بحث متقدم
الزيارة
11050
محدثة عن: 2007/05/08
خلاصة السؤال
ما المقصود بعصمة الانبیاء، و لماذا تتنافی بعض الآیات مع عصمتهم؟
السؤال
ما المقصود بعصمة الانبیاء، و لماذا تتنافی بعض الآیات مع عصمتهم؟
الجواب الإجمالي

للجواب عن هذا السؤال یمکن ان یقال:

1. انّ (العصمة) حالة نفسانیة فی الشخص المعصوم تبعثه الى الابتعاد عن المعصیة و الاعمال القبیحة و تصونه من کل انواع الخطأ و النسیان دون ان تجبره أو تسلب اختیاره.

2. ان سر عصمة الانبیاء هو الشهود و التصدیق و الایمان الکامل و العشق للذات الالهیة و استشعار عظمة الله و صفات جلاله و جماله، اضافة الى التأییدات و التسدیدات التی یفیضها الله سبحانه علی الانبیاء من اجل تقویتهم و حفظهم من شر الشیاطین و هوی النفس.

3. هناک ادلة عقلیة علی وجوب عصمة الانبیاء منها تحصیل الغرض.

4. اذا حصل تعارض بین آیات قرآنیة و أدلة عقلیة فانه یجب التدقیق فی مفاد الآیات لمعرفة معانیها الصحیحة و اهمال ظهورها الابتدائی.

5. هناک آیات کثیرة دالة على وجود و لزوم العصمة فی الانبیاء بالرغم من عدم تصریحها بلفظ ( العصمة) منها:

الف: الآیات التی تعتبر الانبیاء هم من المخلصین کالآیات 45 الى 48 من سورة صاد و المخلص هو الذی لا یصل الیه اضلال الشیاطین.

ب: الآیات الدالة على وجود ( الهدایة الالهیة) فی الانبیاء و هی کثیرة،‌منها: الآیات 84 الى 90 من سورة الانعام. و من یکون مشمولاً للهدایة الالهیة لا یمکن ان یضل او ینحرف.

ج: ان الله سبحانه امر فی آیات عدیدة باتباع الانبیاء و دعا الناس الی طاعتهم من دون قید او شرط، کالآیات 31 و 32 من سوره آل عمران و الآیة 80 من سورة النساء و الآیة 52 من سورة النور. و من الواضح ان ایجاب الطاعة المطلقة لشخص ما، یدل علی عصمة الشخص.

د: الآیات من 26 الی 28 من سورة الجن تدل علی الحمایة الشاملة للانبیاء من قبل الله.

ه: ان آیة التطهیر (الاحزاب:33) فیها دلالة واضحة علی عصمة شخص النبی الخاتم (ص).

6. ان الآیات التی تعارض فی ظاهرها مقام العصمة، هی اما ان تکون عبارة عن جملة شرطیة فلا دلالة لها علی وقوع المعصیة او ان مخاطبها الاصلی فی الواقع هو عموم المؤمنین لا الانبیاء.

7. و فیما یرتبط فی الآیات المتعلقة بآدم (ع) الذی تذکر بشأنه شبهات کثیرة یمکن الاجابة بمایلی:

اوّلاً: ان النهی فی الآیات المرتبطة بهذا البحث هو نهی ارشادی و لیس نهیاً مولویاً.

و ثانیاً: انه حتی لو فرض کون النهی مولویاً فلیس هو نهیاً تحریمیاً بل یعتبر مجرد ترک للأولی و لیس فی ذلک معصیة.

و ثالثاً: ان النشأة و العالم الذی کان فیه آدم (ع) لم یکن نشأة و عالم التکلیف، و بدیهی ان المخالفة فی غیر عالم التکلیف لا تعتبر من العصیان المصطلح.

8. انه اذا خاطب الله انبیاءه العظام فی بعض الموارد بخطاب فیه نوع من الحدة فذلک من باب انهم بشر أیضاً و فیهم شهوة و غضب و قوی حیوانیة و نفسانیة و هم بحاجة الی النصح و الارشاد الالهی، فلو ترکوا لحالهم و لو للحظ‍ة لهلکوا.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن السؤال المذکور نبحث اولاً فی معنی (العصمة):

یقول العلامة الطباطبائی (قدس): و نعنی بالعصمة وجود امر فی الانسان المعصوم یصونه عن الوقوع فیما لا یجوز فیه الخطأ او المعصیة[1].

و یعرف الفاضل المقداد – و هو من کبار متکلمی الشیعة – العصمة بتعریف أکمل فیقول:

العصمة عبارة عن لطف یفعله الله بالمکلف بحیث لا یکون له مع ذلک داعٍ الی ترک الطاعة و لا الی فعل المعصیة مع قدرته على ذلک ویحصل انتظام ذلک اللطف بان یحصل له ملکة مانعة من الفجور و الاقدام علی المعاصی مضافاً الی العلم بما فی الطاعة من الثواب و المعصیة من العقاب مع خوف المؤاخذة علی ترک الاولی و فعل المنسی [2]

و النکتة التی ینبغی الالتفات إلیها هی ان (العصمة) لا تجبر الشخص المعصوم علی فعل الطاعة او ترک المعصیة فهی لا تسلب المعصوم قدرته علی فعل المعصیة و لا یکون مسلوب الاختیار، بل بمعنی انه یملک الایمان الکامل و العلم و التقوی العالیة .

و بعبارة اخری: استشعار عظمة الله و التوجه الی جماله و کماله یصیر مانعاً من ابتلاء المعصوم بالمعصیة او خروجه عن طاعة الله. و بالاضافة الی هذا فانه توجه روایات تدل عل ان الانبیاء و الائمة الاطهار (ع) مؤیدون بتأییدات الهیة و ان الله یؤیدهم و یسددهم و یقویهم بروح القدس و روح الایمان و روح القوة وروح الشهوة و روح المدرج[3].

دلیل عصمة الانبیاء:

و قبل التمسک بظواهر الآیات نری من الضروری الالتفات الی هذه النکتة و هی: انه یجب ان یکون تفسیر الآیات بشکل لا یتنافی مع حکم العقل القطعی و ذلک لعدم امکان وقوع التعارض بین حکم العقل و الوحی.

و سنذکر دلیلاً عقلیاً واحداً حول عصمة الانبیاء، یقول المحقق الطوسی (قدس سره) بعبارة موجزة: «و یجب فی النبی العصمة لیحصل الوثوق فیحصل الغرض».[4]

و بناء علی هذا فان لزوم عصمة الانبیاء هو لاجل حصول الوثوق بهم.

و قد استدل بعض المحققین علی عصمة الانبیاء بما یلی: « بعد ان ثبت وجود الله بکل صفات جماله و جلاله و ثبت امکان الوحی و النبوّة العامة، فان ما یحکم به العقل حینئذٍ هو لزوم عصمة الانبیاء فی تلقی و تبلیغ الوحی،‌ای ان الله الذی یختار نبیّاً لهدایة العباد، من الضرروری ان یرسل نبیاً معصوما - فی تلقیه و ابلاغه الوحی- عن کل خطئ و نسیان – فضلاً عن العصیان.

لانه لو لم یکن کذلک لما کان مناسباً مع حکمة النبوّة و انزال الکتب و ارسال الرسل و هی الحکمة الناشئة من حکمة التکوین،فان الحکمة من بعث الرسل هی هدایة الناس ،و الهدایة و الارشاد لا تحصل الا اذا کان المرسل معصوماً من الخطأ و النسیان فی تلقی و ابلاغ الوحی. و هذا الاصل الکلامی منشؤه کامن فی الصفات الالهیة و التی منها العلم و القدرة و حکمة التکوین و حکمة التشریع و التی ترجع بالتالی الی تنزه الله تعالی عن کل قبیح و ظلم و عبث. فاذا أخطا الرسول فی تلقی أو تبلیغ الوحی فان ذلک سیکشف عن الجهل او العجز او عدم اللیاقة فی العمل الربوبی، بل لو ان نبیاً لم یکن معصوماً بالضرورة، فانه اما ان یحصل فی هدایته خطأ عمدی او سهوی، او علی الاقل ستزول ثقة الامة بنبوته بالخصوص او بکون اوامره و تعالیمه الهیة، و علی الاوّل یلزم الاغراء بالجهل و الضلالة و علی الثانی یلزم اللغو و العبث،‌ و الحال ان الساحة الربوبیة منزهة عن کلا الامرین[5]».

قد اتضح الی الآن تعریف العصمة و سر عصمة الانبیاء أیضاً، و عرضنا أیضا بعض الادلة العقلیة علی وجود و لزوم ملکة العصمة فی الانبیاء، و سنقوم الآن بالبحث حول الآیات القرآنیة، و الآیات علی قسمین:

القسم الاوّل: الآیات الدالة علی عصمة الانبیاء.

القسم الثانی: الآیات التی لا ینسجم ظاهرهما مع مقام عصمة الأنبیا: و فی نهایة البحث یستضح الجواب عن هذا السؤال.

القسم الاوّل: الآیات الدالة علی العصمة

توجد فی القرآن آیات کثیرة تدل علی وجود ملکة اسمها (العصمة) فی الانبیاء و بالرغم من عدم استعمالها لکلمة (العصمة) الاّ انه یمکن استفادة معنی و مفهوم أو لوازم تلک الملکة من تلک الآیات. و یمکن تقسیم هذه الآیات الی عدة طوائف.

الطائفة الاوّلی: الآیات التی تعد الانبیاء من المخلصین،‌ و المخلصون هم اولئک الذین لا یمکن أن یصل الیهم اغواء الشیطان، و بالنتیجة یلزم ان یکونوا معصومین. یقول تعالی فی سورة صاد: «وَ اذْکرْ عِبادَنا إِبْراهیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ أُولِی الْأَیْدی وَ الْأَبْصار*إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَةٍ ذِکرَى الدَّارِ * وَ إِنَّهُمْ عِنْدَنا لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ الْأَخْیارِ *وَ اذْکرْ إِسْماعیلَ وَ الْیَسَعَ وَ ذَا الْکفْلِ وَ کلٌّ مِنَ الْأَخْیارِ ».[6]

و قد ذکرت فی هذه الآیات اسماء لعدة انبیاء من الملخصین والاصفیاء کماذج، و المخلصون هم اولئک الذین لا تصل الیهم سهام الشیطان حیث یقول القرآن نقلاً عن الشیطان: «قالَ فَبِعِزَّتِک لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعین‏*إِلاَّ عِبادَک مِنْهُمُ الْمُخْلَصین‏».[7]

و أیضاً: «...وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعینَ * إِلاَّ عِبادَک مِنْهُمُ الْمُخْلَصین».[8]

الطائفة الثانیة: الآیات الدالة علی وجود (الهدایة الالهیة) فی الانبیاء، و منها: «وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ کلاًّ هَدَیْنا وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسى‏ وَ هارُونَ وَ کذلِک نَجْزِی الْمُحْسِنین‏* وَ زَکرِیَّا وَ یَحْیى‏ وَ عیسى‏ وَ إِلْیاسَ کلٌّ مِنَ الصَّالِحینَ * وَ إِسْماعیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطاً وَ کلاًّ فَضَّلْنا عَلَى الْعالَمین‏* وَ مِنْ آبائِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ وَ اجْتَبَیْناهُمْ وَ هَدَیْناهُمْ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقیمٍ * ذلِک هُدَى اللَّهِ یَهْدی بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ لَوْ أَشْرَکوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ ما کانُوا یَعْمَلُون‏

....... أُولئِک الَّذینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لا أَسْئَلُکمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکرى‏ لِلْعالَمین‏».[9]

و فی هذه الآیات دلالة علی انّ الانبیاء اهتدوا بهدایة الهیة. و یقول تعالی فی سورة الزمر: «ومن یهد الله فما له من مضل».[10] اذن فالذی تشمله الهدایة الالهیة لا یمکن ان یضل أبداً و حیث ان الذنب و المعصیة نوع من الضلال، فالنتیجٍة اذن هی ان الانبیاء معصومون. و حیث انّ الآیات المتقدمة اعتبرت الانبیاء من المصطفین،‌ فهذا هو دلیل آخر علی عصمة الانبیاء؛ لانّهم انما اصطفوا لکی یهتدی بهم الآخرون فهم انفسهم مهتدون جزماً و معصومون، بالاضافة الی ان الآیة الاخیرة فیها امر من الله للنبی الاکرم (ص) بان یقتدی به هؤلاء، ومن المسلّم انّ اقتداء النبی الخاتم- مع جلالة قدره و مقامه- بهدی الانبیاء الآخرین یدل علی عصمتهم، و الاّ فالاقتداء دون قید او شرط بشخص غیر معصوم ربما یؤدی الی الضلال.

الطائفة الثالثة: الآیات التی تدعوا المسلمین الى طاعة النبی (ص) و الاقتداء به و منها: «قلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونی‏ یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحیم‏».[11]و منها قوله تعالی فی سورة النساء: «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ وَ مَنْ تَوَلَّى فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفیظا».[12]

و هناک آیات اخری تدل على وجوب طاعة رسول الله (ص) دون قید أو شرط، فاذا وجبت طاعة شخص دون قید أو شرط فهذا دلیل عصمته و انه یجب ان یکون مصوناً من الزلل و الضلال، و الاّ فسیکون موجباً لضلال الآخرین.

و هناک آیات اخری غیر هذه الطوائف الثلاث تدل على عصمة الانبیاء أو عصمة شخص نبی الاسلام (ص) فی ابلاغ الوحی، نشر الی نموذجین منها: الآیة الاولی: «عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلى‏ غَیْبِهِ أَحَدا* إِلاَّ مَنِ ارْتَضى‏ مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَدا* لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ وَ أَحاطَ بِما لَدَیْهِمْ وَ أَحْصى‏ کُلَّ شَیْ‏ءٍ عَدَدا».[13]

و الآیة الثانیة قوله: « إِنَّما یُریدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهیراً ».[14]

و الارادة الالهیة فی هذه الآیة هی ارادة تکوینیة و لیست تشریعیة.[15] و حیث ان الارادة الالهیة لا تتخلف،‌فیتضح ان الارادة القطعیه الالهیة تعلقت بان یطهّر أهل البیت (ع) عن کل رجس و نقص و ذنب، و ذلک هو مقام العصمة.

اما مَن هم اهل بیت(ع) فلیس ذلک محل بحثنا الآن‌[16]، و لکن المسلّم ان النبی الخاتم (ص) هو أحدهم، و هدفنا هو اثبات عصمة الانبیاء عن طریق آیات القرآن، اذن فالایة التی تدل على عصمة نبی الاسلام (ص) عن الذنوب و القبائح تدل بشکل قاطع -و بضمیمة عدم القول بالفصل- على عصمة جمیع الانبیاء.

و بعبارة اخری: ان هناک قولین لا أکثر حول مسألة عصمة الانبیاء (ع) احدهما القول بعصمتهم (ع) ، والاخر القول بعدم عصمتهم ، ولایوجد قول ثالث بالتفصیل والقول بعصمة بعضهم کالنبی الخاتم (ص) و نفی العصمة عن باقی الانبیاء. اذن فاذا أثبتنا عصمة النبی (ص) فلازم ذلک عصمة باقی الانبیاء أیضاً ...

القسم الثانی: الآیات التی ظاهرها لا ینسجم مع عصمة الأنبیاء:

هناک آیات لا ینسجم ظاهرها مع عصمة الأنبیاء و ینبغی الالتفات الى انّه حین ثبتت عصمة الانبیاء بالدیل العقلی فانه یجب التدقیق فی معنى الآیة التی تنافی الدلیل العقلی و السعی لفهم المراد الحقیقی للآیة. و بدیهی ان بحث جمیع الآیات یحتاج الى مجال واسع و مراجعة کتب التفسیر المفصّلة،‌و لکننا سنبحث بعض الآیات بمقدار الاجابة عن السؤال المطروح:

1. سورة الزمر: «وَ لَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَ إِلَى الَّذینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرین* بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَ کُنْ مِنَ الشَّاکِرینَ ».[17]

فقد یتوهم امکان شرک الانبیاء و انه من الممکن ان یتطرف الشرک الیهم أیضاً، و الاّ لما حذرتهم هذه الآیة من الشرک.

و الجواب: ان للانبیاء الاختیار و القدرة على الشرک لانّ العصمة و کما قلنا لیست بمعنی سلب الاختیار أو سلب القدرة على الشرک او الذنوب، و لکنهم لا یشرکون أبداً، ذلک لان معرفتهم العمیقة و ارتباطهم المباشر و المستمر بالوحی یکون مانعاً من ظهور الشرک فی مخیلتهم و لو للحظة واحدة.

اذن، فاوّلاً: ان مفاد هذه الآیة جملة شرطیة تدل على وقوع (التالی) فی حالة وقوع (المقدّم)، لا أنها تدل علی وقوع الفعل.

ثانیّاً: ان مراد الآیة بیان خطر الشرک و الاعلام بانّ الشرک لا یمکن ان یقبل من کل أحد حتی الانبیاء. ففی الواقع ان الآیة تبین بهذا التعبیر تکلیف عامة المؤمنین على طریقة المثل العربی «ایاک اعنی و اسمعی یا جارة» [18] او المثل الفارسی «یکلّم الباب لکی یسمع الجدار» و قد ورد أیضاً عن الامام الرضا (ع) قوله: «خاطب الله تعالى بذلک نبیّه (ص) و أراد به امته».[19]

و نظیر هذه الآیة قوله تعالى: «وَ لَنْ تَرْضى‏ عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لاَ النَّصارى‏ حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدى‏ وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصیرٍ ».[20]

و اذا سئل: هل یمکن ان یتبع النبی (ص) - مع مقام عصمته- اهواء الیهود و مشتهیاتهم؟

فالجواب: اوّلاً: ان هذا الآیة جملة شرطیة، و لا تدل الجملة الشرطیة على الوقوع.

ثانیاً: لیس معنی کون النبی معصوماً استحالة صدور الذنب منه، بالرغم من ان علمه و تقواه و ایمانه و بالمستوی الذی لا یمکن معه ان یذنب.

و ثالثاً: من الممکن ان یکون هذا خطاباً موجهاً لکل الناس.

2. سورة الحج: «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاَّ إِذا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّیْطانُ فی‏ أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللَّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللَّهُ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلیمٌ حَکیم‏*. لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَةً لِلَّذینَ فی‏ قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْقاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ الظَّالِمینَ لَفی‏ شِقاقٍ بَعید*وَ لِیَعْلَمَ الَّذینَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذینَ آمَنُوا إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقیم‏».[21]

و هذه الآیات هی اهم الحجج للقائلین بعدم عصمة الانبیاء و قد تمسّک المستشرقون ایضاً بهذه الآیات من اجل التشکیک بصدق الوحی و کانهم فهموا من القاء الشیطان فی امنیة الأنبیاء ان ذلک هو بمعنی تدخل الشیطان فی عمل الوحی. و فی الحقیقة غایتهم نفی عصمة الانبیاء فی تلقی و ابلاغ الوحی[22]. او یکون مرادهم ان الشیطان وسوس فی قلوب الانبیاء و أوهن عزمهم لیکفوا عن هدایة أقوامهم و ییأسوا من امکان هدایتهم[23]. و الحال ان من المسلّم ان لیس مراد الآیة هو هذا المعنی، حیث أن الله سبحانه نفی صریحاً القاءات الشیطان عن ساحة الانبیاء المقدسة بل و حتی عن العباد المخلصین[24]. و بناء على هذا فان التفسیر الصحیح لهذه الآیات هو ما یلی: انه لما ارسل الرسل لهدایة البشر عن طریق تبیین الآیات الالهیة فان الشیاطین من الجن و الانس یسعون فی ان یزاحموا دعوتهم بالقاء بعض الشبهات من أجل تضلیل الناس و ابطال أثر عمل الانبیاء. انهم کانوا یریدون اضلال الناس و یحرضوهم على الوقوف بوجه دعوة الانبیاء [25] کما یقول الله تعالى: «یعدهم و یمنیهم و ما یعدهم الشیطان الا غروراً».[26] و فی هذه الآیات یقول تعالى نحن لن نقف بلا مبالاة امام هذه التحرکات الشیطانیة بل سنقوم بتأیید الانبیاء و المؤمنین و نصرتهم.

3. الآیات المرتبطة بآدم (ع) و التی وردت فی مواضع عدیدة منها الآیات 35 و 37 من سورة البقرة و الآیات 19 و 24 من سورة الاعراف و الآیات 115 الی 123 من سورة طه و التی ظاهرها انخداع آدم (ع) بالشیطان و عصیانه و ضلالته و بالتالی تدل علی عدم عصمته! و یمکن الاجابة عن هذه الشبهة بعدة طرق:

اوّلاً: ان النهی فی هذه الآیات نهی ارشادی و لیس نهیاً مولویاً تحریمیاً، و لسان هذا النهی هو لسان الناصح المشفق و الذی یخبر عن عواقب العمل، و عدم امتثال متعلّق الامر الارشادی، أو ارتکاب النهی الارشادی لا یخل بالعصمة.

و ثانیا: علی فرض کون النهی فی هذه الآیات مولویاً فهو نهی تنزیهی غیر الزامی و هو ما یعبر عنه بترک الاولی،‌ فارتکابه لا یعتبر ذنباً مصطلحاً مطلقاً، بل یعتبر ذنبا نسبیاً و یعنی انه لم یکن ینبغی صدور مثل هذا العمل من قبل هذا الشخص، و قد اشتهر قولهم (حسنات الابرار سیئات المقربین)[27].

و ثالثاً: ان الذی یتنافی مع مقام العصمة هو عصیان الانسان المکلف، و الحال ان آدم (ع) کان فی زمان و مکان لیس هو عالم التبلیغ و التشریع و التکلیف، بل ان التکلیف ابتدأ بعد الهبوط و الاستقرار فی الارض و بعد تشریع الشرایع و انزال الکتب، اذن فالمخالفات الحاصلة قبل الشریعة لا یمکنها ان تناقض مقام العصمة[28].

و من ناحیة اخری: ربما امکن ان یقال ان المراد من (آدم) فی هذه الآیات هو مقام الآدمیة و البشریة و لیس شخص آدم أبو البشر الذی هو من الانبیاء و من اصفیاء الله.

و بالاضافة الى هذا فانه لو کان المراد هود آدم أبو البشر فان ظاهر الآیات هو انه (ع) اصبح نبیاً بعد (التوبة) لا قبلها، و علیه فمن یعتقد بعصمة الانبیاء من الذنوب و الاخطاء فی زمان رسالتهم فانه لا یحصل خلل فی العصمة حینئذٍ، الاّ اذا اعتقد بلزوم العصمة من حین ولادة المعصوم[29].

4. الآیات المرتبطة بباقی الأنبیاء: و هذه الآیات قد توهم بان بعض الانبیاء ارتکبوا خطاً او ذنباً او انهم اعترفوا بصدور الخطأ منهم، و هذا مما یخل بمقام العصمة. و تلک الآیات هی عبارة عمّا ورد بشأن نوح و ابراهیم و یوسف و موسی و داود و سلیمان و ایوب و یونس (علیهم السلام). لکن دراستها جمیعاً‌ تتطلب فرصة و مجالاً اوسع، فعلى من یرغب فی ذلک مراجعة کتب التفسیر.

5. الآیات المرتبطة بعصمة شخص خاتم الأنبیاء نبی الاسلام الاکرم (ص) و هی ذریعة المخالفین لعصمة الانبیاء، و منها: آیات سورة الفتح التی تقول: (إِنَّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبیناً *لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ وَ یُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ یَهْدِیَکَ صِراطاً مُسْتَقیماً)[30]

و ظاهر هذه الآیات یدل علی انه کانت و ستکون للنبی ذنوب، و ان الله سبحانه غفرها له و ذلک من أجل صلح الحدیبیة.

و الجواب:

اوّلاً ان (الذنب )و (الغفران) فی الآیة قد استعملا فی معناهما اللغوی، فالذنب فی اللغة هو بمعنی تبعات العمل و آثاره السیئة، و الغفران هو بمعنی الستر و التغطیة. فالنتیجة هی ان معنی الآیة: قد فتحنا لک هذا الفتح لکی یتم بواسطته الستر على تبعات الدعوة. توضیح ذلک:

ان مشرکی مکة سواء قبل الهجرة ام بعدها کانت افکارهم و ذهنیاتهم مبلبلة عن الاسلام و شخص النبی (ص) بالذات‌، غیر ان انتصارات الاسلام خطأت هذه التصورات و الافکار،‌و ان تبعات دعوة النبی (ص) التی أدت فی بدایتها الى هدم بنیتهم قد آلت الى النسیان بفعل انتصار علیهم)[31]

و بهذا یتضح ان (الذنب) و (الغفران) فی هذه الآیة لم یستعملا فی معناهما الاصطلاحی و علیه، فلیس فی هذا ای منافاة مع مقام العصمة.

ثانیاً: و على فرض کون (الذنب و الغفران) قد استعملا فی معناهما الاصطلاحی، فان المراد منه هو العمل الذی یعتبر بنظر المشرکین ذنباً و مخالفة لقوانینهم لا مخالفة القانون الالهی حتی یکون ذلک منافیا لمقام العصمة[32].

و نظیر هذه الآیة قوله تعالى فی الآیة 43من سورة التوبة: «عَفَا اللَّهُ عَنْکَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکَ الَّذینَ صَدَقُوا وَ تَعْلَمَ الْکاذِبین‏».[33] حیث ظن جماعة ان عفو الله و غفرانه دلیل على وقوع الذنب من قبل النبی (ص) فاعتقدوا عدم عصمته (ص).

و الجواب: هو ان جملة (عفا الله عنک) جملة خبریة ارید بها الانشاء، و هی فی الحقیقة دعاء و تقدیر و تکریم للنبی(ص) فهی نظیر قولهم(ایدک الله) و(رحمک الله) وامثال ذلک. والنتیجة: ان لیس فیها ایّة منافاة مع مقام العصمة. و على حد تعبیر العلامة الطباطبائی (قدس) فی وصف قول من استدل بالآیة على صدور الذنب عنه(ص): «و هذا من لعبهم بکلام الله سبحانه»[34] او بتعبیر آخر ان هؤلاء یجهلون بدیهیات القرآن.[35]

و حول الآیات الاخری التی ظاهرها ینافی مقام عصمة نبی الاسلام (ص) فلم نبحث بحثاً مستقلاً،‌ظنا منا ان ما تقدم کاف فی هذا الصدد.

اما لماذا وردت فی القرآن مثل هذه الآیات و لماذا یخاطب الله انبیاءه (ع) بهذه الصورة ای باسلوب فیه حدة احیاناً؟ فجوابه:

ان الانبیاء مع علو مقامهم و شأنهم و کونهم معصومین هم بالتالی کباقی الناس الآخرین لهم شهوة و غضب و غرائز و میول نفسانیة و یحتاجون الى الارشاد و الهدایة الالهیة و انهم لو ترکوا لحالهم و لو للحظة لهلکوا، و بسبب اهمیة دورهم حیث اوکلت الیهم مهمة قیادة المجتمع، فان غفلتهم و لو للحظة، او ضعفهم و تهاونهم فی امر الرسالة والدعوة یعد ذنباً عظیماً.[36]

و النتیجة: اوّلاً، فمع قیام الادلة العقلیة و النقلیة، یجب ان یغض النظر عن ظواهر الآیات التی لا تتفق مع عصمة الانبیاء. ثانیاً: ان کثیراً من تلک الآیات اذا فسرت بصورة صحیحة، فلا تکون نافیة لمقام الانبیاء.

ثالثاً: هناک آیات کثیرة فی القرآن تدل على وجود و لزوم العصمة فی الانبیاء و قد ذکرنا نماذج منها.

مصادر للمطالعة:

1. آیة الله جعفر السبحانی، مفاهیم القرآن، ج 4 و 5.

2. العلامة الطباطبائی، تفسیر المیزان، ذیل الآیات المبحوث عنها.

3. الاستاذ مصباح الیزدی، آموزش عقاید "تعلیم العقائد"، ج 2.

4. آیة الله مکارم الشیرازی، تفسیر "الامثل"،‌ذیل الآیات المبحوث عنها.



[1] الطباطبائی‌، السید محمد حسینی، المیزان فی تفسیر القران، ج 2، ص134.

[2] الفاضل المقداد،‌ ارشاد الطالبین الی نهج المسترشدین، ص 310.

[3] روی جابر الجعفی عن الامام الصادق (ع) فی تفسیر آیة "و السابقون السابقون اولئک المقربون" الواقعة،10 و 11 قوله (ع): فالسابقون هم رسل الله و خاصة الله من خلقه جعل فیهم خمسة ارواح، ایدهم بروح القدس فبه عرفوا الاشیاء،‌ و ایدهم بروح الایمان فیه خافوا الله عز و جل و ایدهم بروح القوة فیه قدورا علی طاعة الله و ایدهم بروح الشهوة فیه اشتهوا طاعته الله و کرهوا معصیته و جعل فیهم روح المدرج الذی به یذهب الناس و یجیئون)، الکلینی، الکافی، ج 1،ص 61) باب فیه ذکر الارواح التی فی الائمة، ج 1؛ و ایضاً لاحظ: باب الروح یسدد بها الائمة، ج 1 و 2‌،الکافی، ج1، ص273.

[4] المحقق الطوسی، نصیرالدین‌، تجرید الاعتقاد، ص 155.

[5] الاستاد هادوی طهرانی، مهدی، مبانی کلامی اجتهاد "الاسس الکلامیة للاجتهاد"، ص 81.

[6] صاد، 48 – 45.

[7] صاد، 82-83.

[8] الحجر، 39-40.

[9] الانعام، 84 -90.

[10] الزمر، 37.

[11] آل عمران، 32 – 31.

[12] النساء، 80.

[13] الجن، 28 -26؛ مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الامثل، ج 19، ص 99.

[14] الاحزاب،33.

[15] الارادة التشریعیة بالنسبة الطهارة لیست مختصة بأهل البیت (ع) بل تشمل جمیع العباد، فالارادة التشریعیة لا تتناسب مع کلمة (انما) الدالة علی الحصر.

[16] لا حظ: موضوع اهل البیت (ع) و آیة التطهیر.

[17] الزمر، 65 و 66.

[18] یضرب هذا المثل حین یخاطب شخص و یکون المقصود بالخطاب شخصاً آخر.

[19] نور الثقلین، ج 4، ص 497 نقلاً عن تفسیر الأمثل.

[20] البقرة، 120.

[21] الحج، 54- 52.

[22] وردت فی بعض کتب اهل السنة روایة عجیبة عن ابن عباس مفادها ان هذه الآیات نزلت بعدالحادثة التی عرفت به اسطورة الغرانیق) و فیها ان الشیطان تدخل فی ابلاغ الوحی و أجری الآیات الشیطانیة علی لسان النبی (ص). لاحظ: تفسیر الأمثل، ج14،ص140.

[23] نفس المصدر.

[24] "إِنَّ عِبادی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوینَ "، الحجر، 42؛ الاسراء، 65 "إِنَّ عِبادی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ وَ کَفى‏ بِرَبِّکَ وَکیلاً ".

[25] تفسیر الامثل، ج10، ص 334؛ الاستاذ السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج 4، ص 442.

[26] النساء، 12.

[27] یعنی ان حسنات الابرار تعتبر سیئات بالنسبة الی المقربین، و یستعمل هذا المطلب فیما لو کان التوقع من الشخص توقعاً کبیراً.

[28] لاحظ: الاستاذ السبحانی، مفاهیم القرآن، ج 5، ص 21 (الوجوه الثلاثة) ؛ الاستاذ مکارم الشیرازی‌تفسیر الامثل (الوجوه الثلاثة)؛ العلامة الطباطبائی، المیزان، ج1، ص 136 (الوجه الاول فقط).

[29]" وَ عَصى‏ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏*ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَیْهِ وَ هَدى‏". طه،120، و ظاهر کلمة (ثم) التی تدل علی البعدیة، یدل علی ان (عصی) کان قبل (اجتباه).

[30] الفتح، 1 و 2.

[31] مکارم الشیرازی، تفسیر الأمثل، ج 16، ص 389.

[32] الاستاذ السبحانی، جعفر، مفاهیم القرآن، ج 5، ص 125.

[33] التوبة،33.

[34] العلامة الطباطبائی،‌ سید محمد حسین، تفسیر المیزان، ج 9،ص 286 .

[35] الاستاذ السبحانی،‌ جعفر، مفاهیم القرآن، ج 5، ص 37.

[36] المصدر.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • إذا کان الشخص مدخناً فهل یمکنه الصوم مع التدخین؟
    6598 الحقوق والاحکام 2009/06/22
    نلفت نظرکم الی آراء مراجع التقلید المحترمین و هی:الأحوط وجوباً ان لا یوصل الصائم دخان السیجارة و التنباک و ما شابه ذلک الی الحلق[1](السید الخامنئی): لا یجوز للصائم علی الأحوط وجوباً ان یدخّن فی حال الصوم.[2](مکارم الشیرازی): الأحوط وجوباً ان یتجنب الصائم تدخین ...
  • متی یمکن استعمال «یا» أو «ال» مع أسماء الله سبحانه؟
    4886 علوم القرآن 2011/06/09
    اللغة العربیة لها ألفاظ و معان و قواعد و قوانین و... کثیرة و لکل منها محل استخدام مهم و خاص بها. فـ «ال» فی اللغة العربیة حرف تعریف و یدل علی ان الإسم المحلی بها معرفة. و «یا» فی اللغة العربیة حرف نداءٍ و یستعمل للدعاء و طلب الاستعانة من ...
  • لماذا لم یظهر الامام (عج) مع تفشی الظلم والجور فی العالم؟
    5650 الکلام القدیم 2010/06/28
    هناک مجموعة من الامور لو التفتنا الیها لساعدتنا فی الوصول الى الاجابة الصحیحة:1- ورد فی الروایات التی تتحدث عن هذه القضیة العبارة التالیة "یملأ الارض قسطا و عدلا کما ملئت ظلماً و جوراً"
  • الرجاء بیان النظرة الغربیة للمرأة و ما هی حدود حریتها فی المجتمعات الغربیة؟
    6389 الحقوق والاحکام 2012/01/28
    تعتبر مسالة حریة المرأة من المسائل التی تحظى باهمیة کبیرة فی الفکر الاجتماعی و السیاسی الغرب، فقد عاشت المرأة حالة خطرة من سحق حقوقها و بقیت تعیش تحت هیمنة الرجال فی مجتمعات تسحق حقوقها الفردیة و الاجتماعیة، بل هناک من ینظر الى الیها کمخلوق حقیر ما خلقت الا لخدمة الرجل. ...
  • بعد الالتفات الی ان بعض آیات القرآن ذکرت ان آدم (ع) خلق من طین اسود و متغیر، فهل کان (ع) أسود؟
    7277 التفسیر 2008/11/20
    للقرآن تعابیر مختلفة حول خلق الانسان یفهم منها ان خلق الانسان کانت علی مراحل متعددة هی کالتالی:[1]1. الخلق من التراب: "یا ایها الناس ان کنتم فی ریب من البعض فانا خلقناکم من تراب...".[2]2. خلط التراب مع الماء و صیرورته طیناً: "و الذی خلقکم من ...
  • هل أن عدم محدودیة الله تعنی کونه مبهما؟
    4887 الفلسفة العرفان 2011/12/18
    لا متناهیة الله سبحانه لیست بالمعنی الریاضی و العددی للکلمة، بل هی بمعنی کونه مطلقاً و کونه حائز أعلی تمام الکمالات، معرفة الله الواحد الأحد بعنوانه أکمل ذات و بأکمل الصفات، و منزّه من کل نقص و عیب و کذلک معرفة علاقته بالوجود و هی الخلق و البقاء و الفیّاضیة ...
  • عندی قطعتا أرض غیر داری التی أسکن فیها. هل یجب علیّ دفع خمسهما بعد الشراء؟
    5355 الحقوق والاحکام 2012/01/19
    مکتب آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):إذا کان شراؤها من عائد التجارة و لأجل ارتفاع قیمتها و إذا حصل بیعها بعد السنة الخمسیة، یجب دفع خمسها بعد البیع.مکتب آیة الله العظمی الشیخ المکارم الشیرازی (مد ظله العالی):یمکنکم الإقدام الآن لدفع الخمس، و إذا کنتم فی ...
  • إذا کان هنالک شاب و فتاة یحب بعضهم البعض و لا یریدون أن یرتکبوا ذنباً من خلال علاقتهم هذه، فما هو أفضل طریقة لیحل بعضهم لبعض؟
    7855 العملیة 2008/06/01
    فی رأی الإسلام، أن المرأة و الرجل یکملان بعضهم البعض و قد خلق الله سبحانه بعضهم لأجل الآخر، إضافة إلى أن کلا منهم یشکل ملجأ یسکن إلیه الآخر، و یؤمن کل منهم الاحتیاجات العاطفیة و الروحیة و الجنسیة للأخر.و قد اطر الإسلام العلاقة بین الرجل و المرأة لتأمین احتیاجاتهم ...
  • هل إن قصة نزع السهم من ساق الإمام علی(ع) و هو یصلی صحیحة؟
    7953 الکلام القدیم 2010/04/27
    وردت هذه القصة فی الکثیر من المصادر الحدیثیة، و لکن المصادر التی نقلت هذه الحکایة لیست من المراجع الأساسیة التی تعد من کتب الصدارة فی الاعتماد علیها، و لکن مع ذلک فقد ذکرت:أولاً: فی کتب متعددة أعم من أن تکون شیعیة أو سنیة.ثانیاً: إن مؤلفی هذه الکتب و ...
  • ما حكم العصير العنبي اذا غلى؟
    5347 الحقوق والاحکام 2012/03/12
    لا إشكال في حرمة العصير العنبي سواء غلى بنفسه أو بالنار أو بالشمس إلا إذا ذهب ثلثاه أو ينقلب خلا، لكن لم يثبت إسكاره، و في إلحاقه بالمسكر في ثبوت الحد و لو لم يكن مسكرا إشكال، بل منع سيما إذا غلى بالنار أو بالشمس.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279246 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256540 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127946 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112371 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88818 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59362 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59234 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56762 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49018 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47026 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...