بحث متقدم
الزيارة
6391
محدثة عن: 2011/04/06
خلاصة السؤال
فلسفة تحریم قول آمین فی الصلاة؟
السؤال
یذهب بعض علماء أهل السنة الى مشروعیة قول آمین فی الصلاة مستندین فی ذلک الى الروایات الصحیحة عندهم و یقولون إن هذه الروایات لا تتعارض مع العمومات الاخرى. فلا وجه للقول بتحریمها (رشید رضا، محمد، تفسیر المنار، ج 1، ص 98) ما هو موقف الشیعة من هذه القضیة؟
الجواب الإجمالي

نهت الروایات الورادة عن طریق أهل البیت (ع) عن قول آمین فی الصلاة، و ان التلفظ بها مبطل للصلاة.

اضف الى ذلک ان عدم الجواز لا یحتاج الى دلیل و ذلک لان الصلاة من الامور العبادیة التوقیفیة التی لا یمکن الزیادة علیها او الحذف منها، فان لم یسمح الشارع المقدس باضافة شیء ما یکون ذلک دلیلا على عدم الجواز، و الاصل فی الصلاة عدم جواز الزیادة، کذلک الاحتیاط یقتضی عدم الزیادة، و ذلک لاننا لا نتیقن عند التلفظ بکلمة آمین من براءة الذمة، اما اذا لم نتلفظ بها فیحصل لنا الیقین ببراءة الذمة.

الجواب التفصيلي

من المباحث الخلافیة بین الفریقین (الشیعة و السنة) مسألة قول آمین بعد الانتهاء من قراءة فاتحة الکتاب. من هنا نحاول الترکیز أولا على کلمات العلماء القائلین بشرعیة ذلک ثم نشرع فی نقدها و بیان الروایات الواردة عن النبی الاکرم (ص) فی هذا الباب و بیان کیفیة صلاة الرسول (ص) و بعد ذلک نعرج على الموقف الشیعی من القضیة.

و بما ان الاختلاف فی قول آمین فی الصلاة من جهة و کون الصلاة من العبادات من جهة ثانیة من هنا لابد من الترکیز على بعض النقاط:

الف: العبادات فی الشریعة الاسلامیة - سواء کانت من الواجبات أم المستحبات- أمور توقیفیة؛ بمعنى ان کیفیة الفعل و طریقة أدائه تنحصر بالصورة التی وصلت الینا من الشریعة و الدین؛ و بعبارة اخرى: لایحق لنا بأی وجه من الوجوه الزیادة فی تلک الصورة او الحذف منها، و کذلک لا یجوز لای انسان ان یعمل رأیه فی اختیار الطریقة التی یؤدی بها الفعل المطلوب. و هذا الحکم لا یختص بالصلاة بل یشمل سائر العبادات کالصوم و الوضوء و التیمم و الادعیة المأثورة[1] و....[2]

ب: اتفق المسلمون على أن کلمة "آمین" لسیت جزءاً من الصلاة[3]، من هنا یتعین على القائلین بمشروعیتها و جوازها فی الصلاة اثبات ذلک بالادلة الخاصة؛ و ذلک لان الاصل عدم جوازها فلابد من الخروج عن الاصل بدلیل خاص، و مع عدم الدلیل یکون الاصل هو المحکم و یعد قول آمین بدعة محرمة و مبطلة للصلاة.

تصنیف الروایات الدالة على الجواز:

یمکن تصنیف الروایات الدالة على جواز قول آمین فی الصلاة من ناحیة الراوی الى صنفین، هما:

1. الروایات المنقول عن ابی هریرة، ان النبی (ص) من قبیل الروایة القائلة: "إذا قال الإمام «و لا الضالین» فقولوا آمین فإن الملائکة تقول آمین فمن وافق تأمینه تأمین الملائکة غفر له ما تقدم من ذنبه".[4]

و مما لاشک فیه ان فی و ثاقة ابی هریرة کلاما کثیراً بین العلماء.[5]

یقول أمیر المؤمنین (ع): "ألا إنّ أکذب الناس أو قال: أکذب الأحیاء علی رسول الله أبوهریرة الدوسی".[6]

2. الروایات التی یرویها کل من: حمید بن عبدالرحمن بن ابی لیلی، ابن عدی، عبد الجبار بن وائل، سهیل بن ابی صالح، علاء بن عبد الرحمن و طلحه بن عمرو. و الجمیع لا تتوفر فیهم شرائط الوثوق بروایته؛ لان حمید بن عبد الرحمن بن ابی لیلى لم یکن بالحافظ و کان ضعیفا؛ و ابن عدی مجهول؛ و عبد الجبار بن وائل و لد بعد وفاة ابیه بستة اشهر فتکون روایته منقطعة؛ و اما سهیل بن ابی صالح و العلاء بن عبد الرحمن فقد قال فی حقهم ابو حاتم: یکتب حدیثه و لا یحتج به؛ و اما طلحة بن عمرو فمتروک الحدیث حدیثه ضعیف جدا.[7]

و مع وجود هؤلاء الافراد الضعفاء و غیر الموثقین فی سند الروایات لایمکن الاعتماد علیها و العمل بها.

نعم، ذهب بعض العلماء لتصحیح قول آمین فی الصلاة الى القول بان صحتها و مشروعیتها نابعة من کون المصلی عندما یقول "اهدنا الصراط المستقیم" یکون فی حالة دعاء فعندما یتم دعاءه یردفه بقول "آمین".

و یرد علیه: إنّما یکون ذلک دعاء بالقصد و القارئ إنّما یقصد التلاوة لا الدعاء و لو قصد الدّعاء یکون داعیا، لا قارئاً، فلا یصحّ صلاته و لو قصد التلاوة و الدّعاء معا جاز أن لا یقصد الدّعاء و إذا لم یقصده لم یجز أن یقول آمین.[8]

اضف الى ذلک و کما قلنا سابقا بان الصلاة من الامور العبادیة التوقیفیة، و على فرض جواز قصد الدعاء فی القراءة فهنا ایضا لا یجوز قول آمین و ذلک لان الامور العبادیة توقیفیة لا تقبل الزیادة و النقصان من دون إذن شرعی فتکون بدعة محرمة؛ و ذلک لان کلمة (آمین) لیست جزءا من القرآن الکریم و لیست جزءا مستقلا من الدعاء و التسبیح، من هنا یکون حکمها حکم سائر الکلمات الخارجة عن دائرة القرآن و التسبیح.

و کما یقول النبی الاکرم (ص): "انّ هذه الصّلاة لا یصلح فیها شی‏ء من کلام الآدمیین".[9] و من الواضح ان کلام الرسول (ص) هذا یمنع عن هذه الزیادة لانها من کلام الادمیین لا من کلام الله تعالى. و لو ادعوا أن لفظ آمین من أسماء الله تعالى، لوجدنا فی أسمائه و لقلنا یا آمین.[10]

صلاة النبی الاکرم (ص)

لاریب أن من مصادر التشریع الاسلامی سیرة النبی الاکرم (قولا و فعلا و تقریرا)، من هنا لو ثبت لنا من طریق معتبر لدى الجمیع سنة النبی (ص) فی هذه القضیة (قول آمین) ثبوتا او نفیا، فحینئذ یعد ذلک حجة علینا یجب اتباعه.

و قد روى لنا المحدثون من أهل السنة فی السنن و الصحاح کیفیة صلاة النبی (ص) و التی ننقلها کما وردت من دون زیادة او نقصان منها حدیث أبی حمید الساعدی:

روى حدیث أبی حمید الساعدی محمد بن عمر بن عطاء:

قال أبو حمید الساعدی: أنا أعلمکم بصلاة رسول اللَّه (ص)، قالوا: لِمَ، ما کنت أکثرنا له تبعا، و لا أقدمنا له صحبة؟! قال: بلى، قالوا: فأعرض علینا، فقال: کان رسول اللَّه (ص) إذا قام إلى الصلاة رفع یدیه حتى یحاذی بهما مَنْکبیه، ثم یکبّر حتّى یقرّ کل عضو منه فی موضعه معتدلا، ثم یقرأ، ثم یکبّر و یرفع یدیه حتى یحاذی بهما منکبیه، ثم یرکع و یضع راحتیه على رکبتیه، ثم یعتدل و لا ینصب رأسه و لا یقنع، ثم یرفع رأسه، فیقول: سمع اللَّه لمن حمده، ثم یرفع یدیه حتى یحاذی بهما منکبیه حتى یعود کل عظم منه إلى موضعه معتدلا، ثم یقول: اللَّه أکبر، ثم یهوی إلى الأرض فیجافی یدیه عن جنبیه، ثم یرفع رأسه فیثنی رجله الیسرى فیقعد علیها و یفتح أصابع رجلیه إذا سجد، ثم یعود، ثم یرفع فیقول: اللَّه أکبر، ثم یثنی برجله فیقعد علیها معتدلا حتى یرجع أو یقرّ کل عظم موضعه معتدلا، ثم یصنع فی الرکعة الأخرى مثل ذلک، ثم إذا قام من الرکعتین کبّر و رفع یدیه حتى یحاذی بهما منکبیه کما فعل أو کبّر عند افتتاح صلاته، ثم یصنع مثل ذلک فی بقیة صلاته، حتى إذا کان فی السجدة التی فیها التسلیم أخّر رجله الیسرى و قعد متورّکا على شقّه الأیسر، فقالوا جمیعا: صدق هکذا کان یصلّی رسول اللَّه (ص).[11]

مفاد الحدیث:

المتأمل فی الحدیث یجد فیه بعض الامور المهمة، منها:

1. ظهرت من الاصحاب فی بادئ الامر ردة فعل معاکسة لما ادعاه حمید الساعدی و ذلک لانه لم یکن اسبقهم و لا اطولهم صحبة للرسول (ص).

2. بطبیعة الحال مخاطبته للاصحاب بالقول "أنا أعلمکم بصلاة رسول اللَّه (ص)" تثیر فی الاصحاب حالة الحساسیة الشدیدة، الأمر الذی یجعلهم یتأملون کثیرا فی صحة ما یدعیه لیروا مدى مطابقة الادعاء مع الواقع.

3. نجد فی الحدیث متابعة دقیقة لکل حرکات و سکنات صلاة النبی الاکرم (ص).

و بعد ان اتم ابو حمید وصفه لصلاة النبی (ص) کما جاء فی متن الحدیث نراهم یقولون جمیعا: صدق هکذا کان یصلّی رسول اللَّه (ص).

فاذا اضفنا الى ذلک ما رواه ما رواه الفریقان (الشیعة و السنة) عنه (ص) انه قال: "صلوا کما رأیتمونی اصلی"[12]. فلو کان ابو حمید قد اضاف شیئا فی وصفه او انقص شیئا فلا ریب انهم سیعترضون علیه، و بما انه لم یذکر شیئا عن قضیة قول آمین و لم یتعرض علیه الصحابة بانه لم ینقل الصلاة کما هی، یتضح لنا بجلاء بان النبی الاکرم (ص) لم یکن یتلفظ بهذه الکلمة فی صلاته و هذا الموقف منه (ص) حجة علینا. اضف الى ذلک أن النبی (ص) قد نهى عن قول آمین فی الصلاة[13]. و روی عن الامام الصادق (ع) انه قال: "إِذَا کُنْتَ خَلْفَ إِمَامٍ فَقَرَأَ الْحَمْدَ وَ فَرَغَ مِنْ قِرَاءَتِهَا فَقُلْ أَنْتَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ وَ لَا تَقُلْ آمِین".[14]

فضلا عن ذلک روى الصدوق (ره) ان قول آمین شعار النصارى.[15]

بناء على ذلک و انطلاقا من کون الصلاة من العبادات التوقیفیة و کون کلمة آمین لیست جزءا من الصلاة ذهب علماء الامامیة الى ان: قول آمین مبطل للصلاة.[16]



[1] روى یونس بن عبد الرحمن عن عبد الله بن سنان قال: قال أبو عبد الله (ع): ستصیبکم شبهة فتبقون بلا علم یرى و لا إمام هدى لا ینجو منها إلا من دعا بدعاء الغریق. قلت: کیف دعاء الغریق؟ قال: تقول یا الله یا رحمان یا رحیم یا مقلب القلوب ثبت قلبی على دینک. فقلت: یا مقلب القلوب و الأبصار ثبت قلبی على دینک. فقال: إن الله عز و جل مقلب القلوب و الأبصار و لکن قل کما أقول: یا مقلب القلوب ثبت قلبی على دین. (ابراهیم بن علی عاملی کفعمی، البلدالأمین الطبعة الحجریة، ص 24).

[2] انظر السؤال رقم 5245 (الرقم فی الموقع: 5606) من هذا الموقع.

[3] محمد رشید رضا، تفسیر القران الحکیم ( تفسیر المنار)، ج 1، ص 39، نشر دار المعرفة للطباعة و النشر، بیروت، لبنان، الطبعة الثانیة.

[4] البضاوی، ناصر الدین أبو الخیر عبدالله بن عمر، أنوار التنزیل و أسرار التأویل، ج ‏1، ص 32، دار احیاء التراث العربی‏، بیروت، 1418 ق. و انظر تفسیر البغوی، ج1، ص55.

[5] أبو هریرة(21 ق ه - 59 هـ) عبد الرحمن بن صخر الدوسی، الملقب بأبی هریرة: صحابی، قدم المدینة و رسول الله (ص)، فأسلم سنة 7 هـ، ولزم صحبة النبی، فروى عنه 5374 حدیثا، نقلها عنه أکثر من 800 رجل بین صحابی و تابعی. و لما صارت الخلافة إلى عمر استعمله على البحرین، ثم عزله. و قد جمع شیخ الاسلام تقی الدین السبکی جزءا سمی (فتاوی أبی هریرة) و لعبد الحسین شرف الدین کتاب فی سیرته (أبو هریرة). انظر الاعلام للزرکلی، ج4، ص80-81؛ و انظر حجتی، اسباب النزول، ص216.

[6] انظر: ابن ابی الحدید المعتزلی، عزالدین ابو حامد، شرح ‏نهج ‏البلاغة، ج 4، ص 68، نشر مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، سال 1337، الطبعة الاولی.

[7] انظر: سلطانی، عبد الامیر، حکم التأمین فی الصلاة، نشر المجمع العالمی لاهل البیت، الطبعة الثانیة.

[8] انظر: السبزواری، علی مؤمن قمی‏، جامع الخلاف و الوفاق بین الإمامیة و بین أئمة الحجاز و العراق، نشر زمینه سازان ظهور امام عصر (ع)، 1421 ه ق، الطبعة الاولی، قم.

[9] الاسفراینی ابوالمظفر شاهفور بن طاهر، تاج التراجم فی تفسیر القرآن للأعاجم، المقدمة، ص 20، نشر انتشارات علمی و فرهنگی‏، طهران، 1375 ش‏، الطبعة الاولی؛ الشهید الثانی، زین الدین بن علی بن احمد العاملی، روض الجنان فی شرح إرشاد الأذهان‏، ص 331، ‏مؤسسة آل البیت (ع)، الطبعة الاولی، قم.‏

[10] ابن شهر آشوب، المازندرانی، محمد بن علی، متشابه القرآن و مختلفه، ج 2، ص 170‏، نشر انتشارات بیدار، طبع قم، 1410 ق، الطبعة الاولی‏.

[11] سنن ابی داود، باب افتتاح الصلاة، ج 2، ص 391، ح 627، موقع الإسلام، http://www.al-islam.com (المکتبة الشاملة)؛ سنن ابن ماجة، باب اتمام الصلاة، ج 3، ص 355، موقع الإسلام، http://www.al-islam.com (المکتبة الشاملة).؛ البیهقی، السنن الکبری، ج 2، ص72، موقع، http://www.al-islam.com (المکتبة الشاملة؛ سنن الدارمی، باب صفة صلاة رسول الله، ج 4، ص 165، موقع وزارة الأوقاف المصریة، http://www.islamic-council.com (المکتبة الشاملة)؛ صحیح ابن حبان، باب صفة الصلاة، ج 8، ص 243، موقع جامع الحدیث، http://www.alsunnah.com (المکتبة الشاملة).

[12] البیهقی، السنن الکبری، ج 2، ص 345؛ سنن الدار قطنی، ج 3، ص 172، موقع وزارة الأوقاف المصریة، http://www.islamic-council.com (المکتبة الشاملة)؛ صحیح ابن حبان، ج 1، ص 314؛ مسند الشافعی، ج 1، ص 223، موقع جامع الحدیث، http://www.alsunnah.com (المکتبة الشاملة)؛ المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج 82، ص 279، مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان، 1404 هـ ق.

[13] الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج ‏1، ص 390، انتشارات جامعه مدرسین، قم، 1413 هـ ق.

[14] الکلینی، الکافی، ج 3، ص 313، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 هـ ش؛ الطوسی، الإستبصار، ج 1، ص 318، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1390هـ ق؛ الطوسی، تهذیب‏الأحکام، ج 2، ص 74، دار الکتب الاسلامیة، 1365 هـ ش.

[15] الصدوق، من ‏لا یحضره‏ الفقیه، ج 1، ص 390.

[16] الحلی، حسن بن یوسف بن مطهر الاسدی، تذکرة الفقهاء(الطبعة الحدیثة)، ج ‏3، ص 162، مؤسسة آل البیت (ع)، الطبعة الاولی، قم، ایران، تحقیق و تصحیح: لجنة التحقیق التابعة لمؤسسة آل البیت (ع)‏؛ الطوسی، محمد بن حسن، الخلاف، ج ‏1، ص 332، مکتب النشر التابع لجماعة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، 1407 هـ ق، الطبعة الاولی‏، قم، ایران‏، تحقیق: الشیخ علی الخراسانی- سید جواد الشهرستانی- الشیخ مهدی طه نجف- الشیخ مجتبى العراقی‏.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279259 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256565 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127960 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112398 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88831 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59395 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59250 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56767 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49054 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47040 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...