بحث متقدم
الزيارة
7813
محدثة عن: 2009/12/14
خلاصة السؤال
هل يمكن أخذ العلم و المعرفة من جميع العلماء؟ و هل كل انسان جدير بان نتعلم على يديه؟
السؤال
جاء في بعض الارشادات الحث على الإهتمام بالمصدر الذي يستقى العلم منه و أن ينظر الانسان الى علمه من أين يأخذه، و في الوقت نفسه جاءت توصية أخرى تقول: "انظر الى ما قيل و لا تنظر الى من قال"، أ ليس بين المقولتين تناف و تعارض ظاهري، و كيف يمكن حل هذه الاشكالية؟
الجواب الإجمالي

الموقف الاسلامي يؤكد على أن الانسان في مجال معرفة الحق و الحقيقة لا ينبغي له أن يجعل المعيار شخصية المتكلم فقط، بل لابد من تحليل الكلام و التأمل فيه و معرفة مدى تطابقه مع المعايير العقلية و الدينية العامة ثم الخروج بالموقف المناسب، فاذا كان الكلام الصادر متوفراً على جميع المعايير و المقاييس العلمية و الاخلاقية الصحيحة فحينئذ يؤخذ به و لا ينظر الى مصدره و المتحدث به. و لكن هذا لا يعني بحال من الاحول عدم الاخذ بنظر الاعتبار اخلاقيات الاستاذ؛ لان التعلم على يد انسان قد توفر على البعدين العلمي و الاخلاقي و انسجمت سلوكياته مع معتقداته، يعود على المتعلم بوافر النفع و التكامل الاخلاقي و المعرفي. هذا أولا.

و ثانياً: ان الأئمة (ع) عليهم قد أباحوا لنا أخذ الحكمة من أي مصدر كان و ان الحكم ضالة المؤمن يأخذها حيث وجدها، الا انهم في الوقت نفسه حذروا من التلمذ و الجلوس تحت منبر انسان لا ينسجم علمه مع سلوكه؛ و ذلك للانعكاسات السلبية و المخاطر النفسية التي يبتلى بها المتعلم، فان المعلم في الوقت الذي يلقي الى تلامذته بالعلوم و المعارف العقلية و النظرية يلقي بظلاله على سلوكياتهم و يتأثرون بها بصورة لا شعورية قطعاً. و من تلك المخاطر التي يبتلى بها التلميذ:

1. قد يخفي الاستاذ بعض المعارف عن تلامذته و ذلك لعدم انسجامها مع ميوله النفسيه و منافعه الشخصية، و حينئذ يكون قد اعطاهم معارف ناقصة؛ 2. تزعزع الثقة بالمعارف التي تعلموها من استاذهم؛ 3. ان هكذا استاذ قد يستفيد من تلك المعارف و المصطلحات التي تعلمها ليمزج الحق بالباطل في مركب لا يستطيع الطالب المبتدئ من تمييزه، و بهذا يقع فريسة للشبهات المؤطرة باطار الحق.

إنطلاقاً من هذه المخاطر و المحتملات العقلائية حذر الأئمة (ع) من خطورة الاستاذ و دوره التضليلي اذا لم يكن متوفراً على عنصري العلم و التقوى، وقد اوصوا بضرورة البحث عن الاستاذ الجدير بالأخذ منه و عدم التساهل في هذا المجال، كي لا يقع الانسان في مطبات خطيرة و منزلقات تؤدي به الى الهاوية من دون أن يشعر.

و بهذا يتضح أنه لا معارضة و لا مضادة بين الطائفتين من الارشادات و الوصايا التي جاءت عن المعصومين (ع)؛ و ذلك لان كل واحدة منها ناظرة الى قضية تختلف عن الأخرى اختلافاً تاماً، إذ الاولى ناظرة الى مجرد اخذ الحكمة من دون تلمذ و تعامل مستمر مع الاستاذ، و الثانية ناظرة الى حالة التلمذ و التواصل معه. بل الاكثر من ذلك ان كلا الطائفتين يكمل بعضها البعض الآخر.

الجواب التفصيلي

ينبغي الاشارة في البدء الى قضية مهمة مستفادة من التجارب الحياتية، و هي:

قد يوجد أحيانا بين الاقارب و الاصدقاء من إبتلي بتعاطي المخدرات أو المشروبات الكحولية أو أي سلوكية انحرافية أخرى، الا أنه بارع في مجال تخصصه كالرياضيات أو الفيزياء أو الكيمياء، فاذا ما استعصت مسألة من المسائل التي لها علاقة بتخصصه و قام أحد أبناء الاسر القريبة منه أو الاصدقاء بالسؤال عن تلك المسألة، و حصل منه على الإجابة الصحيحة و الحل الشافي لمسألته، فهل يرى أولياء ذلك التلميذ غضاضة في هذا المقدار من التعامل؟ قطعاً كلا. و هل يمكن القول بان هذا الجواب لا ينفع لانه صدر من إنسان مبتلى بالمخدرات مثلا!! قطعا لا يصدر هذا المعنى من أي عاقل ينظر الى هذه الامور بموضوعية؛ و ذلك لان الجواب الصحيح محترم سواء صدر من عالم مؤمن أو من كافر أو من انسان مبتلى بأمراض سلوكية.

نعم، لو قدّر للأسر أن ترسل أبناءها الى المدارس الخصوصية أو الأهلية لتدعيم البنية العلمية لديهم، فحينئذ تجد تلك العوائل تصر على التأكد من الطبيعة السلوكية لهؤلاء المعلمين و مدى التزامهم الاخلاقي و السلوكي، و لا يسمحون لانفسهم بان يضعوا فلذة اكبادهم و أبناءهم تحت الاشراف الدائم لهؤلاء المعلمين المنحرفين؛ و ذلك لان القضية لم تنحصر حينئذ بتحصيل المسائل العلمية فقط، بل القضية تتعدى الى قضية أخرى مهمة جداً تتمثل بالاعداد الروحي و السلوكي لهم، الأمر الذي يجعل الآباء يقلقون على مصير أبنائهم و لا يتساهلون به أبداً.

إذا اتضح ذلك ننتقل الى حل اشكالية التعارض بين التوصيتين:

يظهر من خلال التأمل في الروايات الواردة في هذا المجال:

1. الموقف الاسلامي يؤكد على أن الانسان في مجال معرفة الحق و الحقيقة لا ينبغي له أن يجعل المعيار شخصية المتكلم فقط، بل لابد من تحليل الكلام و التأمل فيه و معرفة مدى تطابقه مع المعايير العقلية و الدينية العامة ثم الخروج بالموقف المناسب، فاذا كان الكلام الصادر متوفراً على جميع المعايير و المقاييس العلمية و الاخلاقية الصحيحة فحينئذ يؤخذ به و لا ينظر الى مصدره و المتحدث به.

من هنا نرى النبي الاكرم (ص) يشير الى هذا المعنى عندما قال "اطلب العلم و لو كان في الصين"[1]، كذلك اشار الى هذا المعنى أمير المؤمنين (ع) في حكمته المعروفة: " خذ الحكمة ممن أتاك بها و انظر إلى ما قال و لا تنظره إلى من قال".[2] و عنه (ع) أيضاً: " خُذِ الْحكمَةَ أَنَّى كَانَتْ فَإِنَّ الْحِكْمَةَ تَكُونُ فِي صَدْرِ الْمُنَافِقِ فَتَلَجْلَجُ فِي صَدْرِهِ حَتَّى تَخْرُجَ فَتَسْكُنَ إِلَى صوَاحِبِهَا فِي صَدْرِ الْمُؤْمِنِ".[3]

و بعبارة أخرى: " الحِكمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ فَخُذِ الْحِكْمَةَ و لوْ مِنْ أَهْلِ النِّفَاقِ".[4]

المستفاد من هذه الطائفة من الروايات أن الحكمة و كلام الحق و المعرفة الصحيحة لابد من الأخذ بها مهما كان مصدرها و بأي وسيلة حصلت.

نعم، لابد من الساعي في هذا الطريق – طريق تحصيل الحكمة- أن يكون من المؤهلين للتمييز بين الحق و الباطل و معرفة الحكمة و متوفر على درجة جيدة من النقد و التحليل لما يتلقاه من كلام، و من هنا نجد النبي عيسى (ع) يوصي اصحابه بقوله: " خُذُوا الْحَقَّ مِنْ أَهْلِ الْبَاطِلِ وَ لا تَأْخُذُوا الْبَاطِلَ مِنْ أَهْلِ الْحَقِّ كُونُوا نُقَّادَ الكَلامِ فَكَمْ مِنْ ضَلالَةٍ زُخْرِفَتْ بِآيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ كَمَا زُخْرِفَ الدِّرْهَمُ مِنْ نُحَاسٍ بِالْفِضَّةِ الْمُمَوَّهَةِ النَّظَرُ إِلَى ذَلِكَ سَوَاءٌ وَ الْبُصَرَاءُ بِهِ خُبَرَاء".[5]

و الجدير بالذكر أن ما روي عن أمير المؤمنين (ع): "انظر الى ما قال" و المأخوذ من الآيات و الروايات[6]، لا يعني بحال من الاحوال التلقي الاعمى بلا قيد أو شرط، بل المراد الأخذ به بعد إمعان النظر و التأمل فيه و مطابقته مع المعايير الحقة.

2. أما بالنسبة الى انتخاب الاستاذ و القدوة و المربي، فهذه قضية نظر الاسلام اليها بحساسية شديدة جداً، إذ حذر من المعلم الفاسد و الانسان المنحرف و حث على الاقتداء بالصالحين و الأخذ من المصادر النقية و النفوس الزكية، فعلى سبيل المثال نجد الإمام الباقر (ع) في بيانه لقول اللَّه عزَّ و جلَّ (فلينظر الإِنْسانُ إِلى‏ طَعامِهِ) يقَول: "علمهُ الَّذي يأْخذهُ عمَّنْ يَأْخُذُهُ" [7] و روي عن الامام العسكري (ع) أنه قال: " مَنْ كَانَ مِنَ الْفُقَهَاءِ صَائِناً لِنَفْسِهِ حَافِظاً لِدِينِهِ مُخَالِفاً على هَوَاهُ مُطِيعاً لأَمْرِ مَوْلاهُ فَلِلْعَوَامِّ أَنْ يُقَلِّدُوه‏".[8] فالعالم المتوفر على هكذا خصوصيات هو الجدير بالاتباع، و لا ينبغي اتباع من لا يتوفر عليها و أن احتمل أنه يلقي اليهم بين الحين و الآخر بعض الحكم و المواعظ المفيدة؛ لكن يبقى دائماً أن هكذا عالم قد يقترف المزالق التالية:

2-1. ان بعض المعارف و القيم العلمية لا تنسجم مع منافعه الشخصية و رغباته المادية، و حينئذ يضن بها على تلامذته و لا يضعها تحت اختيارهم. و لقد أشار القرآن الكريم الى هذا النوع من العلماء ذاماً و موبخاً لهم.[9]

2-2. لا ينسجم سلوكه مع ما يعلم و أنه لا يعمل بما علم، فعندما يرصد تلامذته هذا الانفصام بين القول و العمل لديه، يصابون بحالة من الاضطراب النفسي و القلق المعرفي؛ و ذلك لحصول حالة من عدم الثقة بما تعلموه من استاذهم إذ قد يكون غير مطابق للواقع و انه مجرد تلاعب بالالفاظ لا غير، مما ينجر في نهاية المطاف الى عدم الانتفاع بالحكم التي يتلقونها منه.

فقد جاء في وصية ذي القرنين الاشارة الى هذا المعنى الخطير جداً: " لا تَتَعَلَّمِ الْعِلْمَ مِمَّنْ لَمْ يَنْتَفِعْ بِهِ فَإِنَّ مَنْ لَمْ يَنْفَعْهُ عِلْمُهُ لا يَنْفَعُكَ".[10] و هذا المعنى جاء أيضاً في كلام السيد المسيح (ع) أيضاً حيث قال: " الدُّنْيَا دَاءُ الدِّينِ و الْعَالِمُ طَبِيبُ الدِّينِ فَإِذَا رَأَيْتُمُ الطَّبِيبَ يَجُرُّ الدَّاءَ إِلَى نَفْسِهِ فَاتَّهِمُوهُ و اعْلَمُوا أَنَّهُ غَيْرُ نَاصِحٍ لِغَيْرِه".[11]

3-2. و الاخطر من ذلك كله، إن هكذا عالم صحيح أنه توفّر على مقدار من العلم و المعرفة النظرية الا أنه لم يبذل أي جهد في الاعداد الروحي و البناء النفسي، و من هنا يكون خطره على تلامذته أكبر؛ و ذلك لانه قد يستفيد من تلك المعارف و المصطلحات التي تعلمها ليمزج الحق و الباطل في مركب لا يستطيع الطالب المبتدئ من تمييزه، و بهذا يقع فريسة للشبهات المؤطرة باطار الحق. و قد أرشد الباري تعالى الى هذا النوع من التلاعب بالمفاهيم و محذرا من خلط الامور في قوله تعالى: " و لا تلبسوا الحق بالباطل و تکتموا الحق و أنتم تعلمون".[12]

و روي عن أمير المؤمنين (ع) أنه اشار الى خطر هذه الظاهرة قائلا: " قطع ظهري رجلان من الدنيا، رجل عليم اللسان فاسق، و رجل جاهل القلب ناسك، هذا يصد بلسانه عن فسقه، و هذا بنسكه عن جهله، فاتقوا الفاسق من العلماء و الجاهل من المتعبدين، أولئك فتنة كل مفتون، فإني سمعت رسول الله (ص) يقول: يا علي هلاك أمتي على يدي كل منافق عليم اللسان".[13]

و يمكن الاشارة هنا الى الخوارج كنموذج لهؤلاء العلماء - ظاهراً- الذين انطلقوا من الآيات القرآنية الكريمة جهلا بتطبيقاتها،[14] فتصدى لهم الإمام أمير المؤمنين (ع) مبينّاً أن ما رفعوه من شعار ما هو الا " كلمة حق يراد بها باطل".[15]

إنطلاقاً من هذه المخاطر و المحتملات العقلائية حذر الأئمة (ع) من خطورة الاستاذ و دوره التضليلي اذا لم يكن متوفراً على عنصري العلم و التقوى، وقد اوصوا بضرورة البحث عن الاستاذ الجدير بالأخذ منه و عدم التساهل في هذا المجال، كي لا يقع الانسان في مطبات خطيرة و منزلقات تؤدي به الى الهاوية من دون أن يشعر.

و بهذا يتضح أنه لا معارضة و لا مضادة بين الطائفتين من الارشادات و الوصايا التي جاءت عن المعصومين (ع)؛ و ذلك لان كل واحدة منها ناظرة الى قضية تختلف عن الأخرى اختلافاً تاماً، إذ الاولى ناظرة الى مجرد اخذ الحكمة من دون تلمذ و تعامل مستمر مع الاستاذ، و الثانية ناظرة الى حالة التلمذ و التواصل معه. بل الاكثر من ذلك ان كلا الطائفتين يكمل بعضها البعض الآخر.

 


[1] الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 27، ص 27، ح 33119، مؤسسة آل البیت، قم، 1409 ه ق.

[2] التميمي الآمدي، عبد الواحد بن محمد، غرر الحکم و درر الکلم، ص 58، ح 612، مكتب الاعلام الاسلامي، قم، 1366 ه ش

[3] نهج البلاغة، ص 481، الحکمة 79، انتشارات دار الهجرة، قم، بلا تاريخ.

[4] نفس المصدر، الحكمة 80.

[5] المجلسي، محمد باقر، بحار الانوار، ج 2، ص 96، ح 39، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ه ق.

[6] المائدة، 75؛ الانعام، 65 و ...

[7] الكافي ج : 1 ص : 50، الحديث 8.

[8] وسائل الشیعة، ج 27، ص 131، ح 33401.

[9] انظر: البقرة، 146، 159، 174 و ....

[10] بحار الانوار، ج 2، ص 99، ح 53.

[11] وسائل الشیعة، ج 20، ص 25، ح 24938.

[12] انظر: البقرة، 42؛ آل عمران،71.

[13] الشيخ الصدوق، الخصال، ج1، ص 69، ح 103، نشر جماعة المدرسین، قم، 1403 ه ق

[14] انعام، 57؛ یوسف، 40 و 67، "إن الحکم إلا لله".

[15] نهج البلاغة، ص 82، خطبه.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی العلاقة بین تشکیل الحکومة الالهیة و الفطرة؟
    5796 الانظمة 2011/12/01
    نحن لا ننظر الى تشکیل النبی الاکرم (ص) للحکومة، نظرة بشریة صرفة و انما القضیة عندنا إلهیة و أن النکتة التی اقتضت صدور الامر الالهی بتشکیل الحکومة بجمیع ابعادها یظهر مما اشار الیها الامام الباقر (ع) عندما قال: "...وَ لَمْ یُنَادَ بِشَیْ‏ءٍ کَمَا نُودِیَ بِالْوَلَایَة"، فالحکومة إذن هی ...
  • لو علم شخص بنجاسة شیء فهل یجب علیه إعلام الآخرین بذلک؟
    4763 الحقوق والاحکام 2011/01/15
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...
  • هل التضخم یوجب ضمان ارتفاع قیمة القرض، أو وثیقة القرض التی بیعت لأجل تسدید القرض؟
    4532 الحقوق والاحکام 2009/04/13
    توجهنا بهذا السؤال إلى مکاتب المراجع العظام و جاء جوابهم کالتالی:مکتب سماحة آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):فی الفرض المذکور أنت لا تضمن أکثر من المبلغ الذی استلمته کقرض، و إن کان الأحوط المصالحة بالنسبة لقیمة التفاوت.مکتب سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله ...
  • هل یوجد تناقض بین حالة أمیر المؤمنین علی (ع) حین أعطى خاتمه للسائل، و حالة إخراج السهم من رجله دون ان یشعر به؟
    6693 درایة الحدیث 2007/09/10
    یمکن الإشارة فی الجواب إلی النکات التالیة:1. ان للانسان قدرة و استعداداً لأن یکتسب الکمالات عن طریق أداء الأعمال التی فرضها الله تعالی، و یصل إلی محل یکون حاصلاً علی جمیع الکمالات فینال مقام الانسان الکامل.2. ان نیل مقام الانسان الکامل لیس معناه أن تکون جمیع حالات الانسان ...
  • ما الفرق بين بعد النظر و طول الأمل؟
    10671 درایة الحدیث 2012/07/21
    إن بعد النظر نوع من التدبير و هو ما يحتاجه كل عاقل، إذ لابد لأي شخص أن يدبّر لحياته المستقبلية و يدرس تقلّب الأوضاع و يستشير الخبراء بالقدر المطلوب، ثم يقوم بتخطيط خطة جامعة و عملية على أساس جميع هذه المعطيات و يسعى لتنفيذها. و لكن الآمال ...
  • ما دور الزوج عند حصول الخلاف بین أمّه و زوجته؟
    6413 العملیة 2013/07/21
    لکل من الأب و الأم و الزوجة حقوق على عاتق الرجل علیه أن یؤدیها ما أمکن ذلک و إن کان للأم و الأب خصوصیة خاص فی الإسلام إذ قد جعل الله تعالى لهما مقاما رفیعاً. فعلى الرجل حفظ الموازنة و عدم الإنحیاز بین والدیه من جهة و زوجته ...
  • ما هی الغایة و الهدف من الرؤیا فی المنام؟ لماذا اوجد الله الرؤیا؟
    9285 العملی 2012/01/16
    ان الرؤیا فی المنام هی احدی الآیات الالهیة و هی نافذة نحو عالم الغیب خلقت من روح الانسان و جسمه و اعتبرت من صفاته و خصائصه الطبیعیة. ...
  • ما هی طبیعة الاسئلة التی تثار عند خطبة المرأة؟
    4974 العملیة 2011/04/17
    تعد اللقاءات و الجلسات التی تحصل فی اثناء الخطبة فرصة ثمینة لتعرف الطرفین بعضهم على البعض الاخر، و بما ان الطرفین یرومان اتخاذ قرار مصیری یتعلق بحیاتهما المشترکة من هنا ینبغی التعرف على کل ما یتعلق بهذه القضیة و کل ما له مدخلیة فی نجاحها او رفع ...
  • هل الاكتحال و التزين اثناء الصيام مبطل للصوم؟
    5636 الحقوق والاحکام 2012/04/08
    لا يعد ذلك من مبطلات الصيام، و لكن لا يبعد كراهة كل ما يعد من الاكتحال، و اما سائر ادوات التجمیل فلا كراهة فيها اذا كانت بصورة رقيقة.[1] نعم، اشار مراجع التقليد الى حرمة تجمل المرأة أمام الرجال الاجانب.
  • لماذا الاستعاذة قبل " البسملة؟
    6772 علوم القرآن 2008/10/28
    ان من آداب تلاوة القرآن الواردة فی القرآن و الروایات هو  الاستعاذة من الشیطان و قول "اعوذ بالله من الشیطان الرجیم" قبل تلاوة القرآن، و یکون وقت ذکرها قبل "بسم الله الرحمن الرحیم" و ذلک لان بسم الله الرحمن الرحیم هو من القرآن. و بالطبع فانه لا ینبغی أن تکون ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279621 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257796 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128389 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113746 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89131 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60112 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59740 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56989 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50134 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47318 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...