، منشورات ناصر خسرو، طهران 1372 ش، ذیل الآیة 59 من سورة الأحزاب.

[10] "ذلک أدنی ان یعرفن فلا یؤذین".

[11] الأحزاب، 32 - 33.

[12] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 527، دار الکتب الإسلامیة، طهران 1365 ش.

[13] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 20، ص 92، حدیث 25116، مؤسسة آل البیت، قم 1409 هـ ق.

[14] النور، 30.

[15] وسائل الشیعة، ج 4، ص 412، الحدیث 5564.

[16] الشیخ الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج 3، ص 469، الحدیث 4636، مؤسسة النشر الإسلامی، قم 1413 هـ ق.

[17] الأسئلة 1532 (الموقع: 1538) و 2304 (الموقع: 2415).

[18] الکافی، ج 2، ص 78.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یلقب مؤلف کتاب (الغیبة) بالنعمانی؟
    5388 تاريخ بزرگان 2012/06/19
    مؤلف کتاب الغیبة هو محمد بن إبراهیم الملقب بالکاتب النعمانی. و کان من محدثی الشیعة الامامیة فی اوائل القرن الرابع الهجری. و قد تلمذ فی الحدیث و غیره علی الشیخ الکلینی صاحب کتاب (الکافی)، و صار کاتباً لاستاذه، و لهذا اشتهر بلقب (الکاتب).
  • من هو عبد القادر الجیلانی و أیة شخصیة یتصف بها الرجال؟ و هل یصح أن له موقفاً مخالفاً مع الامام الصادق (ع) فی حیاة الامام؟
    6669 النظری 2011/09/13
    عبد القادر الجیلانی و الملقب بالغوث الاعظم هو العارف الصوفی المولود فی شمال ایران فی القرن الخامس و المتوفی فی بغداد فی القرن السادس.واما عن علاقته بالامام الصادق (ع) و مخالفته له فان الواقع التاریخی یکذب ذلک لان الفاصلة الزمنیة بینه و بین ...
  • هل یجوز التسویق شرعا؟
    4772 الحقوق والاحکام 2010/12/01
    جواب مکتب آیة الله العظمى صافی الکلبایکانی (مد ظله العالی):بنحو عام لا اشکال فی اعطاء المال و بنحو الجعالة للدلال الذی یجلب المشتری بصورة مباشرة؛ لکن بما أن هذه الشرکات من نوع الشرکات الهرمیة و من نوع گلد کوءیست فیشکل التعامل ...
  • ما هو المقصود بولایة الفقیه؟
    7429 الکلام الجدید 2007/07/21
    ثمة لکلمة «ولی» ثلاثة دلالات فی اللغة العربیة: 1- الصدیق 2- المحب 3- المساعد. و ذکروا لکلمة «ولایة» علاوة على المعانی السابقة، معنیین هما: 1- السلطة و الغلبة. 2- القیادة و الحکومة.استعملت کلمة «الولایة» فی المصطلحات الفقهیة فی موطنین:1- فی الحالات التی یکون فیها المولی علیه، عاجزاً عن ...
  • إذا ضرب شخص إبنه الصغیر، بحیث یبقی مکان الضرب محمرّاً لعدة دقائق، هل یجب عندئذٍ إعطاء الدیة، و کیف إذا صارت حمرة الضرب ثابتة أو تحوّلت إلی زرقة؟ و من المسؤول عن إعطاء الدیة؟
    4820 الحقوق والاحکام 2011/12/18
    مکتب سماحة آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):ج 1و2: الدیة واجبة حسب فرض السؤال و دیته تُعطی للولی و إذا کان الضارب نفس الولی فتعطی الدیة لنفس الطفل أی تحفظ له.مکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی (مد ظله العالی):1- تجب الدیة.2- یجب أن ...
  • هل یصیر الإنسان فی رأی الإسلام مالکاً للأرض التی لا مالک لها بمجرّد أن یسجلها باسمه؟
    5101 الحقوق والاحکام 2009/06/21
    الأراضی التی یمکن أن توجد فی المدینة أو القریة فیما بین المناطق السکنیة و لا یعرف صاحبها و مالکها و تسمی اصطلاحاً بالأراضی المجهولة المالک. و هذه الأراضی لها مالک قطعاً و لکن لا یعرف من هو ذلک المالک. و بناء علی هذا فحکمها حکم مجهول المالک و لهذا لا ...
  • هل یعتقد أهل السنة بعصمة النبی (ص) و الأئمة (ع)؟
    5275 الکلام القدیم 2011/10/16
    یعتقد أهل السنّة کالشیعة بعصمة النبی (ص) و باقی الأنبیاء من الکبائر بعد النبوة، و لکن لا یشترکون مع الشیعة بالقول بالعصمة قبل النبوة و العصمة من الذنوب الصغیرة بعدها. أما عن الائمة (ع) فهم لا یعتقدون بعصمتهم لعدم اعتقادهم و قبولهم بإمامتهم. طبعاً أکثر أهل السنة یعترفون بالأئمة (ع) ...
  • کیف استمر العنصر البشری؟
    7662 التفسیر 2008/05/13
    تؤکد المصادر الروائیة و التأریخیة أن العنصر البشری الموجود لم ینشأ من هابیل و لا قابیل و إنما هو من ولد ثالث لنبی الله آدم یسمى شیث أو هبة الله.و أما الزواج أولاد آدم فهناک نظریتان للمفکرین الإسلامیین تعتمدان کلتاهما على أدلة قرآنیة ...
  • ما معنى حدیث النفس؟
    6145 الکلام القدیم 2010/09/19
    حدیث النفس نوع ترکیب إضافی بمعنى التحدث مع النفس، مخاطبة النفس و التکلم معها[1].یوجد لدینا باب فی الروایات بعنوان الوسوسة و حدیث النفس[2]. و إن النظرة الدقیقة فی هذا الباب توصلنا إلى أن المراد فی الروایات یطابق ...
  • ما هی طبیعة الموقف الاسلامی من علم الجینات و العلاج الجینی؟
    5080 الحقوق والاحکام 2011/04/17
    کما تعلمون ان هذه القضیة یمکن النظر الیها من زوایا مختلفة، و یمکن دراستها من خلال نوع التحولات و التغیرات الجینیة التی تحصل عن طریق هذا العلاج؛ و ذلک:1. هناک معالجات تحصل قبل ولادة الانسان و بعضها الآخر یحصل بعد الولادة.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279848 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258210 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128606 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114484 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89271 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60463 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59965 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57120 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50637 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47447 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...