بحث متقدم
الزيارة
5524
محدثة عن: 2006/11/25
خلاصة السؤال
لماذا لم ینهض الامام الحسین علیه السلام فی عهد معاویة؟
السؤال
لماذا لم ینهض الامام الحسین علیه السلام فی عهد معاویة؟
الجواب الإجمالي

اذا اراد الانسان ان یشیر الى الاسباب التی ادّت الى عدم قیام الامام الحسین علیه السلام، فبامکانه الاشارة الى العوامل التالیة:

1 ـ التزام الامام الحسین ببنود الصلح الذی عقده أخوه الامام الحسن علیه السلام فی حیاته مع معاویة (لع) خاصة و ان معاویة (لع) هو الآخر کان یتظاهر بالالتزام بهذا الصلح.

2 ـ کان معاویة یحذر التصادم مع الحسین علیه السلام بسبب الخشیة من عواقب هذا الاقدام و تبعاته لانه کان یعلم ان رسول الله صل الله علیه و آله و سلم کان قد تنبأ بانهیار الحکم الاموی و انتهاء دولتهم بعد شهادة الامام الحسین علیه السلام، من هنا کان یحذر المواجهة و یوصی بعدم المواجهة من بعده، الا ان ابنه یزید ذلک الشباب المغرور والطا الذی اسکرته نشوة الحکم لم یلتزم بتلک الوصیة و بادر من الایام الاول لحکومته لمواجهة الامام الحسین علیه السلام و التصادم معه و عقد العزم على قتله علیه السلام.

3 ـ کان معاویة بن ابی سفیان یتصف بدهاء سیاسی بحیث استطاع ـ الى حد ما ـ التظاهر بالالتزام والتمس باحکام الشرع و الحفاظ على هذا الظاهر، کما استطاع ان یحدّ من انکشاف الفساد الحکومی امام الملأ العام لکن یزید کان على العکس من ذلک فانه کان شاباٌ تنقصه التجربة و کان یتصف بالسذاجة و ما طفح به التاریخ من قصة البلادة السافرة التی اتصف بها شاهد  کما کان مأخوذاً بالقرود و الکلاب و الخمور و... مما اظهر للخاص و العام و القاصی و الدانی مد الفساد الذی ابتلی به البلاط الاموی الامر ال لا یستطیع أحد انکاره، من هنا اصبح سکوت الامام الحسین علیه السلام على هذا الوضع الم لد عوام الناس بمثابه التأیید لهذا الوضع المتدهور والمتهر وهذا ما سینجر فی النتیجة الى انهیار أصل الدین و اجتذاذ جذوره.

4 ـ لو قدّر للامام ان ینهض فی عهد معاویة فان الظروف مواتیة لتمکین معاویة من تلویث الثورة وتشویه سمعتها من خلال دهائه و من خلال وسائل الاعلام و التضلیل الواسعة التی کانت لدیه یظهر نفسه بانه الانسان المحق الملت على العکس من ولده یزید الذی اثبتت المشاهدات التاریخیة انّه عاجز عن القدرة عل تلویث سمعة الثورة الحسینیة و انه سرعان ما انهار امام احقیة الثورة الحسینیة المبارکة.

5 ـ من العوامل الاخر التی جعلت الامام الحسین علیه السلام یتریث فی الثورة فی عهد معاویة هو عدم الدعم و الاسناد الشعبی للثورة لکن هذا الدعم و الاسناد قد توفر للثورة فی عهد یزید حیث توالت الالاف من الدعوات و ارسلت الى الامام علیه السلام الالاف من الکتب من قبل الکوفیین تدعوه الى الثورة و تشجعه علیها و تعلن دعمها و اسنادها له، و فی مثل تلک الحالة لو قدّر للامام ان لا یستجیب لتلک الدعوات لفسّر موقفه علیه السلام من قبل عامة الناس بانه ناش من الخوف أو المیل الالدعة و اللامبالاة قبال الظلم و الجرائم الامویة من جهة، و یمثل اهمالاً لطلبات الناس من جهة اخر، و هذا فی الواقع فتق لا یمکن رتقه و کسر لایمکن جبره.

الجواب التفصيلي

ان نظرة موضوعیة للاحداث الت و دراسة للحالة النفسیة التی کان یعیشها الناس فی عصر کل من معاویة و یزید یظهر و بجلاء التفاوت الکبیر بینهما عل و من اکثر من جهة، و من تلک الفوارق:

1 ـ ان الامام الحسن المجتبی علیه السلام و فی عصر خلافته الظاهریة حینما یئس من الاسناد الشعبی و الدعم الجماهیری لحربه مع معاویة و حنما استطاع معاویة التأثیر على قادة جیش الامام علیه السلام و تحییدهم من خلال الاغراء تارة و التهدید  قرر الامام علیه السلام ان یحفظ الدین و المجتمع و الکیان الاسلامی و ان یحفظ البقیة الباقیة من انصاره و اهل بیته و ان یبتلی معاویة و یلقی علیه الحجة امام الناس، من هنا قبل الصلح مع معاویة و تنازل له عن الخلافة الظاهریة على مجموعة من الشروط الت استطاع الامام علیه السلام من خلالها ان یحقق الاهداف التی کانت مرجوة من الحرب. و من بنود الصلح:

الف: تسلیم الأمر الى معاویة، على ان یعمل بکتاب الله و بسنة رسوله صل الله علیه و آله و سلم و سیرة الخلفاء الصالحین.

ب: ان یکون الأمر للحسن من بعده، فان حدث به حدث فلأخیه الحسین علیهما السلام، و لیس لمعاویة ان یعهد به الى أحد.

ج: ان یترک سب أمیر المؤمنین علیه السلام و القنوت علیه بالصلاة، و ان لایذکر علیاً الاّ بخیر.

د: ان الناس آمنون حیث کانوا، و على أمان اصحاب علی علیه السلام حیث کانوا و ان لا ینال احدا من شیعة علی علیه السلام بمکروه، و ان شیعة علی علیه السلام و اصحابه آمنون على انفسهم و اموالهم.

هـ: استثناء ما فی بیت مال الکوفة فلا یشمله التسلیم...[1]

و کان الامام الحسین علیه السلام قد احترم بنود الصلح فی ایام حیاة اخیه الحسن و بعد شهادته علیه السلام، احتراماً منه لاخیه اولا و التزاما منه ببنود الصلح الذی عقده مع معاویة ثانیا، و لذلک اجتنب التصادم و الصراع العسکری مع معاویه،[2] ولکن بعد هلاک معاویة لم یبق مبرر للاحترام المذکور لانه قد مات طرف العقد الثانی.

2 ـ ان معاویة نفسه کان یحذر التصادم مع الحسنین علیها السلام و کان یخشی تبعات هذا الاصطدام و عاقبة إراقة دم الامامین علیها السلام، و کان ـ و من اجل الحفاظ على حکومته ـ مجبوراً على تحمّل وجود هذین الامامین على مضض و کان یمنع الآخرین من المواجهة العلنیة معهما، و حت فی احداث اخذ البیعة لابنه یزید بالخلافة من بعده لم یتوسل بالعنف لاخذ البیعة من الامام الحسین علیه السلام، و کذلک اوص یزید باجتناب العنف مع الامام علیه السلام، الاّ ان هذا الشاب النزق و الساذج و عدیم التجربة الذی اسکرته الحکومة و غرّه السلطان لحکومته مع الامام علیه السلام، الأمر الذی انجر الى هلاک بنی امیة و سقوط دولتهم و انهیار سلطانهم فان الدم الطاهر للامام الحسین علیه السلام و اهل بیته و صحبه المیامین و عدم اذعان الامام للامویین و اعطاء البیعة لیزید کل قد سبب ف ابادة آل ابی سفیان و ذهاب ریحهم.[3]

3 ـ اتصف معاویة بن ابی سفیان بالدهاء و المکر السیاسی حیث استطاع ـ الى حد ما ـ التظاهر بالالتزام باحکام الشرع و المحافظة على الظواهر الاسلامیة و اخفاء الفساد و التحلل الداخلی فی البلاط الاموی، الامر الذی ادی الى ان ینخدع به عوام الناس حیث اخذوا ینظرون الیه باعتباره المسلم الصالح و خلیفة الرسول الاکرم صل الله علیه و آله و سلم و انه مروج الشریعة و الداعی الاسلام، على العکس تماما من یزید الذی کان یفتقد لذلک المکر و الدهاء حیث کان اسیر شهواته و لذاته التی کانت معروفة للقاصی و الدانی و کان انحرافة اوضح من الشمس فی رابعة النهار، بل کان یعلن و یتظاهر بکفره و الحاده و یفتخر بشرک آبائه و اجداده، و لم یعر للرسول الاکرم   علیه وآله وسلم آیة اهمیة و لم یولیه ای احترام، من هنا کان الالتزام ببنود الصلح التی عقدت فی عهد معاویة و فی مثل هذه الظروف ، وهذا مما ینجر حتما الى انحراف عامة الناس وضلالهم.[4]

ثم ان استمرار حکومة یزید بمثابة القضاء على الاسلام و على الشریعة المحمدیة.[5]

4 ـ قلنا سابقاً: ان معاویة کان یحذر التصادم مع الامام الحسین علیه السلام، فلو قدّر للامام الحسین علیه السلام الثورة علیه، لکان من السهل على معاویة - و من خلال الآلة الاعلامیة الواسعة التی کان یملکها و التبلیغات العریضة التی کانت تحت متناوله- ان یخدع الناس بانه صاحب الحق و ان الحق معه و ان الحسین علیه السلام خارج على الحاکم الشرعی و حینها یستطیع ان یلوث الثورة الحسینیة و یغیر الامور و یوجهها لصالحه الأمر الذی یساعد على تطویل عمر الحکومة الامویة اما یزید الذی ظهر فساده للعلن و عرف بانحرافه القریب و البعید بالاضافة الى قلة تجربته السیاسیة والاجتماعیة قابل الامام الحسین علیه السلام و اصطدم معه الأمر الذی انجر الى شهادة الامام و اراقه دمه الزکی و دماء اصحابه الطاهرة و لم یکن یزید یمتلک القدرة و الدهاء على تلویث تلک الدماء و تشویه سمعتها و التشکیک فی احقیتها بالرغم من الجهود التی بذلها هو و اتباعه فی هذا المجال.

من هنا کان موقف یزید من الامام علیه السلام اعط نتائج عکسیة حیث تجلی الحق للناس و ازدادت فضائح یزید بن معاویة خاصة والبیت الاموی عامة امام الناس الامر الذی ا الى انهیار الحکومة الامویة و سقوطها.

ان هذا الفارق الکبیر بین هذین الحاکمین و بین الظرفین لیس من الامور التی تخف على شخصیة فکریة ذات رؤیة ثاقبة مثل الامام الحسین علیه السلام.

5- لم یحصل الامام الحسین علیه السلام فی عهد معاویة على الدعم الشعبی و الجماهیری الکبیر للثورة و لم یتلق الامام دعوة مهمة للقیام ضد الفساد و الانحراف الاموی و اما الدعوات التی وجهت للامام علیه السلام فقد کانت دعوات محدودة لاتفی بالغرض و لا یمکن حسب الاعتبارات الموضوع الاعتماد علیها فی مواجهة سیاسی ماکر مثل معاویة، ولکن و بعد هلاک معاویة و تسنّم یزید لمسند الحکم و اضطراب الوضع الاداری للمالک الاسلامیة ماج المجتمع الکوفی و ارسلوا الالاف من الکتب و الرسائل الى الامام تدعوه الى القدوم الى الکوفة و والتصدی لقیادة الثورة على الامویین و کانت تلک الدعوات من الکثرة بحیث کانت تحمل على ظهور الابل، و کانت دعوات علنیة و سریة.

و بعد وفاة معاویة و انتهاء الطرف الثانی للصلح و تصدی یزید ذلک الشباب النزق و الماجن لسدّة الحکم، و مع کل هذه الدعوات الشعبیة الکثیرة التی جاءت الى الامام تدعوه الى الثورة لم یبق أمام الامام الحسین علیه السلام مجال لعدم التوجه الیهم و عدم تلبیة النداء الشعبی، و اذا لم یستجب الامام علیه السلام لتلک الدعوات و لم یتوجه صوب العراق، سیعد موقفه هذا ـ من قبل عامة الناس ـ بمنزلة اللامبالاة و عدم الاعتناء والاکتراث بمصیر الامة الاسلامیة، و بالنتیجة عدم الاهتمام بشأن الدین و دعوات المظلومین و صرخات المحرومین فی مواجهة الفساد و الظلم، الأمر الذی لا یمکن تحمل تبعاته و الصدع الذی لا یمکن جبره.

فان خروج الامام علیه السلام فی أیام الحج و عدم اتمامه لمراسم الحج و بهذه الصورة العلنیة، و ماجر على بیت النبوة من وقائع تدمی القلب و تحرق الفؤاد و المعاملة الشنیعة من قبل الامویین من قتل آل الرسول صل الله علیه و آله و سلم والتعامل الخشن مع اسراهم و، کشف للملأ العام ماهیة البیت الاموی و حکومتهم بنحو الق الحجة على جمیع طلاب الحق و الحقیقة على طول التاریخ منذ ایام الثورة و حت قیام الساعة و لم تبق مجالاً لاصحاب السلطة الجائرة فی تحریف التاریخو کلما سع الخصم فی اخفاء الثورة و التقلیل من شأنها کلما ازدادت نصاعة و أتت ثمارها المتمثلة بحفظ الشریعة المحمدیة الى قیام الساعة، و بحق ان الامام علیه السلام استطاع بثورته ان یصبح مصباح الهد و سفینة النجاة[6] للامة الاسلامةو الآن یجب على الجمیع اعتماد النهج الزینبی و السجادی علیهما السلام لرد الجمیل و عرفان الحق للائمة علیهم السلام و تحقیق مرادهم فی مجالس العزاء و سائر المراسم و المناسبات الدینیة و تعریف العالم و طالبی الحق و الحقیقة بنهجهم النیر و طریقتهم المثل علیهم السلام.

مصادر للمطالعة

ـ البلاذری، انساب الاشراف، ج 2.

ـ ابن عساکر، تهذیب تاریخ دمشق، ج 2.

ـ العلامة المجلسی(قدس)، بحار الانوار، ج 44.

ـ الدینوری، ابن قتیبة، الامامة و السیاسة.

ـ الشیخ المفید، الارشاد.

ـ الیعقوبی، ابن واضح، تاریخ الیعقوبی.

ـ المسعودی، مروج الذهب.

ـ الاصفهانی، ابو الفرج، مقاتل الطالبیین.

ـ آل یاسین، محمد حسن، الامام الحسن بن علی علیه السلام.



[1] ی رحاب ائمة اهل البیت ج 2 ص 25 للسید محسن الامین العاملی و صلح الحسن علیه السلام لراضی آل یاسین ص 209 – 261.

[2] [3] ی، فرهنگ عاشوراء"ثقافة عاشوراء": ص 37 – 387 و ص 428 – 430.

[4] عناوین ذات علاقة: الفساد فی الحکومة الاسلامیة.

[5]   محسن الامین العاملی الامام الحسن و الامام الحسین علیهما السلام ص 276 – 283.

[6] ورد فی کتاب اعلام الورى ص400 وکمال الدین1/264:"الحسین مصباح هاد وسفینة نجاة"

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270926 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    213353 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116939 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105063 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81483 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53183 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52451 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45451 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41869 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40991 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...