بحث متقدم
الزيارة
13238
محدثة عن: 2008/11/26
خلاصة السؤال
ما هو موقف أمیرالمؤمنین علی (ع) من الفتوحات الاسلامیة التی قام بها الخلفاء للبلدان الاخری؟
السؤال
هل کان امیر المؤمنین علی (ع) موافقاً علی الفتوحات التی قام بها أبوبکر و عمر للبلدان من أجل التوسع الاسلامی؟
الجواب الإجمالي

قد استشیر امیرالمؤمنین (ع) فی بعض الحروب کالحرب مع ایران و الروم و فتح بیت المقدس لکنه (ع) لم یشارک فی الحرب. و لقد کان یشیر برأیه انطلاقا من مصلحة الاسلام و المسلمین لا من زاویة شخصیة و منافع خاصة بل کل همّه المجتمع البشری منً المستضعفین و المظلومین.

و فی الحرب مع ایران و باعتبار ان الامام علیا (ع) امام معصوم و ولی و مدافع و حریص علی مصالح جمیع الناس (حتی غیر المسلمین) فانه أشار بالرأی إلی الذی أدی الی انتهاء هذه الحروب بأقل الخسائر و أیسر المخاطر، و هذا هو ما حصل.

و ینبغی الالتفات الی انه لو کان النبی (ص) علی قید الحیاة او أن أمیر المؤمنین علیاً (ع) کان هو الخلفیة فعلاً بعد النبی (ص) فمن المتیقن ان تلک الفتوحات لم تأخذ مجراها الذی اخذته و بالشکل الذی حدث، أی ان الفتوحات التی جرت فی زمن الخلفا، لم تؤید من قبل امیر المؤمنین بشکل مطلق.

الجواب التفصيلي

قام الخلفاء بابعاد أمیر المؤمنین علی (ع) فکان جلیس الدار فی زمان خلافة ابی بکر و عمر و عثمان، الا أنهم حین الحاجة فانهم یطلبون منه المشورة، و کان امیر المؤنین (ع) ایضاً فی مثل هذه الموارد یشیر برأیه لیس فقط علی أساس مصلحة الاسلام و المسلمین بل علی اساس مصلحة و منافع کل المجتمع الانسانی و خصوصاً المستضعفین و المظلومین.

و قد استشیر امیر المؤمنین (ع) فی بعض الحروب کالحرب مع ایران و الروم و لکنه (ع) لم یشترک فی الحرب.

فمثلاً ورد فی التاریخ حول دور أمیر المؤمنین (ع) فی الحرب مع ایران و فتحها انه حین علم عمر بن الخطاب باستعداد القوات الایرانیة للقیام بهجوم کبیر، جاء الی المسجد و دعا جمیع الناس و طلب منهم المشورة فقال طلحة: أری ان تذهب أنت بنفسک الی جبهة الحرب لیتقوی المسلمون برؤیتک معهم و یجدّوا فی القتال، و قال عثمان: ابعث کل اهل الشام و اهل الیمن و اهل المدینة و اهل مکة و اذهب الی جبهة الحرب لیجدّ المسلمون حین رؤیتک و رؤیة هذا الجیش الکبیر. ثم جلس عثمان و لم یقم بعده أحد، فقال عمر بن الخطاب مرة اخری: ایها المسلمون أشیروا علی، فقال امیر المؤمنین علی (ع). اما بعد فانک إن أشخصت اهل الشام من شامهم سارت الروم إلی ذراریهم، و إن أشخصت أهل الیمن من یمنهم، سارت الحبشة الی ذراریهم و إن أشخصت من هذین الحرمین انتقضت علیک العرب من أطرافها و اکنافها ... أری ان تقرّ هؤلاء فی أمصارهم و تکتب الی أهل البصرة فلیتفرقوا علی ثلاث فرق فلتقم فرقة منهم علی ذراریهم حرساً لهم و لتقم فرقة علی أهل عهدهم لئلا ینتقضوا و لتسر فرقة منهم إلی اخوانهم مرداً لهم. فقال عمر: أجل هذا الرأی و قد کنت أحب ان اتابع علیه.[1]

و أشار امیر المؤمین علی (ع) فی کلامه هذا الی ملاحظة و هی: فانا لم نکن نقاتل علی عهد رسول الله (ص) بالکثرة و انما کنا نقال بالنصر و اما ما بلغک من اجتماعهم علی المسیر الی المسلمین فان الله لمسیرهم اکره منک لذلک و هو اولی بتغییر ما یکره.

ان امیر المؤمنین (ع) بهذا التدبیر أنقذ مسلمین الشام و الیمن و مکة و المدینة من الخطر و أنقذ الایرانیین من القتل أیضاً. لانه لو کان قد هجم الروم فکان سوف یقتل نساء المسلمین و أطفالهم و لو هجمت الحبشة لقتل نساء أهل الیمن و اطفالهم، و لو هجم أعراب أطراف المدینة و مکة علی هاتین المدینتین لقتل ما بقی فیهما من الناس؛ و من جانب آخر: فلو هجمت کل هذه الجیوش علی جهة ایران فالله یعلم ماذا کان سیقع علی أهل ایران من بلاء لان حکومة ایران فی تلک القترة (زمان یزد جرد الثالث آخر ملوک الساسانیین) کانت ضعیفة جداً و فی حالة انهیار[2] و کان یمکن لقوة قلیلة من المسلمین أن یقضوا علیها، فلو کان قد ارسل بدل القوات المستقرة فی جبهة ایران قوات تعادلها بعشرة أضعاف فان خسائر الایرانیین کانت مستضاعف بلا شک.

و بناء علی هذا فان أمیر المؤمین علیاً (ع) بصفته امام معصوم و هو ولی و حام و حریص علی جمیع الناس فی العالم (حتی الکفار و غیر المسلمین) فانه عمل علی أن تنتهی هذه الحرب باقل الأخطار و أیسر الخسائر، و هذا هو ما وقع.

و قد اتضح مما تقدم انه فی فترة هجوم المسلمین علی ایران کانت الحضارة الایرانیة فی الحقیقة فی حالة انهیار و سقوط، و بمجیء الاسلام تجددت الحیاة فیها و استمرت علی حیوتها. و هذا الامر لم یمکن تحققه الا بحسن تدبیر امیر المؤمنین (ع) و نصائحه المشفقة.

و فی حرب الاسلام مع امبراطوریة الروم فحیث ان امبراطوریة الروم تعد من أهم اعداء الاسلام، و فی زمان النبی الاکرم (ص) کان منشغلاً دوماً بالتفکیر بها، و لهذا ارسل النبی (ص) فی سنة سبعة للهجرة جیشاً بقیادة جعفر بن ابی طالب للحرب مع الروم ما ادی إلی استشهاد جعفر و جماعة آخرین.

و فی سنة تسعة للهجرة قاد النبی (ص) جیشاً کبیراً باتجاه (تبوک) و لکنه رجع الی المدینة دون ان یشتبک مع جیش الروم، و کان (ص) أمر فی أواخر حیاته جیش اسامة بمواجهة الروم و ارتحل رسول الله (ص) قبل ان یتحرک الجیش الاسلامی و لم ینفذ هذا الامر.

و بعد تثبیت حکومة أبی بکر فی المدینة استشار ابوبکر اصحاب النبی (ص) حول هذا الموضوع فادلی کل منهم برأیه و لم یقتنع الخلیفة ثم استشار أمیر المؤمنین علیاً.

فرغبه بتنفیذ أمر الرسول (ص) و بشره بانتصاره فی الحرب مع الروم فابتهج الخلیفة بترغیب امیر المؤمنین (ع) و قال: (بشرت بخیر).[3]

و حین استشار الخلیفة الثانی امیر المؤمنین (ع) علیاً (ع) حول فتح بیت المقدس، شجعه الامام علی ذلک.[4]

و حینما کان الامام (ع) یستشار فی باقی الحروب و الفتوحات أیضاً فانه کان یدرس الموضوع من جمیع جوانبه و یأخذ مصالح الاسلام و المسلمین و جمیع الناس بنظر الاعتبار ثم یشیر برأیه، حتی انه کان یلاحظ مصلحة الاجیال القادمة، فمثلاً بعد زحف جیوش الاسلام باتجاه العراق طلب جماعة من عمر ان یقسم تلک الاراضی الزراعیة الخصبة بین المسلمین و یجعلها ملکا شخصیاً لهم فاستشار عمر الامام (ع) حول تقسیم ارضی العراقی فقال (ع): ان قسمتها الیوم لم یکن لمن یجی بعدنا شیء.[5]

و من النافع هنا ان نذکر بعض الملاحظات:

1. انه و بمقتضی الضوابط و الایدیولوجیة الاسلامیة و بالالتفات الی مضمامین الدین الاسلامی المشتمل علی الجهاد و الدفاع و الامر بالمعروف و النهی عن المنکر و العدل و نصرة المظلومین و رفع الاستضعاف و ... و إلی سیرة النبی (ص) و الائمة (ع)، یمکننا أن نستنتج ان الجهاد و الدفاع لأجل رفع الموانع التی تقف امام مسیر انتشار الاسلام هو امر محدود و خاضع لمجموعة من الضوابط و الشروط. ان الحروب التی یوافق علیها الاسلام لیست هی حروب احتلال الدول و فتوحات الملوک، بل هی مساعی من أجل الانقاذ. و قد کان شعار نبی الاسلام (ص) شعار الفلاح و الحریة للناس (قولوا لا اله الا الله تفلحوا) و کان یسعی الی إرشاد الناس الی طریق الفلاح بواسطة الاعمال التثقیفیة و کانت حروبه (ص) من اجل رفع الموانع فقط لان اعداءه کانوا یضعون الموانع فی مسیر تحرکاته البناءة فلو لم یقدم النبی (ص) علی رفع الموانع من طریقه لم یکن لیتمکن من الوصول الی اهدافه العظیمة التی هی عبارة عن هدایة الناس و فلاحهم. فکان مضطراً الی اللجوء الی استراتیجیة الجهاد و الدفاع لکی ترفع موانع المسیر و یتمهد الطریق الی السعادة و الفلاح.

و فی الحقیقة فان الاسلام یجوز استخدام القوة العسکریة فی موارد ثلاثة فقط و هی:

أ. لازالة آثار الشرک و عبادة الاوثان، لان الاسلام یعتبر الشرک و عبادة الاوثان: انحرافاً و مرضاً و خرافة، و لذا کان النبی (ص) یدعوا الوثنیین الی التوحید اولاً عن طریق التبلیغ، فاذا امتنعوا فانه یلجأ الی القوة.

ب. من اجل إفشال خطط العدو، فالذین یخططون لضرب الاسلام و الهجوم علی المسلمین فان الاسلام اصدر أمره بالجهاد و اللجوء الی القوة العسکریة ضدهم.

ج. من أجل حریة التبلیغ، لان لکل دین،‌ الحق فی التعریف بنفسه بحریة و بشکل منطقی، فاذا مانعه جماعة من هذا العمل فیمکنه اللجوء الی القوة للحصول علی‌هذا الحق و یمکن ادخال کل هذه الموارد الثلاثة فی دائرة الدفاع عن تربیة الانسان و نموه و تکامله[6].

2. لا ینبغی أن یفهم مما تقدم حول استشارة امیر المؤمنین علی (ع) بان الفتوحات التی حصلت أیام الخلفاء تقرها القوانین الاسلامیة بشکل مطلق و ان أمیر المؤمنین (ع) کان موافقاً علی کل ما فعله الخلفاء فی هذه الفتوحات، أی انه لو کان النبی (ص) حیاً او ان امیر المؤمنین علیاً (ع) کان هو الخلیفة فعلاً بعد النبی (ص) لم تکن تلک الفتوحات لتحصل بالصورة التی حصلت بها؛ و بعبارة اخری: ان التوسع غیر المبرمج لرقعة الاسلام و غیاب امیر المؤمنین علی (ع) عن رأس الحکومة سبب انحرافات غریبة عن مناهج أمیرالمؤمنین (ع)،‌ و نحن نشیر هنا الی نماذج من هذه الانحرافات و کل البحث المفصل فیها الی مجال آخر:

أ. ظهرت فی المجتمع الاسلامی طبقة تحب الاسلام و تؤمن به لکنها لا تعرف سوی ظاهر الاسلام و بعیدة عن روح الاسلام طبقة لم تکن لترکز الا علی أداء الصلاة مثلاً لا علی اساس المعرفة و لا علی أساس التعرف علی الاهداف الاسلامیة.

ب. الابتعاد عن العدالة الاسلامیة و شیوع الطبقیة، فمثلاً کان الموالی (و هم المسلمون غیر العرب) یعتبرون فی العراق مواطنین فی الدرجه الثانیة، و علی هذا الاساس اوکلت الیهم الأشغال الشاقة کاقامة السوق و عمارة الطریق.

فی زمن الخلیفة الثانی لم یکن یسمح للاعاجم بدخول مدینة الرسول (ص) و کان هذا فی الظاهر من أجل عدم اختلاط هؤلاء بالعرب و المنع نفوذ الایرانیین فی مرکز الدولة الاسلامیة و حینما رأی الخلیفة انتشار ظاهرة العبید الأعاجم، لم یر من المناسب أن یکون الی جنبهم عبید عرب.

یقول ابن جریح: و لما رأی الخلیفة فی الطواف رجلین یتکلمان اللغة الفارسیة قال لهما: تکلما العربیة فان من تعلم الفارسیة ذهبت مروته. و بناء علی السنة التی وضعها الخلیفة الثانی کان یسمح للعرب ان یتزوجوا من الاعاجم لکن لم یکن لهم ان یزوجوهم.

و استمراراً لهذه السنة فی زمن الامویین لم یحق لابناء الخلفاء من نساء الأعاجم أن یصیروا خلفاء، و کان الحجاج و هو و الی العراق یقول: لا یحق لأعجمی أن یتولی أمامة الجماعة فی الکوفة. و کان یرسل الموالی قسراً الی ساحة الحرب، أو ان الموالی حینما کانوا یشارکون فی الحروب فان حصتهم من الغنائم أقل من حصة العرب.

و الأدهی من هذا ان الموالی کانوا محرومین من العطاء من البیت المال.[7]

و بالطبع فقد أدی ذلک الی ابتعاد المسلمین عن الاسلام الحقیقی و ظنهم ان الاسلام هو ما یرونه و یسمعونه.

و هذا بنفسه هو الذی ادی الی ظهور الثورات بعد الفتوحات فی البلاد المفتوحه و لهذا اضطر أمیر المؤمنین (ع) الی إرسال سریة الی قزوین و سریتین إلی خراسان و فتح مدن مثل نیشابور مرة ثانیة[8].

و ملاحظة الاخیرة: ان هدف أمیر المؤمین علی (ع) فی مدة حکومته القصیرة هو تصحیح الانحرافات التی حصلت بعد النبی (ص) فی الامة الاسلامیة.



[1]. لاحظ: ارشاد المفید، ص 207،مؤسسة آل البیت، 1413؛ نهج البلاغه (عبده)، خطبة 144؛ تاریخ الطبری، ج 4، ص 438 – 237؛ تاریخ الکامل، ج 3، ص 3؛ تاریخ ابن کثیر، ج 7، ص 107؛ بحار الانوار، ج 9، ص 501.

.[2] تاریخ الایرانیین و العرب فی زمن الساسانیین، تیودورنولد، ص 418، ترجمه، عباس، زریاب.

و یقول الدکتور عبدالحسین زرین کوب حول هذا الموضوع: تم اسقاط الدولة الساسانیة من قبل العرب و لکن لا بسب قوة العرب بل ان الضعف و الفساد تغلب علی الدولة الساسانیة، بل ان ایران اساساً کانت منهارة أثناء هجوم العرب. و کانت الدولة الساسانیة فی ذلک الوقت شبیهة بسلیمان (ع) حین مات و کان متکئا علی عصا فأکلت الارضة العصا فخر الی الارض. فان الضعف و الفساد کان قد استشری فی کل مفاصل الدولة مما ادّی الی السقوط و الذل (تاریخ ایران بعد الاسلام، ص 57)

و للمفکر و الفیلسوف الکبیر المرحوم المطهری فی کتاب الخدمات المتبادلة للاسلام و ایران تحلیل دقیق لهزیمة الایرانیین و سقوطهم، یقول: کانت ایران یومذاک و بالرغم کل حوادث الشفب و المزق الذی کانت تعانیه، قویة جداً من الناحیة العسکریة، حیث کانت فی ذلک الوقت دولتان مقتدرتان تحکمان العالم هما ایران و الروم، کانت نفوس ایران تقدر یو مذاک. بحوالی مائة و اربعین ملیون شخصاً و کان الکثیر منهم جنوداً، و لم یکن الجنود المسلمون فی الحرب مع الایرانیین یصل عددهم الی ستین الفا. و لو کان الایرانیون قد تراجعوا الی الخلف لضاع هذا العدد ما بین الشعب الایرانی، و لکن و مع هذا فقد سقطت الحکومة الساسانیة و انتهت الی الابت علی ید هؤلاء القلة.

و یضیف الشهید المطهری: (و الحقیقة ان أهم عامل لسقوط الحکومة الساسانیة هو سخط الایرانیین علی‌ الحکومة و طریقتها و اسالیبها المجحفة فی تلک الفترة. و قد اتفق مؤرخوا الشرق و الغرب علی ان النظام و الاوضاع الاجتماعیة و الدینیة فی تلک الفترة کانت فاسدة الی الدرجه التی دثارت سخط جمیع الناس. و کانت الدیانة الزرداشتیة فی ایران قد افسدت من قبل الموبدین بحیث لم یکن للامة الایرانیة الذکیة أن تؤمن من صمیم القلب بتلک العقیدة، و لو ان الاسلام لم یکن قد دخل ایران تلک الفرت لکانت المسیحیة قد استولت بالتدریج علی ایران و قضت علی الزرادشتیة.

و بناء علی هذا فقد تسببت هذه الاوضاع القلقة اجتماعیاً و دینیاً فی ایران فی اثارة سخط الناس و حرکتهم نحو سبیل انقاذهم. خدمات متقابل اسلام و ایران (الخدمات المتبادلة للاسلام و ایران، المطهری، مرتضی، ص 77، و ما بعدها.

.[3] الیعقوبی، احمد، التاریخ، ج 2، ص 132؛ و لا خط: الامام علی (ع) و الحاکمون، علی محمد میر جلیلی، ص170.

.[4] السبحانی، جعفر، فروغ ولایت، ص 285.

.[5] الیعقوبی،‌ أحمد، التاریخ، ج 2، ص 101؛ و لا حظ: الامام علی (ع) و الحاکمون، علی محمد میر جلیلی، ص 170.

.[6] ینبغی التنویه الی ان مشروعیة الجهاد الابتدای و منوطة باذن الامام المعصوم (ع).

.[7] جعفریان، رسول، تاریخ التشیع فی ایران، ج 1، ص 111 و ما بعدها.

.[8] تاریخ البطری، حوادث سنة 38 هجریة

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل أن الإنسان قادر على الإتیان بأعمال خارقة للعادة و ما الفائدة من ذلک؟
    6066 الکلام القدیم 2008/06/21
    یعد ما ذکرتموه من معطیات و آثار القدرة الروحیة للإنسان و التی تحصل فی بعض الأحیان نتیجة الالتزام بالقوانین و التعالیم الدینیة و الریاضات الروحیة الشرعیة. أی أن الإنسان یصبح صاحب الإسم الأعظم بواسطة التقرب إلى الله، و یصل إلى مرتبة الولایة التکوینیة، و علیه یصبح قادراً على التصرف بماهیة ...
  • ما هو الدلیل على احقیة أبناء الأئمة و الاعتقاد بهم؟
    6143 الکلام القدیم 2008/06/18
    المراد بأبناء الأئمة (ع) أبناؤهم أو أسباطهم، و لکن العرف یطلق ذلک على قبور هؤلاء الأبناء، و قد وردت الروایات الکثیرة عن النبی (ص) و أهل بیته (ع) فیما یخص إکرام أولاد النبی (ص) و أن إکرامهم یترتب علیه ثوابٌ جزیل. إن الأمر باحترام أبناء الرسول (ص) یستوعب و یشمل ...
  • هل وردت کلمة بارک أو تبارک فی القرآن؟
    6320 التفسیر 2009/12/15
    هذه الکلمة فی اللغة العربیة هی إسم فاعل من باب المفاعلة (من أبواب الثلاثی المزید) و مصدرها "المبارکة"، و ذلک مثل آن یقال: "بارکه الله" أی أعطاه الله الخیر و البرکة. و قد وردت هذه الکلمة أیضاً فی باب التفاعل و التفعیل (من أبواب الثلاثی المزید) أی "التبارک" ...
  • قالوا: إن الصحف هی أجزاء القرآن النازلة و الکتب جمع کتاب و معناه المکتوب فأفردوا ما جمع بأی مسوغ جاز لهم ذلک؟
    3655 التفسیر 2019/06/16
    1. یمکن الرجوع بالنسبة إلى معنى "الصحف" إلى السؤال رقم 4527 تحت عنوان تسمیة القرآن بالمصحف، و نشیر هنا إلى بعض الآراء منها: جاء فی الموسوعة القرآنیة: و المصحف: هو الجامع للصّحف المکتوبة بین الدفتین. و یقال فیه: مصحف، و مصحف، بضم المیم و کسرها مع فتح الحاء، ...
  • لماذا تؤکد بعض المجالس على إبراز و شرح مظلومیة الإمام الحسین و إظهاره کشخصٍ مظلوم؟
    7089 تاريخ بزرگان 2009/12/10
    من اللازم أن نعرف أن المصائب التی سبقت شهادة الإمام الحسین و المصائب التی أعقبتها کانت سبباً فی إظهار جانب المظلومیة بالنسبة إلى الإمام الحسین(ع) و عندما نحلل مصطلح المظلومیة المنسوبة إلى الإمام الحسین(ع) فلیس معنى ذلک أنه کان شخصاً ضعیفاً یقبل الظلم الواقع علیه، و لکنها المظلومیة المقارنة للعزة ...
  • هل یعقل الإنسان فی الجنة؟
    5652 الکلام القدیم 2010/08/17
    العقل ملازم للإنسان دائما فلا یفقد الإنسان قدرته على التفکر بعد عبوره من العالم المادی، بل بسبب زوال بعض الحجب و الموانع سیرى الحقائق بشکل أشد حدة و أدقّ. فهناک آیات کثیرة فی القرآن الکریم إن لاحظناها سوف نخرج بهذه النتیجة و هی أن الناس ...
  • هل وقع غصب فدک قبل إحراق البیت أم بعده؟
    6083 تاريخ بزرگان 2011/01/31
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...
  • هل إن معرفة الله ممکنة بالنسبة إلى البشر؟ و إلى أی حد تکون هذه المعرفة، و ما هی قیمة تلک المعرفة ؟
    9948 الکلام القدیم 2007/04/12
    یتمکن الإنسان من التوصل إلى معرفة الله من خلال طرق مختلفة، فمن الممکن أن تکون هذه المعرفة عن طریق العقل، أو عن طریق القلب. فتارة یسلک طریق العقل - کما یفعل الفیلسوف و الحکیم – الذی یصل إلى المطلوب و یستدل علیه عن طریق العلم الحصولی و من ...
  • هل ان روایة القیام من ایران فی آخر الزمان معتبرة؟
    9158 درایة الحدیث 2011/10/16
    تتفق جمیع المصادر الشیعیة و السنیة علی ان ظهور الامام المهدی (عج) سیکون بعد ثورة تمهد لظهوره. و سیکون اصحاب الرایات السود فی هذه الثورة هم الممهدون لمقدمات الظهور.[1]وحکومة الایرانیین الممهدة تنقسم الی مرحلتین:
  • ما هی العلاقة بین مقولة "الزهد" وبین التطور والارتقاء؟
    7167 النظریة 2007/01/01
    ان مقولة "الزهد" وبساطة العیش من جملة الکمالات الاخلاقیة، والمراجع لمصادرنا الدینیة یجدها قد أهتمت بهذه المقولة کثیرا وأکدت علیها کثیرا فی معرض الحث على عدم التعلّق بالدنیا وزخرفها، ولکن - ولشدید الاسف- کان للافراط والتفریط - وعلى مرّ التاریخ - فی تفسیر الزهد وعدم ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279883 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258290 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128636 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114617 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89294 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60533 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    60010 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57148 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50722 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47472 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...